تأمّلات..على رصيفِ دربِ (المَجْدِ) وعَثَرَاتِه!..
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: تأمّلات..على رصيفِ دربِ (المَجْدِ) وعَثَرَاتِه!..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    798

    افتراضي تأمّلات..على رصيفِ دربِ (المَجْدِ) وعَثَرَاتِه!..

    بسم الله الرّحمن الرّحيم ..

    جالَ الفِكْرُ مُتردِّيًا بَيْنَ أودية تصاريف الزّمَنِ مارًّا بشطآن الحَوادِث ..
    يتلقَّفُ النَّائبة ، ويستشرفُ النَّازلة ..

    مِحَاولاً بيَمِينِه عَقْدَ وثائقِ حِبَالِ الصَّبرِ والتَّصبّر ، طارحًا الالتِفَات والتّكدّر ، قاطعًا أوصال التّحسر..

    جالَ ، وعلى متابين الشرفاتِ مال ، فأذ حكم التّجّرب بين يديه تنهال ..!

    جالَ وسارَ .. وتقاسم البَيْنَ ، ثّمَ رَكَنَ لجِهَة النَّظر رَاجِيًا التّطلُّعَ لكيفية حياةٍ تُشرقُ تَوهُّجًا على غُربته وعزماتِ نأيه ، ولفائف كَدِّه ورَأْيه ..

    تطلّعَ الوصُولَ لمُستقبلٍ قد عَلا شَرَفُه على تَرَفِه ، ونَصْره على كسره ، وفَرْحُه على ترحه..
    قد مُنح فيه .. لسانَ صِدْقٍ ، وحُسَن زكاةٍ ، وبُلُوغَ رأي ، وعَظِيمَ منائح!

    جالَ .. باحثًا عن دَرْبِ الوصول ، وأيْسَرِ سُبلِ التَّرقّي والعُبور ، جال .. وقد اسْتَشْرَى فيه داءُ (أملِ بُلوغِه) وعَظُمَ ، حتَّى عن سِوَاه عمي وصمّ !..

    يريدُ في ذاك الحِكْمَة ، أتراه بالغها ؟!

    نظر .. وتطلّع .. وبحث .. فإذ بـ...........
    الدرب مُضنٍ .. والطريق بالأذية محفوف !..

    رأي فيه (الاستقامة) ظاهرةً ، لكنّ سائره لا يبلغه إلا بلوازم من ضروب (التّزود) خاصّة ..

    فلما نظر الأخيرة وجد (الزّاد) في :

    حُلل الصَّبر ..
    كِسْوة التُّقى ..
    و أذرعة العزائم ..
    مع برد ظُلل اليقين ..

    ما أصعبَ تلك زادًا !! ..

    أيقين حينها وأبصر عِلّةَ :
    قلّة الواصلين ، وانتكاسة المنتصفين ، وتنكُّبَ المُبتدئين !..

    لكِنَّهُ المرتضى والمُراد ..

    اللهم اجعل الصبرَ لنا زادًا ، والجنّة ـ برحمتك ـ مستقرًا ومعادًا ..

    أُخْتُكُمْ وَتِلْمِيذَتَكُ مْ المُجِلَّةُ لِرَأْيكُمْ / ربوع الإسـلام ..
    ‏04‏/02‏/2011
    [والإجماع منعقد على وجوب التوبة ؛ لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله ، وهي واجبة على الدوام ، فالعبد لا يخلو من معصية ، لو خلا عن معصية بالجوارح ، لم يخلُ عن الهم بالذنب بقلبه]
    (ابن قدامة المقدسي)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: تأمّلات..على رصيفِ دربِ (المَجْدِ) وعَثَرَاتِه!..

    اللهم اجعل الصبرَ لنا زادًا ، والجنّة ـ برحمتك ـ مستقرًا ومعادًا ..
    آمين آمين آمين

    بوركت وبورك اليراع أختنا الكريمة ربوع الإسلام سلمك الله من كل سوء وأهل ليبيا الكرام

  3. #3
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: تأمّلات..على رصيفِ دربِ (المَجْدِ) وعَثَرَاتِه!..

    بارك الله فيكِ وأحسن إليكِ..

    نظر .. وتطلّع .. وبحث .. فإذ بـ...........
    الدرب مُضنٍ .. والطريق بالأذية محفوف !..

    والثمن غالٍ!

    إنها أرواح مسلمة وأفئدة مؤمنة, ودماء زكية..

    أسأل الله أن يتغمدهم برحمته, وأن يرينا من أحوال أمتنا ما تقر به أعيننا وتسعد به قلوبنا..

    حفظ الله ليبيا الحبيبة وبلاد المسلمين من كل سوء.
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  4. #4
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: تأمّلات..على رصيفِ دربِ (المَجْدِ) وعَثَرَاتِه!..

    جزاك الله خيرا

    نفتقد أختنا ربوع الإسلام يسر الله أمرها
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •