و تواصوا بالصبر - الصبر عن المعصية (يوسف عليه السلام)
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: و تواصوا بالصبر - الصبر عن المعصية (يوسف عليه السلام)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    92

    افتراضي و تواصوا بالصبر - الصبر عن المعصية (يوسف عليه السلام)

    بسم الله الرحمن الرحيم


    ﴿ وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ﴾ (سورة يوسف: 23)


    كلنا يعرف قصة يوسف عليه السلام مع امرأة العزيز, لقد اجتمع له من دواعي المعصية ما لم يجتمع لكثير ممن وقعوا في هذا النوع من المعاصي:
    ·كان شابا قويا, و كان غير متزوج, أي غير محصن.
    ·كان غريبا, و الغريب لا يستحي في بلد الغربة.
    ·والمرأة كانت جميلة, وذات منصب.
    محاولات المرأة المستمرة للإيقاع به في شباكها ﴿ وَرَاوَدَتْهُ.... ... وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ ﴾
    والمراودة هي المطالبة برفق ولين. و راودته صيغة مبالغة تعني كثرة المطالبة و الإلحاح في الطلب.
    ثم انتقلت من مرحلة المراودة إلى مرحلة الوضوح في طلب الفعل ﴿وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ ﴾ أي, تهيأت له و تجهزت.
    ·غياب الرقيب ﴿....وَغَلَّقَ ِ الْأَبْوَابَ..... ﴾
    غَلَّقَتِ صيغة مبالغة, و تعني كثرة الأبواب المغلقة, و الغلق المبالغ فيه لكل باب, فقد يكون هناك أكثر من مزلاج و أكثر من قفل لنفس الباب.
    ·و في مشهد آخر, توعدته بالعقاب الشديد إن لم يفعل.
    ﴿ وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُليسجنَنَّ و ليكونَنْ من الصاغرين ﴾ (سورة يوسف: 32)

    مع كل هذه الدواعي, صبر عن المعصية إيثارا لما عند الله

    أتدري ماذا حدث بعد بضع سنين؟
    صار يوسف- عليه السلام ملكا بعز الطاعة و بفضل الصبر, حتى يقال أن امرأة العزيز عندما قابلته قالت:
    "سبحان من صير الملوك بذل المعصية مماليك, و من جعل المماليك بعز الطاعة ملوكا"
    الخلاصة:
    إذا راودتك نفسك عن معصية, فقل لها:
    سأصبر صبر يوسف عن المعصية

    من ترك شيئا لله, عوضه الله خيرا منه

    سبحان من صير الملوك بذل المعصية مماليك, و من جعل المماليك بعز الطاعة ملوكا



    المصدر: من مكتبة الشيخ ابن باز رحمه الله



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    الجزائر.... أم القرى
    المشاركات
    431

    افتراضي رد: و تواصوا بالصبر - الصبر عن المعصية (يوسف عليه السلام)

    "سبحان من صير الملوك بذل المعصية مماليك, و من جعل المماليك بعز الطاعة ملوكا"

    إي والله

    بارك الله فيكم
    إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •