الإفادة بمسألة في صيام يوم عاشوراء
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: الإفادة بمسألة في صيام يوم عاشوراء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    2,426

    افتراضي الإفادة بمسألة في صيام يوم عاشوراء

    قول النبي صلى الله عليه وسلم: "لئن عشت إلى قابل لأصومن التاسع" أي مع العاشر من محرم عاشوراء هل يقال: إن صوم التاسع مقصود بالتخصيص وعليه فيستحب هو لا الحادي عشر في ثبوت المخالفة وتحصيل ثوابها؟
    أو يقال: إن المقصود هو المخالفة ذاتها والتاسع إنما ذُكر اتفاقا وعليه فلا فرق بين التاسع والحادي عشر فكلاهما في الثواب سواء؟

    الرجاء الإفادة بكلام أهل العلم في هذا إن كان .. مشكورين.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: الإفادة بمسألة في صيام يوم عاشوراء

    مراتب صوم يوم عاشوراء

    السؤال

    ماهو الأفضل في صيام عاشورا؟




    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

    فقد ثبت في صحيح مسلم عن ابن عباس - رضي الله عنهما- أنه قال: " حين صام رسول ‏الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء، وأمر بصيامه، قالوا يا رسول الله: إنه يوم تعظمه ‏اليهود والنصارى! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " فإذا كان العام المقبل إن شاء ‏الله، صمنا اليوم التاسع. قال: فلم يأت العام المقبل، حتى توفي رسول الله صلى الله عليه ‏وسلم" رواه مسلم ( كتاب الصيام، باب أي يوم يصام في عاشوراء).
    وعند الإمام أحمد في ‏المسند، والبيهقي في السنن عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " صوموا يوم ‏عاشوراء وخالفوا فيه اليهود: صوموا قبله يوماً، وبعده يوماً". قال الهيثمي في مجمع ‏الزوائد: رواه أحمد والبزار وفيه محمد بن أبي ليلى. وفيه كلام.‏
    وعند الإمام أحمد أيضاً وابن خزيمة "صوموا يوماً قبله أو يوماً بعده" كما عزاه ابن القيم ‏في زاد المعاد، وفي سنده ابن أبي ليلى وهو سيئ الحفظ.
    وبناء على هذه الأحاديث المتقدمة ‏وغيرها تكون مراتب صوم يوم عاشوراء ثلاثة: قال الإمام ابن القيم ( فمراتب صومه ‏ثلاثة: أكملها: أن يصام قبله يوم وبعده يوم، ويلي ذلك أن يصام التاسع والعاشر، وعليه ‏أكثر الأحاديث، ويلي ذلك إفراد العاشر وحده بالصوم. وأما إفراد التاسع، فمن نقص ‏فهم الآثار، وعدم تتبع ألفاظها وطرقها ، وهو بعيد من اللغة والشرع، والله الموفق للصواب) زاد ‏المعاد لابن القيم ( 2/75) وقد ذكر هذه المراتب الحافظ ابن حجر في فتح الباري ( ‏‏4/311) فارجع إليها إن شئت.‏
    والله أعلم.‏




    http://www.islamweb.net/fatwa/index....Option=FatwaId










    هل صيام يومٍ بعد عاشوراء أفضل أم اليوم الذي قبله؟

    الشيخ محمد بن صالح العثيمين



    السؤال
    : هل صيام يوم بعد يوم عاشوراء أفضل أم صيام اليوم الذي قبله؟


    الإجابة
    : قال العلماء في صيام يوم عاشوراء: إما أن يكون مفرداً، أو يصوم معه التاسع، أو يصوم معه الحادي عشر، وهناك صورة رابعة، وهي أن يصوم التاسع والعاشر والحادي عشر، فيكون ثلاثة أيام من الشهر.

    والأفضل لمن لا يريد أن يصوم إلا يومين أن يصوم التاسع والعاشر.


    لكن في هذا العام -أعني عام خمسة عشر وأربع مائة وألف- اختلف الناس، لأنه لم يصل خبر ثبوت الشهر إلا متأخراً، فبنى بعض الناس على الأصل وهو أن يكمل شهر ذي الحجة ثلاثين يوماً، وقال: إن اليوم العاشر هو يوم الإثنين، فصام الأحد والإثنين. والذين بلغهم الخبر من قبل عرفوا بأن الشهر ثبت دخوله ليلة الثلاثين من ذي الحجة، فصام يوم السبت ويوم الأحد. والأمر في هذا واسع إن شاءالله، لكن إذا لم يثبت دخوله أعني شهر محرم ليلة الثلاثين من ذي الحجة فإنه يكمل شهر ذي الحجة ثلاثين ويبني عليه لقول النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان: "فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين"، وهذا مثله، لأن الأصل بقاء الشهر حتى يثبت خروجه برؤية هلال ما بعده أو إكماله ثلاثين.

    وبهذه المناسبة أود أن أبين أنه قد ورد في حديث أخرجه أبو داود، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تصوموا يوم السبت إلا فيما افترض عليكم، فإن لم يجد أحدكم إلا لحاء عنبة أو عود شجرة فليمضغه"، فهذا الحديث قال أبو داود: إن مالكاً رحمه الله وهو مالك بن أنس الإمام المشهور قال: إن هذا الحديث مكذوب على الرسول صلى الله عليه وسلم ولا يصح. والحقيقة أن من تأمل هذا الحديث وجد أن فيه اضطراباً في سنده، وفيه شذوذ أو نكارة في متنه.

    أما الاضطراب في سنده فقد تكلم عليه أهل العلم وبينوا سبب الاضطراب، ومن شاء أن يرجع إلى كلامهم فليفعل.

    وأما الشذوذ في متنه والنكارة، فلأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على جويرية بنت الحارث رضي الله عنها يوم الجمعة فقالت: إنها صائمة، فقال: "أصمت أمس؟"، قالت: لا. قال: "أتصومين غداً؟"، قالت: لا. قال: "فأفطري"، ومعلوم أن الغد من يوم الجمعة يكون يوم السبت، فهذا قول الرسول صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري، أنه أذن في صوم يوم السبت، وكذلك ما روي عن أم سلمة رضي الله عنها أنها كانت تقول: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم يوم السبت ويوم الأحد أكثر مما يصوم من الأيام ويقول: "إنهما عيد المشركين فأحب أن أخالفهم".

    فثبت من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم القولية والفعلية، أن صوم يوم السبت ليس حراماً. والعلماء مختلفون في حديث النهي عن صوم يوم السبت من حيث العمل به، فمنهم من قال: إنه لا يعمل به إطلاقاً، وأن صوم يوم السبت لا بأس به، سواء أفرد أم لم يفرد، لأن الحديث لا يصح، والحديث الذي لا يصح لا ينبني عليه حكم من الأحكام.
    ومنهم من صحح الحديث أو حسنه وقال: إن الجميع بينه وبين الأحاديث الأخرى، أن المنهي عنه إفراده فقط، يعني أن يفرده دون الجمعة أو يوم الأحد، وهذا ما ذهب إليه الإمام أحمد رحمه الله فقال: إذا صام مع يوم السبت يوماً آخر فلا بأس، كأن يصوم معه الجمعة أو يصوم معه الأحد، كذلك نقول: إذا صادف يوم السبت يوماً يشرع صومه، كيوم عرفة، ويوم العاشر من شهر محرم فإنه لا يكره صومه، لأن الكراهة أن تصومه لأنه يوم السبت، أي تصومه بعينه، معتقداً فيه مزية عن غيره. وقد نبهت على ذلك لأنني سمعت أن بعض الناس صام يوم التاسع والعاشر من شهر المحرم، وكان أحدهما يوم السبت، فنهاهم بعض الإخوة وأمرهم بالفطر، وهذا خطأ، وكان على هذا الأخ أن يسأل قبل أن يفتي بغير علم.

    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــــ

    مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد العشرون - كتاب الصيام.







  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: الإفادة بمسألة في صيام يوم عاشوراء

    السؤال: ما حكم صيام يوم عاشوراء؟
    الإجابة: قَدِمَ النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فوجد اليهود يصومون اليوم العاشر من شهر المحرم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أنا أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه"، وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما المتفق على صحته أن النبي صلى الله عليه وسلم صام يوم عاشوراء وأمر بصيامه. وسئل عن فضل صيامه فقال صلى الله عليه وسلم: "أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله"، إلا أنه صلى الله عليه وسلم أمر بعد ذلك بمخالفة اليهود بأن يصام العاشر ويوماً قبله وهو التاسع، أو يوماً بعده وهو الحادي عشر.

    وعليه فالأفضل أن يصوم يوم العاشر ويضيف إليه يوماً قبله أو يوماً بعده.


    وإضافة اليوم التاسع إليه أفضل من الحادي عشر، فينبغي لك أخي المسلم أن تصوم يوم عاشوراء وكذلك اليوم التاسع.


    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــــ


    مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد العشرون - كتاب الصيام.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    2,426

    افتراضي رد: الإفادة بمسألة في صيام يوم عاشوراء

    جزاك الله خيرا وزادك من علمه
    وعند الإمام أحمد في ‏المسند، والبيهقي في السنن عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " صوموا يوم ‏عاشوراء وخالفوا فيه اليهود: صوموا قبله يوماً، وبعده يوماً
    يمكن أن يقال: إن هذا الحديث أو ما كان في معناه إن صح فلا معنى لتفضيل التاسع على الحادي عشر كما عند الشيخ ابن عثيمين لأنه دل على أنهما سواء إذ خَيّر فيهما, ويكون قصدُ النبي صلى الله عليه وسلم لصومه جرى اتفاقا والله أعلم.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: الإفادة بمسألة في صيام يوم عاشوراء

    وجزاكم مثله آمين

    صوموا يوم عاشوراء وخالفوا فيه اليهود وصوموا قبله يوما أو بعده يوما

    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 4/21
    خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    575

    افتراضي رد: الإفادة بمسألة في صيام يوم عاشوراء

    أحيلك أخي على هذا البحث المعد من قبل الدكتور محمد عبد العزيز الفراج بخصوص صيام عاشوراء
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=93755

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    2,426

    افتراضي رد: الإفادة بمسألة في صيام يوم عاشوراء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربا مشاهدة المشاركة
    أحيلك أخي على هذا البحث المعد من قبل الدكتور محمد عبد العزيز الفراج بخصوص صيام عاشوراء
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=93755
    بارك الله فيك أختي الفاضلة
    الكاتب له مسلك غير ما نحن فيه إذ يذهب إلى تضعيف الأحاديث التي قيها صيام التاسع أو الحادي عشر, قال في مطلع بحثه:

    لم يصح – حسب تخصصي- أن النبي-صلى الله عليه وسلم- صام تاسوعاء، أو الحادي عشر، ولا أمر بهما.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •