الركائز العشر للتحصيل العلمي


تأليف الشيخ : عبد الله بن صلفيق الظفيري .


تقديم فضيلة الشيخ : أحمد بن يحيى النجمي .



بسم الله الرحمن الرحيم


كلمة فضيلة الشيخ / أحمد بن يحيى النجمي


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه وبعد :


فقد عرض على أخونا في الله عبد الله بن صلفيق الظفيري كلمته التي كتبها عن الركائز التي ينبغي لطالب العلم أن يسلكها ،
فرأيتها كلمة ممتازة ، وفق فيها إلى حصر الركائز التي يحتاج إليها طالب العلم ، والتدليل عليها من الكتاب والسنة .


وبالجملة : فقد أجاد وأفاد ، فجزاه الله خيراً ، وبارك فيه ، وكَثَّر من أمثاله ،
وإني لأحث طلاب العلم على حفظ هذهِ الركائز والعناية بها ، وبالله تعالى التوفيق .



*************



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله
أمـــــا بعــــد :


فهذه كلمات يسرة في بيان الأسس المهمة التي يحتاجها السالك مسلك طلب العلم ،
أوصي وأذكر بها نفسي وإخواني ،فإن من رام طلب العلم وأراد تحصيله فلا بد له من ركائز وأسس عشرة :
****



أولا : الاستعانة بالله عز وجل :


فالمرء ضعيف لا حول ولا قوة له إلا بالله ، وإذا وكل إلي نفسه هلك وضاع ، وإذا وكل أمره إلي الله تعالي واستعان به على طلب العلم فإن الله تعالي يعينه ،
وقد حث الله عز وجل على ذلك في كتابة الكريم ، فقال تعالى : ( إياك نعبد وإياك نستعين ) وقال تعالى : (ومن يتوكل على الله فهو حسبة )
[ الطلاق :3]أي : كفيلة ، وقال تعالى : ( وعلي الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين ) [ المائدة :23] .


ويقول النبي صلي الله عليه وسلم : " لو أنكم توكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير ، تغدو خماصاً ، وتروح بطاناً .


وأعظم الرزق : العلم ، ونبينا محمد صلي الله عليه وسلم كان دائما متوكلا مستعينا بربه في أموره كلها . وفي دعاء الخروج الثابت عن النبي
صلي الله عليه وسلم دلاله على ذلك حيث كان يقول ( باسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله )).
****




ثانياً : حسن النية :


فالمرء يجعل نيته لله عز وجل في طلب العلم مخلصا لله في ذلك لا يريد سمعة ولا شهرة ، ولا عرضاً من أعراض الدنيا .


ومن جعل نيته لله وفقه الله تعالي وأثابه على ذلك ، لأن العلم عبادة بل من أعظمها .


والعمل لا يكون العبد مثاباً عليه إلا إذا كان خالصاً لله تعالى متبعا فيه للرسول صلي الله عليه وسلم ، والله عز وجل يقول ،
( إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون ) [ النحل :128].


وأعظم التقوى : إخلاص النية لله ، والمرائي في طلب العلم . فضلا عن خسارته في الدنيا فإنه معاقب في الآخرة ،
كما جاء في الثلاثة الذين يسحبون على وجوههم في النار ، ومنهم رجل طلب العلم ليقال : عالم ، وقد قيل .



****





ثالثا : التضرع إلي الله تعالى وسؤاله التوفيق والسداد :


ودعاؤه ربه الاستزادة من طلب العلم ، فالعبد فقير ، محتاج إلي الله غاية الحاجة ، والله تعالى حث عبادة إلي سؤاله والتضرع إليه ، فقال : ( ادعوني أستجب لكم ) [ غافر :60] .


وقال النبي صلي الله عليه وسلم : ( ينزل ربنا كل ليلة إلي سماء الدنيا ، فيقول : من يدعوني فأستجب له ، من يسألني فأعطية ، ومن يستغفرني فأغفر له ).


والله عز وجل أمر نبيه أن يسأله الاستزادة من العلم ، فقال تعالى : ( وقل رب زدني علما ) [ طه : 114] . وقال تعالى على لسان إبراهيم علية السلام
( رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين ) [ الشعراء : 83] والحكم : هو العلم ، كما قال النبي صلي الله عليه وسلم ( إذا اجتهد الحاكم … الحديث)).


والنبي صلي الله عليه وسلم دعا لأبي هريرة رضي الله عنه بالحفظ ، ودعا لابن عباس – رضي الله عنهما – بالعلم فقال : ( اللهم فقهه في الدين ، وعلمه التأويل )
فاستجاب الله دعاء نبيه ، فكان أبو هريرة رضي الله عنه لا يسمع شيئا إلا حفظة ، وأصبح ابن عباس –


رضي الله عنهما – حبر الأمة وترجمان القرآن ولا يزال العلماء علي هذا يتضرعون إلي الله ويسألونه العلم ،
فهذا شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله تعالى – يذهب إلي المساجد ، ويسجد لله ويسأله فيقول : يا معلم إبراهيم علمني ، ويا مفهم سليمان فهمني "
. فاستجاب له دعاءه ، حتى قال ابن دقيق العيد عنه : قد جمع الله له العلم حتى كأنه بين عينيه يأخذ ما يشاء ويترك ما يشاء .
****





رابعا : صلاح القلب :


فالقلب وعاء العلم، فإن كان الوعاء صالحاً خزن ما فيه وحفظه ، وإن كان الوعاء فاسدا ضيع ما فيه .


والرسول صلي الله عليه وسلم جعل القلب أساس كل شئ ، فقال : ألا وإن في الجسد مضغه ، إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب )) .


وصلاح القلب يكون بمعرفة الله تعالي بأسمائه وصفاته وأفعاله والتفكير في مخلوقاته وآياته ، ويكون بتدبير القرآن العظيم ، ويكون كذلك بكثرة السجود وقيام الليل .


ويتجنب مفسدات القلب وأمراضه ، فإنها إن وجدت في القلب فإنه لا يستطيع حمل العلم ، وإن حمله لا يفقهه ،
كما قال الله تعالى عن المنافقين مرضى القلوب : ( لهم قلوب لا يفقهون بها ) [ الأعراف : 179].


وأمراض القلوب نوعان : شهوات ، وشبهات :


فالشهوات : كحب الدنيا وملذاتها ، والانشغال بها ، وحب الصور المحرمة ، وسماع المحرمات من الأصوات والمزامير والغناء ، وكذلك النظر المحرم .


والشبهات : كالاعتقادات الفاسدة ، والأعمال المبتدعة ، والانتماء للاتجاهات الفكرية البدعية المخالفة لمسلك السلف الصالح .


ومن أمراض القلوب الصادة عن العلم أيضا : الحسد ، والغل ، والكبر ،


ومن مفسدات القلب أيضا : فضول النوم ، وفضول الكلام وفضول الطعام .


فتجنب هذه الإمراض والمفسدات صلاح للقلب .
****




خامسا : الذكاء :


والذكاء يكون جلبة ، ويكون مكتسباً ، فإن كان المرء ذكيا قواه ، وإلا مرن نفسه حتى يكتسبه .


والذكاء من الأسباب القوية المعنية علي تحصيل العلم ، وفهمه وحفظه ، والتفريق بين المسائل ، والجمع بين الأدلة وغير ذلك .
****




سادسا : الحرص علي تحصيل العلم


سبب لتحصيله وإعانة الله تعالى لهوالله تعالى يقول : ( إن الله مع الذين اتقوا والذين هو محسنون ) [ النحل : 128].
والإنسان إذا عرف أهمية الشئ حرص على تحصيله ، والعلم أعظم شئ يتحصله المرء .


فعلى طالب العلم : الحرص الشديد على حفظ العلم وفهمه ، ومجالسه العلماء والتلقي عنهم ، ويحرص على كثرة القراءة ، واستغلال عمره وأوقاته ، ويكون شحيحاً جدا على وقته .
****



سابعا : الجد والاجتهاد والمثابرة على التحصيلي العلمي :


والابتعاد عن الكسل والعجز ، ومجاهدة النفس والشيطان فالنفس والشيطان مثبطان عن طلب العلم .


ومن الأسباب المعينة على الاجتهاد في الطلب : قراءة تراجم العلماء وصبرهم وتحملهم ، ورحلاتهم في تحصيل العلم والحديث .
****



ثامنا : البلغة :


وهي أن يفرغ الطالب غاية جهده حتى يبلغ مراده في العلم والقوة فيه : حفظاً وفهماً ، وتعقيداً
****




تاسعا : صحبه الشيخ المعلم :


فالعلم يؤخذ من أفواه العلماء ، فالطالب لكي يرتكز في طلبه للعلم على ركيزة صحيحة : عليه أن يجالس العلماء ،
ويتلقى منهم العلم ، فيكون طلبه على قواعد صحيحة ، يتلفظ بالنص القرآني والحديث تلفظا صحيحا لا لحن فيه ولا تصحيف ،
ويفهمه الفهم الصحيح المراد ، وفضلا عن ذلك فإنه يستفيد من العالم :
الأدب ، والأخلاق ، والورع ، وعليه أن يتجنب أن يكون شيخه كتابة ، فإن من كان شيخه كتابه ، كثر خطؤه وقل صوابه .


ولا زال هذا الأمر في الأمة إلي وقتنا هذا ، وما برز رجل بالعلم إلا كان متربيا متعلما على يد عالم ..
****




عاشرا : طول الزمان :


فلا يحسب طالب العلم أن طلبه يتم بيوم أو يومين أو سنة أو سنتين بل إن طالب العلم يحتاج صبر سنين .


سئل القاضي عياض – رحمه الله تعالى :-إلي متي يطلب المرء العلم .


فقال : حتى يموت فتصبه محبرته على قبرة ".


وقال الأمام أحمد : جلست في كتاب الحيض تسع سنين حتى فهمته".


ولا زال طلاب العلم الأذكياء يجالسون العلماء العشر السنين والعشرين سنة ، بل إن بعضهم يظل يجالسه حتى يتوفاه الله .


فهذه بعض الركائز التي ينبغي أن ينتبه لها الطالب لتحصيله العلمي .


أسأل الله صلي الله عليه وسلم أن يوفقني وإياكم إلي العلم النافع ، والعمل الصالح ،
وصلي الله على نبينا محمد ، وعلي آله وصحبه ومن تبعهم واقتفي أثرهم بإحسان إلي يوم الدين .