بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تونس ما بعد الثورة، أشبه بأعمى رزقه الله نعمة البصر بعد ابتلاء السنين فأصبح يريد فعل كلّ شيء في نفس الوقت لتعويض حرمان طال ، هكذا حال أهل الالتزام في تونس يريدون مصارعة الزمن وسبق الوقت في سبيل اصلاح ما أفسدته يد الطغيان والظلم ، يريدون اصلاح مجتمع ضائع واعادة سكّته وضبطها لتسير في ما يحبّ الله .
واقع الدعوة في تونس يصطدم بعدّ عراقيل أهمّها على الاطلاق ندرة الدعاة والعلماء وممّن يصلحون لدعوة الناس فاعتلى المنبر كثير من الجهلة وصاروا عند العامّة وكثير من طلبة العلم "شيوخا" يتبعون في قولهم وفتاواهم وان تمّ حصر الضرر نسبيّا بقدوم كثير من الدعاة والعلماء للقيام بدورات علمية ودعوية كان أشهرهم عل الاطلاق قدوم الشيخ العلامة أحمد بن عمر الحازمي وقيامه بدورة عانقت الروعة وأدمعت عيون الاخوة محبة في طلب العلم
ثاني العراقيل التي من أجلها فتحت الموضوع -بعد موافقة الادارة اثر مراسلتها- فهي ندرة الكتب العلمية خاصة منها السلاسل العلمية وتسبّب ندرتها في حصول ارتفاع مشط في أثمانها هذا ان وجدت من أساسه فكثير من الكتب لا وجود لها وهذا نتاج حظر شامل لعقود طويلة ونحاول حلّ هذا الاشكال بعدّة طرق منها، :من كان ميسورا يحاول جلب بعضها ومن الاخوة من يتصل باخوانه هنا وهناك عساهم يمدوه ببعضها وبعض الاخوة نجح في اطلاق حملة في الرياض لجمع كتب دعوية وعلمية ولاقت نجاحا مبهرا ولقي تجاوبا غير منتظر بالمرة
لكن مازلنا نحتاج للمزيد للمزيد منها ، فما وصلنا يعتبر نزرا قليلا جدّا ممّا يحتاجه طلبة العلم والدعوة في تونس فهدفنا توفير مكتبة في كل مدينة كمرحلة أولى ،فان وفقنا لذلك نوفر مكتبة في كل مسجد وهذا يحتاج لعمل سنوات ودعم من جميع الاخوة وخاصة اخلاص الاخوة هنا واحتسابهم للأجر والصبر على الأمر
ومن هذا المنطلق أطرح الموضوع عسى نجد من لديه القدرة على الدعم أو تحفيز الهمم لاطلاق حملات دعم لنا كلّ من موضعه أو اطلاق دعوة في أهل مدينته أو حتى دولته ويأخذ بالأسباب يساعدنا به
وحتى لا يتكرّر علينا السؤال : لا نقبل الدعم الماديّ فأغلب الكتب ليست موجودة لنشتريها وان وجدت فأثمانها مرتفعة مقارنة بغيرها من الدول استغلالا من أصحابها لقلتها