صفات المرأة المسلمة، على فهم السلف الصالح - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 24 من 24

الموضوع: صفات المرأة المسلمة، على فهم السلف الصالح

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    229

    Lightbulb رد: صفات المرأة المسلمة، على فهم السلف الصالح

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    !!
    سبحان الله! من أين لك بهذا الفهم يا أختنا هداك الله؟
    كأنما عثرت الأخت على كتاب اسمه القرءان في كهف أو مغارة، لم يقف عليه أحد قبلها، ولم تدرسه قرون متطاولة من علماء الأئمة أجمعت في فهمه على ما لا يجوز الشذوذ عنه!
    هل يعني هذا أن أتدبر القرآن وفقا لفهم أشخاص من قرون ؟ وما معنى أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ؟
    والله ما أريد أن أسألها عن فهمها لحديث "ناقصات عقل ودين" حتى لا تتحفني بتفسير جديد مفاده نسبة النقص إلى الرجال في ذلك وليس إلى النساء!
    إذا كنت ترى أن هذا الحديث فيه تفضيل للرجال فإني أسألك: المرأة التي لا ترى الدورة الشهرية فهي تصلي وتصوم ولا تترك فرضا ولا تحمل ولا تنجب، فهل تتساوى مع الرجال ولا تكون ناقصة عقل ودين؟ وهل طلب شهادة المرأة ورفض شهادة الرجل في مواقف يجعل هذا دليلا على تفضيلها عليك؟
    والآن تذكرنا الأخت بأن النساء شقائق الرجال، فبأي فهم يكون تفضيل الرجل على المرأة معارضا لوصف النبي عليه السلام للنساء بأنهن شقائق الرجال؟؟ ألا يُعقل أن يكون بين الأشقاء تفاضل؟
    ثمة فرق شاسع بين أن يكون حكمك مطلقا بتفضيل جنس على جنس وبين التفاضل بين الأشقاء فقصور فهمك باستدلالي لا يعني أني لا أعني شيئا بما ذكرت.
    وبأي عقل يقال إن مطلق التفضيل ظلم؟ وهل تفضيل الغني على الفقير ظلم للفقير؟ وهل تفضيل القوي على الضعيف ظلم للضعيف؟ هل تفهمين معنى التفضيل أصلا يا أختنا أم ماذا، عفا الله عنك؟؟
    ليتك توضح لي معناه يا أخي

    مع أنها تروم إثبات أن النصوص تجعل المرأة أفضل من الرجل وليس العكس، فلماذا كان أحد التفضيلين ظلما والآخر عدلا؟
    أنا لغوية وأدرك معاني الألفاظ التي أذكرها، فهل ثمة ترادف بين التكريم والتفضيل؟

    لأن "النسويين" من الفلاسفة المعاصرين هكذا يريدون! عندما يكون المجتمع "ذكوريا" يحكمه الرجال = يكون الظلم والبخس، لكن عندما تحكمه النسوة يصبح جنة ونعيما، ولتضحك كل ثكلى!
    ما علاقة هذا بموضوعنا ؟؟؟!!!

    على أي حال لا نقاش لي مع من يخترع تفسيرا جديدا لكتاب الله يناقض إجماع الأمة، ولا يبالي من أين يأخذ دينه، والسلام!
    لست مجبرا يا أخي، لكن ثق تماما أنك لن تسكت عقلي
    __________________

    عموما وقعت صدفة على هذا الكتاب وتذكرت هذا الموضوع فلعل د. علي الطنطاوي أخطأ وقدم لهذه الفيلسوفة التي عثرت على قرآن آخر في كهف أومغارة..


    اسم الكتاب :سنة التفاضل وما فضل الله به النساء على الرجال
    المؤلف: عابدة المؤيد العظم
    دار النشر :الأجيال للترجمة والنشر و دار ابن حزم للنشر
    الطبعة :بيروت، 2000
    تقديم: د. علي الطنطاوي

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    229

    افتراضي رد: صفات المراة السلفية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة

    والمقصود بقوامة الرجل على المرأة القيام عليها بالتأديب والتدبير والحفظ والصيانة، وتولي أمرها، وإصلاح حالها، والله اعلم
    هل ابني البالغ من العمر 25 عاما هو من يأدبني ويدبرني ويحفظني ويصونني ويتولى أمري ويصلح حالي ؟

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: صفات المرأة المسلمة، على فهم السلف الصالح

    الاشكال بين الأخت عبدلية تميمية وبين من يخالفونها يمكن حله بسهولة عندما نحدد معنى الأفضلية في هذا الموضوع.
    فالقول بأن الله فضل الطرف سين على الطرف صاد يعني أن الله قد منح الطرف سين في الدنيا وعلى سبيل الابتلاء من النعم أو الملكات أو القدرة أو الصفات الذاتية أوالجسدية أوالنفسية ما لم يمنحه للطرف صاد كقوله تعالى :
    " والله فضل بعضكم على بعض في الرزق " فلا يعني ذلك فضلاً للأغنياء على الفقراء في ذواتهم ، وكقوله تعالى عن بني اسرائيل " وفضلكم على العالمين " فلا يعني أن ذواتهم أفضل من ذوات العالمين ولكن يعني أن الله فضلهم بإعطاهم ما لم يعط غيرهم من الايات وكم الرسل " وآتاكم ما لم يؤت أحداً من العالمين " وهذا المعنى هو أيضاً المقصود من تفضيل الرجال على النساء فالله قد خلق الرجال وفضلهم على النساء بهذا المعنى من اختصاصهم بصفات تناسب دورهم في الحياة كأربابي أسر ومعالجين للمعاش والسعي والقوة في ذلك ما لا ينكره عاقل ، وليس معنى ذلك أنهم أفضل عند الله - كما لا يعني تفضيل الله للأغنياء على الفقراء أن الأغنياء أفضل عند الله بل من قام لله بما أمر فيما أقامه فيه من الابتلاء سواء بالفقر أو الغنى كان الأفضل عند الله قدراً ومكانة وكذلك الرجال والنساء .

    وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً عسى الله أن يتوب عليهم إن الله غفور رحيم

  4. #24
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: صفات المرأة المسلمة، على فهم السلف الصالح

    قد انقلب الأمر إلى المراء والسفسطة والله المستعان!
    نكتفي بهذا القدر، فالحق واضح لمن يريده، ولا فائدة من التكرار والإعادة.
    جزى الله خيرا كل من شارك، والله يهدينا جميعا إلى ما فيه الرشاد.
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •