زهرة البستان وفقيهة الأمة
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: زهرة البستان وفقيهة الأمة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    22

    افتراضي زهرة البستان وفقيهة الأمة

    هذه القصيدة الطيبة للإمام – موسى بن عبد الله الأندلسي رحمه الله – وهذه القصيدة يرد على من أبغض طهر الطاهرات وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها، وأقول أن من سبها فقد سب النبي صلى الله عليه وسلم وعرضه، وسب جماعة المسلمين سلفا وخلفا ، نص القصيدة (منقول ) :

    ما شَانُ أُمِّ المُؤْمِنِينَ وَشَانِي ** هُدِيَ المُحِبُّ لهـا وضَـلَّ الشَّانِـي
    إِنِّي أَقُولُ مُبَيِّناً عَنْ فَضْلِهـا ** ومُتَرْجِمـاً عَـنْ قَوْلِهـا بِلِسَانِـي
    يا مُبْغِضِي لا تَأْتِ قَبْرَ مُحَمَّدٍ ** فالبَيْتُ بَيْتِـي والمَكـانُ مَكانِـي
    إِنِّي خُصِصْتُ على نِساءِ مُحَمَّدٍ ** بِصِفـاتِ بِـرٍّ تَحْتَهُـنَّ مَعانِـي
    وَسَبَقْتُهُنَّ إلى الفَضَائِلِ كُلِّها ** فالسَّبْـقُ سَبْقِـي والعِنَـانُ عِنَانِـي
    مَرِضَ النَّبِيُّ وماتَ بينَ تَرَائِبِي ** فالْيَوْمُ يَوْمِي والزَّمـانُ زَمانِـي
    زَوْجِي رَسـولُ اللهِ لَـمْ أَرَ غَيْـرَهُ ** اللهُ زَوَّجَنِـي بِـهِ وحَبَانِـي
    وَأَتَاهُ جِبْرِيلُ الأَمِينُ بِصُورَتِي ** فَأَحَبَّنِـي المُخْتَـارُ حِيـنَ رَآنِـي
    أنا بِكْرُهُ العَذْراءُ عِنْدِي سِرُّهُ ** وضَجِيعُهُ في مَنْزِلِـي قَمَـرانِ
    وتَكَلَّـمَ اللهُ العَظيـمُ بِحُجَّتِـي ** وَبَرَاءَتِـي فـي مُحْكَـمِ القُـرآنِ
    واللهُ خَفَّرَنِي وعَظَّمَ حُرْمَتِـي ** وعلـى لِسَـانِ نَبِيِّـهِ بَرَّانِـي
    واللهُ في القُرْآنِ قَدْ لَعَنَ الذي ** بَعْـدَ البَـرَاءَةِ بِالقَبِيـحِ رَمَانِـي
    واللهُ وَبَّخَ مَنْ أَرادَ تَنَقُّصِي ** إفْكاً وسَبَّـحَ نَفْسَـهُ فـي شَانِـي
    إنِّي لَمُحْصَنَةُ الإزارِ بَرِيئَةٌ ** ودَلِيلُ حُسْـنِ طَهَارَتِـي إحْصَانِـي
    واللهُ أَحْصَنَنِـي بخاتَـمِ رُسْلِـهِ ** وأَذَلَّ أَهْـلَ الإفْـكِ والبُهتَـانِ
    وسَمِعْتُ وَحْيَ اللهِ عِنْدَ مُحَمَّدٍ ** مِـن جِبْرَئِيـلَ ونُـورُهُ يَغْشانِـي
    أَوْحَى إلَيْهِ وَكُنْتُ تَحْـتَ ثِيابِـهِ ** فَحَنـا علـيَّ بِثَوْبِـهِ خَبَّانـي
    مَنْ ذا يُفَاخِرُني وينْكِرُ صُحْبَتِي ** ومُحَمَّـدٌ فـي حِجْـرِهِ رَبَّانـي؟
    وأَخَذْتُ عن أَبَوَيَّ دِينَ مُحَمَّدٍ ** وَهُما علـى الإسْـلامِ مُصْطَحِبـانِ
    وأبي أَقامَ الدِّينَ بَعْدَ مُحَمَّدٍ ** فالنَّصْلُ نَصْلِـي والسِّنـانُ سِنانِـي
    والفَخْرُ فَخْرِي والخِلاَفَةُ في أبِي ** حَسْبِي بِهَـذا مَفْخَـراً وكَفانِـي
    وأنا ابْنَةُ الصِّدِّيقِ صاحِبِ أَحْمَدٍ ** وحَبِيبِهِ فـي السِّـرِّ والإعـلانِ
    نَصَرَ النَّبيَّ بمالِـهِ وفَعالِـهِ ** وخُرُوجِـهِ مَعَـهُ مِـن الأَوْطـانِ
    ثانِيهِ في الغارِِ الذي سَدَّ الكُوَى ** بِرِدائِهِ أَكْرِمْ بِـهِ مِـنْ ثـانِ
    وَجَفَا الغِنَى حتَّى تَخَلَّلَ بالعَبَـا ** زُهـداً وأَذْعَـنَ أيَّمَـا إذْعـانِ
    وتَخَلَّلَتْ مَعَهُ مَلاَئِكَـةُ السَّمَـا ** وأَتَتْـهُ بُشـرَى اللهِ بالرِّضْـوانِ
    وَهُوَ الذي لَمْ يَخْشَ لَوْمَةَ لائِمٍ ** في قَتْلِ أَهْـلِ البَغْـيِ والعُـدْوَانِ
    قَتَلَ الأُلى مَنَعوا الزَّكاةَ بِكُفْرِهِمْ ** وأَذَلَّ أَهْـلَ الكُفْـرِ والطُّغيـانِ
    سَبَقَ الصَّحَابَةَ والقَرَابَةَ لِلْهُدَى ** هو شَيْخُهُمْ في الفَضْلِ والإحْسَانِ
    واللهِ ما اسْتَبَقُوا لِنَيْلِ فَضِيلَةٍ ** مِثْلَ اسْتِبَاقِ الخَيـلِ يَـومَ رِهَـانِ
    إلاَّ وطَـارَ أَبـي إلـى عَلْيَائِهـا ** فَمَكَانُـهُ مِنهـا أَجَـلُّ مَكَـانِ
    وَيْـلٌ لِعَبْـدٍ خـانَ آلَ مُحَمَّـدٍ ** بِعَـدَاوةِ الأَزْواجِ والأَخْتَـانِ
    طُُوبى لِمَنْ والى جَمَاعَةَ صَحْبِهِ * * وَيَكُونُ مِـن أَحْبَابِـهِ الحَسَنَـانِ
    بَيْنَ الصَّحابَةِ والقَرابَـةِ أُلْفَـةٌ ** لا تَسْتَحِيـلُ بِنَزْغَـةِ الشَّيْطـانِ
    هُمْ كالأَصَابِعِ في اليَدَيْنِ تَوَاصُلاً ** هل يَسْتَوِي كَفٌّ بِغَيرِ بَنـانِ؟!
    حَصِرَتْ صُدورُ الكافِرِينَ بِوَالِدِي ** وقُلُوبُهُمْ مُلِئَتْ مِنَ الأَضْغانِ
    حُبُّ البَتُولِ وَبَعْلِها لم يَخْتَلِفْ ** مِـن مِلَّـةِ الإسْـلامِ فيـهِ اثْنَـانِ
    أَكْرِمْ بِأَرْبَعَـةٍ أَئِمَّـةِ شَرْعِنَـا ** فَهُـمُ لِبَيْـتِ الدِّيـنِ كَالأرْكَـانِ
    نُسِجَتْ مَوَدَّتُهُمْ سَدىً في لُحْمَـةٍ ** فَبِنَاؤُهـا مِـن أَثْبَـتِ البُنْيَـانِ
    اللهُ أَلَّـفَ بَيْـنَ وُدِّ قُلُوبِهِـمْ ** لِيَغِيـظَ كُـلَّ مُنَـافِـقٍ طَـعَّـانِ
    رُحَمَاءُ بَيْنَهُمُ صَفَتْ أَخْلاقُهُـمْ ** وَخَلَـتْ قُلُوبُهُـمُ مِـنَ الشَّنَـآنِ
    فَدُخُولُهُمْ بَيْنَ الأَحِبَّـةِ كُلْفَـةٌ ** وسِبَابُهُـمْ سَبَـبٌ إلـى الحِرْمَـانِ
    جَمَعَ الإلهُ المُسْلِمِينَ على أبي ** واسْتُبْدِلُـوا مِـنْ خَوْفِهِـمْ بِأَمَـانِ
    وإذا أَرَادَ اللهُ نُصْرَةَ عَبْدِهِ ** مَنْ ذا يُطِيـقُ لَـهُ علـى خِـذْلانِ؟!
    مَنْ حَبَّنِي فَلْيَجْتَنِبْ مَنْ سَبَّنِي ** إنْ كَانَ صَـانَ مَحَبَّتِـي وَرَعَانِـي
    وإذا مُحِبِّي قَدْ أَلَظَّ بِمُبْغِضِي ** فَكِلاهُمَا في البُغْـضِ مُسْتَوِيَـانِ
    إنِّي لَطَيِّبَـةٌ خُلِقْـتُ لِطَيِّـبٍ ** ونِسَـاءُ أَحْمَـدَ أَطْيَـبُ النِّسْـوَانِ
    إنِّي لأُمُّ المُؤْمِنِينَ فَمَنْ أَبَـى ** حُبِّـي فَسَـوْفَ يَبُـوءُ بالخُسْـرَانِ
    اللهُ حَبَّبَنِـي لِقَلْـبِ نَبِيِّـهِ ** وإلـى الصِّـرَاطِ المُسْتَقِيـمِ هَدَانِـي
    واللهُ يُكْرِمُ مَنْ أَرَادَ كَرَامَتِي ** ويُهِيـنُ رَبِّـي مَـنْ أَرَادَ هَوَانِـي
    واللهَ أَسْأَلُـهُ زِيَـادَةَ فَضْلِـهِ ** وحَمِدْتُـهُ شُكْـراً لِمَـا أَوْلاَنِــي
    يا مَنْ يَلُوذُ بِأَهْلِ بَيْتِ مُحَمَّدٍ ** يَرْجُو بِذلِكَ رَحْمَـةَ الرَّحْمـانِ
    صِلْ أُمَّهَاتِ المُؤْمِنِينَ ولا تَحِـدْ ** عَنَّـا فَتُسْلَـبَ حُلَّـةَ الإيمـانِ
    إنِّي لَصَادِقَةُ المَقَـالِ كَرِيمَـةٌ ** إي والـذي ذَلَّـتْ لَـهُ الثَّقَـلانِ
    خُذْها إليكَ فإنَّمَا هـيَ رَوْضَـةٌ ** مَحْفُوفَـةٌ بالـرَّوْحِ والرَّيْحَـانِ
    صَلَّى الإلهُ على النَّبـيِّ وآلِـهِ ** فَبِهِـمْ تُشَـمُّ أَزَاهِـرُ البُسْتَـانِ


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    22

    افتراضي رد: زهرة البستان وفقيهة الأمة

    أنا أعلم أن الموضوع غير جديد فكثير من الحاقدين وضعفاء النفوس في الوقت الحالي وفيما سبق حتى في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم
    قد حاولوا القدح في عرض أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
    لكن عندما يأتي إلينا أحد رويبضة القوم ومن حثالة القوم يترضى على المنافقين الذين خدشوا في عرضها وعلم نفاقهم ويأتي وينشأ قناة متخصصة للقدح في أم المؤمنين وكبار الصحابة رضوان الله عليهم أقول رادة عليه بلسان حال أم المؤمنين:
    ياسابيي هل يضر السماء نبح الكلاب وعويلهم
    ياساببي قد كفرت بعشر آي من القران
    ياساببي إن بني في حبهم لي مقطع القلب والنحبان
    ياساببي فلتعلم أني زوج النبي في الدنيا وفي أعلى الجنان
    لا أخشى سبابكم ورب العزة من فوق السماءقد براني
    أن أعلم أني لا أستطيع نظم الشعر ولكن إن كانت أم المؤمنين تسب فسأحاول بشتى الطرق الدفاع عنها.
    فأتمنى التنبه فهذا السفيه لايزال ينشر السم في بعض دول العالم ولا أحد أوقفة فأسأل الله أن يوقف قلبه وأن يرينا فيه عجائب قدرته.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •