حديث ( المائدة من آخر القرآن نزولاً فأحلوا حلالها وحرموا حرامها )
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حديث ( المائدة من آخر القرآن نزولاً فأحلوا حلالها وحرموا حرامها )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    560

    افتراضي حديث ( المائدة من آخر القرآن نزولاً فأحلوا حلالها وحرموا حرامها )

    ذكر القاسم بن سلام في كتابه الناسخ والمنسوخ ( أخبرنا علي قال : حدثنا أبو عبيدة قال : حدثنا أبو اليمان عن أبي بكر بن عبدالله بن أبي مريم عن ضميرة بن حبيب وعطية بن قيس قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( المائدة من آخر القرآن نزولاً فأحلوا حلالها وحرموا حرامها )

    ص 161 طبعة الرشد

    فهل هذا الحديث ذكر في كتب السنن , لأني بحثت ولم أجده , وأرجو ذكر كلام العلماء على الحديث مع ذكر المصدر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    442

    افتراضي رد: حديث ( المائدة من آخر القرآن نزولاً فأحلوا حلالها وحرموا حرامها )

    سلامٌ عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
    أما بعد،

    فإن ضميرة بن حبيب وعطية بن قيس تابعيان، وقد أرسلاه،

    ثم إن أبا بكر بكير بن عبد الله بن أبي مريم ضعيفٌ عند أهل العلم:

    [من أقوال علماء الجرح والتعديل فيه] (أخذتها من تهذيب الكمال ثم رددت ما استطعت في هذه العجالة إلى مصدره)

    وقال عبد الله بن أحمد سئل أبي عَنْ أَبِي بكر بْن أَبِي مريم فقال : ضعيف ، كان عيسى لا يرضاه (الجرح والتعديل 2/1590 )

    وقال أَبُو عبيد الآجري ، عَنْ أَبِي دَاوُد : سَمِعْتُ أَحْمَد يقول : ليس بشيء
    قال أَبُو دَاوُد : سرق له حلي فأنكر عقله

    وقال أَبُو حاتم : سألت يَحْيَى بْن معين ، عَنْ أَبِي بكر بْن أَبِي مريم ، فضعفه (الجرح والتعديل 2/1590 )

    وقال أَبُو زرعة الرازي : ضعيف الحديث، منكر الحديث (الجرح والتعديل 2/1590 )

    وقال أَبُو حاتم : أبو بكر بن أبى مريم ضعيف الحديث طرقته لصوص فأخذوا متاعه فاختلط (الجرح والتعديل 2/1590 )

    وقال إِبْرَاهِيم بْن يعقوب الجوزجاني : ليس بالقوي

    وقال النسائي : أبو بكر بن أبي مريم ضعيفٌ (كتاب الضعفاء والمتروكين 668)
    وقال الدارقطني في السنن:
    في كتاب البيوع باب 1: 2835 - ..... هَذَا مُرْسَلٌ . { 2835 ج } وَأَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى مَرْيَمَ ضَعِيفٌ .
    ( وفي كتاب الحدود والديات وغيرها باب 1 ) { 3344 ج } أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى مَرْيَمَ ضَعِيفٌ . وَعَلِىُّ بْنُ أَبِى طَلْحَةَ لَمْ يُدْرِكْ كَعْباً . تحفة 11161


    وقال البرقاني: سمعت الدارقطني يقول: أبو بكر بن أبي مريم، قيل اسمه بكير، حمصي متروك (سؤالات البرقاني 602 ط دار الفاروق)

    وقال أَبُو حاتم بْن حبان : وقد كان من خيار أهل الشام ، ولكن كان رديء الحفظ ، يحدث بالشيء فيهم فيه، لم يفحش ذلك منه حتى استحق الترك، ولا سلك سنن الثقات حتى صار يحتج به، فهو عندي ساقطٌ الاحتجاج به إذا انفرد (كتاب المجروحين 1253 ط حمدي السلفي)

    وقال أَبُو زرعة الدمشقي : قلت لعبد الرحمن بْن إِبْرَاهِيم : من الثبت بحمص؟ قال : صفوان ، وبحير ، وحريز ، وأرطاة ، قلت : فابن أَبِي مريم ، قال : دونهم (الكامل لابن عدي 277)

    وقال عثمان بْن سَعِيد الدارمي ، عَنْ دحيم : حمصي من كبار شيوخ حمص وفي حديثه بعض ما فيه

    وقال ابن عدي: وهو ممن لا يحتج بحديثه، ولكن يكتب حديثه


    والحديث رواه القاسم بن سلام بإسناده ومتنه في فضائل القرآن (دار الكتب العلمية - عن موسوعة جوامع الكلم، ح444)


    ففي الحديث علتان:
    1- ضعف أبي بكر بن عبد الله بن أبي مريم،
    2- أنه مرسل

    والله تعالى أجلُّ وأعلم

    لكن روى النسائي في الكبرى

    11138 - أنا إِسْحَاقُ بْنُ مَنْصُورٍ ، أنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ ، عَنْ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ ، قَالَ : دَخَلْتُ عَلَى عَائِشَةَ ، فَقَالَتْ لِي : هَلْ تَقْرَأُ سُورَةَ الْمَائِدَةِ ؟ قُلْتُ : نَعَمْ ، قَالَتْ : " أَمَا إِنَّهَا آخِرُ سُورَةٍ نَزَلَتْ ، فَمَا وَجَدْتُمْ فِيهَا مِنْ حَلالٍ فَاسْتَحِلُّوهُ ، وَمَا وَجَدْتُمْ فِيهَا مِنْ حَرَامٍ فَحَرِّمُوهُ " ، وَسَأَلَهَا عَنْ خُلِقِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وسَلَّم ، قَالَتِ : الْقُرْآنُ "

    ورواه إسحاق بن راهويه في مسنده: (عن موسوعة جوامع الكلم)

    1666- أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ ، نا مُعَاوِيَةُ ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ وَأَسْمُهُ حُدَيْرُ بْنُ كُرَيْبٍ ، عَنْ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ ، قَالَ : دَخَلْتُ عَلَى عَائِشَةَ ، فَقَالَتْ لِي : هَلْ تَقْرَأُ سُورَةَ الْمَائِدَةِ ؟ فَقُلْتُ : نَعَمْ ، قَالَتْ : فَإِنَّهَا مِنْ آخِرِ مَا أُنْزِلَ ، فَمَا وَجَدْتُمْ فِيهَا مِنْ حَلالٍ فَاسْتَحِلُّوهُ ، وَمَا وَجَدْتُمْ فِيهَا مِنْ حَرَامٍ فَحَرِّمُوهُ


    ورواه الطبراني في مسند الشاميين (عن جوامع الكلم - )
    1963- حَدَّثَنَا بَكْرُ بْنُ سَهْلٍ ، ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ صَالِحٍ ، حَدَّثَنِي مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةَ ، عَنْ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ ، قَالَ : حَجَجْتُ فَدَخَلْتُ عَلَى عَائِشَةَ ، فَقَالَتْ لِي : يَا جُبَيْرُ ، " هَلْ تَقْرَأُ الْمَائِدَةَ ؟ " ، فَقُلْتُ : نَعَمْ ، فَقَالَتْ : " أَمَا أَنَّهَا آخِرَ سُورَةٍ نَزَلَتْ ، فَمَا وَجَدْتُمْ فِيهَا مِنْ حَلالٍ فَاسْتَحِلُّوهُ ، وَمَا وَجَدْتُمْ فِيهَا مِنْ حَرَامٍ فَحَرِّمُوهُ " ، فَسَأَلْتُهَا عَنْ خُلُقِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَتْ : " كَانَ خُلُقُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْقُرْآنَ " ، وَسَأَلْتُهَا عَنْ قِيَامِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِاللَّيْلِ ، فَقَالَتْ : أَلَسْتَ تَقْرَأُ : يَأَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ ؟ قُلْتُ : بَلَى ، قَالَتْ : " فَهُوَ قِيَامُهُ "

    فلعلَّ هذا الحديث أولى بالنظر فيه...ومداره على معاوية بن صالح، قال الحافظ صدوقٌ له أوهام (التقريب 6810 شاغف)

    وإلى لقاء آخر إن شاء الله


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العوضي مشاهدة المشاركة
    ذكر القاسم بن سلام في كتابه الناسخ والمنسوخ ( أخبرنا علي قال : حدثنا أبو عبيدة قال : حدثنا أبو اليمان عن أبي بكر بن عبدالله بن أبي مريم عن ضميرة بن حبيب وعطية بن قيس قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( المائدة من آخر القرآن نزولاً فأحلوا حلالها وحرموا حرامها )
    ص 161 طبعة الرشد
    فهل هذا الحديث ذكر في كتب السنن , لأني بحثت ولم أجده , وأرجو ذكر كلام العلماء على الحديث مع ذكر المصدر
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •