إشكال وجوابه .
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: إشكال وجوابه .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي إشكال وجوابه .

    قال الإمام مسلم :حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى قَالَ قَرَأْتُ عَلَى مَالِكٍ عَنْ نَافِعٍ عَنْ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَائِشَةَ
    أَنَّهَا اشْتَرَتْ نُمْرُقَةً فِيهَا تَصَاوِيرُ فَلَمَّا رَآهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَامَ عَلَى الْبَابِ فَلَمْ يَدْخُلْ فَعَرَفْتُ أَوْ فَعُرِفَتْ فِي وَجْهِهِ الْكَرَاهِيَةُ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتُوبُ إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ فَمَاذَا أَذْنَبْتُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا بَالُ هَذِهِ النُّمْرُقَةِ فَقَالَتْ اشْتَرَيْتُهَا لَكَ تَقْعُدُ عَلَيْهَا وَتَوَسَّدُهَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ أَصْحَابَ هَذِهِ الصُّوَرِ يُعَذَّبُونَ وَيُقَالُ لَهُمْ أَحْيُوا مَا خَلَقْتُمْ ثُمَّ قَالَ إِنَّ الْبَيْتَ الَّذِي فِيهِ الصُّوَرُ لَا تَدْخُلُهُ الْمَلَائِكَةُ

    قال الشيخ محمد العثيمين رحمه الله : هنا إشكال وهو أن التوبة عباده ولاشك في ذلك ولا يجوز إضافتها لغير الله – عز وجل- لاعلى وجه الاستقلال ولا على وجه التبعية بالعطف لابالواو ولابثم ولا بأي حرف فما المخرج لأن النبي صلى الله عليه وسلم اقرها .
    الجواب :-
    التوبة إلى الله توبة عباده والتوبة إلى رسوله توبة لغوية والمعنى ارجع إلى مايرضيه وأترك مايسخطه وحين إذن يكون الفعل أتوب مستعملا في معنييه وهذا اعني استعمال المشترك في معنييه محل خلاف بين العلماء والصواب جوازه فيقال التوبة إلى الله توبة عبادة والى الرسول توبة لغوية ا-هـ
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    لبنان
    المشاركات
    177

    افتراضي

    احسنت احسن المولى اليك....

  3. #3
    أبو حماد غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    557

    افتراضي

    وهذا فيه دليل أيضا على توسيع المجال في النطق واستخدام الألفاظ، فهي في الأصل على التوسعة والإباحة، إلا ما دل الدليل الصحيح الصريح على تحريمه أو النهي عنه.

    بوركت أخي آل عامر على نقلك للفائدة ورحم الله الشيخ ابن عثيمين.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •