من تهنئة الشيخ: عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله رحمة واسعة


تهوي القلوب لأرض مكة حجة كالطير إذ ماسربها خفاق

تسبي العقول جموع أفواج أتت تحكي جلالة ربنا الخلاق

لبو النداء وأقبلوا بقلوبهم في ذلها للواحد الرزاق

يدعونه الجبار يجبر كسرها ويحيطها عفوا لذيذ مذاق

لله من رام القبول فحبله من صدقه قد شده بوثاق

تتفاضل الأعمال والميزان في ذاك التقى ومكارم الأخلاق

يا راحلين تذكروا نعماءه مولاي فيكم منة بسباق