الخلاصة لأحكام عشر ذي الحجة
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الخلاصة لأحكام عشر ذي الحجة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    9

    افتراضي الخلاصة لأحكام عشر ذي الحجة

    بسم الله الرحمن الرحيم






    الخلاصة لأحكام عشر ذي الحجة






    || فضلها ||






    اقسم الله تعالى بهذه العشر في قوله [وَلَيَالٍ عَشْرٍ]ا



    قال ابن عباس:هنّ الليل الأول من ذي الحجة



    قال مسروق:هي أفضل أيام السنة






    وروى البخاري في صحيحة عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من أيام العشر ) قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟! قال:(ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل, يخرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء )






    قال ابن حجر في الفتح 3/390:وَاَلَّذِي يَظْهَرُ أَنَّ السَّبَبَ فِي اِمْتِيَازِ عَشْرِ ذِي الْحِجَّةِ لِمَكَانِ اِجْتِمَاعِ أُمَّهَاتِ الْعِبَادَةِ فِيهِ وَهِيَ الصَّلَاةُ وَالصِّيَامُ وَالصَّدَقَةُ وَالْحَجُّ, وَلَا يَتَأَتَّى ذَلِكَ فِي غَيْرِهِ






    :



    :






    || الأعمال التي يعمل فيها||






    في حديث ابن عباس السابق دليل على أن كل عمل صالح في هذه الأيام فهو أحب إلى الله تعالى منه في غيرها, وهذا يدل على فضل العمل الصالح فيها وكثرة ثوابه، وأن جميع الأعمال الصالحة تضاعف في العشر من غير استثناء






    ومن أبرز الأعمال :



    - الحج والعمرة



    لقول تعالى [ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ]ا



    وفي الصحيحان عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :( من حج فلم يَرْفُثْ ولم يَفْسُقْ رجع من ذنوبه كيومَ ولدته أمه )



    كما قال :( العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما ، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة )






    - الأضحية



    عن أم سلمة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظفاره حتى يضحي ) وفي رواية : ( قلا يَمَسَّ من شعره وبشرته شيئاً ) أخرجه مسلم



    وعن أنس رضي الله عنه قال ( ضحى النبي صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده، وسمى وكبر ووضع رجله على صفاحهما ) متفق عليه



    يشترط للأضحية خمسة شروط:



    1-أن تكون من بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم



    2-أن تبلغ السن المحدود شرعاً لحديث ( لا تذبحوا إلا مسنة إلا أن تعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن) رواه مسلم



    والمسنة: الثنية ,والثني من الإبل: ما تم له خمس سنين .



    ومن البقر: ما تم له سنتان



    والثني من الغنم ما تم له سنة



    والجذع : ما تم له نصف سنة



    3-الخالية من العيوب ,لقول صلى الله عليه وسلم (أربع لاتجوز في الأضاحي العوراء البين عَورُها والمريضة البين مرضها ، والعرجاء البين ظَلَعُها ، والكسيرة التي لا تُنْقِي) أخرجه الثلاثة



    4-أن تكون ملك المضحي



    5-أن يضحي بها في الوقت المحدد شرعاً, وهو من بعد صلاة العيد يوم النحر إلى غروب الشمس من آخر يوم من أيام التشريق وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة






    - التكبير



    قال تعالى [ ويذكروا اسم الله في أيام معلومات]ا






    التكبير ينقسم إلى قسمين, مطلق ومقيد



    أما التكبير المطلق فقد ثبتت به النصوص



    وأما المقيد فهو ثابت عن سلف هذه الأمة بأدبار الصلوات



    1-والتكبير المطلق: يُسن دائماً ،وهو من دخول العشر إلى عصر من آخر أيام التشريق وهو اليوم الثلاث عشر, لما روى البخاري معلقاً “كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران، ويكبر الناس بتكبيرهما “



    والطريقة: يكبر كل وحده جهرا ليذكر الناس، أما التكبير الجماعي فبدعة






    2- والتكبير المقيد : وهو الذي يتقيد بأدبار الصلوات, من بعد صلاة الفجر من يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق, وهو اليوم الثالث عشر .



    وبهذا تعلم أن التكبير المطلق والمقيد يجتمعان في أصح أقوال العلماء في خمسة أيام ، وهي يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق الثلاثة .. وأما اليوم الثامن وما قبله إلى أول الشهر فالتكبير فيه مطلق لا مقيد






    صيغة التكبير



    لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم صيغة معينة في التكبير ولكن جاء عن الصحابة كما في مصنف ابن أبي شيبة ” كانوا يكبرون يوم عرفة وأحدهم مستقبل القبلة في دبر الصلاة الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله, والله أكبر الله أكبر ولله الحمد “






    - الصوم



    لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صام التسع من ذي الحجةولكن كان الصحابة يصومونها بل ويؤخرون قضاء رمضان لهذه العشر لما فيها من الفضل



    وعَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ أَنَّهُ قَالَ : مَا أَيَّامٌ أَحَبُّ إلَيَّ أَنْ أَقْضِيَ فِيهَا شَهْرَ رَمَضَانَ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ لِعَشْرِ ذِي الْحِجَّةِ, رواه البيهقي, وبنحوه جاء عن أبي هريرة






    - صيام عرفة خصوصاً



    سُئل صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة، قال: (يكفر السنة الماضية والسنة القابلة) أخرجه مسلم









    وصلى الله وسلم على نبينا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين













  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    12,988

    افتراضي رد: الخلاصة لأحكام عشر ذي الحجة

    جزاكم الله خيرًا
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •