أثر عباس محمود العقاد في سيد قطب ومنهجه - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 27 من 27

الموضوع: أثر عباس محمود العقاد في سيد قطب ومنهجه

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    2,134

    افتراضي رد: أثر عباس محمود العقاد في سيد قطب ومنهجه

    ومن قصُرت همّته عن قراءة الظلال كاملاً ، فليس أقل من أن يقرأ كتاب "الوقفات الفكرية في ظلال القرآن" لجامعه الدكتور محمد علي الهاشمي ، فقد جمع نخبة طيبة من كلام الشيخ سيّد رحمه الله في الظلال ، فليقرأ هذا الكتاب ليعرف من هو الإمام سيّد قطب رحمه الله وطيّب ثراه ..

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    2,134

    افتراضي رد: أثر عباس محمود العقاد في سيد قطب ومنهجه

    وأمر آخر ، وهو أن كثير من علماء الإخوان – فيما بعد - تبرأوا من كتابات سيّد وعارضوها ولم يأخذوا بها ولم يعلّموها تلاميذهم وحاولوا طمسها لأنها شديدة على المخالفين (الأنظمة الحاكمة) ، وهؤلاء يريدون الإنخراط في العمل السياسي والوصول إلى السلطة أو التغيير عن طريق البرلمانات ومجالس الشعب ، وهذا يناقض ما دعى له سيّد قطب رحمه الله .. إنه من المؤسف حقاً أن يَصْدق القول بأن : "إخوان" اليوم ليسوا "إخوان" الأمس ، ولكن عزائنا أن تراث الإمام سيّد ليس "إخوانياً" حصريّاً ، ولكنه تراث تجديدي تربوي فكري منهجي إسلامي لا تختص به جماعة ولا قُطْر
    ويضيف:
    لكن ما أحدثه قادة التنظيم بعده لا دخل لسيّد فيه ، ولا يُحكم على الشيخ سيّد بأدبيات الإخوان الحديثة ، بل لسيّدٍ تراث مستقل واضح بيّن المعالم استفاد منه الإخوان في فترة من الفترات - عندما كان التنظيم تنظيماً "إرهابيّاً" يدعوا للجهاد في سبيل الله وقتال أعداء الدين - ثم حمله مَن حمله خارج مصر والعالم العربي إلى سائر أقطار الأرض ، ولا يرفع بسيدٍ رأساً إلّا من صدّق قوله فعله ، أما الدعاوى : فكلٌّ يدّعي الوصل بليلى1
    [1] - طرأ تغيير على فكر الإخوان ومنهجهم الجهادي بعد أن تم تعيين عمر التلمساني مرشداً عاماً للإخوان سنة 1973م (أي بعد سبع سنوات من مقتل الإمام سيد قطب رحمه الله) ، فقد عمل التلمساني على ضمان عدم الصدام مع الحكومة وأعلن نبذ العنف والتطرّف !!
    ويضيف:
    إن تراث سيّد رحمه الله يختلف عن تراث الإمام البنا رحمه الله ، فحسن البنا كان يدعوا للإشتراك في الحكومات والبرلمانات للوصول إلى السلطة وتغيير المجتمع بعد الأخذ بزمام الأمور ، ولكن سيداً كان يُعلن كفر هذه البرلمانات ويدعو إلى خلعها واستئصالها واجتثاثها من جذورها وإحلال النظام الإسلامي الكامل محلّها ، وهذا اختلاف جوهري كبير يين الرجلين
    ويضيف:
    الشيخ المجاهد عبد الله عزام رحمه الله ، فهذا الرجل حمل فقه الشيخ سيّد وفكره معه حيثما ارتحل حتى حلّ رحْله في أفغانستان ، فنشر هناك كتب الشيخ سيّد التي كان عليها إقبال كبير من جميع المسلمين بشتى اتجاهاتهم لأنها تزرع في قلوبهم روح العزة والكرامة التي غابت عن كتابات أكثر علماء ذلك العصر وكثير من كتاب هذا العصر ، فكان الجهاد الذي اختلط بمنطق الإستعلاء الإيماني هو الأخطر على الكفر العالمي ، فسيّد هو المنظّر المجدد للعزة الإسلامية ، وعزّام هو من نقل هذه العزّة من التنظير إلى حيّز العمل الجهادي المسلح المنشود ..
    ويضيف:
    ومن المفارقات أن كتاب "معالم في الطريق" لسيّد كانت توزعه الحكومات العربية على الناس عامة - والمجاهدين خاصة - في الحرب الأفغانية ضد السوفييت لِما علموا من تأثيره على الناس ، ثم لمّا انتهت الحرب وبدأت المناوشات بين المجاهدين وبين الأمريكان : عملت الحكومات ذاتها على منع هذا الكتاب من النشر ، وسحبوه من الأسواق خوفاً منه وذعرا ، ثم أوحوا لعبيدهم من "علماء التسوّل" الطّعن في الشيخ سيّد وما يُمثّله سيّد ومن يزعم اتِّباع الشيخ سيّد وكل مَن (وما) يمتّ لسيّد بصلة !!
    ويضيف:
    فهذه الحرب على الإمام سيّد وعلى من ينتمي له فكرياً هي في أصلها حرب سياسية بحتة أعطيت صبغة فكرية عقدية منهجية بتحريض من الحكام الذين يعملون بإشارات النصارى واليهود ، ويذكّرنا هذا بتاريخ الرافضة الذين كانوا شيعة لعليّ رضي الله عنه ، وكان خلافهم مع بني أمية سياسياً في البداية ، ثم انتقل هذا الخلاف ليكون عقديّاً منهجيّاً فكريّاً حتى انسلخ كثير منهم عن الدين بغية مخالفة جميع ما لدى الطرف الآخر وإن كان حقّا !!
    حسين بن محمود
    مراحل التطور الفكري لدى سيد قطب ص 110 وما بعدها

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    2,134

    افتراضي رد: أثر عباس محمود العقاد في سيد قطب ومنهجه

    الخلاصة : خلاصة كتاب مراحل التطور الفكري لدى سيد قطب
    كان أصل هذا البحث في قرابة ثلاثين صفحة ، ولكن اقتضى السياق الإستطراد حتى تتضح الفكرة ، ولعلي أُجمل هنا ما أردت قوله وما نقلتُ بيانه في ما سبق :
    1- مرّ سيد قطب رحمه الله في حياته بأطوار ثلاثة : طور التيه ، وطور الأدب الإسلامي ، وطور الإسلام العملي أو الحركي ..
    2- ما استقر عليه رأي سيّد ومنهجه هو ما كتبه في الطّور الثالث .. 3- كان سيّد قطب رحمه الله ينقّح كتبه فيحذف منها ويزيد ، وما استقرت عليه كتبه في طبعاتها الجديدة هو المعوّل عليه في بيان منهجه ، وليس من المنهج العلمي في النقد الإعتماد على الطبعات القديمة غير المنقّحة .. 4- راجعَ سيّد قطب رحمه الله كتاب الظلال إلى آخر سورة إبراهيم ، وما بعدها لم يراجعه مراجعة أخيرة .. 5- جميع كتب سيّد رحمه الله تطبع الآن في دار الشروق بالقاهرة ، وهي الطبعات الشرعية المعتمدة .. 6- كتَب سيّد قطب رحمه الله كلمات وجُمَل مبهمة في بعض كتبه تقدح في عقيدته ، وهذه يجب إرجاعها لما صرّح به في مواطن أخرى من كتبه .. 7- كان سيّد قطب رحمه الله يأخذ في الإعتبار نصائح العلماء ونقدهم ويصحّح ما يوردونه من اعتراضات على بعض عباراته ، وهذا يدل على أنه كان يتبع الحق ويريده .. 8- أهم كتب سيّد رحمه الله ، هي : الظلال (خاصة ما أتى عليه في مراجعته الأخيرة) ، ومعالم في الطريق ، ومقومات التصور الإسلامي ، وخصائص التصور الإسلامي ، ودراسات إسلامية ، وهذا الدين ، والمستقبل لهذا الدين ، والإسلام والسلام العالمي ، بهذا الترتيب ، وهذه الكتب فيها لب وعصارة منهج سيّد رحمه الله وعلمه .. 9- سيّد قطب رحمه الله بشر يُخطئ ويُصيب ، وهو ليس بمعصوم ، ولكن أخطائه قليلة تذوب في بحر صوابه .. 10- ينبغي لمن يقرأ كتابات سيّد رحمه الله أن يكون على قدر من الثقافة الشرعية والوعي ليُدرك مُراد سيّد من كلامه ، كما ينبغي أن يكون له حس أدبي واطلاع على الثقافات العامة .. 11- لو بحثنا في أكثر الإنتقادات التي وُجّهت لسيّد رحمه الله لوجدنا أن أصل هذه الإنتقادات سياسيّة أُلبسَت أثواباً مختلفة ، معظمها يصب في مصلحة أعداء الأمة .. 12- لعل تسليط الضوء على بعض أخطاء سيّد رحمه الله في بعض كتبه القديمة هي محاولة من بعضهم لصرف الناس عن كتب سيّد المهمّة : كالمعالم والخصائص والمقومات والرسائل .. 13- ينبغي الإعتناء بتراث سيد رحمه الله لأنه يودع في قلوب المسلمين الإعتزاز بدينهم وبهويّتهم وعقيدتهم ويبيّن عظمة هذا الدين وإفلاس غيره من المعتقدات والأديان ، وهذا ما تحتاجه الأمة في عصرنا هذا ..

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    2,134

    افتراضي رد: أثر عباس محمود العقاد في سيد قطب ومنهجه

    من كلمات سيد قطب:
    فقد أتاه أحد الضبّاط أثناء المحاكمة وسأله عن معنى كلمة "شهيد" ، فقال : "شهيد : يعني أنّه شَهِدُ أن شريعة الله أغلى عليه من حياته" ..
    وسأله أحد إخوانه : لماذا كنتَ صريحاً كل الصراحة في المحكمة التي تملك رقبتك ؟! قال الشيخ سيّد : "لأن التورية لا تجوز في العقيدة ، وليس للقائد أن يأخذ بالرّخص" ..
    ولمّا سمع حكم الإعدام عليه قال : "الحمد لله ، لقد عملتُ خمسة عشر عاماً لنيل الشهادة" ..
    وعندما طُلب منه الإعتذار مقابل إطلاق سراحه ، قال : "لن أعتذر عن العمل مع الله" ..
    وعندما طُلب منه كتابة كلمات يسترحم عبد الناصر ، قال : "إن أصبع السّبّابة الذي يشهد لله بالوحدانية في الصلاة ، ليرفض أن يكتب حرفاً يُقرّ فيه حكم طاغية" ..
    وقال : "لماذا أسترحم : إن سُجنت بحق فأنا أقبل حكم الحق ، وإن سُجنت بباطل فأنا أكبر من أن أسترحم الباطل" ..
    وأتاه أحد الضباط قبل أن يُشنق بقليل ليكتب الشيخ سيّد بضعة كلمات فيُفرج عنه ، وكانت تلك الكلمات "كنتُ مُخطئاً وإني أعتذر" ، فابتسم الشيخ سيّد رحمه الله وقال له بهدوء عجيب "أبداً ، لن أشتري الحياة الزائلة بكذبة لن تزول" ، فقال له الضابط "ولكنه الموت يا سيّد" ، فقال الشيخ سيّد رحمه الله "يا مرحباً بالموت في سبيل الله"
    قال الأستاذ أحمد رائف : قابلت سيد قطب في السجن بعد محاكمته والحكم عليه بالإعدام ، فقلت ، له : ماذا تنتظر يا أستاذ سيد ؟ فقال "انتظر القدوم علي ربي" !!

    وهذه كلمات لسيّد قالها في حياته ، كأنه يصف نفسه بعد مماته ، كلمات لا زال الناس مبهورون بقوّتها وصدقها وجمالها وإبداعها التعبيري وحقيقتها .. كلمات حيّة من إنسان حيّ ، كلمات خطّتها يراعه في كتاب له يتحدّث عن حقيقة القوة الكامنة في كلمة الحق ، فقال رحمه الله :
    "إنه ليستْ كلّ كَلِمة تبلغ إلى قلوب الآخرين ، فتُحرّكُها وتجمعُها وتدفعُها ، إنها الكلمات التي تقطُر دماءً ، لأنها تقْتات قلب إنسان حيّ ..
    كل كلمة عاشت ، قد اقتاتت قلبَ إنسان ..
    إن أصحاب الأقلام يستطيعون أن يصنعوا شيئاً كثيراً ، ولكن بشرط واحد : أن يموتوا هم لتعيش أفكارَهم من لحومِهم ودمائِهم .. أن يقولوا ما يعتقدون أنه حق ويُقدّموا دمائهم فداء لكلمة الحق ..
    إن أفكارنا وكلماتنا تظلّ جثثاً هامدة ، حتى إذا متنا في سبيلها وغذّيناها بالدماء ، انتفضتْ حيّة ، وعاشت بين الأحياء"
    [1] ..

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    2,134

    افتراضي رد: أثر عباس محمود العقاد في سيد قطب ومنهجه

    [CENTER]لمن أراد كتاب مراحل التطور الفكري في حياة سيد قطب تجده هنا على الرابط
    http://majles.alukah.net/showthread....7#.UVvWqldE21t
    وهنا تجد كتابه معالم في الطريق
    معالم في الطريق
    سيد قطب
    منسقا ومفرسا
    دار الشروق الطبعة السادسة 1979
    صفحة الأرشيف
    http://www.archive.org/details/m3alem
    رابط الأرشيف مباشر
    http://www.archive.org/download/m3alem/m3alem.pdf



  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    180

    افتراضي رد: أثر عباس محمود العقاد في سيد قطب ومنهجه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سحاب محمد مشاهدة المشاركة
    إن مما يفعله بعض المغرضون الحاقدون - ويلبّسون به على المخلصين والغافلين
    سأذكر لك الان من المغفلين الذين لم تذكرهم ، فابشر !
    لكن عليك أولا أن تعترف أن ما سطر هذا الانسان في حق صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم زندقة
    قال الإمام أبو زرعة الرازي رحمه الله : (( إذا رأيت الرجل ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق، وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عندنا حق والقرآن حق، وإنما أدى إلينا هذا القرآن والسنن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة )) .[ الإصابة لابن حجر ( 1 /11) ] .

    و قال الإمام " أحمد بن حنبل" لما سئل عن رجل تنقص معاوية ، وعمرو بن العاص أيقال له رافضي ؟
    فقال : (( إنه لم يجترئ عليهما إلا و له خبيئة سوء ، ما انتقص أحدٌ أحدا من الصحابة إلا وله داخلة سوء )) ، و قال فى رواية أخرى :
    (( إذا رأيت رجلاً يذكر أحداً من الصحابة بسوء فاتهمه على الإسلام )) [ البداية والنهاية (8/142) ].

    فالذي يدعي الاسلام و ينتقص احد الصحابة ـ لا يرميهم بالنفاق كما فعل سيد و لكن يسيء اليهم فقط ـ فالإمام أبو زرعة الرازي يقول هو زنديق ، و الإمام " أحمد بن حنبل" يقول أن له داخلة سوء ، و لهذا اتهمه على الإسلام

    و أنت الان ترقع لسيد قطب حتى ينظر في هذيانه الذي سماه تفسير الظلال و بدأه بالثناء على الصوفية أصحاب وحدة الوجود ! ثم ثناه بسب كليم الرحمن " موسى " على نبينا و عليه السلام و وصفه بالعصبي و سيء الظن في أخيه لظنه أنه عبد العجل ، ثم انتقص داود عليه السلام بأنه المفتون في نعجة ، ثم ذكر سليمان عليه السلام شبيه أبيه الذي وقع في أمرأة قائدته فوقع سليمان في بلقيس فكان علاقته بها علاقة رجل بأمرأة و ليس علاقة نبي مرسل بواحدة من الرعية .

    أكمل أم يكفيك هذا ؟ فإني من الممكن أن أذكر لك ما سطره في أن القرآن يفسر على نغمات الموسيقا و أنه استعان المُبدع الأستاذ ( محمد حسن الشُجاعي ) . مدير دار الأوبرا المصرية سابقاً ـ و كل ذلك في كتابة الضلال الذي تدافع عنه !
    و العجيب أنك تنافح عنه لنأخذ من علمه مع أن

    يحيى بن معين ـ رحمه الله ـ في " تليد بن سليمان المحاربي الكوفي الأعرج " : (( ليس بشيء )) و قال : (( كذاب كان يشتم عثمان ، و كل من شتم عثمان أو طلحة أو أحداً من أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ دجال لا يكتب عنه ، و عليه لعنة الله و الملائكة و الناس أجمعين )) [ تاريخ بغداد ( 7 /138 ) ، و انظر تهذيب التهذيب لابن حجر (1 /509) ] .
    و قال أبو أحمد الحاكم الكرابيسي (ت:378هـ) في " يونس بن خباب " الأسيدي مولاهم أبو حمزة الكوفي : (( و كان يشتم عثمان رضي الله عنه: (تركه يحيى( يعني : ابن معين ) . وعبد الرحمن(يعني : ابن مهدي ). و أحسنا في ذلك ؛ لأنه كان يشتم عثمان ، و من سب أحداً من الصحابة فهو أهل أن لا يُروى عنه )). [انظر تهذيب التهذيب لابن حجر (11 /438) ]
    و أنا أعلم أنك تعلم أكثر من غيرك ما قاله سيد في حق عثمان بن عفان رضي الله عنه ، و إن كنت تزعم أن سيد رجع عن كلامه فاذكر لنا كلام لسيد يثني فيه على عثمان و معاوية و عمرو بن العاص رضي الله عنهم حتى نصدق دعواك
    نأتي الان إلى تلبيسك و خداعك ، أولا : تدعي أن الشيخ ربيع المدخلي هو الذي تكلم في بيان ضلال سيد قطب ، فهل الشيخ الدويش رحمه الله مدخلي ، بالطبع لا لانه تكلم في سيد قبل الشيخ ربيع ، و هل الشيخ محمود شاكر
    مدخلي ، بالطبع لا لانه تكلم في سيد قبل الشيخ ربيع ، و هل الاستاذ عز الدين اسماعيل مدخلي ، بالطبع لا لانه تكلم في سيد قبل الشيخ ربيع ، و هل .. و هل .. مداخله بالطبع لا ، هذه الأولى
    أما الثانية أنك تدعي ان الشيخ بكر أبو زيد دافع عن سيد قطب ، و أنا أقول لك أن الشيخ قبل موته جمع مؤلفاته في موسوعة عليها ختمه ، فاين الرسالة التي تدعي في مؤلفات الشيخ ؟
    و لو أتعبت نفسك و نظرت في كل كتب الشيخ سترى دور النشر تعرض في الصفحة الاولى اذن الشيخ بطبع الكتاب ، فرجاء أن تعرض علينا إذن الشيخ بكر بطبع رسالته في الدفاع عن قطب !! و أمهلتك سنة ، فإن لم تأتينا فأنت تعلم من تكون حينها .
    أما الثالثة و هي اشنعهم انك اتبعت طريقة اهل الاهواء فتكلمت بالمتشابه حتى تدلس على الناس
    فقلت ان سيد له كلام قديم رجع عنه في كتابه الظلال ، و نقلت لنا هذا الكلام المكذوب على لسان محمد قطب الذي مازال حتى يومنا هذا يطبع هذه الكتب التي فيها سب الاصحاب و الانبياء ، فهل نصدقك لانك صدقته ؟!
    ثم تدعي أننا نفتري على سيد أننا نحاسبه على كلامه القديم في القت الذي تأتينا بكلام الشيخ الالباني و الشيخ ابن باز القديم لتدلس على الناس مع علمك أن الشيخ الالباني قال :
    على تفسير سيد قطب لسورة الإخلاص : نَقل [سيد ] كلام الصوفية ، ولا يمكن أن يُفهم منه إلا أنه يقول بوحدة الوجود .
    نقلاً من ( حق كلمة صـ 37 ) .
    وقال في تعليقه على كتاب " العواصم مما في كتب ( سيد قطب ) من القواصم " : يتبن لكل قارئ مسلم على شيء من الثقافة الإسلامية أن سيد قطب لم يكن على معرفة بالإسلام بأصوله وفروعه .
    وقال لمؤلف الكتاب ـ الشيخ ربيع المدخلي ـ : فجزاك الله خيراً على قيامك بواجب البيان ، والكشف عن جهله ، وانحرافه عن الإسلام .
    وقال عن كتاب " العدالة الاجتماعية " لسيد قطب والذى قال فيه "سيد قطب " : "تحطمت أسس الإسلام في عهد عثمان " . قال الشيخ الألباني : لا قيمة له إطلاقا .

    و قال الشيخ ابن باز – رحمه الله - :

    معقباً على تفسير " سيد قطب " بأن الاستواء يعنى : الهيمنة كما تجده عند تفسيره لقوله تعالى : { الرحمن على العرش استوى } قال : هذا كلام فاسدٌ ، هذا معناه الهيمنة ، ما أثبت الاستواء ، معناه إنكار الاستواء المعروف ، وهو العلو على العرش ، وهذا باطلٌ يدل على أنه مسكين ضايع في التفسير .
    ( تسجيلات منهاج السنه بالرياض سنة 1413
    مجلس في منزل الشيخ – رحمه الله – ) .

    ولما قرئ على الشيخ أيضا قول سيد قطب في كتابه " التصوير في القرآن " عن موسى عليه السلام : ( لنأخذ موسى إنه نموذج للزعيم المندفع العصبي المزاج ) عند تفسير قوله تعالى :{ وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ ... }
    و قوله
    : "وهنا يبدو التعصب القومي كما يبدو الانفعال العصبي وسرعان ما تذهب هذه الدفعة العصبية فيثوب إلى نفسه شأن العصبين " .
    وكما عند قوله تعالى : { فَأَصْبَحَ في المدينة خَائِفاً يَتَرَقَّبُ } [ القصص : 18 ]
    قال : " هو تعبير مصور لهيئة معروفة ، هيئة المتفزع المتلفت المتوقع للشر في كل حركة وتلك سمة العصبين " . ( التصوير الفني 200، 201 ، 202 – ط 13 ، دار الشروق ) .
    قال الشيخ ابن باز – رحمه الله – معلقاً : " الاستهزاء بالأنبياء ردة مستقلة " .
    قال السائل : ألا ينهى عن هذه الكتب التي فيها هذا الكلام ؟
    قال الشيخ ابن باز – رحمه الله – ينبغي أن تُمزق .
    ( شرح رياض الصالحين بتاريخ يوم الاحد 18 /7 / 1416 ) .
    و يأتينا المسكين و يقول نستفيد من الظلال !!
    و قال الشيخ محمد صالح العثيمين – رحمه الله - :
    قال : قرأت تفسيره لسورة الإخلاص ، وقد قال قولاً عظيماً فيها ، مخالفاً لما عليه أهل السنة والجماعة ؛ حيث أن تفسيره لها يدل على أنه يقول بوحدة الوجود ، وكذلك تفسيره للاستواء بأنه الهيمنة والسيطرة .

    مجلة الدعوة ( رقم 1591- تاريخ 9/ 1 / 1418هـ ) . السعودية .

    و قال الشيخ مجيباً على سؤال فيه : ما هو قول سماحتكم في رجل يَنصحُ الشباب السُّني بقراءة كتب سيد قطب ، ويَخص منها : " في ظلال القرآن " و " معالم على الطريق " و " لماذا أعدموني " دون أن يُنبه على الأخطاء و الضلالات الموجودة في هذه الكتب ؟

    فقال ـ رحمه الله ـ : أنا قولي - بارك الله فيك - أن من كان ناصحاً لله ورسوله ولإخوانه المسلمين أن يَحث الناس على قراءة كتب الأقدمين في التفسير وغير التفسير فهي أبرك وأنفع وأحسن من كتب المتأخرين ، أما تفسير سيد قطب - رحمه الله - ففيه طوام - لكن نرجو الله أن يعفو عنه - فيه طوام : كتفسيره للاستواء ، وتفسيره سورة " قل هو الله أحد "، وكذلك وصفه لبعض الرسل بما لا ينبغي أن يصفه به ) .

    كلام الشيخ صالح الفوزان – حفظه الله - :
    قال تعليقاً على تفسير " سيد قطب " لقول الله تعالى : { وفي الرقاب } ذلك حين كان الرق نظاماً عالمياً ، تجرى المعاملة فيه على المثل في استرقاقالأسرى بين المسلمين وأعدائهم ، ولم يكن للإسلام يدْ من المعاملة بالمثل حتى يتعاره العالمعلى نظام أخر غير الاسترقاق . ( في ظلال القرآن 3 / 1669 ) .

    قال الشيخ : هذا كلام باطل و إلحاد .. وهو وأمثاله نعذرهم بالجهل فلا نقول إنهم كفار ، لأنهم جهال أو مقلدون ،و الا الكلام خطير لو قاله إنسانمتعمداً عالماً أرتد عن الإسلام . ( براءة الأمة للسناني صـ 48 ) .

    كلام الشيخ صالح بن العزيز آل الشيخ – حفظه الله - :
    قال في حق ظلال سيد قطب :

    " أشتمل على كثير من البدع والضلالات .. والتحريفات.."
    (
    شرح مسائل الجاهلية . نقلاً عن النصيحة صـ7 ) .

    و قال الشيخ محمد جميل زينو ـ المُدرس في دار الحديث الخيري بمكة المكرمة ـ :

    قال تحت عنوان ( وحدة الوجود في الظلال ) ما نصه : "
    1- كنت مولعاً بظلال القرآن لمؤلفه سيد قطب ، ولما قرأته وجدت وحدة الوجود في تفسير أول سورة الحديد وسورة الإخلاص ، وغيرها من الأخطاء التي تتنافى مع عقيدة الإسلام كقوله عن تفسير الاستواء الوارد في عدة آيات : كناية عن السيطرة والهيمنة ؛ وهذا مخالف للتفسير الوارد في " البخاري "عن مجاهد وأبي العالية : في قوله تعالى : { ثُمَّ استوى إِلَى السماء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سموات وَهُوَ بِكُلّ شَىْء عَلِيمٌ } [ البقرة : 29 ] ، قال مجاهد وأبو العالية : علا وارتفع . (انظر كتاب التوحيد ج 8 ) .
    2- ذكرتُ ذلك لأخيه محمد قطب وقلتُ له : عَلِّق على كلام أخيك في الظلال ، فقال لي : أخي يتحمّل مسؤولية كلامه . وبعد سنين طلبت مني ( إحدى دور النشر ) نَشْرَ كتابي الجديد : ( شهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله ) .

    فذكرتُ فيه من نواقض الشهادتين : وحدة الوجود عند الصوفية ، وقرأت في كتاب ( لا إله إلا الله عقيدة وشريعة ومنهج حياة ) لمؤلفه محمد قطب ، ذَكَرَ فيه نواقض لا إله إلا الله ، ولم يذكر وحدة الوجود ، فاتّصلتُ به هاتفيا : قلتُ له : أنت مشرف على طبعة الشروق ( في ظلال القرآن ) أنا أُطالبك بالتعليق في الحاشية امتثالاً لأمر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ القائل : ( مَن رأى منكم منكراً فليُغيّره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان ) ، وأنت تستطيع أن تُغيّره بلسانك وقلمك ، فقال لي : شَكَرَ الله سعيك ، فشكرته على ذلك ، وطلبتُ منه نسخة فيها تعليقه على وحدة الوجود فسكت ، وأسأل الله أن يوفقه لذلك ...ثم قال : وليت الشيخ محمد قطب أخذ بهذه الأخطاء وعلّق عليها في " طبعة الشروق " لأنه مشرف عليها ، فهو مسؤول أمام الله عنها ، وأسأل الله أن يوفقه لذلك "
    ( انظر : مجموعة رسائل التوجيهات الإسلامية لإصلاح الفرد والمجتمع ج 3 / 46-47 ) .

    قلت :ولكلٍ من المشايخ : عبد المحسن العباد ، و صالح اللحيدان ، و حماد بن محمد الأنصاري ، و عبد الله بن محمد الدويش ، و أحمد بن يحيي النجمي ، ومُقبل الوادعي ، و غيرهم – رحم الله الأموات وحفظ الأحياء - ردود و تعقيبات على ما كتب سيد قطب .

    و قد أحسن الشيخ عصام بن عبد الله السِّنَاني ـ حفظه الله ـ بأن جمع هذه الفتاوى في كتابه" براءة علماء الأمة من تزكية أهل البدع و المذمة " و الذي قرأه و أثنى عليه فضيلة العلامة العثيمين ـ رحمه الله ـ و راجعة فضيلة الشيخ الفوزان ـ حفظه الله ـ .
    و معلوم ما كان بين الشيخ الأستاذ " محمود محمد شاكر " و بين الأستاذ "سيد قطب " ـ في حياته ـ من ردود و مراجعات في قضية سب الصحابة – رضي الله عنهم – .


    يكفي هذا ...




  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    180

    افتراضي رد: أثر عباس محمود العقاد في سيد قطب ومنهجه


    و بما أننا قدمنا لأهل السنة كلام أئمتهم في سيد قطب ، لا نحرم تنظيم الاخوان من كلام منظريهم في سيد !
    قال الدكتور "يوسف القرضاوي " بعد أن بين أن كتابات " سيد قطب " أثارت جدلاً طويلاً داخل الإخوان في السجون وقد أثارت بحث قضية : هل نحن جماعة المسلمين ؟ أم نحن جماعة من المسلمين ؟!

    وتبني فكرة التكفير وترك الصلاة في المساجد وجعلها في البيوت وذلك لأن المساجد تعتبر معابد جاهلية كما جاء في تفسير قول الله تعالى : { واجعلوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً } [ يونس : 87 ] ( في ظلال القرآن – 3/1816- دار الشروق ) .

    قال : والقضية التي نتحدث عنها ـ قضية تكفير مسلمي اليوم ـ ليست قضيه فقهية بعيدة عن اختصاص " سيد " كما يتصور أو يُصور بعض الإخوة المتحمسين ، بل هي قضية فكريه محورية أساسية ، أو قل هي : قضية أصولية اعتقادية ، هي ألصق بعلم العقائد والكلام منها بعلم الفقه والفروع ؛ و لأنها قضية فكرية محورية مركزية عند " سيد " ، رأيناه يلح عليها ، ويكررها ويؤكدها بأساليبه البيانية الرائقة والرائعة حتى تتضح كالشمس في رابحة النهار ...اهـ ( اسلام أون لاين . سبتمبر 2004م ) .


    وقال القرضاوي في كتابه ( أولويات الحركة الإسلامية صـ 110) : " في هذه المرحلة ظهرت كتب الشهيد " سيد قطب " التي تمثل المرحلة الأخيرة من تفكيره ، والتي تنضح بتكفير المجتمع ، وتأجيل الدعوة إلى النظام الإسلامي ، والسخرية بفكرة تجديد الفقه وتطويره ، وأحياء الاجتهاد ، وتدعو إلى العزلة الشعورية عن المجتمع ، وقطع العلاقة مع الأخرين وإعلان الجهاد الهجومي على الناس كافه ...) اهـ


    وقال القرضاوي في " أفاق عربيه " 8 يوليو 2004 م : وأخطر ما تحتويه التوجيهات الجديدة في هذه المرحلة لسيد قطب ، هو ركونه إلى فكرة التكفير والتوسع فيه ... اهـ .

    وشهد " فريد عبد الخالق " بضلوع سيد قطب في نشر فكر التكفير ، قال : " ألمعنا فيما سبق إلى نشأة فكر التكفير بدأت بين شباب بعض الإخوان في سجن القناطر في أواخر الخمسينات وأوائل الستينات ، وأنهم تأثروا بفكر سيد قطب وكتاباته ، وأخذوا منها أن المجتمع في جاهلية !! .( في ميزان الحق ص / 115 ) .

    قلت : و هذه عينة واحدة مما انتجته مدرسة سيد قطب الفكرية التكفرية تبين صحة ما أثبته القوم .

    قال فتحي يكن ـ وهو أشهر من أن يُعرف – في كتابه ( كيف ندعوا إلى الإسلام صـ/112 .ط الرسالة ) : " واليوم يشهد العالم أجمع ردة عن الإيمان بالله وكفراً جماعيا وعالمياً لم يعرف لهما مثيل من قبل " . اهـ




    فيا محنة الإسلام بهذا الفكر...


    وحسبنا الله فيمن جاءوا لإيقاد النار في صفه رجال المطافئ !!

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •