أحداث العوامية.. عن أي ولاء نتحدث
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أحداث العوامية.. عن أي ولاء نتحدث

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    19

    افتراضي أحداث العوامية.. عن أي ولاء نتحدث

    أحداث العوامية.. عن أي ولاء نتحدث
    بقلم: خالد المشوح *


    الشيعة في المملكة العربية السعودية ليسوا مواطنين من الدرجة الثانية ولا مضطهدين بمعنى الاضطهاد الطائفي بل هم فئة من المجتمع السعودي ينحدرون من قبائل عربية اصيلة رحبوا بالملك عبدالعزيز كباقي المدن السعودية ولا شك ان الشيعة في المنطقة الشرقية الى بزوغ الثورة الايرانية كانوا جميعا يدينون بالولاء لهذا الوطن الى ان بدأت الثورة الايرانية في محاولة استغلال الانتماء الطائفي للشيعة في الخليج وتحويله الى انتماء سياسي يخدم مصالح ايران في المنطقة عن طريق انتماءات حزبية وخلايا عسكرية عرفت باسم حزب الله في الخليج!

    وبالعودة الى السعودية نجد ان الطائفة الشيعية الاثناعشرية في المملكة العربية السعودية حصلت على حقوق لم تحصل عليها اقليات مماثلة في المنطقة وهذا لا يعني انها ليس لها مطالب مشروعة كباقي المجتمع السعودي السني فهي مثل غيرها من مواطني المملكة الذين يعيشون في الاطراف ويعانون من نقص في التنمية كمنطقة جازان والجوف التي سكانها كلهم من السنّة!
    فقد حصل الشيعة في مجلس الشورى السعودي على مالم يحصل عليه غيرهم اذا اردنا ان نأخذ الامر بعيدا عن المنظور الطائفي وانما على اساس مناطقي.

    هذه المقدمة هي للحديث عما يحدث هذه الايام في بعض المناطق الشيعية في المملكة والتي لبعضها ارتباط سياسي وعقدي مع ايران اقول هذا الكلام لان الكثير قد لا يعلمون ان منطقة نجران في السعودية هي منطقة ذات غالبية شيعية لكنها ليست على ارتباط عقدي وسياسي مع ايران كونها تنتمي للطائفة الشيعية الاسماعيلية بينما شيعة المنطقة الشرقية على المذهب الشيعي الاثني عشري المؤمن بفكرة الامامة وفكر الخميني الحديث بهذه المسألة.

    احداث العوامية لا يمكن قراءتها بعيدا عن سياقها السياسي فهي ليست حركة شعبية احتجاجية وذلك بسبب ان المناخ كان مواتيا طيلة الاشهر الماضية ولم تكن الاحتجاجات تصل الى استخدام السلاح والتمرد، لكنها اليوم تأتي في سياق صراع في المنطقة وتحديدا على نفوذ ايران عبر حلفائها وبخاصة حليفها القوي في المنطقة بشار الاسد ونتيجة موقف المملكة وتركيا الداعم لحقوق الشعب السوري.

    ارادت ايران ان تشعل فتيل ازمة طائفية عبر جناح حزب الله الخليج الذي سعى منذ اشهر عدة الى خلق فتنة طائفية عبر اغتيال شخصيات شيعية في السعودية على خلاف مع الحزب وايران، كل ذلك لتوريط المملكة في هذه الجريمة وشحن الشيعة للمطالبة بدمه.
    لذا على عقلاء الشيعة وكما كنا نقول عن السنّة ان يدينوا من دون اي تبريرات هذا العنف والتمرد المدعوم خارجيا للاخلال بأمن المملكة العربية السعودية.

    ومع كل يوم يتضح أن الصراع المتفاقم بين السنّة والشيعة ليس أساسه الطائفية أو الخلافات العقدية فقط على رغم الفرق الشاسع الفاصل ما بين المذهبين، إلا أنه وعلى مدار التاريخ الإسلامي نجد أن هناك فترات ركود وصدام بين السنّة والشيعة. فترات الصدام هي تلك التي تحاول فيها الأقلية القفز على واقعها والاستعانة بالخارجي لنصرتها لشعورها بالظلم والقهر. الواقع اليوم لا يمكن فصله عن الجانب السياسي للدولة الإيرانية ذات الأطماع القومية الفارسية في المنطقة والتي ترفع شعار التشيع في العالم الإسلامي وينطوي تحت ولائها غالبية الشيعة وليس كلهم، على حساب أوطانهم وأعراقهم وانتماءاتهم حيث استطاعت الدولة الإيرانية اللعب على الولاء الطائفي في المنطقة من خلال ابتداع مفهوم الولاء الطائفي لتهدد بذلك دولا مستقرة يعيش فيها أقلية تبحث عن مزيد من الاستقرار والحقوق وتعزيز الولاء وليس العكس!

    السعودية، البحرين، الكويت، لبنان، دول عربية تعيش فيها أقليات شيعية بعضها يتمتع بكامل حقوقه السياسية والدستورية ولا يحس بأي تفريق طائفي، ومع ذلك تحاول إيران اللعب بالولاء الطائفي، من دون أن تأخذ في الاعتبار المصالح الداخلية لهذه الطائفة مكتفية بمصالحها القومية فقط وهو ما رأيناه بشكل واضح في الخليج والسعودية تحديدا!

    ففي البحرين على سبيل المثال الشيعة هناك كانوا في طريقهم لتحقيق مكاسب سياسية ضخمة لولا دخول ايران على الخط ورفع سقف المطالبة برفع شعار الجمهورية الاسلامية والعلم الايراني ! فالولاء يجب أن يكون للوطن أولا ًدون أدنى تداخل أو ريبة.
    فليس سراً أن الشيعة في الخليج العربي منقسمون إزاء الانتماء الأولي أهو للمذهب أم للدولة؟ وإن كانت الغالبية الصامتة تقدم الولاء الوطني على الطائفي وبعض الرموز الشيعية المعتدلة في المنطقة تلامس هذا الامر بشكل واضح.

    التشيع النقي القائم على مبدأ عقدي صرف يظل مما يجب التعامل معه في اطار التنوع الذي تعايش معها السنّة والشيعة على مدى الف واربعمائة عام ومتى ما حدد الشيعة خيارهم الوطني من خلال تقديم الولاء للوطن على الولاء للطائفة وتهديد استقرار اوطان الاقليات الشيعية التي ربما تندفع مع شعارات وحماس الاعلام الايراني المزيف للحقيقة والساعي خلف اطماعه التوسعية الظاهرة في الخليج.

    الشيعة اليوم بحاجة الى حسم خيارهم الوطني وانتمائهم الحقيقي للوطن من خلال القفز على الولاء الطائفي وتجاوزه الى غير رجعة وتقديم مصلحة الوطن على مصلحة الانتماء الطائفي وتعزيز قيم المواطنة لدى الاجيال الشابة واي مطالبة بحقوق يجب ان تكون من خلال الوطن وليس اي قوة خارجية اخرى.

    فالوطن هو ذلك العش الذي يحتضنك ويرعاك ويتنفس معك قبل ان تعرف الحياة الى ان تموت يربطك بتاريخك وارثك وارضك.

    ولم يبالغ ابو فراس الحمداني عندما قال:
    بلادي وإن جارت علي عزيزة وقومي وإن ضنوا علي كرام


    * المصدر: مجلة المجلة اللندنية
    http://www.majalla.com/arb/2011/10/article55227839

    ** خالد المشوح: كاتب سعودي وباحث في الحركات الإسلامية والمشرف العام على مركز الدين والسياسة للدراسات وعلى صحيفة انباؤكم الالكترونية.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: أحداث العوامية.. عن أي ولاء نتحدث

    بيان رائع وهذا الحق الموجود على الأرض، ومن نظر إلى تعامل الدولةالصفوية مع أهل السنة
    على أراضيها رأى البون الشاسع والفرق الكبير بين تعامل دول الخليج عامة والسعودية خصوصا التعامل الراقي، أما الدولة الصفوية فتشنق وتقتل علنا أهل السنة دون هوادية وتحرمهم إقامة بيوت الله ناهيك عن حقوقهم العامة، ويبدو أن الشيعة في السعودية لا يستفيدون من الدروس التي وقعت، وليس لديهم ولاء لوطنهم على أقل تقدير، وأصبحوا أداة بيد ولاية الفقيه، وما تخططه دولة الرفض التي فرقت الشعوب ونشرت البغضاء والحقد والكراهية وسياسة القتل والدم، فرق الله جمعها وشتت شملها وجعل سقوطها عاجلا غير آجل.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    0

    افتراضي رد: أحداث العوامية.. عن أي ولاء نتحدث

    أنصح المسئولين بالتعامل بعنف والضرب بيد من حديد على كل من يحاول زعزعةإستقرار المملكة لأنهم خونة وخارجون عن الحكام ويكفى السعودية فخرا أنها الأن ا الوحيدة التى تحكم الشريعة وإن كان هناك تجاوزات لكن أفضل بكثير من القوانين الوضعية الفاسدة وحفظ الله أهل المملكة ونجاها من كيد فارس الوثنية

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •