من أجل ذلك أحببتك يا أبا محمد
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: من أجل ذلك أحببتك يا أبا محمد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    503

    افتراضي من أجل ذلك أحببتك يا أبا محمد

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد .


    لا شك أن المرء وهو يتقلب بين أمواج الحياة المتلاطمة بالأحداث تعترضه أحداث أو شخصيات تترك في حياته أثرا سلبيا كان أو إيجابيا ، بحيث يصبح من الصعب نسيان هذا الأثر بحال من الأحوال .
    وبالنسبة لي شخصيا فقد تأثرتُ بأحداث كثيرة وبشخصيات أكثر ! ومن بين من تأثرتُ بهم في حياتي تأثرا إيجابيا كبيرا جدا هو ضيف حلقتنا اليوم .
    إنه الرجل الصعيدي ابن البلد الأصيل الذي نزل الإسكندرية وقطن منطقة محرم بك في أول حياته- من أشهر مناطق الإسكندرية - وكان شابا ذا شخصية قوية بكل ما تعنيه الكلمة من معانٍ ، يتقلب في تعليمه ويمن الله عليه بالالتزام وهو ما زال طالبا في المدرسة ، ليبدأ بعد ذلك طريقا حافلا في الدعوة إلى الله عز وجل ، وتعترضه الأشواك والورود في هذا الطريق ، وما زال الطريق مستمرا لم ينتهِ بعد !
    عرفتُه منذ نعومة أظفاري ؛ إذ كنت أحرص على سماع خطبه ودروسه ، تقريبا منذ السادسة من عمري أو نحو ذلك ، وكم كانت السعادة تملأ قلبي عندما أتوجه إلى المسجد لأداء صلاة الجمعة وإذا بالمسجد كله قد غص بالمصلين الذين تفوح منهم رائحة العطور والرياحيين ، والكل جالس إما في قراءة للقراّن أو تسبيح للرحيم الرحمن ، والقلوب خاضعة والأبصار خاشعة لرب العالمين ،حتى إذا ما أوشك المؤذن على رفع نداء التوحيد قطع هذا السكون رجل بشوش الوجه كث اللحية لين الجانب متوجها إلى المنبر لإلقاء خطبة ينتظرها مئات أو اّلاف المصلين .
    ومن العجيب أن تجد الطفل ابن السادسة مستمتعا بالخطبة استمتاعا شديدا وفاهما لجل عناصرها ، ومثله الأمي والعامي ونحو ذلك ، فقد رزق صاحبُنا مقدرة على التأثير قلما تجدها عند غيره وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء .
    ولعل سائلا يقاطعني قائلا : ولمَ تأثرتَ به يا رعاك الله ؟؟ أو بعبارة أخرى : ما الذي تراه مميزا عند هذا الرجل الصعيدي الأصيل ؟
    والجواب بحول الملك الوهاب يحتاج إلى بسط يسع مائة إهاب ، ولكن أجد نفسي مضطرا للإيجاز خوفَ الساّمةِ ولوم الصحاب ، فاقرؤها بقلوبكم يا أولي الألباب :

    1 - أمانته في تبليغ الدين
    ولعمر الله لهي أعظم أمانة من فرط فيها فهو لما دونها أشد تفريطا، فصاحبنا هذا أحسبه أنه اتسم بالأمانة والإنصاف في تبليغ الدين ، فلم يغلُ ولم يجفُ ، لم يميع ولم يشدد ، بل أحسبه أنه ممن سار على نهج سلفنا رضوان الله تبارك وتعالى عليهم ، لا يعرف المجاملة على حساب الدين ، حتى وإن كان ذلك أقرب المقربين، إذا تحدث عن مسألة لا يسوغ فيها الخلاف أنكر بشدة على المخالفين ، أما إذا دار به الحديث حول مسألة اختلف فيها سلفنا الصالح وجدتَه أستاذا حكيما يعلمك أدب الخلاف ، وأن ما يسوغ فيه الخلاف لا يكون مانعا من الإلاف .
    2 - بساطة أسلوبه ويسره
    يتكلم فتأسر كلماتُه الفؤاد ، وإذا خطب لا تكون عن خطبته من الزهاد ، وذلك لأن العبارة من النفس قريبة ، فقد خلت عن الألفاظ الوحشية والغريبة ، وصاحبنا يختار موضوعاتٍ تناسب الجماهير ، ويجمع بين الإنذار والتبشير ، يعيش واقع الناس ، ويشاركهم الشعور والإحساس .
    3 - خفة ظله
    صاحبنا ذو دعابة لطيفة ، ومزحة طريفة ، تطرد عن مستمعه الساّمة ، و لا تذهب بمروءة أو شهامة ، وله في ذلك سلف جبال ، وإن شئت فراجع كتب الرجال .
    4 - صدعه بالحق
    يصدع بالحق وإن كان مرا ، فقد أبى إلا أن يعيش حرا ، ألف السجون والزنازين ، فما زادته إلا أوسمة ونياشين ، علمنا أن السجن عز إن كان في سبيل الديانة ، وأن الحرية ذل إن كان ثمنها الاستكانة .
    5 - حب الناس له وحبه لهم
    قليل من تجتمع على حبهم أغلب التيارات العاملة ، فقد تشرق شمس رجل عند تيار لكنها عند الاّخر اّفلة ، أما من امتد نور شمسه إلى جل الأنام ؛ لتضيء لهم دياجير الظلام ، فهذا بحق قل وجوده ، وضاقت حدوده ، لكن صاحبنا حظي من هذا أعلى نصيب ، فهو محب لكل مؤمن وللمؤمنين حبيب .
    6 - مروءته ورجولته


    علم ذلك من كانت بينه علاقة قريبة ، وقد أخبرني زوج أختي الحبيبة ، أن صاحبنا وقف معه وقفاتٍ رشيدة ، في أيامِ من حياته شديدة ، حيث قضى والده سنواتٍ عديدة ، إثر محكمة عسكرية عنيدة !

    هل عذرتني يا صاح في حبي لصاحبي ؟ إن كنت عذرتني فلم أذكر لك شيئا فكيف إن ذكرت لك ؟؟، وإن كنت لم تعذرني فالعذر معك فلم أذكر لك شيئا ولعلك تعذرني إن أطنبت في لقاء اّخر إن شاء الله .




    وأخيرا هل علمتم صاحبنا ؟؟ إنه أستاذي الحبيب الشيخ أبو محمد وجدي غنيم حفظه الله ورعاه ، أهديه هذه الكلمات في محنته ؛ لعلها تخفف عنه قليلا ، وأقول له : يا أبا محمد لقد اخترت طريق الدعوة فاثبت عليه واعلم أنك مبتلى لكن للمؤمنين الصابرين العاقبة ، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اّله وصحبه وسلم ..

  2. #2
    ابن رجب غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,107

    افتراضي رد: من أجل ذلك أحببتك يا أبا محمد

    جزاكم الله خيرا ,, على هذه المشاعر .

    قل للذي لايخلص لايُتعب نفسهُ


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •