الختان للحنفاء بمنزلة الصبغ والتعميد لعباد الصليب،فهم يطهرون أولادهم بزعمهم حين


يصبغونهم في المعمودية ، ويقولون صار نصرانيا ،فشرع الله سبحانه للحنفاء صبغة الحنفية ،


وجعل ميسمها الختان فقال : (صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة)


(ابن القيم - تحفة المولود)