كتب مرشحة للحفظ - الصفحة 4
صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 81

الموضوع: كتب مرشحة للحفظ

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    < الإقتراح السادس >
    حفظ مختصر ألفية العراقي المسمى بطلعة الأنوار في علم آثار النبي المختار ، والأبيات رائعة وسلسلة وسهلة ولا مثيل لها ، وقد كان الشيخ محمد الأمين الشنقيطي يحفظها عن ظهر قلب .
    وقد شرحها المحدث حسن محمد المشاط في كتاب بعنوان : رفع الأستار عن محيا مخدرات طلعة الأنوار ، وهو مطبوع سنة 1410هـ .
    وشرح الشيخ المشاط رحمه الله فيه من الفوائد النفيسة التي تكتب بماء الذهب أو الفضة ، وهو شرح يعض عليه بالنواجذ ، فعش يا طالب العلم بجد صاعد فرب ساع لقاعد .
    وبالنسبة للطلبة المبتدئين فالذي يناسبهم في بداية الطلب
    حفظ البيقونية أو نخبة الفكر أو قصب السكر أو طلعة الأنوار أوغيرها من المنظومات المختصرة ،
    وفي كل خير .
    والطلبة الشناقطة يهتمون بحفظها كثيرا أي طلعة الأنوار .

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    < الإقتراح السابع >
    حفظ متن الهداية في علوم الرواية لابن الجزري رحمه الله .

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    < الإقتراح الثامن >
    حفظ ألفية السيوطي
    < الإقتراح التاسع >
    حفظ ألفية العراقي

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    وفي نظري القاصر ، والذي اختاره لطالب العلم المبتدئ أن يحفظ البيقونية ثم ينتقل إلى نخبة الفكر ، وإذا كان الطالب لا يحب النثر فعليه بالبيقونية ثم قصب السكر ،
    وأن يضم إليهما ألفية السيوطي .
    أولا / < البيقونية مع النخبة أو البيقونية مع قصب السكر >
    ثانيا / < ألفية السيوطي >

    وهي وجهة نظري الخاصة ، وأي متن يحفظه الطالب ففيه الخير العظيم سواء أكان يوافق آرائنا أو يخالفها ،
    وفي كل خير .
    قال أبو مزاحم الخاقاني رحمه الله :
    وأخذي باختلافهم مباحٌ لتوسيع الإله على الأنامِ
    ولست مخالفاً إن صح لي عن رسول الله قولٌ بالكلامِ

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    ألفية العراقي والسيوطي أيهما أفضل للحفظ ؟
    الجواب باختصار شديد
    ألفية السيوطي
    لعدة أسباب :
    أولا / لسهولتها
    ثانيا / لزيادتها عن ألفية العراقي
    ثالثا / السيوطي لم يتقيد في نظمه بكتاب معين بخلاف العراقي فقد نظم مقدمة ابن الصلاح وتقيد بها في الغالب
    رابعا / قال السيوطي :
    فائقةً ألفية العراقي **** في الجمع والإجازواتساق
    خامسا / أغلب علماء عصرنا قاموا بشرح ألفية السيوطي ، ومادتها الصوتية مسجلة .
    سادسا / صعوبة ألفية العراقي .
    سابعا / الإمام السيوطي رحمه الله نظمها في خمسة أيام كما ذكر في آخر ألفيته .
    ثامنا / نظمها لما استقر علم المصطلح في عصر الحافظ ابن حجر .
    تاسعا / من أوسع الألفيات في علم المصطلح .
    وألفية العراقي والسيوطي هي خاصة بالمتوسطين والمنتهين ، وبالنسبة للطلبة المبتدئين فالذي يناسبهم في بداية الطلب
    حفظ البيقونية مع نخبة الفكر أو البيقونية مع قصب السكر أو غيرها من المنظومات المختصرة
    وفي كل خير


    وهي وجهة نظري الخاصة ، ورأيي أعرضه ولا أفرضه
    وعلى كل حال إذا حفظ طالب العلم ألفية العراقي أو السيوطي فقد خطى خطوة كبيرة في علم المصطلح

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    منقول من الأخ ابي الهمام السعدي جزاه الله خيرا
    المقارنة بين ألفية السيوطي وألفية العراقي.
    لقد كثرَ الحديث بين أهلِ العلمِ وطلبتهِ في ترجيح ألفيةٍ على الأخرى, وهم أحد رجلين: إما مقلدين, وهم الأكثر, وإما مجرِّبين ودارسين, وهم قلة, إلاَّ أن في قولهم تجدُ لمسةَ الإنصاف والصحة.
    * وقد ألَّف فضيلة الدكتور عبد العزيز الحربي رسالة أسماها (الموازنة بين ألفية السيوطي والعراقي) وقد رجَّح في آخرِ المطاف "ألفية السيوطي" على "ألفية العراقي".
    وللإنصاف أقول: إنَّ كلا الألفتين لتمتازين في مزايا لا توجدُ في الأخرى, قد ذكرها الدكتور وكثير من أهل العلم, وعُلم ذلك بالتجربة.

    * فأما ألفية العراقي, فتمتاز بما يلي:
    1) جزالةُ اللغة ورصانة العبارة, فتجدُ الأبيات جيِّدة السبكِ, سليمةُ اللفظ, .
    2) قِدمُ التأليف وسبقُ الفِكرةِ والتركيبِ والمعنى, فقد استفاد السيوطي من العراقي رحمهما الله استفادةً بالغةً, وحاله:
    وهو بسبقٍ حائزٌ تفضيلاً *** مستوجبٌ ثنائي الجميلا
    3) الصناعةُ الحديثية, وهذا بارزٌ في كثرةِ ضربه الشواهد الحديثية لتقرير المسائل, وإسناد الأقوال إلى قائليها مع ذكرِ الملح الإسنادية والنوادر الحديثية.
    4) كثرةُ اهتمامِ أهل الحديث بها قديمًا وحديثًا, مما جعلها تبرزُ ذكرًا وشهرةً على ألفية السيوطي.

    * وأمَّا ألفية السيوطي, فتمتازُ بما يلي:
    1) سهولةُ اللفظِ وسلاسته, حيث إنَّها أقربُ إلى النثر منها إلى النظم, وذاكَ بيِّن من قوله:
    نظم بديع الوصف سهل حلو *** ليس به تعقد أوحشو
    2) جودةُ الجمع, فإنها اشتملت على أبواب الحديثِ أجمعها, فالإضافات العلمية التي زيدت على ألفية العراقي تبلغُ (270) إضافة, وكذلك فقد جاءت عدد أنواع الألفية نحوًا من (77 نوعًا) يعني ذلك أنها زيدت على أنواع ألفية العراقي باثني عشر نوعا, وأما عدُّ الأبيات فإنها ومع إضافاته وأنواعاه الكثيرة إلاَّ أنها لم تتجاوز الألف!
    3) الإيجازُ, أي لألفاظها مع كثرةِ المعاني, لأنها زادت على العراقي بأنواع كثيرة, واشتملت على فوائدَ عديدة, ومع ذلك فإنها لم تزدد في عدّ الأبيات, مع كونِ الأصلِ أن تأتي الضعف!
    4) الاتساق, أي انتظامُ بعضها مع بعضٍ على وجه المناسبة, وإنما لم ينسّقه باتساق العراقي لأنه ساير الأصل "مقدمة ابن الصلاح" فقد أملاها شيئا فشيئا.
    - وفي مدحِ الألفية, يقول الناظمُ رحمه الله:
    فائقةً ألفيةَ العراقي *** في (الجمعِ) و (الإيجازِ) و (اتساقِ)


    * وعليهِ فإنِّي أرجِّحُ لطالب الحديث حفظَ (ألفية السيوطي) على (ألفية العراقي) كما يقول الشيخ الحربي في آخر كتابه (وعليه فإنني أنصح من أراد حفظ إحداهما أن يحفظ ألفية السيوطي لكونها أجمع وأوجز, ولأن فيها ما ليس في تلك؛ ولأن الطالب المستحفظ إنما يعنيه حفظ قدر كبير من المسائل، وكون الجمع ومراعاة الإيجاز له أثر في الألفاظ أو في ظهور الصنعة أو نحوذلك لا يعنيه كثيراً كما يعنيه ما أسلفته) اهـ.
    * ولكن أقول, مع عدم التشنيع لمن قدَّم تلكَ على هذه, فهذه مناهج للتعلم الغرضُ منها تمام الفائدة, وما أحسنَ قولة الشيخ العلامة محمد حسن الددو حين سُئل عن الألفيتين, فقال: ألفيةُ السيوطي أوسع علماً, وألفيةُ العراقي ألصق بالصّنعة الحديثية, وعلى كلٍّ فمَن حفظ أيّاً منهما فقد نال مبتغاه. أهـ
    - وحينَ سئل المحدث أبو إسحاق الحويني فقال: ألفية السيوطي أسهل وأفضل, وإن كان العراقي أمكن في الحديث اهـ.

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    < الإقتراح العاشر >
    حفظ مقدمة ابن الصلاح أو التقريب للنووي أو اختصار علوم الحديث لابن كثير وغيرها من مختصرات المقدمة .
    < أي حفظ المقدمة أو مختصراتها >
    وقد كان طلاب العلم قديما في عصر ابن الصلاح وبعده يهتمون بحفظ المقدمة ، ولذلك قال الإمام ابن كثير رحمه الله في اختصار علوم الحديث :
    وربما عني < أي كتاب ابن الصلاح والمعروف بالمقدمة > بحفظه بعض المهرة من الشبان .
    وإلى الآن لم أقف في عصرنا الحديث على عالم أو طالب علم حفظ المقدمة أو مختصرات المقدمة ، ولعل ألفية العراقي أغنت عن ذلك لأنها نظمت أغلب مقدمة ابن الصلاح ، وقد يوجد في الأنهار مالا يوجد في البحار

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    < الإقتراح 11 >
    حفظ منظومة اللؤلؤ المكنون في أحوال الأسانيد والمتون لحافظ بن أحمد الحكمي

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    < الإقتراح 12 >
    وهذا الإقتراح لأصحاب الهمم العالية
    حفظ نظم مصطلح الحديث لسلطان المغرب الأقصى سابقاً عبد الحفيظ بن الحسن (ت1356 هـ) ، طبعت منظومته هذه بفاس سنة (1327 هـ ).
    والمنظومة تحتوي على ألفي بيت < 2000 بيت > .

    والناظم ولد بفاس ونشأ في قبيلة بني عامر في الجنوب الغربي من مراكش، تولى السلطنة سنة 1225 وخلع نفسه سنة 1331 ثم حج وذهب إلى المدينة ومنها إلى بيت القدس. من آثاره: الجواهر اللوامع في نظم جمع الجوامع، والعذب السلسبيل في ألفاظ خليل، وكشف القناع عن اعتقاد طوائف الابتداع، وياقوتة الحكام في مسائل القضاء والأحكام، ونفائح الأزهار في أطايب الأشعار. له ترجمة في (الأعلام) (4/50-51) و(معجم المؤلفين) (5/89).

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    سألت الشيخ علي الحلبي الأثري حفظه الله عن المنظومات في مصطلح الحديث فاختار لطالب العلم :
    البيقونية مع النخبة
    بالإضافة إلى ألفية العراقي لأنها أكثر أصالة -كما قال- .

    __________________

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    وبهذا القدر اكتفي بما ذكرت من المتون والكتب في مصطلح الحديث فإن أصبت فمن الله ، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان ، وأنا معترف بالخطأ والزلل على من خلقه الله من عجل .
    وقد ذكرت سابقا ما هو المناسب للحفظ ؟ ، والمنظومات المخطوطة في علم المصطلح
    كثيرة وهي تتجاوز < 50 > منظومة تقريبا .
    والإقتراحات كانت للمنظومات المطبوعة والمشهورة والمتداولة بين أهل العلم غالبا .

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    انتهيت بفضل الله عز وجل من ذكر الكتب الحديثية المرشحة للحفظ ، وكذلك من كتب ومنظومات مصطلح الحديث .
    وبالنسبة لعلم القراءات فلا يوجد أفضل من الشاطبية والدرة والطيبة .
    أولا / حفظ متن الشاطبية المسمى ب < حرز الأماني ووجه التهاني >
    وهذه القصيدة في القراءات السبع .
    ثانيا / حفظ متن الدرة المضية في القراءات الثلاث المتممة للعشرة .
    ويقال لمتن الشاطبية والدرة القراءات العشر الصغرى .
    ثالثا / حفظ متن طيبة النشر في القراءات العشر ، ويقال لمتن الطيبة القراءات العشر الكبرى .

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    < علم أصول الفقه >
    بالنسبة للمبتدئين فالذي يناسبهم حفظ متن الورقات للجويني أو نظم متن الورقات للعمريطي ، وأكثر العلماء يفضل حفظ النظم على النثر لا سيما نظم العمريطي ، ومنظومات العمريطي لا مثيل لها مثل نظم الآجرومية ونظم متن أبي شجاع والتيسير نظم التحرير .

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    83

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    الشيخ عبد القادر الأرناؤوط -رحمه لله تعالى-كان يحفظ عشرة آلاف حديث كما أخبر هو عن نفسه في لقاء خاص على قناة المجد
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الشافعي مشاهدة المشاركة
    منقول من الأخ فياض محمد / ملتقى أهل الحديث
    كان فضيلة الشيخ المحدث المحقق عبد القادر الأرناؤوط رحمه الله يحفظ رياض الصالحين ،
    كما أخبرني بذلك فضيلة الشيخ المحدث المحقق شعيب الأرناؤوط حفظه الله .

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    منقول من الأخ ابي الهمام البرقاوي جزاه الله خيرا
    نصائحُ لحفاظ الوحيين/مذكرات الشيخ يحيى اليحيى (ما لها وما عليها)
    بسم الله الرحمن الرحيم، والحمدُ لله والصلاة والسلام على أشرف خلق الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم نلقاه.
    وبعد.
    فهذه ورقة أرشِد بها أهل القرآن الكريم المريدين حفظَ السنة النبويّة؛ لئلا يلحظوا أيّ عائق أثناء حفظهم، وسأضع اهتمامي بمختصر الشيخ: يحيى بن عبد العزيز اليحيى، المسمى " الجمع بين الصحيحين، مفردات مسلم، مفردات البخاري، زوائد سنن أبي داود على الصحيحين، زوائد الترمذي على الصحيحين وأبي داود، زوائد النسائي على الصحيحين وأبي داود والترمذي، زوائد ابن ماجه على الكتب الخمسة، زوائد الموطأ على الكتب الستة، زوائد الدارمي على الكتب الستة، زوائد أحمد على الكتب الثمانية، إلخ .. " وذلك لأسباب:
    الأول: لشهرتها بين طلبة العلم، فللمؤلف أكثر من عشر سنين وهو يُنشئ الدورات لحفظ السنة النبوية.
    الثاني: الكفالة المادية من أهل الدثور لهذه الدورات، بدعم جميع التكاليف الخاصة لهم.
    الثالث: انتشارُها في جلّ البلاد العربية، وكثير من الدول الغربية.
    الرابع: وجودها الأصلي في مكان شريف، وهو " الحرم المكي " و كذلك " الحرم المدني ".
    الخامس: نصح أهل العلم والفضل بحفظ المختصرات، وتخريجهم للحفاظ بين أمّة ومدّة.
    السادس: تخريج الحفاظ الذين أصبحوا من الكبار في الحفظ والفهم، كالشيخ يوسف الغفيص، والشيخ شافي العجمي، فهذه مدرسة أينع ربيعها، وثبُت ساقهُا، وأوتيت ثمرَتُها.
    والمستنقص فلأمرين، إما أن يكون لذاتِ الدورات من حيثُ الوقت والمكان والعمر، أو لذات المذكرات من حيث خلل الاختصار وعدم المنهجية، وهؤلاء أحد رجلين:
    إما رجلٌ ليس له من عمرِه إلا النقد، ولا يحفظُ شيئًا من السنة النبوية، إنما همه التكلم عن المنهجية والدعوة إليها دون أي تجربة متقدمة، أو رجلٌ من أهل العلم له بعض الملاحظات والانتقادات العلمية على مدة الدورة، وخطإ منهجيّة المؤلف في الاختصار، وخطإ منهجية الحافظ في مسيرته العلمية، فهو رجلٌ من أهل العلم والفضل يحثُّ عليها من حيث العموم، ولكن له توجيهات وتنبيهات إرشادية، يصبو بها التكميل.
    لكني أقول: لكلٍّ وجهةٌ هو موليها، والأصل أن ينظر الناقد بعينيه، عينِ الخطإ، وعين الصواب، حتى يُكمل مشروعه بما له وما عليه، ثم يصوِّبهما ويكمِّلهما؛ لأن الشهرة والاتساع ونصح العلماء والجهود المبذولة في طبع الكتب ونشر الدورات، يجعل الناقد لا يوقِف المشروعَ برمّته -على فرض صحة ما يقول -.
    وبرهان هذا التخريج الأخير في (بريدة) لحفاظ السنة النبوية، وكان من بينهم طالبٌ بلغ من العمر عشر سنين، يحفظ الكتب التسعة كاملةً.!
    وسأتكلم عن إيجابيّات الدروة وسلبيّاتها، فمنذُ نشأتُ وأنا أنظر بين دفتي طبعات المختصر للشيخ يحيى اليحيى للحفظ، حتى كنت يوما طالبًا معهم في دورة مكة المكرمة، فرأيتُ المؤلف والطلبة وسمعت منهم، ثم جلستُ مع بعض الفضلاء فكانوا يردّوني من إكمال مسيرتي في كتب الشيخ، حتى زكنتُ ما لي، وما عليّ.
    أما إيجابيّات المذكرات والدورات:
    الأولى: جودة الطبعة، وتلوين روايات البخاري بالأحمر تمييزًا عن مسلم، وترفيع حجم الخط إن كان من لفظ النبي صلى الله عليه وسلم تسهيلًا للحافظ.
    الثانية: تجزئةُ الكتاب في مجلدات، حتى يكون أدعى للإكمال، وأسعد للحافظ حين ينظر لخطواته الماضية.
    الثالثة: تراكبُ الجمل في الحديث واتّساقها، وإن وُضع لفظٌ لمسلم، أو تلوين للبخاري، واختيار اللفظ الأنسب من المؤلف.
    الرابعة: إنشاء الأماكن والأجواء المناسبة وحصر الأوقات حتى لا يرى الطالبُ أيّ لهو ولغو، فما زلت أذكر الدورة الماضية التي نسيتُ فيها مهاتفة والدتي عشرة أيام، ولما كلمتها استعجلتُها، والتي كانت أقلّ نومٍ في أيام حياتي، وأكثر حرصًا وهمةً في الحفظ.
    الخامسة: إيداع جميع مرفوعاتِ الأحاديث في عقلك، وما لن تحفظه بعض الألفاظ في الأصل، وقليل من الموقوفات والمقطوعات، وذكرتُ غير ما مرة أنّ الشيخ في عداد الطبعة الأخيرة للصحيحين، وفقه الله وأعانه.
    السادسة: بداية موافقة في حفظ المختصرات، فقد أوصى كثير من أهل العلم بمختصرات المتون، ثم بمطوّلاتها، وكذا الأحاديث في حفظ عمدةِ الأحكام ثم بلوغ المرام وهكذا في حفظ مختصرات الصحيحين، فكثيرٌ منّا لا يعرف بل يستهجن أن يحفظ أصل البخاري وأصل مسلم، ولكن ليس بعزيز عليه حفظ المختصرات.
    أما السلبيات أو الاعتراضات:
    الأولى: أكثر حفّاظ الصحيحين وغيره قد نُسو ما حفظوا بعد انتهاء الدورات؛ لأن كثرة المحفوظ مع قلة الأيام، ثم تركها لمدة يسيرة فإن نسيانها يكون أسرع مما لو كان له ورد قليل يوميّا من المحفوظ.
    الثانية: بدءُ من لا همّة له في الحفظ، أو من لم يتعود على المحفوظات الطويلة في الأيام القصيرة، فسريعًا ما تتحبط همتُه، وتتراجع قواه، فأنصح هذا أن يبدأ بالأربعين النووية ثم العمدة فالبلوغ، فإن رأى من نفسِه نشاطًا حفظ ما أجمع عليه الشيخان؛ لأنهما كتابان شاملان لأحكام الدين، لا الأحكام فقط، فإن كنت مريدًا للفقه قاصرًا الحفظ فعليك بأحاديث الأحكام، وإن كنت مريدًا للفقه عاليَ الهمة في الحفظ فاحفظ جميع أبوابِ الدين دون مثنوية.
    الثالثة: قد يخلطُ طالبُ العلمِ فيظنّ نفسه قد حفظ البخاري بأكمله، وحفظ مسلما بأكمله، وليس كذلك.
    الرابعة: تركُ استظهار أصليِ البخاري ومسلم، فالفقه والاستنباط والدقة في أصلهما، لكن الاختصار أسقط هيبة ما ذكرتُ، فلا غنى لطالبِ العلم أن يقرأ الأصول ويتعرف على موسوعية البخاري ومسلم حين يسردان الأسانيد، ويرتبان المتون، ويذكرا الآثار المقطوعة والموقوفة.
    الخامسة: تركُ التفقّه وإهمال جانب الفهم، وإكمال جانب الحفظ، هذا وإن كان الحفظُ نصفَ العلم، فلست مكمّلا له إلا بفهمك وإعمال عقلك في الأحاديث النبوية، لاستخراج الكنوز والدفائن التي لا يفطِن لها غير الحافظ.
    السادسة: قد يظنّ البعض تلوين البخاري، وتكميل الحديث بالنظر إلى حاشية الإمام مسلم، متعبٌ وتنقطع دونه رقابُ المطيّ، وهذا إما أنه صاحب همة ضعيفة، أو لم يجرِّب تناسق الحفظ في تغيير بصره، أو حفِظَ المختصر دون الحاشية، فإذا ما رجع ليحفظ الحاشية شق عليه كثيرًا –كما هو حالي-.
    وأنا مشرفٌ على بعض الطلبة الصغار في اختبار المذكرات، وكانوا يقرؤون الحديث بأكمله مع الحاشية مع ما للبخاري دون أي صعوبة أو اعتراض، مما يدل على سهولة الحفظ ابتداءً، والله أعلم.

    ــــــ
    أنصحُ كل مقبلٍ على الصحيحين أن يجرّب بادي الأمر كتابَ الإيمان، فإن صلح أمره فيه واصل محفوظه.
    وأنصحُ كل مقبل على الصحيحين أن لا يدخل في الدورات ذات الثلاثين والأربعين يومًا، إلا أن يكون جرّب ذلك وكان سهلا، أو لم يجرب لكنه قوي الهمة في الحفظ.
    وأنصحُ كل مقبلٍ على الصحيحين أن يعتني بفهم الكتاب والسنة، ولا يهتم في جانب دون آخر.
    وأنصحُ كل مقبل على الصحيحين أن يضع لنفسه منهجا وبرنامجا للمراجعة، ويوقف محفوظه؛ حتى يترسخ ما سبق؛ لئلا يتراكم ويتراكب همّه على هم.
    وأنصحُ كل مقبل على الصحيحين أن يخصص لنفسه أو مع غيره قراءةً للأصول واستظهار أماكنها.
    هذا ما حضرني، وأعلم أني لم أوفِ بالمقال حقّه ومستحقّه، لكن حسبُ القلادة ما أحاط بالعنق، وأرجو إثراء الموضوع ببعض التوجيهات والانتقادات حتى أضمّه بعدُ لأصل المقال، ونشره في مطويّة – إن شاء الله -.
    أخوكم / أبو الهُمام البرقاوي


    8/4/1433هـ ليلة الجمعة. انتهى
    قال العبد الفقير إلى الله خالد الشافعي : ذكرت سابقا مشاريع الشيخ يحيى لحفاظ السنة النبوية وقلت في الإقتراح الثامن : الدخول في مشاريع حفظ كتب السنة للشيخ يحيى اليحيى حفظه الله
    فقد عمل بعض الكتب المختصرات مثل الجمع بين الصحيحين ثم زيادتهما ثم زوائد الكتب الستة وغيرهم
    وكتبه تحتاج إلى همة عالية لحفظها ، وهي توزع مجانا للحفاظ فقط

  16. #76
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الشافعي مشاهدة المشاركة
    قال لي أحد طلاب العلم جزاه الله خيرا : أعرف من يحفظ المسند عن ظهر قلب
    فقلت له : أخشى ما أخشاه أن يكون ذلك من باب الدعاوي الغير صحيحة ، فقد قال الحافظ في الفتح : وقد ألقيت هذه المسألة على العالم شمس الدين بن عطاء الرازي المعروف بالهروي لما قدم القاهرة وادعى أنه يحفظ صحيح مسلم فسألته .......... عن هذا وعن غيره فما استحضر في ذلك شيئا اتنهى
    وقد سأله الحافظ عن رواية صحيح مسلم : من أنظر معسرا أو وضع له ........... الحديث
    وأقول : قد يوجد في هذا العصر من يحفظ المختصرات أو كتب الزوائد أما الأصول فهي أندر من النادر
    والقرطبي المحدث المتوفى سنة 656 هجرية قال في تلخيصه لصحيح مسلم : ولما تقاصرت الهمم في هذا الزمان عن بلوغ الغايات من حفظ جميع هذا الكتاب بما اشتمل عليه من الأسانيد والروايات أشار من إشارته غنم وطاعته حتم تقريبه على المتحفظ وتيسيره على المتفقه انتهى
    ولذلك لا انصح بحفظ الأصول وإنما انصح بحفظ المختصرات والزوائد
    وقليل دائم خير من كثير منقطع
    وقد رأيت الكثير من طلاب العلم ممن حاول أن يحفظ بعض كتب الأصول انقطع في بداية المشوار خاصة الذين حاولوا حفظ الأسانيد
    سئل الشيخ عبدالله السعد عن رجل حفظ صحيح البخاري .
    فأجاب : لعله مختصر الصحيح ولا أعرف أحدا يحفظ البخاري كما هو عليه بأسانيده < أي لا أعرف أحدا حفظ أصل صحيح البخاري في هذا العصر > .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
    عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    http://www.ibnbaz.org.sa/mat/10680
    كتب في الحديث مرشحة للحفظ




    ما أفضل كتب الحديث التي تنصحونني بمراجعتها -سماحة الشيخ- خصوصاً في المسجد؟

    أما للحفظ لطالب العلم بلوغ المرام من أحسن الكتب لأنه مختصر ومفيد، محرر، وعمدة الحديث كتاب طيب، للشيخ عبد الغني المقدسي، كذلك طيب، كتاب طيب، والمنتقى أوسع منهما جميعاً، إذا تيسر حفظه ومراجعته والمذاكرة فهذا أيضاً مهم لأنه كتاب جامع، لأبي البركات مجد الدين عبد السلام بن تيمية، رحمه الله، وكذلك من الكتب النافعة الخمسين النووية، التي كملها ابن رجب هي أربعين للنووي، كملها ابن رجب رحمه الله صارت خمسين، هي من جوامع الكلم وهي مفيدة جداً، فنوصي بحفظها، لكونها من جوامع الكلم، والحاجة ماسة إلى حفظها. الله المستعان.
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    جزاك الله خيرا وأحسن إليك .. استفدت كثيرا ..

  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    532

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    بارك الله فيكم على هذه الفوائد

    هل سمعتم شيخنا عن حفظ الشيخ محمد الحسن الددو لكتب السنة باﻹسناد أم أنه من المبالغات

  20. #80
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: كتب مرشحة للحفظ

    لم اسمع بذلك ، وقد تكون من المبالغات ، والله تعالى أعلم .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •