مُسَلَّمات المنهج العلمي في القرآن الكريم .
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: مُسَلَّمات المنهج العلمي في القرآن الكريم .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي مُسَلَّمات المنهج العلمي في القرآن الكريم .

    بقراءتنا للقرآن الكريم قراءة تدبر وتفكر نقف على القواعد الذهبية للمنهج العلمي الإسلامي ، ذلك أنه لا يمكن اعتبار الباحث باحثاً ما لم يتخلق بهذه المسلمات التي تعينه على البحث العلمي الجاد بعيدا عن أي معيقات تعرقل مساره ويمكن أن نجمل هذه المسلمات في ما يلي :
    1 - عدم التقليد: يقول سبحانه : قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أو لو كان آباؤهم لا يعقلون شيئا و لا يهتدون البقرة /170
    2- عدم اتباع الظن: قال تعالى : إن يتبعون إلا الظن و إن هم إلا يخرصون الأنعام / 116
    3- عدم اتباع الهوى: قال عز و جل : وإن كثيرا ليضلون بأهوائهم بغير علم الأنعام /119
    4- عدم البغض والكراهية: قال جل جلاله : و لا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون المائدة / 8
    5- عدم تحريف الكلم عن مواضعه أو ما يمكن الاصطلاح عليه بالموضوعية العلمية: قال تبارك و تعالى : من الذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه و يقولون سمعنا و عصينا النساء / 46
    6- عدم البغي والشقاق في القول: قال جل و علا : نما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق الشورى / 42
    7 - الأمانة العلمية مع العدل بين الناس: قال سبحانه : وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل النساء / 58
    8 - العدل و القوامة بالقسط و الشهادة بالحق: قال تعالى : ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله و لو على أنفسكم النساء 135
    9- البرهان والدليل: قال عز و جل : قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين النمل / 64
    كلُّ هذه القواعد مؤطَّرة بالتوحيد الخالص، ليصبح الباحث مخلصا في عمله، متقنا له لا يبتغي من ذلك إلا تحقيق مرضاة الله ، مع اعتبار الشرع ( القرآن و السنة ) والواقع المحسوس مصادرَ للمعرفة، وأن العقل هو أداة المعرفة، التي تمكن الإنسان اعتمادا على المصدرين السابقين من القدرة على التجريد والتعميم.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: مُسَلَّمات المنهج العلمي في القرآن الكريم .

    كعادتكِ مبدعة - بارك الله فيك - بيد أنّي لم أستوعب علاقة القاعدة الرابعة ودليلها المذكور , فهو منصبٌ في القاعدة الثامنة .
    وفقكِ الله لمرضاته ,,,

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي رد: مُسَلَّمات المنهج العلمي في القرآن الكريم .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو علي الراحلة مشاهدة المشاركة
    كعادتكِ مبدعة - بارك الله فيك - بيد أنّي لم أستوعب علاقة القاعدة الرابعة ودليلها المذكور , فهو منصبٌ في القاعدة الثامنة .
    وفقكِ الله لمرضاته ,,,
    شكر الله لك ، أخي أبا علي الراحلة ،حسن اطلاعك و تعليقك الطيب .
    غير أن القاعدة الرابعة تختلف عن الثامنة ، إذ الرابعة تتعلق بعدم كراهية من يُخالفنا الرأي العلمي ، فعلينا أن نتقبل رأيه دون أن نُحس نحوه بأي شعور بغيض .
    بينما الثامنة تتعلق بالاعتراف بالخطإ العلمي و لو على النفس ، و أن تكون لدينا الشجاعة الأدبية لقول ذلك خدمة للعلم ووصولاً للحقيقة العلمية .
    و دمت في طاعة الله .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: مُسَلَّمات المنهج العلمي في القرآن الكريم .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة إيكر مشاهدة المشاركة
    شكر الله لك ، أخي أبا علي الراحلة ،حسن اطلاعك و تعليقك الطيب .
    غير أن القاعدة الرابعة تختلف عن الثامنة ، إذ الرابعة تتعلق بعدم كراهية من يُخالفنا الرأي العلمي ، فعلينا أن نتقبل رأيه دون أن نُحس نحوه بأي شعور بغيض .
    بينما الثامنة تتعلق بالاعتراف بالخطإ العلمي و لو على النفس ، و أن تكون لدينا الشجاعة الأدبية لقول ذلك خدمة للعلم ووصولاً للحقيقة العلمية .
    و دمت في طاعة الله .
    بارك الله فيكم , ولكني أقصد الدليل المُستدل به على القاعدة الرابعة ؛ إذ ليس فيه دلالة - فيما يظهر - على القاعدة ؛ فالآية تأمر بالعدل والإنصاف مع الكل حتى ولو كرهناهم ولا تدل على عدم كره من يخالفنا , فهو يصح - أي :دليل القاعدة الرابعة - أن يكون دليلا آخر للقاعدة الثامنة , هذا ما أقصده .
    بارك الله في أيامك ,,,

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: مُسَلَّمات المنهج العلمي في القرآن الكريم .

    شكرا للأخت الفاضلة / خديجة إيكر – على ما تفضلت به ..
    ثم إني أخالفها في الفقرة رقم (2) وهي قولها: (عدم اتباع الظن).
    أقول: والصواب في ذلك التفصيل؛ يقول القرطبي: "للظن حالتان:
    - حالة تعرف وتقوى بوجه من وجوه الأدلة، فيجوز الحكم بها، وأكثر أحكام الشريعة مبنية على غلبة الظن ...
    - والحالة الثانية: أن يقع في النفس شيء من غير دلالة، فلا يكون ذلك أولى من ضده، فهذا هو الشك، فلا يجوز الحكم به، وهو المنهي عنه".
    وهذا التفصيل دلَّت عليه مجموع الأدلة، من ذلك:
    قوله تعالى: (إنّ بعض الظن إثم)، والدلالة منه ظاهرة.
    وقوله تعالى: (لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين)، قال الطبري: "فأذن الله جل ثناؤه للمؤمنين أن يظن بعضهم ببعض الخير وأن يقولوه، وإن لم يكونوا من قيله فيهم على يقين".
    وقوله صلى الله عليه وسلم: "ما أظن فلانا وفلانا يعرفان من ديننا شيئا"، خرّجه البخاري وبوّب عليه – في رواية النسفي وأبي ذر عن الكشميهني وكذا في ابن بطال 9: 261 – بقوله: "باب ما يجوز من الظن". والله أعلم.

    أما قول أختنا الفاضلة الدكتورة خديجة إيكر:
    1/ "عدم البغض والكراهية".
    أقول: لعها تريد: "عدم تأثير البغض والكراهية على التحلِّي بالعدل"؛ فإنّ البغض قد يقع لأسباب شرعية، ولكن الخطأ وقوعه: تأثير البغض على قيمة العدل في ميدان البحث.
    2/ "عدم تحريف الكلم عن مواضعه أو ما يمكن الاصطلاح عليه بالموضوعية العلمية".
    أقول: لعل أختنا الفاضلة تريد: " ... أو ما يمكن الاصطلاح عليه بالأمانة العلمية".
    والله الموفِّق، وشكر الله لأختنا الفاضلة.
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,951

    افتراضي رد: مُسَلَّمات المنهج العلمي في القرآن الكريم .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة إيكر مشاهدة المشاركة
    3- عدم اتباع الظن : قال عز و جل : إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ ...
    بارك الله في أختنا الفاضلة خديجة ، ونفع بها . وفي الحقيقة كتاباتها نافعة جدا .
    ولعل ذكر أختنا الكريمة للدليل القرآني على ما ذكرت من عدم اتباع الظن ، أي : الظن المرجوح الذي لا ينبني على دليل أو قرينة ترجح ، وهذا الذي أرادته أختنا الكريمة ، وأما الظن الراجح الذي يبنى على أدلة أو قرائن تدل عليه ، فليس داخلا في الآية المذكورة ولم ترده أختنا في سياق كلامها ، وكون أكثر أحكام الشريعة مبنية على غلية الظن ، فإن غلبة الظن معه القرائن التي تدل على غلبة هذا الظن .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: مُسَلَّمات المنهج العلمي في القرآن الكريم .

    بارك الله في الأخ الحبيب : أبي مالك المديني، وبعد:
    منهجية القرآن الكريم في موضوع ما، تؤخَذ بمجموع آي القرآن الكريم - أخي الحبيب - ..
    وما كتبت الأخت الكريمة والدكتورة الفاضلة النبيلة "خديجة إيكر: "عدم اتباع الظن"، محل نظر ظاهر، وهو مخالف لمجموع الرؤية القرآنية للتفريق بين الظنَّين.. المقبول والمردود .. ولا زال العلماء يقولون بالظن ويعملون به .. إذا: اتباع الظن في البحث العلمي ليس مدفوعًا .. المدفوع هو قول أختنا الفاضلة الخبيرة بمواقع الكلم: "عدم اتباع الظن".
    ثم إنّ قول أختنا الفاضلة: "عدم اتباع الظن"، إن قلنا: هو مجمل، وتفصيله في باطن المتكلِّم، نقول: هذا خلاف المنهج المتعارَف عليه في البحث العلمي من تفصيل ما يُشكِل وما يورث الاضطراب، قال تعالى: {الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ} [هود: 1]. و"التفصيل: إنما هو تفسير المجمل، وتخصيص ما أريد تخصيصه، وتقييد ما أريد تقييده". وبالله التوفيق.
    وشكر الله للأخ الكريم تعقيبه.
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    772

    افتراضي رد: مُسَلَّمات المنهج العلمي في القرآن الكريم .

    بارك الله في الأساتذة.
    ولتسمح لي أختنا بإضافة قاعدة عاشرة هامة في البحث العلمي وخاصة عند الردود وهي إنصاف الخصم، وعرض ما فيه بموضوعية.
    قال الله تعالى تعليمًا لنا، و تأكيدًا لما قالته ملكة كافرة تسجد للشمس: "إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون"
    قال العلامة الأمين الشنقيطي رحمه الله: "ألا ترى أن ملكة سبإ في حال كونها تسجد للشمس من دون الله هي وقومها لما قالت كلاما حقا صدقها الله في، ولم يكن كفرها مانعا من تصديقها في الحق الذي قالته."
    ويتجلّى إنصاف الخصم أيضًا في قصّة إبراهيم عليه السلام مع قومه، حيث عرض الله صفة إيجابية لقوم عبدوا غيره وأرادوا أذية خليله، وهذا عند ذكر محاورتهم إيّاه بعدما سمعوا خبرًا مفاده أنه هو الذي حطّم أصنامهم.
    قالوا: "أأنت فعلت هذا بآلهتنا يا إبراهيم"
    قال القرطبي رحمه الله: "لمّا لم يكن السماع عامًّا ولاتثبت به الشهادة استفهموه هل فعل هذا لم لا؟"
    والله تعالى أعلم.


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,951

    افتراضي رد: مُسَلَّمات المنهج العلمي في القرآن الكريم .

    جزاكم الله خيرا .
    قال الشاطبي رحمه الله في الموافقات : وأما المنهيات؛ فكالظلم ، والفحش، وأكل مال اليتيم، واتباع السبل المضلة، والإسراف، والإقتار، والإثم ، الغفلة، والاستكبار، والرضى بالدنيا من الآخرة، والأمن من مكر الله، والتفرق في الآهواء شيعًا، والبغي واليأس من روح الله، وكفر النعمة، والفرح بالدنيا، والفخر بها، والحب لها، ونقص المكيال والميزان، والإفساد في الأرض، واتباع الآباء من غير نظر، والطغيان، والركون للظالمين، والإعراض عن الذكرى، ونقض العهد، والمنكر، وعقوق الوالدين، والتبذير، واتباع الظنون، والمشي في الأرض مرحًا، وطاعة من اتبع هواه، والإشراك في العبادة، واتباع الشهوات، والصد عن سبيل الله، والإجرام، ولهو القلب، والعدوان، وشهادة الزور، ...إلخ .
    الشاهد من هذا أن المنهيات في القرآن ، ومنها : اتباع الظنون ، لا يتبادر إلا إلى المرجوح الذي لا دليل عليه ولا قرينة تدل عليه . فلعل أختنا أرادت ذلك ، والمنهج القرآني يدل عليه إذا خلا هذا من القرائن كما ذكر آنفا .
    وأظن ـ ظنا راجحا بالطبع ـ أننا جميعا متفقون على التقسيم السابق ، لكن إذا أطلق النهي عن اتباع الظن فهو العاري عن الدليل أو القرينة ، ويمكن أن نخرج من هذا الخلاف اليسير بقول أختنا من باب التوضيح أكثر : اتباع الظن المنهي عنه ، أو اتباع الظن المرجوح ، أو اتباع الظن بلا علم ، أو نحو ذلك ، والله الموفق لا رب سواه .
    وكما قيل : فإن اتباع الظن جهل واتباع هوى النفس بغير هدى من الله ظلم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: مُسَلَّمات المنهج العلمي في القرآن الكريم .

    الأخ الحبيب والفَطِن اللبيب: أبا مالك المديني، نفع الله:
    ما رأيك في هذا الكلام:
    "ولا يحل الحكم بالظن أصلا؛ لقول الله تعالى: {إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا}" ؟
    وهل يستحق التعليق، أم الأفضل تركه غُفْلا من التعليق؟
    وما الفرق بينه وبين قول أختنا الفاضلة: "عدم اتباع الظن، قال تعالى: (إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ)". ؟
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    315

    افتراضي رد: مُسَلَّمات المنهج العلمي في القرآن الكريم .

    جزاكم الله خيرا أختنا الفاضلة
    لقد هممت بالتعقيب على مسألة الظن فوجدت الإخوة سبقوني في التوضيح جزاهم الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •