جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 20 من 20

الموضوع: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    12

    Lightbulb جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    لو كانت هذه المساجد تابعة لجماعة المسلمين وإمامهم لوجب الحرص على الصلاة فيها ، وذلك لما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم من لزوم جماعة المسلمين، بصور اللزوم الثلاثة (السكن- الصلاة-الجهاد)، ولكن لما وُجد أن المسلمين الآن لا جماعة لهم ولا إمام، فإنا نرجع إلى وصية النبي صلى الله عليه وسلم عندما سأله حذيفة بن اليمان: هل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال ( نعم . دعاة على أبواب جهنم. من أجابهم إليها قذفوه فيها ) . فقلت : يا رسول الله صفهم لنا . قال ( . قوم من جلدتنا . ويتكلمون بألسنتنا ) قلت : يا رسول الله ! فما ترى إن أدركني ذلك ! قال (تلزم جماعة المسلمين وإمامهم ) فقلت : فإن لم تكن لهم جماعة ولا إمام ؟ قال ( فاعتزل تلك الفرق كلها . ولو أن تعض علىأصل شجرة . حتى يدركك الموت ، وأنت على ذلك ) متفق عليه فالأصل في هذا الزمان هو اعتزال كل الفرق إلا فرقة تقوم بأمر الله كاملا وتدعو إلى إقامة الخلافة وجمع المسلمين في جماعة واحدة يسوسها إمام واحد، وهي الجماعة التي قال عنها النبي صلى الله عليه وسلم(لايزال من أمتي أمة قائمة بأمر الله ، لايضرهم من خذلهم ولا من خالفهم ، حتى يأتيهم أمر الله وهم على ذلك ) متفق عليه، والمعروف أن كل هذه المساجد إلا ما ندر لا شأن لأهلها بالدعوة إلى إقامة الخلافة قولا أو فعلا، فهي لم تقم بأمر الله كاملا، لذلك ليس في ترك الصلاة في هذه المساجد مخالفة لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بلزوم جماعة المسلمين أو مفارقة للجماعة القائمة بأمر الله كاملا، ويجوز اعتزال هذه المساجد إن لم يُستطع تغيير حالها، والله أعلم.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    980

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    هل لك في هذه الفتوى سلف من ائمة العلم لانها خطيرة تامل معي لو ترك المسلمون الصلاة في مساجد بلاد الاسلام فضلا عن تركها في بلاد الغرب ماذا سيترتب على ذلك من مفاسد في ظل تلك الظروف التي يعيش فيها المسلمون من فتن وبلايا وهي المتنفس يكاد يكون الوحيد في بلاد الاسلام وهي المساجد مع اني لم اناقش معك فيما طرحته من افكار واستدلال بالاحاديث التي ذكرتها والقواعد التي اصلتها واللوازم التي الزمت بها نفسك ....

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    بارك الله فيك ، لا يصح رد أدلة نقلية بأدلة عقلية مهما بلغت وجاهتها، ومن أصول هذا الدين اجتماع المسلمين في جماعة واحدة لها إمام، والمعلوم أن بعض التكاليف كالجهاد وفرض الجزية لا تقوم إلا بهذا الأصل، وقد بيّن حديث حذيفة بن اليمان ما ينبغي على المسلم إذا وجد المسلمين قد أعرضوا عن هذا الأصل فلم يعملوا به، ولم يدعوا إليه أو يسعوا له..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    150

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    قال الطبرى: اختلف أهل العلم فى معنى أمر النبى بلزوم الجماعة ونهيه عن الفرقة، وصفة الجماعة التى أمر بلزومها، فقال بعضهم: هو أمر إيجاب وفرض، والجماعة التى أمرهم بلزومها: السواد الأعظم، وقالوا: كل ما كان عليه السواد الأعظم من أهل الإسلام من أمر دينهم فهو الحق الواجب والفرض الثابت، الذى لا يجوز لأحد من المسلمين خلافه، وسواء خالفهم فى حكم من الأحكام أو خالفهم فى إمامهم القيم بأمرهم وسلطانهم، فهو للحق مخالف.
    وما المرء إلاَّ حيث يجعل نفسه *** فكن طالبًا في الناس أعلى المراتب

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    فالأصل في هذا الزمان هو اعتزال كل الفرق إلا فرقة تقوم بأمر الله كاملا
    قال حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: "كَانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الْخَيْرِ ، وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنِ الشَّرِّ مَخَافَةَ أَنْ يُدْرِكَنِي ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّا كُنَّا فِي جَاهِلِيَّةٍ وَشَرٍّ ، فَمَحَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِهَذَا الْخَيْرِ ، فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ ؟ قَالَ : " نَعَمْ " . قُلْتُ : هَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ مِنْ خَيْرٍ؟ قَالَ : " نَعَمْ ، وَفِيهِ دَخَنٌ " . قُلْتُ : وَمَا دَخَنُهُ ؟ قَالَ : " قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هُدًى يُعْرَفُ مِنْهُمْ وَيُنْكَرُ " . قُلْتُ : فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ ؟ قَالَ : " نَعَمْ ، دُعَاةٌ عَلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا " . قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لِي . قَالَ : " هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا " . قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ فَمَا تَأْمُرُنِي إِنْ أَدْرَكَنِي ذَلِكَ ؟ قَالَ : " الْزَمْ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ ، فَإِنْ لَمْ تَكُ لَهُمْ جَمَاعَةٌ وَلا إِمَامٌ فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا , وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ وَأَنْتَ كَذَلِكَ "

    فالنبي بيّن لنا أن الخير قد يكون ناقصاً ، وأنه قد يشوبه الدخن ، ومع ذلك لم ينف عنه صفة الخير ، وأنت - بعقلك - تريد أن تقول أن الخير لا يكون إلا كاملاً ، وإلا فلنعتزل ونهجر ، وسبحان الله خَصَّصْتَ المساجد بالاعتزال.

    إعرض كلامك "إلا فرقة تقوم بأمر الله كاملا" لا يكون الخير إلا بهم على كلام النبي "قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هُدًى يُعْرَفُ مِنْهُمْ وَيُنْكَرُ" ويكون الخير موجوداً رغم وجودهم ، تعرف أين أنت.

    كذلك فإن كلام النبي
    يبين أن الاعتزال يكون عند فقد أمرين اثنين ، فإن وُجد واحدٌ منهم لا يصح الاعتزال ، فأنت إذا وجدت جماعة من المسلمين تدعو للهدي فالزم ، وساهم ، وادع معهم للخير ، حتى وإن لم تجد إماماً للمسلمين.

    أريد إحسان الظن بك أخي - فاربأ بنفسك - لأن هذا فكر الخوارج ، والذين منهم الآن "التكفير والهجرة" قاتلهم الله.

    نسألُ الله تعالى الهدى والتقى وإتباع الحق.
    لا إله إلا الله

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    980

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    عزيزي حسين :
    طلبت منك ان تاتي بقول لعالم معاصر شاهد الواقع يفهم من الحديث من وجوب - جوازكما عبرت - اعتزال المساجد ما فهمت منه وهذا يقتضي لوازم لاحصر لها منها .
    - ان صلاة المسلمين في المساجد باطلة لان اعتزالهم عنها واجب بدليل انك جعلت تارك الصلاة فيها ليس مخالفا لامر النبي صلى الله عليه وسلم والنصوص بخلاف ذلك - الدالة على الوجب على قول بعض الفقهاء - بمعنى ان الصلاة فيها مخالفا ولكنك تجوزت في العبارة فقلت يجوز .
    - علماء الامة اليوم كلهم الا ما ندر على ضلال في الفهم لانهم لم يفهموا من الحديث هذا ما رميت اليه ودعوت له .
    - لا ادري ما تعني ان يكون قائما بامر الله كاملا هل في نصوص القران والسنة ما يدل على ان المسلم فضلا عن جماعة المسلمين لابد وان يقوموا بامر الله كاملا والا لم يكتب لهم الاجر او الثواب او النصر او العزة وهو يدل على مفهوم ان الايمان لايتجزاء ولايتبعض ولابد من اقامته كاملا .
    - ما تعني من فضلك (السكن والصلاة والجهاد )بصورة اللزوم ارجو ان توضح تلك العبارة من كلام الفقهاء .
    - واخيرا هل من فرق بين امام المسلمين وجماعتهم وبين امام المسجد في الحي يعني هل يجب علينا ترك المساجد والصلاة فيها اذا كان امام المسلمين غير قائم بامر الله كاملا بل ان لم يكن للمسلمين اماما كما هو الحال في بلاد الغرب .
    - كل المساجد - الا نادرا والنادر لاحكم له - لاهم لها بالدعوة للخلافة قولا او فعلا حكم خطير على المسلمين عوامهم وعلمائهم ان قصدت صلاتهم وعملهم ودعائهم وسائر اعمالهم الصالحة هكذا يفهم من تعميم الحكم والا فما معنى فعلا !!.
    واريد منك جوابا هل اعتزال المساجد ينسحب على غيره مثل المحاكم والمدارس وو- والاسواق من باب اولى لانه مضنة الفتن -...هل يجوز للمسلمين اليوم اعتزالها لان اهلها - من باب اولى - لم يقوموا بامر الله كاملا .
    ارجو منك ان تكون متفائلا !!..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النحراوي مشاهدة المشاركة
    قال حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: "كَانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الْخَيْرِ ، وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنِ الشَّرِّ مَخَافَةَ أَنْ يُدْرِكَنِي ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّا كُنَّا فِي جَاهِلِيَّةٍ وَشَرٍّ ، فَمَحَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِهَذَا الْخَيْرِ ، فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ ؟ قَالَ : " نَعَمْ " . قُلْتُ : هَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ مِنْ خَيْرٍ؟ قَالَ : " نَعَمْ ، وَفِيهِ دَخَنٌ " . قُلْتُ : وَمَا دَخَنُهُ ؟ قَالَ : " قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هُدًى يُعْرَفُ مِنْهُمْ وَيُنْكَرُ " . قُلْتُ : فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ ؟ قَالَ : " نَعَمْ ، دُعَاةٌ عَلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا " . قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لِي . قَالَ : " هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا " . قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ فَمَا تَأْمُرُنِي إِنْ أَدْرَكَنِي ذَلِكَ ؟ قَالَ : " الْزَمْ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ ، فَإِنْ لَمْ تَكُ لَهُمْ جَمَاعَةٌ وَلا إِمَامٌ فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا , وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ وَأَنْتَ كَذَلِكَ "

    فالنبي بيّن لنا أن الخير قد يكون ناقصاً ، وأنه قد يشوبه الدخن ، ومع ذلك لم ينف عنه صفة الخير ، وأنت - بعقلك - تريد أن تقول أن الخير لا يكون إلا كاملاً ، وإلا فلنعتزل ونهجر ، وسبحان الله خَصَّصْتَ المساجد بالاعتزال.

    إعرض كلامك "إلا فرقة تقوم بأمر الله كاملا" لا يكون الخير إلا بهم على كلام النبي "قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هُدًى يُعْرَفُ مِنْهُمْ وَيُنْكَرُ" ويكون الخير موجوداً رغم وجودهم ، تعرف أين أنت.

    كذلك فإن كلام النبي
    يبين أن الاعتزال يكون عند فقد أمرين اثنين ، فإن وُجد واحدٌ منهم لا يصح الاعتزال ، فأنت إذا وجدت جماعة من المسلمين تدعو للهدي فالزم ، وساهم ، وادع معهم للخير ، حتى وإن لم تجد إماماً للمسلمين.

    أريد إحسان الظن بك أخي - فاربأ بنفسك - لأن هذا فكر الخوارج ، والذين منهم الآن "التكفير والهجرة" قاتلهم الله.

    نسألُ الله تعالى الهدى والتقى وإتباع الحق.
    من لم يقم بأمر الله كاملا فقد آمن ببعض الكتاب وكفر ببعض كما فعل بنو إسرائيل، فالمراد بأمر الله هو أصول هذا الدين لا بعض الشوائب وصغائر المنكرات التي لا تنفي صفة الخير عن الواقعين فيها، ومن أصول الدين اجتماع المسلمين واعتصامهم بحبل الله في جماعة واحدة، لا في فرق وأحزاب وجماعات ،كل حزب بما لديهم فرحون.

    ولم أخصص المساجد بالاعتزال إلا لأنها أبرز صور الاجتماع لأي فرقة، وقد كان الحديث عاما عن اعتزال كل فرقة أو جماعة لا تقوم بأمر الله كاملا، والاعتزال هنا على الجواز وليس الوجوب، وهو مقيد بعدم استطاعة تغيير حال الفرقة إلى الدعوة إلى الخلافة ولو بالقول إن لم تستطيع العمل.
    ولا يستطيع أحد إنكار تفرق المسلمين اليوم بين فرق ومناهج شتى متضادة، وعلى ذلك لا يصح القول أن لهم اليوم جماعة لا إمام لها، بل لا يُتصور أن تكون لهم جماعة بدون إمام يوجههم ويجمع كلمتهم.

    جماعة التكفير والهجرة الذي ذكرتها حاولت إقامة هذا الأصل وهو (الجماعة والإمام)، ولكنها أخطأت عندما جعلت من نفسها بعددها المحدود تلك الجماعة، وبالتالي حكمت بالكفر على كل مفارق لها، فهي أرادت إقامة الجماعة قبل اجتماع المسلمين فضلت الطريق.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد الكيلاني مشاهدة المشاركة
    عزيزي حسين :
    طلبت منك ان تاتي بقول لعالم معاصر شاهد الواقع يفهم من الحديث من وجوب - جوازكما عبرت - اعتزال المساجد ما فهمت منه وهذا يقتضي لوازم لاحصر لها منها .
    - ان صلاة المسلمين في المساجد باطلة لان اعتزالهم عنها واجب بدليل انك جعلت تارك الصلاة فيها ليس مخالفا لامر النبي صلى الله عليه وسلم والنصوص بخلاف ذلك - الدالة على الوجب على قول بعض الفقهاء - بمعنى ان الصلاة فيها مخالفا ولكنك تجوزت في العبارة فقلت يجوز .
    - علماء الامة اليوم كلهم الا ما ندر على ضلال في الفهم لانهم لم يفهموا من الحديث هذا ما رميت اليه ودعوت له .
    - لا ادري ما تعني ان يكون قائما بامر الله كاملا هل في نصوص القران والسنة ما يدل على ان المسلم فضلا عن جماعة المسلمين لابد وان يقوموا بامر الله كاملا والا لم يكتب لهم الاجر او الثواب او النصر او العزة وهو يدل على مفهوم ان الايمان لايتجزاء ولايتبعض ولابد من اقامته كاملا .
    - ما تعني من فضلك (السكن والصلاة والجهاد )بصورة اللزوم ارجو ان توضح تلك العبارة من كلام الفقهاء .
    - واخيرا هل من فرق بين امام المسلمين وجماعتهم وبين امام المسجد في الحي يعني هل يجب علينا ترك المساجد والصلاة فيها اذا كان امام المسلمين غير قائم بامر الله كاملا بل ان لم يكن للمسلمين اماما كما هو الحال في بلاد الغرب .
    - كل المساجد - الا نادرا والنادر لاحكم له - لاهم لها بالدعوة للخلافة قولا او فعلا حكم خطير على المسلمين عوامهم وعلمائهم ان قصدت صلاتهم وعملهم ودعائهم وسائر اعمالهم الصالحة هكذا يفهم من تعميم الحكم والا فما معنى فعلا !!.
    واريد منك جوابا هل اعتزال المساجد ينسحب على غيره مثل المحاكم والمدارس وو- والاسواق من باب اولى لانه مضنة الفتن -...هل يجوز للمسلمين اليوم اعتزالها لان اهلها - من باب اولى - لم يقوموا بامر الله كاملا .
    ارجو منك ان تكون متفائلا !!..
    الجواز غير الوجوب، ولوازم الجواز غير لوازم الوجوب ، فانتبه، والحديث كان عن الجواز، باعتبار أن أمر النبي صلى الله عليه وسلم (فاعتزل) هو للندب وليس الوجوب، صحيح أن الأصل في الأمر الوجوب، ولكن القرائن في السنة كثيرة لحمل هذا الأمر على الندب.

    وفي نصوص الكتاب ما يدل أن وجوب الاعتصام بحبل الله وعدم التفرق في الدين إلى أحزاب وجماعات ونصوص السنة بينت صورة ذلك الاعتصام بالجماعة المسلمة والإمام المُبايع من هذه الجماعة، فهذا أصل من أصول الدين، وأصول الدين لا (تتبعض)، ومن أعرض عن أصل فقد فعل فعل بني إسرائيل عندما قال الله مخاطبا إياهم ( أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب) البقرة 85

    وجماعة المسلمين يُنادى فيها للصلاة وللنفير ، وكل مسلم لم يجب النداء فقد فارق الجماعة بقدر عدم إجابته للنداء، ولا يجوز للمسلم أن يقيم بين ظهراني غير الجماعة المسلمة ، فهذا هو المقصور بصور اللزوم الثلاثة.

    والمراد بأن لا شأن لأهل أكثر مساجد الفرق بإقامة الخلافة قولا أو فعلا، أنهم لا يدعون إلى إقامة الخلافة بالقول ولا يسعون إلى إقامتها بالفعل أو بالعمل.وكان الأولى إن عجزوا عن الفعل أن يقروا هذا الأصل في أقوالهم ولا يعرضوا عن ذكره.

    ومناط الاعتزال يضاد مناط اللزوم بصوره الثلاث، فالاعتزال يكون لنفس صور اللزوم لا لغيرها، إذ أن تحقق صور اللزوم هو دليل اتباع لفرقة من الفرق جاء أمر النبي صلى الله عليه وسلم باعتزالها.




  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    من لم يقم بأمر الله كاملا فقد آمن ببعض الكتاب وكفر ببعض كما فعل بنو إسرائيل، فالمراد بأمر الله هو أصول هذا الدين لا بعض الشوائب وصغائر المنكرات التي لا تنفي صفة الخير عن الواقعين فيها،
    عُدتَ إلى فكر الخوارج مرةً أخرى ، فهذا الكلام يلزم منه تكفير مرتكب الكبيرة ، فإذا كنتَ تعتقد هذا الإعتقاد ، أو كنتَ تنتمي لتلك الجماعة "التكفير والهجرة" ، فأخبرنا ، لأن هذا يُوضح الأمور.
    لا إله إلا الله

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    12

    Exclamation رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النحراوي مشاهدة المشاركة
    عُدتَ إلى فكر الخوارج مرةً أخرى ، فهذا الكلام يلزم منه تكفير مرتكب الكبيرة ، فإذا كنتَ تعتقد هذا الإعتقاد ، أو كنتَ تنتمي لتلك الجماعة "التكفير والهجرة" ، فأخبرنا ، لأن هذا يُوضح الأمور.
    لا أظن أحدا فهم من كلامي ما فهمته
    فالمشكلة في فهمك لا في كلامي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    980

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النحراوي مشاهدة المشاركة
    عُدتَ إلى فكر الخوارج مرةً أخرى ، فهذا الكلام يلزم منه تكفير مرتكب الكبيرة ، فإذا كنتَ تعتقد هذا الإعتقاد ، أو كنتَ تنتمي لتلك الجماعة "التكفير والهجرة" ، فأخبرنا ، لأن هذا يُوضح الأمور.
    او يستدل لنا بقول عالم او فقيه او محدث على جواز اعتزال المساجد في ظل الظروف الراهنة ولايلزمنا بفتواه لانه مجهول - اعني لانعرفه بعلمه وشهرته - جزاك الله اخي محمد النحراوي ...

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    لا ألزم أحدا بقولي إن تبين له خطأ استدلالي، والعبرة بالدليل وإن لم يعضده قول قائل، فمن رأي الخطأ عندي فليتفضل ببيانه بالدليل، وأتعهد بالرجوع عن قولي إن تبين لي وجه الخطأ فيه

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    بارك الله فيك أخي "رشيد"

    لا ألزم أحدا بقولي إن تبين له خطأ استدلالي، والعبرة بالدليل وإن لم يعضده قول قائل، فمن رأي الخطأ عندي فليتفضل ببيانه بالدليل، وأتعهد بالرجوع عن قولي إن تبين لي وجه الخطأ فيه
    الأستاذ الفاضل "حسن" هكذا يصح النقاش.

    أخي الفاضل أنت الآن ادعيت أمراً "وهو جواز اعتزال المساجد التي لا يقوم أهلها بأمر الله" ، ثم فصّلت كلامك بأن "أمر الله" تعني "أصول هذا الدين لا بعض الشوائب وصغائر المنكرات" ، وكنتَ قد أوضحت أن "أمر الله" الذي لا يقوم به أهل هذه المساجد هو عدم الدعوة لإقامة الخلافة فقلت "المعروف أن كل هذه المساجد إلا ما ندر لا شأن لأهلها بالدعوة إلى إقامة الخلافة قولا أو فعلا" ، وهذا يعني أن:

    1- أن الدعوة لإقامة الخلافة الآن هي أصل من أصول الدين ، وأن تاركها قد ترك أصلاً من تركه يدخل في باب "أَفَتُؤْمِنُون بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ".
    2- أن المسجد الذي ترك الدعوة إلى الخلافة يجوز إعتزاله ، حتى وإن فعلت كل المساجد هذا ، فيجوز إعتزالها كلها.

    هذه دعاواك ، وبما أن البينة على من ادعى ، فنرجو منك إثبات ذلك بدليل قطعي الثبوت والدلالة ، أو بإجماع ثابت منقول عن أئمة السلف في تلك المسألة.

    فإن لم تجد فنقل لنا من آثار العلماء أقوالاً في تلك المسألة ، ويظهر منها أنهم قد ذهبوا إلى ما ذكرتَه.

    تفضل.
    لا إله إلا الله

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,410

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النحراوي مشاهدة المشاركة
    عُدتَ إلى فكر الخوارج مرةً أخرى ، فهذا الكلام يلزم منه تكفير مرتكب الكبيرة ، فإذا كنتَ تعتقد هذا الإعتقاد ، أو كنتَ تنتمي لتلك الجماعة "التكفير والهجرة" ، فأخبرنا ، لأن هذا يُوضح الأمور.
    على هامش الموضوع :
    لا توجد جماعة في مصر أو في أي مكان بالعالم تحمل اسم ((التكفير والهجرة)) أو التكفير.
    وإنما يسمون أنفسهم بجماعة المسلمين.
    والإعلام المعادى للدين والجهات الأمنية هى من اختلقت هذا المسمى لهم.
    هذا من حيث التسمية...
    واعتزالهم المساجد ليس بسبب وجهة نظر أخينا حسن كفتة بل بسبب اعتقادهم كفر أئمتها وأنها مساجد ضرار.
    ولا داعى للخروج عن الموضوع ببيان الأخطاء في منهجهم.
    هذا ما قصدت توضيحه فقط...وأسأل الله أن يرينا الحق وأن يهدينا إليه جميعاً.
    أبو محمد المصري

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد الطنطاوي مشاهدة المشاركة
    على هامش الموضوع :
    لا توجد جماعة في مصر أو في أي مكان بالعالم تحمل اسم ((التكفير والهجرة)) أو التكفير.
    وإنما يسمون أنفسهم بجماعة المسلمين.
    والإعلام المعادى للدين والجهات الأمنية هى من اختلقت هذا المسمى لهم.
    هذا من حيث التسمية...
    واعتزالهم المساجد ليس بسبب وجهة نظر أخينا حسن كفتة بل بسبب اعتقادهم كفر أئمتها وأنها مساجد ضرار.
    ولا داعى للخروج عن الموضوع ببيان الأخطاء في منهجهم.
    هذا ما قصدت توضيحه فقط...وأسأل الله أن يرينا الحق وأن يهدينا إليه جميعاً.
    نعم سمّوا أنفسهم "جماعة المسلمين" .. كما سمّت فرقةُ الخوارج نفسها "جماعة المؤمنين" ، وسمّاهم أهلُ العلم "الخوارجَ".

    ورغم ما ذكرتُه ، فهم أيضاً يسمون أنفسهم "جماعة الهجرة إلى الله وتكفير العصاة".
    لا إله إلا الله

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    18

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    لا حول ولا قوة الا بالله

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,410

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النحراوي مشاهدة المشاركة
    ....ورغم ما ذكرتُه ، فهم أيضاً يسمون أنفسهم "جماعة الهجرة إلى الله وتكفير العصاة".
    من منهم ذكر ذلك؟
    أبو محمد المصري

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الإسكندرية - مصر
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد الطنطاوي مشاهدة المشاركة
    من منهم ذكر ذلك؟
    موقعهم ذكر ذلك.
    لا إله إلا الله

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    104

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    منهج أهل السنة والجماعة الصلاة خلف كل بر وفاجر ولو لم يكن للمسلمين إمام بل ولو حصر الإمام ومنع من الصلاة وأم الناس إمام فتنة , قال الإمام البخاري ـ رحمه الله ـ :
    695-قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ وَقَالَ لَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ ، حَدَّثَنَا الأَوْزَاعِيُّ ، حَدَّثَنَا الزُّهْرِيُّ عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عَدِيِّ بْنِ خِيَارٍ أَنَّهُ دَخَلَ عَلَى عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، وَهْوَ مَحْصُورٌ فَقَالَ إِنَّكَ إِمَامُ عَامَّةٍ وَنَزَلَ بِكَ مَا تَرَى وَيُصَلِّي لَنَا إِمَامُ فِتْنَةٍ وَنَتَحَرَّجُ فَقَالَ الصَّلاَةُ أَحْسَنُ مَا يَعْمَلُ النَّاسُ فَإِذَا أَحْسَنَ النَّاسُ فَأَحْسِنْ مَعَهُمْ ، وَإِذَا أَسَاؤُوا فَاجْتَنِبْ إِسَاءَتَهُمْ.
    لو كنت تعقل نعمة الرحمن ..... ما كنت سباقا إلى العصيان
    فكيف وجدت عاقبة المعاصي ...أم كيف يعصي حامل القرآن
    حسبي الله ونعم الوكيل .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    980

    افتراضي رد: جواز اعتزال مساجد لا يقوم أهلها بأمر الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن بن كفتة مشاهدة المشاركة
    من لم يقم بأمر الله كاملا فقد آمن ببعض الكتاب وكفر ببعض كما فعل بنو إسرائيل، فالمراد بأمر الله هو أصول هذا الدين لا بعض الشوائب وصغائر المنكرات التي لا تنفي صفة الخير عن الواقعين فيها، ومن أصول الدين اجتماع المسلمين واعتصامهم بحبل الله في جماعة واحدة، لا في فرق وأحزاب وجماعات ،كل حزب بما لديهم فرحون.

    ولم أخصص المساجد بالاعتزال إلا لأنها أبرز صور الاجتماع لأي فرقة، وقد كان الحديث عاما عن اعتزال كل فرقة أو جماعة لا تقوم بأمر الله كاملا، والاعتزال هنا على الجواز وليس الوجوب، وهو مقيد بعدم استطاعة تغيير حال الفرقة إلى الدعوة إلى الخلافة ولو بالقول إن لم تستطيع العمل.
    ولا يستطيع أحد إنكار تفرق المسلمين اليوم بين فرق ومناهج شتى متضادة، وعلى ذلك لا يصح القول أن لهم اليوم جماعة لا إمام لها، بل لا يُتصور أن تكون لهم جماعة بدون إمام يوجههم ويجمع كلمتهم.

    جماعة التكفير والهجرة الذي ذكرتها حاولت إقامة هذا الأصل وهو (الجماعة والإمام)، ولكنها أخطأت عندما جعلت من نفسها بعددها المحدود تلك الجماعة، وبالتالي حكمت بالكفر على كل مفارق لها، فهي أرادت إقامة الجماعة قبل اجتماع المسلمين فضلت الطريق.
    تفسير قوله تعالى: ( ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم تظاهرون عليهم بالإثم والعدوان وإن يأتوكم أسارى تفادوهم وهو محرم عليكم إخراجهم أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض ) ،عن قتادة قال [ أفتؤمنون ببعض الكتاب فادين ، وتكفرون ببعض قاتلين ومخرجين ] ؟ والله إن فداءهم لإيمان ، وإن إخراجهم لكفر . فكانوا يخرجونهم من ديارهم ، وإذا رأوهم أسارى في أيدي عدوهم افتكوهم .

    1476 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا سلمة قال : حدثني ابن إسحاق قال : حدثني محمد بن أبي محمد ، عن سعيد بن جبير ، أو عن عكرمة ، عن ابن عباس : ( وإن يأتوكم أسارى تفدوهم ) ، قد علمتم أن ذلكم عليكم في دينكم ، ( وهو محرم عليكم ) في كتابكم ( إخراجهم أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض ) ، أتفادونهم مؤمنين بذلك ، وتخرجونهم كفرا بذلك .

    1477 - حدثني محمد بن عمرو قال : حدثنا أبو عاصم قال : حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( وإن يأتوكم أسارى تفدوهم ) يقول : إن وجدته في يد غيرك فديته ، وأنت تقتله بيدك!

    [ ص: 310 ] 1478 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا ابن أبي جعفر قال : قال أبو جعفر : كان قتادة يقول في قوله : ( أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض ) ، فكان إخراجهم كفرا ، وفداؤهم إيمانا .

    الغرض من ايراد تفسير الطبري للاية وجه الاستدلال وانه اجنبي عما ذكرته !!.


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •