كيف أحوالنا لولا ستر الله علينا
عَنْ عِمَارَةَ بْنِزَاذَانَ ؛ قَالَ : قَالَ لِي مُحَمَّدُ بْنُ وَاسِعٍ : " يَا بُنَيَّ ! لَيْسَأَحَدٌ أَفْضَلَ مِنْ أَحَدٍ ؛ إِلَّا بِالْعَافِيَةِ ، وَلَوْ كَانَتْ لِلذُّنُوبِرِيحٌ مَا جَلَسَ
أَحَدٌ إِلَيْنَا" إغاثة اللهفان ج1ص85.
لولا ستر الله لافتضحنا ، والإنسان فيعافية ما دام الله ساترا عليه ولم يجاهر بذنوبه عن أبي هُرَيْرَةَ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ « كُلُّ أُمَّتِى مُعَافَاةٌ إِلاَّ الْمُجَاهِرِينَ وَإِنَّ مِنَ الإِجْهَارِ أَنْ يَعْمَلَ الْعَبْدُ بِاللَّيْلِ عَمَلاً ثُمَّ يُصْبِحُ قَدْ سَتَرَهُ رَبُّهُ فَيَقُولُ يَا فُلاَنُ قَدْ عَمِلْتُ الْبَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ فَيَبِيتُ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ وَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ اللَّهِ عَنْهُ » البخاري مسلم .
قال شيخ الإسلام في الفتاوى ج14ص465 " فَمَا دَامَ الذَّنْبُ مَسْتُورًا فَعُقُوبَتُهُ عَلَى صَاحِبِهِ خَاصَّةً وَإِذَا ظَهَرَ وَلَمْ يُنْكَرْ كَانَ ضَرَرُهُ عَامًّا فَكَيْفَ إذَا كَانَ فِي ظُهُورِهِ تَحْرِيكٌ لِغَيْرِهِ إلَيْهِ "
ومن تحدث بذنوبه ذهبت عنه العافية وطولب بما اقترفتيداه .
والستر في الدنيا دليل وعلامة على الغفران في الآخرة عنعبدالله بن عمر قالسَمِعْتُ رَسُولَاللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : إِنَّ اللَّهَ يُدْنِي الْمُؤْمِنَ فَيَضَعُعَلَيْهِ كَنَفَهُ وَيَسْتُرُهُ فَيَقُولُ أَتَعْرِفُ ذَنْبَ كَذَا أَتَعْرِفُذَنْبَ كَذَا فَيَقُولُ نَعَمْ أَيْ رَبِّ حَتَّى إِذَا قَرَّرَهُ بِذُنُوبِهِوَرَأَى فِي نَفْسِهِ أَنَّهُ هَلَكَ قَالَ سَتَرْتُهَا عَلَيْكَ فِي الدُّنْيَاوَأَنَا أَغْفِرُهَا لَكَ الْيَوْمَ..." وقد وقد وصف النبي صلى الله عليه وسلم ربهسبحانه بالستير فقال "إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ حَيِىٌّسِتِّيرٌ يُحِبُّالْحَيَاءَ وَالسَّتْرَ " النسائي وأبو داود وصححه الألباني .
وهنا يأتي السؤال

ماذا سيكون حالنا لو كان للذنوب رائحة تخرج منا على قدر معاصينا ؟
ماذا سيكون حالنا لو كتب على جباهنا المعاصي التي ارتكبناها ؟
ماذا سيكون حالنا لو وجد على أبواب بيوتنا شرحالما فعلناه ؟
ماذا سيكون حالنا لو علم الناس بما ستره الله علينامن الذنوب ؟
اللهم أدم عليناسترك ولا تفضحنا يوم العرض عليك .