سائحة في لبنان ... من بلاد الحرمين
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: سائحة في لبنان ... من بلاد الحرمين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    37

    Exclamation سائحة في لبنان ... من بلاد الحرمين

    سائحة في لبنان ... من بلاد الحرمين



    د. نهى قاطرجي



    عندما وصلت منى إلى باحة مطار بيروت برفقة صديقتها في رحلة سياحية بعد انتهاء شهر رمضان المبارك للاستجمام والاستعداد لبدء سنة دراسية جديدة.. تفاجأت بفقدان حقيبة صديقتها، لذلك جلست على أحد المقاعد بانتظار أن تنهي صديقتها الإجراءات المطلوبة.
    * وفيما كانت منى على هذه الحال تقدّمت منها إحدى الفتيات، وابتسمت بوجهها قائلة : أهلاً وسهلاً بك في لبنان، أنت سعودية أليس كذلك؟
    - قالت منى: نعم أنا سعودية، وكيف عرفت؟
    * تبسمت الفتاة وقالت: من عباءتك... نحن في لبنان نادراً ما ترتدي المرأة هذا الزي... ما شاء الله عليك، يعني من بلاد الحرمين... ومدَّت الفتاة البسيطة ذات العشرين ربيعاً يدها لتسلم على منى معبّرة عن فرحها بأنها تعرفت على شابة من تلك البلاد...
    أما منى فقد بدأت تلملم عباءتها، شاعرة بالخجل، كونها كانت تنوي فور خروجها من أرض المطار أن تخلع عباءتها وترتدي ثياباً عادية كي تمتزج بالنسيج اللبناني ولا يُنظر إليها على أنها غريبة...
    l في حين استرسلت جليستها قائلة: اسمي فاطمة وأعمل هنا في التنظيفات... حاصلة على الشهادة الثانوية.. غير أنّي لم أجد عملاً... ظروفي صعبة.. رغم ذلك فما زلت أدرس وأحضر الحلقات الدينية.. كم يُسعدني أن تأتي إلى منطقتنا وتعطي درساً للبنات، سيفرحن بك كثيراً... فأنت من بلاد الحرمين...
    - ابتسمت منى بينها وبين نفسها، وقالت: آخ لو علمتِ بأني لم أحضر درس دين منذ أكثر من عشر سنوات، ماذا كنتِ فعلتِ؟! تمالكت منى نفسها وقالت: حقيقة يا ليت... يشرفني هذا، ولكن الوقت قصير، فأنا هنا لمدة أسبوع واحد فقط، وبرنامجي حافل، إن شاء الله في مرات قادمة...
    * في أي فندق تنزلين؟ سألت فاطمةُ الشابة الغريبة محاولة أن تمد الحديث معها لفترة أطول... أعطتها منى اسم الفندق واسمها بالكامل بشكل سريع، معتذرة بأنها مضطرة للذهاب لكون صديقتها تناديها...
    > ماذا تريد منك هذه الفتاة؟ سألت ليلى صديقتها منى وهما تغادران باحة المطار متّجهتين إلى سيارة الأجرة التي كانت بانتظارهما... وفي الطريق قامت ليلى بخلع عباءتها وقالت لصديقتها: هيا اخلعي عباءتك قبل أن نخرج، هذا أفضل من أن نخلعها أمام الناس...
    - تمسكت منى بشكل تلقائي ولا إرادي بعباءتها مستحضرةً كلام الفتاة البسيطة فاطمة، وقالت لصديقتها: أنا... لا... سأخلعها في الفندق... هيا بنا.
    ***
    كان الأسبوع الذي قضته منى في بيروت من أجمل أيام حياتها، حيث كانت تتنقل ورفيقتها من مكان إلى آخر، ولا تعود إلى غرفتها في الفندق إلا مع حلول الصباح، فتنام مباشرة حتى الظهر...
    ولكن في اليوم الأخير قبل السفر، كانت منى تفتح باب غرفتها عند الساعة الخامسة فجراً عندما سمعت رنة الهاتف، ركضت لتردّ معتقدة بأن صديقتها تريد شيئاً ما.. كان المتصل فاطمة، الفتاة التي رأتها في المطار... فبادرتها بالقول:
    * السلام عليكم، الحمد لله أني وجدتك، أنا قلت إن هذا الوقت مناسب... لأنه وقت الصلاة ... كيف حالك؟ اشتقت إليك.
    استغربت منى الأسلوب الذي تكلمت به هذه الفتاة، تتصل في الصباح الباكر لتقول بأنها اشتاقت إليها... ماذا تريد منها؟
    - آه معك حق... كنت أصلي... كيف حالك؟
    * أنا بخير... الحمد لله... اتصلت بك لأني في ورطة، وأحتاج لمساعدتك.
    - ابتسمت منى بينها وبين نفسها وقالت: أكيد تحتاج إلى مال! ولكنها تجاهلت هذا الأمر وقالت للفتاة: خير إن شاء الله، بماذا أستطيع أن أخدمك؟
    * أخبرت صديقاتي عنك، وعن لطفك وحُسْن معاملتك... وكيف أصبحنا صديقتين.. لم يصدقنني.. فقلت لهن بأنك وعدتني بزيارة.. أليس كذلك؟!
    - طبعاً... طبعاً... ولكن قلت لك ليس هذه المرة لأن وقتي ضيق...
    * أرجوك أن تزوريني ولو لساعة واحدة فقط.. لن آخذ من وقتك الكثير... سآتي أنا لآخذك وأردّك... لا تخافي..
    - أنا...
    * أرجوك... أرجوك... وبدأت الفتاة بالبكاء...
    - لم تعرف منى ماذا تفعل... وقالت من دون تفكير: حسناً حسناً، في أية ساعة؟ ساعة واحدة فقط... أنتظرك عند الثانية...
    ***
    عند الواحدة اتصلت منى بصديقتها وأخبرتها بأن لديها موعداً مهماً، لم تخبرها بما تنوي فعله، لأنها كانت على ثقة بأنها تفعل شيئاً خطأً، وبأن صديقتها لن توافقها على هذا، ثم إن إقلاع الطائرة كان عند السابعة، ويجب أن تكونا في المطار عند الخامسة...
    طمأنت منى صديقتها بأنها ستكون قبل الموعد المحدد في الفندق... وعند الساعة الثانية ارتدت منى عباءتها وجلست تنتظر في غرفتها... ولما وصلت فاطمة أقبلت على منى مسرعة وقبّلتها وكأن صداقة حميمة تربطهما منذ زمن بعيد، وهمست في أذنها:
    * أنا شاكرة لك هذا المعروف... وركبتا معاً في السيارة حيث أبت فاطمة أن تدفع صديقتها أجرة التاكسي، لأنها ضيفتها اليوم...
    دخلتا إلى الشارع الشعبي الذي تقطن فيه فاطمة، وكانت أنظار الناس تتجه إليها مستغربة سيرها مع تلك الشابة...
    عندما دخلت منى إلى بيت فاطمة تفاجأت بأن المنزل كان مليئاً بالناس: صديقات فاطمة، وأفراد عائلتها، وزميلاتها في الحلقة الدينية، ومسؤولة الحلقة.. كلهن كن موجودات من أجل التعرّف على صديقة فاطمة القادمة من بلاد الحرمين...
    لما جلست منى بين الناس، شعرت بالارتباك والخجل، وأحست بأن نظرات الناس كلها متجهة إليها...
    قالت لها إحداهنّ:
    > صحيح أنك من بلاد الحرمين؟ إنني أغبطك.. يعني تستطيعين أن تقومي بالعمرة كلما شئت؟ هل ذهبت إلى المدينة المنورة؟ هل رأيت قبر الرسول صلى الله عليه وسلم؟...
    آنسة منى، هل تتكرمين بإلقاء كلمة؟ قالت مسؤولة الحلقة لمنى وهي سعيدة بأنها هذه المرة ستكون مستمعة وليست متحدثة..
    - صُدمت منى بهذا الطلب... وحاولت أن تُخفي ارتباكها... وقالت: أنا آسفة... ولكني غير جاهزة...
    الأمر لا يحتاج إلى جُهوزية... طبعاً أنت لديك خبرة كافية، يعني كلمة صغيرة من وحي البلاد القادمة منها...
    شعرت منى بالوجوم... وخافت كثيراً.. وتوجهت في سرِّها إلى ربها بالدعاء قائلة: يا رب، لا تعاملني بما أنا أهله وعاملني بما أنت أهله، يا رب لا تفضحني أمام النسوة، اللهم استرني... وبدأت تردد الدعاء تلو الدعاء وهي تتوجه لتلقي كلمتها أمام الحاضرات...
    ما إن بدأت منى بالحديث، حتى شعرت وكأن أحداً غيرها يتكلم؛ كانت العبارات تنساب من بين شفتيها بسهولة ويُسر، حتى أنها نطقت بعبارات لم تكن تتوقع معرفتها لها... وما إن انتهت من كلمتها حتى أقبلت النسوة إليها من كل اتجاه يشكرنها على كلمتها الرائعة، وطلبن منها رقم هاتفها وعنوانها البريدي... وهي تجيب مسرورة عن كل الأسئلة... إلى أن اختتمت الجلسة بصلاة العصر، فأمّت منى الصلاة، وسجدت لله سجدة لم تكن قد سجدتها من قبل... فلقد شعرت في هذه اللحظة بأنها ولدت من جديد... وأدركت أيضاً بأن الله سبحانه وتعالى ما أدخلها في هذه التجربة إلا لأنه يحضِّرها لشيء أكبر وأعمق....
    مرت السنوات تلو السنوات... وها هي الداعية الكبيرة منى تدخل مطار بيروت من جديد لتجد في استقبالها، إضافة إلى صديقتها فاطمة، مندوبات من مؤتمر الشريعة الذي تشارك فيه.

    __________________
    هل تريد أن يُبارَك لك في علمك ؟

    قال الإمام الألباني : قال العلماء : ( من بركة العلم عزو كل قول إلى قائله ) ، لأنّ في ذلك ترفّعاً عن التزوير الذي أشار إليه النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في قوله : " المتشبّع بما لم يعط كلابس ثوبَي زور " متفق عليه .

    وحذّر الإمام الألباني من نقل كلام العلماء من دون العزو إليهم فقال:نعم هو سرقة، ولا يجوز شرعاً، لأنه تشبّع بما لم يعط، وفيه تدليس وإيهام أن هذا الكلام أو التحقيق من كيسه وعلمه

    منقول من مشاركة للاخ ابو معاوية البيروتي

    --

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    589

    افتراضي رد: سائحة في لبنان ... من بلاد الحرمين

    قصة رائعة لا يملك المرء وهو يقرأها إلا أن تنساب دمعات من عينية للواقع الذي نعيشه !!!
    كم ينظر الناس قاطبة لأهل هذه البلاد المباركة بلاد الحرمين بالحب وبأنهم أحفاد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وواقع بعضهم يؤلم القلب ، نسأل الله صلاح الحال وأن يجعلنا دعاة خير أينما كنا. والحقيقة القصة تخاطب كل مسلم ومسلمة في العالم أجمع بأن يكونوا قدوة صالحة لغيرهم.
    شكر الله للكاتبة والناقل.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    359

    افتراضي رد: سائحة في لبنان ... من بلاد الحرمين

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

    أدعوا لنا إخوتي بالشفاء و الثبات في سجودكم عسى الله أن يشفينا و يثبتنا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •