السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




من لقي الله بذنب يجب له به النار




ومن لقي الله بذنب يجب له به النار تائبا غير مصر عليه، فإن الله يتوب عليه، ويقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات، ومن لقيه وقد أقيم عليه حد ذلك الذنب في الدنيا فهو كفارته، كما جاء في الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم- ومن لقيه مصرا غير تائب من الذنوب التي قد استوجب بها العقوبة فأمره إلى الله، إن شاء عذبه، وإن شاء غفر له، ومن لقيه وهو كافر عذبه ولم يغفر له.






----------------

نعم هذا عقيدة أهل السنة والجماعة، هذا من أصول السنة، كما قال الإمام أحمد رحمه الله: من لقي الله بذنب يجب له به النار وهي الكبائر، والكبائر جمع كبيرة.

وأصح ما قيل في تعريف الكبيرة من الأقوال الكثيرة، أن الكبيرة: كل ذنب وجب فيه حد في الدنيا، أو وعيد في الآخرة، كل ذنب ترتب عليه حد في الدنيا أو وعيد في الآخرة بالنار، أو اللعن، أو الغضب مثل الذنب الذي وجب فيه حد في الدنيا مثل الزنا فيها الرجم أو الجلد، مثل السرقة فيها قطع اليد، مثل شرب الخمر فيه الجلد. أو وعيد في الآخرة بالنار، مثل من أكل مال اليتيم توعد عليه بالنار ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا ﴾(1) ومثل القتل توعد عليه بالنار واللعنة والغضب.

وزاد بعضهم من قال فيه النبي عليه الصلاة والسلام: "ليس منا" ليس منا من ضرب الخدود وشق الجيوب، من غش فليس منا، من حمل علينا السلاح فليس منا كبيرة، كذلك من نفي عنه الإيمان، لا يؤمن من لا يأمن جاره بوائقه، لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، هذا كبيرة، هذا الكبيرة.

إذا لقي الله بذنب يجب له النار تائبا غير مصر عليه فإن الله يتوب عليه، إذا تاب بشروطها، أتى بالتوبة بشروطها، فإن الله يتوب عليه ويقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات، قال الله تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ ﴾(2) وقال سبحانه وتعالى: ﴿ إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴾(3) يتوبون من قريب قبل الموت إذا وجدت الشروط، والشروط:
أولا: أن تكون التوبة لله، خالصة لله؛ لأن التوبة عبادة، لا لقصد آخر.
ثانيا: أن يقلع عن المعصية ويتخلى عنها جانبا.
ثالثا: أن يندم على ما مضى، ويتأسف.
رابعا: أن يعزم على عدم العود إليها مرة أخرى، فإن كان ينوي أن يعود إليها بعد رمضان مثلا تاب توبة مؤقتة فلا تصح، لا بد أن ينوي عدم العودة إليها.

خامسا: أن تكون التوبة قبل الموت.
سادسا: أن تكون التوبة قبل طلوع الشمس من مغربها في آخر الزمان لقوله عليه الصلاة والسلام: « إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر »(4) وفي الحديث: « أنه لا تنقطع التوبة حتى تنقطع الهجرة، ولا تنقطع الهجرة حتى تطلع الشمس من مغربها »(5) .

سابعا: أن تكون التوبة قبل نزول العذاب، فإذا نزل العذاب فلا توبة، قال الله تعالى: ﴿ فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ ﴾(6) ﴿ فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا ﴾(7) فرعون تاب لما أدركه الغرق، لكن عند نزول العذاب ما تنفع، قال الله تعالى: ﴿ وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ ﴾(8) فرعون اللي يقول للناس أنا ربكم الأعلى يقول آمنت في وقت لا تنفع ﴿ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾(8) فرعون يقول أنا من المسلمين آمنت بالذي آمنت به بنو إسرائيل، قال الله تعالى: ﴿ آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ﴾(9) انتهى الأمر.

إذا نزل العذاب ما في حيلة، إلا أمة واحدة، إلا قرية واحدة استثناها الله، لما جاء العذاب آمنت وقبل الله توبتها من هي؟ قوم يونس ﴿ فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُم ْ إِلَى حِينٍ ﴾(10) قال الله تعالى: ﴿ وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴾(11) ﴿ إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ ﴾(12) ﴿ فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ ﴾(13) يونس -عليه الصلاة والسلام- دعا قومه دعاهم إلى الإسلام فردوا دعوته، فغضب عليهم ﴿ وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا ﴾(14) راح، قال: انتظروا العذاب، وترك، ركب البحر وحصل ما حصل ألقي في الحوت.

فلما ألقي في الحوت وجلس مدة أرسله الله مرة أخرى إلى قومه، قال ارجع، فلما رجع إليهم وجدهم ندموا، فلما دعاهم آمنوا، قال الله: ﴿ وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ ﴾(15) ﴿ فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُم ْ إِلَى حِينٍ ﴾(16) يونس نبي كريم؛ ولهذا يقول النبي -عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: « من قال أنا خير من يونس بن متى فقد كذب »(17) هو نبي كريم، ولا يقول هذا إنسان، من قال فهو كاذب، ولا يمكن أن يقول هذا على نبي من الأنبياء.

هذه إذا وجدت الشروط شروط التوبة صحت، وإلا، فإذا صحت التوبة محا الله الذنب بهذه التوبة، ثم إذا بلي بذنب مرة أخرى يحتاج الذنب الجديد إلى توبة، والتوبة محت الذنب السابق، وهكذا، قال: ومن لقيه، من لقي الله بذنب يجب له النار تائبا غير مصر عليه فإن الله يتوب عليه ويقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات.

ومن لقيه وقد أقيم عليه حد ذلك الذنب في الدنيا فهو كفارته كما جاء في الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم- إذا لقي الله بالذنب ولكن أقيم عليه الحد، زنا وهو محصن ثم جلد مائة جلدة، أو زنا وهو محصن ثم رجم، أو سرق ثم قطعت يده، يكون الحد كفارة له يطهره الله بالحد، والله أكرم من أن يجمع عليه بين عقوبتين عقوبة في الدنيا وعقوبة في الآخرة، إذا أقيم عليه الحد صار كفارة له، طهارة، وإذا تاب فهي طهارة أيضا، فالتوبة طهارة والحد طهارة.
الحالة الثالثة: لقي الله بالذنب ولم يتب ولم يقم عليه الحد هذه ثلاث حالات الآن ذكرها المؤلف، الحالة الثالثة قال: ومن لقيه مصرا غير تائب من الذنوب التي استوجب بها العقوبة فأمره إلى الله إن شاء عذبه وإن شاء غفر له، إذا لقي الله مصرا على الذنب لم يتب ولم يقم عليه الحد فهذا تحت مشيئة الله، إن شاء الله غفر له بتوبته وإيمانه وإسلامه وأدخله الجنة من أول وهلة، وإن شاء عذبه بقدر جريمته، ثم يخرج منها، قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ﴾(18) فيكون الذي مات على الذنب مصرا عليه له ثلاث حالات، من لقي الله بذنب تجب له به النار، هذا له أحوال:

الحالة الأولى: أن يتوب، هذا يتوب الله عليه.
الحالة الثانية: أن لا يتوب لكن يقام عليه الحد، هذه أيضا يمحو الله الذنب.
الحالة الثالثة: أن لا يتوب ولا يقام عليه الحد هذا تحت مشيئة الله قد يغفر الله له وقد يعذبه.

قال: ومن لقيه وهو كافر عذبه ولم يغفر له، الكافر لا حيلة فيه، إذا لقي الله بالكفر الأكبر أو الشرك الأكبر فهذا مخلد في النار لا حول ولا قوة إلا بالله، ولا حيلة في نجاته من عذاب الله، ولو أراد أن يفدي نفسه بملء الأرض ذهبا لا يفيده، ولا يستطيع أحد أن يخلصه من عذاب الله؛ ولهذا قال: ومن لقيه وهو كافر عذبه ولم يغفر له، قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُوا بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾(19) ﴿ يُرِيدُونَ أَن يَخْرُجُواْ مِنَ النَّارِ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ ﴾(20) ﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الأرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ ﴾(21) نعم.




منقول من شرح أصول السنة للإمام أحمد بن حنبل لفضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي




(1) سورة النساء (سورة رقم: 4)؛ آية رقم:10
(2) سورة الشورى (سورة رقم: 42)؛ آية رقم:25
(3) سورة النساء (سورة رقم: 4)؛ آية رقم:17
(4) الترمذي : الدعوات (3537) , وابن ماجه : الزهد (4253).
(5) أبو داود : الجهاد (2479) , وأحمد (4/99) , والدارمي : السير (2513).
(6) سورة غافر (سورة رقم: 40)؛ آية رقم:84
(7) سورة غافر (سورة رقم: 40)؛ آية رقم:85
(8) سورة يونس (سورة رقم: 10)؛ آية رقم:90
(9) سورة يونس (سورة رقم: 10)؛ آية رقم:91
(10) سورة يونس (سورة رقم: 10)؛ آية رقم:98
(11) سورة الصافات (سورة رقم: 37)؛ آية رقم:139
(12) سورة الصافات (سورة رقم: 37)؛ آية رقم:140
(13) سورة الصافات (سورة رقم: 37)؛ آية رقم:141
(14) سورة الأنبياء (سورة رقم: 21)؛ آية رقم:87
(15) سورة الصافات (سورة رقم: 37)؛ آية رقم:147
(16) سورة الصافات (سورة رقم: 37)؛ آية رقم:148
(17) البخاري : تفسير القرآن (4604).
(18) سورة النساء (سورة رقم: 4)؛ آية رقم:48
(19) سورة المائدة (سورة رقم: 5)؛ آية رقم:36
(20) سورة المائدة (سورة رقم: 5)؛ آية رقم:37
(21) سورة آل عمران (سورة رقم: 3)؛ آية رقم:91