السلام عليكم
ورحمة الله وبركاته


الحمدلله



قال تعالى: {وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً} [النساء: 27]، وقال: {إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِي نَ} [البقرة: 222]، وقال: {وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} {وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِين َ رَحِيماً} [الأحزاب: 43] ....

ووعد بالمغفرة والثواب لمن تاب وأناب كما قال: {إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً} [الفرقان: 70]، ليس العجب في مغفرة الذنوب بل في تبديلها إلى حسنات، وهذا التبديل جاء مقيدا بثلاث قيود:

1-التوبة وهي أشمل من الاستغفار.

2-والإيمان وأركانه معروفة.

3-والعمل الصالح بشرطيه وهما الإخلاص والمتابعة.

كل ذلك ليدل على أهمية التوبة والاستغفار وجلالة فضلهما وحاجة المسلمين طائعهم وعاصيهم إليها.

إنّ ذكر قصص الأنبياء وكيفية رجوعهم وتوبتهم السريعة إلى الله لم تأت في معرض الاستهلاك القصصي الفارغ من محتواه كما نقرأ لبعض المتخصصين في هذا الفن، كلا بل لأنّ مراميه تنشئ في أتباع قارئيه جيلا قويا لهم قدوات يسيرون على دروبهم يخرجون للأمم يقودنها إلى طهارة النفوس والأبدان بعد أن تشبعو بمنهج التصفية والتربية بتأثير القرآن وهدي سيد الأنام {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ} [يوسف: 3]، منهج قويم، دستور واضح للأفراد والجماعات بشتى مراكزهم وألوانهم وطبائعهم.

أحسن القصص جاءت بمنهجية عالية الوضوح والقيادة لتعديل السلوك بأقصر وقت لما عرف من تأثير القصة السريع على السلوك الإنساني وليس هذا مجال سرده.

ومن حيث التسلسل التاريخي نجد أنّ طلب التوبة والاستغفار من الأنبياء من أهم الأولويات وأولى المهمات فبها تذلل الصعاب وينكشف العذاب.....




والله أعلم