الفرق بين تعامل داعية فظ واخر لين (قصة مؤثرة )
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: الفرق بين تعامل داعية فظ واخر لين (قصة مؤثرة )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,642

    افتراضي الفرق بين تعامل داعية فظ واخر لين (قصة مؤثرة )

    قابلت البارحة احد الاخوة فقال لي هذه القصة التي حصلت معه في بداية الالتزام بالدين :
    يقول ذلك الاخ الفاضل :في ذات يوم حصلت لي مسالة فذهبت وسالت داعية عن تلك المسالة الشرعية فافتاني فيها ولكنه بعدها اشاح بوجهه عني حينما سالته كيف انفذها وكنت في بداية الالتزام فخرجت مغضبا من سوء تعامله وكنت اريد ان اذهب لصالون حلاقة فاحلق لحيتي وكرهت المتدينين بسببه ولما خرجت الى الشارع لقيني شاب اخر متدين تعلو الابتسامة وجهه فراني مغضبا فسالني مابك ؟؟
    فقلت :لاشي ثم عرف قصتي وساعدني في تنفيذ الفتوى التي افتاني فيها ذلك الداعية الفظ فعرفت ان الدعاة لبسواسواء وقررت ان اطلب العلم حتى لااحتاج الى مثل ذلك الداعية المتشدد او كماقال .
    قلت :فهذه قصة واقعية انشرها لكي يستفيد منها الاخوة طلبة العلم والدعاة الى الله ويتعاملو ا بالرفق واللين مع الناس في الدعوة والفتوى عملا بقوله تعالى لنبييه صلى الله عليه وسلم :
    فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ
    وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    245

    افتراضي رد: الفرق بين تعامل داعية فظ واخر لين (قصة مؤثرة )

    صدقت جزآك الله خير



    الكمال في الداعية أن يكن على هدى أيي على علم يهتدي به إلى الحق وأن يتصف برحمة كما في ايات كثرة منها التي ذكرتها بارك الله فيك ونفع الله بك ومنها على سبيل المثال التي في سورة لقمان يقول تعالى (آلم تلك آيات الكتاب الحكيم) والحكيم اي القرأن هو كتاب الحكمه ويقال كذلك أن سورة لقمان أنها تتكلم عن الحكمة وتوحيد رب البرية وهل تعلم ما هي الحكمة ؟
    الحكمة هي التي تقود صاحبها إلى توحيد لله أي إلى الحق المبين . والذي لا تهديه الحكمه أي بعد توفيق لله إلى الحق فهي ليسة بحكمة
    وفي الآيه التي تليها يقول تعالى ( هدى ورحمة للمحسنين) والهدى هو كذلك الأرشاد إلى الطريق الحق وهو الطريق الصحيح ومنه الهدايه ويجب على الداعية أن يتصف بهذا الوفص الهدى والرحمة وهي العلم والين .


    هناك صنفان من العلماء صنف أخذ العلم ولكن الناس تتعوذ بالله منه ومن شرة ! لأنه شديد فظ قليظ على الناس
    وهناك صنف من العلماء أخذ الرحمة والمحبة لين هين ولكنه قليل البضاعة من العلم والهدايه وضيع كثير من أمور الدين


    وهناك صنف من العلماء فتح الله عليه من خيره علم وعمل وأخلاق وأدب ومحبة لناس والناس تحبه وتدعو له وهذا هو الحق
    نسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد




    تذكرت موقف حصل لي لأن الشيء بشيء يذكر كما يقال .


    كنت جالساً في المجلس في يوم ما ودخل على ضيوف من جماعة التبلغ فرحبت بهم وقدمت لهم التمر والقهوة
    وأمرت لهم بشاي وجلست معهم وكانوا يزورون الناس يذكرونهم بالله كما هو معلوم لديكم فقال أحدهم هل انت من
    طلاب العلم لأنه راى مكتبه في المجلس قلت له أنا منتسب للعلم وأسأل الله أن اكن من طلاب العلم قال هو آميين
    ثم قال لي هل ترعرف صاحب البيت الذي بعد البيت الفلاني وهو قريب من بيوت لنا قلت نعم لماذا قال هل صاحب البيت طالب علم قلت لماذا قال لقد كاد يطردنا !
    قلت سبحان الله لماذا ؟
    قال دخلنا عليه وقال أنتم من اهل الدعوة؟
    قلنا نعم.
    قال انتم مبتدعة وأنتم على ضلال اتقو الله لقد حذر منكم العلماء بن باز والعثيمين وكذا وكذا وعيناه
    تتطاير شراراً ثم مد لنا التمر من غير نفس فقلنا له جزآك الله خير نحن نستأذن .
    فرد علينا بقوله كل الناس في ذمتكم أنتم مبتدعة توبو إلى الله أطلبوا العلم قلنا جزآك الله خير


    قلت سبحان الله ما هذه الاخلاق المنفرة صدق رسول الله في قوله وأن منكم المنفرين أو كما قال صلى الله عليه وسلم
    أين قول رسول الله من كان يؤمن بالله فليكرم ظيفة
    الرسول كان يأتيه اليهود والمنافقين ولم يذكر عنه أنه طرد أحدهم


    قلت لهم لقد أخطاء في حقكم وهو في بداية الألتزام والطلب ويأخذه الحماس لدين والدعوة.


    وأنا اعلم أن أكثر هذا الصنف فقط يصنف الناس ويبدع وينفر ولا يدعو في سبيل لله ابداً

    إلا من يراهم على شاكلته فقط.
    ولا شك أن هناك مبتدعة وكل بحسب بدعتة .
    فقلت لهم أنتم على خير ولا شك أن عندكم نقص في جانب العلم ولكنكم تحبون الدعوة وتضحون لأجلها وتدفعون الغالي والنفيس ونحن نعلم كل هذا فإن الله لن يضيع عملكم ولكن تحروا طريق الرسول في دعوته ومنهجه .

    ولا يخالف أننا نختلف معكم في بعض الطرح ولكن هذا لا يجعلنا نسلبكم حقكم ولا نستقبلكم في مجالسنا
    أنتم تذكروننا ونحن عندنا نقص لا شك فيه إلى ما هنالك لا أحب أن أطيل عليكم المهم
    وأخذنا نصب الشاي ونتحدث عن الدعوة وبعد الانتهاء قلت لهم نعزمكم على العشاء أو الغداء فقالوا جزآك الله خير وخرجوا
    هل هذا أسلوب يا طلاب العلم أن ترفع صوتك على من مر ليزورك ويذكرك بغض الطرف إلى من ينتسب هذا الشخص صوفي أخواني تبليغي اشعري إلى ما هنالك من الفرق
    أحمد الله انك على طلبت العلم وعلمت الخطاء من الصواب ولكن لا تكن ممن ينفر الناس من منهج الرسول صلى الله عليه وسلم كما هو الحال عند كثير من الاخوة اليوم الله يهديهم

    أين الكرم وأين الرحمة وأين وأين إلى آخرة

    واسمح لي على الإطالة يا شيخنا العزيز
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,683

    افتراضي رد: الفرق بين تعامل داعية فظ واخر لين (قصة مؤثرة )

    الله سبحانه وتعالى ويخاطب نبيه سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم ويقول له:
    (وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ) وقال ايضاً: (وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ )
    فكيف بمن هم دون النبي صلى الله عليه وسلم ومن عزموا على انفسهم حملة رسالته ودعوته

    الشيخ ابو محمد جزاك الله كل خير على مواضيعك القيمة دائماً ولا حرمك الله الاجر
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,642

    افتراضي رد: الفرق بين تعامل داعية فظ واخر لين (قصة مؤثرة )

    جزاكما الله خيرا :
    نسيت ان اذكر ان الداعية الذي وصفه الاخ بالتشددرجل فاضل ولاازكيه على الله ولايعرف ذلك عنه الامن خالطه وذكر هذا الشاب انه بعد سنوات من القصة ذهب اليه يطلب منه السماح فقال الشاب انت اخطات ياشخ على الله يسامحك واطلب منك السماح لاني تكلمت في عرضك فقال له الشيخ وانت سامحك الله واصطلحا والحمد الله
    ولاشك ان مافعله الشاب ليس بمبرر وهو ارادنه لان يحلق لحيته لمجرد خطا فردي فالدين ليس لفلان ولا علان وإنما هو دين الله عز وجل واعرف شخصا اخر ترك الصلاة في المسجد لان شخصا اخطا عليه
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    525

    افتراضي رد: الفرق بين تعامل داعية فظ واخر لين (قصة مؤثرة )

    جزاكم الله خيرا.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,642

    افتراضي رد: الفرق بين تعامل داعية فظ واخر لين (قصة مؤثرة )

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    74

    افتراضي رد: الفرق بين تعامل داعية فظ واخر لين (قصة مؤثرة )

    جزاك الله خيرا
    ظاهرة التنفير ظهرت مؤخرا بقوة وخاصة بعد ظهور بعض الاحزاب المجرحة حيث تجد اغلب المنتمين اليها اخلاقهم سئية يعاملون الناس بقسوة ومرات لا يردون حتى السلام لذلك تنفر منهم وتكره الملتحين بسببهم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,642

    افتراضي رد: الفرق بين تعامل داعية فظ واخر لين (قصة مؤثرة )

    شكرا لك ... بارك الله فيك
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,642

    افتراضي رد: الفرق بين تعامل داعية فظ واخر لين (قصة مؤثرة )

    قال الشيخ الفاضل محمد حسان وفقه الله :
    يا أخي! أنا لست ملكاً ولا نبياً، أنا بشر وكل بني آدم خطَّاء، فمن حقي عليك إن أخطأتُ أنا أن تنصحني، وأن تقترب مني وأن تبذل لي النصيحة، لا أن تظل بعيداً عني لتصدر الأحكام عليَّ بالتكفير أو التفسيق أو التبديع، وإنما ادن مني واقترب، وابذل الحق الذي عليك لي، وانصحني بشروط النصيحة وآدابها، بتواضع، بحكمة، برحمة، بأدب، بخلق.
    وأرجو من شبابنا وطلابنا أن يفرقوا بين مقام الدعوة ومقام الجهاد، فمقام الدعوة -أيها الأحبة- من الألف إلى الياء، ولو كانت الدعوة لأكثر أهل الأرض. مقام الدعوة: الحكمة والرحمة واللين والتواضع،
    هذه آداب النصيحة،
    قال الله عز وجل لإمام الدعاة وسيد الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم: ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ [النحل:125] ما هي الحكمة؟
    قال الامام ابن القيم: الحكمة هي فعل ما ينبغي في الوقت الذي ينبغي على الوجه الذي ينبغي، وأركانها: العلم والحلم والأناة، وآفاتها وأضدادها ومعاول هدمها: الجهل والطيش والعجلة. بحكمة ورحمة قال الله لسيد الدعاة: وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ [آل عمران:159]
    يا أخي! انصحني برحمة، لا تكن غليظاً ولا شديداً عليَّ، أسمع أحد إخواننا ينصح مسلماً وهو بعد أن سمع الأذان، وإذا بالأخ يريد أن ينصح أخاه بالصلاة فيقول له: صلي يا حمار، فسمعت الكلمة واقتربت منه، قلت: يا أخي! إن الله لم يفرض الصلاة على الحمير، ففطن. إذاً: هذه ليست دعوة، وليست نصيحة، انصح أخاك برحمة، أشعر من تنصحه أنك رحيمٌ به حليمٌ تخشى عليه، وهذا من حقه عليك.
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •