علمنا الإسلام ألا ننسى الحسنات والفضائل لمن يخطئون حيناً بعد أن أصابوا طويلاً.
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: علمنا الإسلام ألا ننسى الحسنات والفضائل لمن يخطئون حيناً بعد أن أصابوا طويلاً.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي علمنا الإسلام ألا ننسى الحسنات والفضائل لمن يخطئون حيناً بعد أن أصابوا طويلاً.

    كنت كلما تسنى لي الصلاة في المسجد النبوي احضر درساً للشيخ الفاضل عبدالله الغنيمان وفقنا الله وإياه وثبتنا جميعا على هداه استمع إلى شرحه الماتع سواء كان الدرس في كتاب التوحيد أو في سنن أبي داود .
    كان الطالب يتعلم من الشيخ رحمه الله السمت والأدب قبل العلم الشرعي .
    والله ماسمعته مستنقصا لعالم ولا متعال على غيره .
    لايرتفع له صوت ، متواضعا مع من يسأله بعيدا عن التكلف .
    كنت اسمع الثناء العطر عليه من الجميع .
    ولكن للأسف من أجل فتوى بين الشيخ مراده منها نسي البعض ماله من الحسنات والفضل الكثير .
    بل والله سمعت البعض يقدح في عقيدته .
    لاإله إلا الله عجيب أمر كثير من طلاب العلم بل وحتى من حصل على لقب الشيخ !!
    هل الشيخ معصوم ؟
    إن الواجب علينا أن نبين الخطأ ولا نسكت عليه ولكن لايجرنا ذلك إلى أن نهدر مالهم من الخير والفضل .
    أتذكر قصة ذلك الصحابي حاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه لقد وقع في أمر يكفر فاعله .
    ولكن كيف تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع ذلك الخطأ !!!
    إليك ذكر القصة مع تعليق صاحب كتاب فقه السيرة عليها
    (( عن على بن أبي طالب : بعثني رسول الله صلى الله علية وسلم أنا والزبير والمقداد فقال : انطلقوا حتى تأتوا روضة (( خاخ )) فإن بها ظعينة معها كتاب ، فخذوه منها ، فانطلقنا تعادى بنا خيلنا حتى أتينا الروضة فإذا نحن بالظعينة . فقلنا : أخرجي الكتاب . فقالت : ما معي ! فقلنا :
    لتخرجن الكتاب أو لنلقين الثياب ! فأخرجته من عقاصها ، فأتينا به رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    فإذا فيه (( من حاطب بن أبي بلتعة إلى ناس بمكة من المشركين يخبرهم ببعض أمر رسول الله )) فقال : يا حاطب ما هذا ؟ فقال : يا رسول الله لا تعجل على : إني كنت امرأ ملصقاً في قريش كنت حليفاً لها ولم أكن من صميمها وكان من معك من المهاجرين لهم قرابات يحمون بها أهليهم وأموالهم . فأحببت إذ فاتني ذلك من النسب فيهم أن اتخذ عندهم يداً يحمون بها قرابتي ولم أفعله ارتداداً عن ديني ولا رضاً بالكفر بعد الإسلام .
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما إنه قد صدقكم ! فقال عمر : يا رسول الله دعني أضرب عنق هذا المنافق ! فقال : إنه شهد بدراً . وما يدريك !.. لعل الله قد اطلع على من شهد بدراً فقال : اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم ..؟ .
    ونزل قول الله تبارك وتعالى { يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق ، يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم ، إن كنتم خرجتم جهاداً في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل } .
    إن حاطباً خرج عن جادة الصواب بهذا العمل .
    وما كان له أن يوادَّ المشركين وهم الذين تبجحوا بالكفران وتظاهروا على العدوان وصنعوا بالمسلمين ما (( حاطب )) أعلم به من غيره .
    لكن الإنسان الكبير تعرض له فترات يصغر فيها والله أبر بعباده من أن يؤاخذهم بسورات الضعف التي تعرو نورهم فيخبو وسعيهم فيكبو .
    وقد استكشف النبي صلى الله عليه وسلم خبيئة حاطب فعرف أنه لم يكذبه في اعتذاره إنهم مقبلون على معركة كبيرة قد ينهزمون فيها ، فتقوم العصبيات القديمة بحماية الأقارب الشاردين ويبقى حاطب لا حمى له فليتخذ تلك اليد عند قريش حيطة للمستقبل .
    ذلك ما فكر فيه حاطب وهو خطأ فإن المشركين لم يذكروا في عداوة الإسلام رحماً ولا أهلاً وما ينبغي ولو دارت علينا الدوائر أن نبقي لهم وداً وقد خاصمناهم في ذات الله ، وأخذ علينا العهد أن نبذل في حربهم أنفسنا وأموالنا .
    ولو جاز اتخاذ يد عندهم فكيف يتوسل لذلك بعمل يعد خيانة كبيرة فادحة الإضرار بالإسلام وأهله ؟ .
    على أن حاطباً شفع له ماضيه الكريم فجبرت عثرته ، وأمر النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين أن يذكروا الرجل بأفضل ما فيه ، وبهذا التقدير السمح علمنا الإسلام ألا ننسى الحسنات والفضائل لمن يخطئون حيناً بعد أن أصابوا طويلاً.ا.هـ .
    إخواني لا اعني بكلامي أن نسكت على الخطأ ابدا !! إنما لا نهدر ما لهم من الفضل والإحسان .
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  2. #2
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آل عامر مشاهدة المشاركة

    علمنا الإسلام ألا ننسى الحسنات والفضائل لمن يخطئون حيناً بعد أن أصابوا طويلاً
    .ا.هـ .

    نفع الله بك أخي الفاضل، ورفع قدرك وقدر الشيخ العالم الجليل عبدالله الغنيمان
    وتتبع زلات العلماء، وتضخيم عثراتهم ليس من أخلاق الكرام


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي

    وبك نفع الله اخي الكريم ،وصدقت والله إن تتبع زلات العلماء، وتضخيم
    عثراتهم ليس من أخلاق الكرام .
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    2

    افتراضي

    جزاك الله خيرا
    وفق الله الشيخ الغنيمان ونفع الله بعلمه .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,370

    افتراضي

    بارك الله فيك .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    246

    افتراضي

    تحتاج النفس إلى التهذيب والترويض على مكارم الأخلاق ،
    " أقربكم منّى مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا "
    إِذَا مَرَّ بى يَـوْمٌ وَلمْ أَقْتَبِـسْ هُدَىً وَلَمْ أَسْتَفِدْ عِلْمَـاً ، فَمَا ذَاكَ مِنْ عُمْرِى !

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى : ومن أعظم التقصير : نسبة الغلط إلى متكلم مع إمكان تصحيح كلامه ، وجريانه على أحسن أساليب كلام الناس ، ثم يُعتبر أحد الموضعين المتعارضين بالغلط دون الآخر
    قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني، فأخذ بيدي ثم قال: يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة ؟!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •