الصدق شعار أهل الجنة ؛؛؛ والكذب شعار أهل النار
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الصدق شعار أهل الجنة ؛؛؛ والكذب شعار أهل النار

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    52

    افتراضي الصدق شعار أهل الجنة ؛؛؛ والكذب شعار أهل النار

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
    وبعد
    قال تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ".
    وقال"طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَعْرُوفٌ فَإِذَا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ ".
    الصدق شعار أهل الجنة؛؛؛ والكذب شعار أهل النار
    الصدق صفة طيبة ومنقبة ترفع صاحبها بين الناس
    فالصادق ممدوح في القرآن والسنة وعند الأئمة
    والصدق مفخرة في أعراف الناس ؛فالصادق لو شهد يُصدَّق
    ولو تكلم سُمع له ولو باع أو اشترى كان طرفه مأموناً و مقبولاً فهو لا يغش في شهادة
    ولا بيع ولا شراء؛فالصادق يحب الناس حديثه ويطلبون مجالسته.
    والكاذب على النقيض منه فهو صفة خبيثة ومنقبة تحط من قدر صاحبها بين الناس
    والكذب مذموم في القرآن والسنة وعند الأئمة
    والكذب معرة في أعراف الناس ؛فالكاذب لا يُطلب للشهادة ولو شهد لا يصدق
    ولو تكلم لا يُسمع له ولو باع أو اشترى كان طرفه غير مأمون ولا مقبول
    فهو يغش في شهادته وبيعه وشرائه؛والكاذب لا يحب الناس حديثه ويعدلون عن الجلوس معه.
    والصدق يهدي إلى الجنة والكذب يهدي إلى النار
    كما قال الحبيب صلى الله عليه وسلم"عليكم بالصدق،
    فإن الصدق يهدي إلى البر،وإن البر يهدي إلى الجنة،
    وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا
    ، وإياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار،
    وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا"
    وأيضاً؛ الصدق طمأنينة ونجاة والكذب ريبة ومهلكة
    كما أخبر الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم قائلاً"دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ؛ فإن الصدق طمأنينة ؛ و الكذب ريبة "
    للأسف فإن اليوم آفة الكذب قد انتشرت وتساهل بها الكثير من الناس حتى إن الرجل ليتكلم بين الناس دون مراعاة لكلامه
    ومآله هل هو صحيح أم غير صحيح ومن أين مصدر هذا الكلام وما هي آثاره
    مع أن المعروف الذي لا يعارضه أحد من أهل الصلاح والتقوى
    أن كثيراً من الكلام الصحيح والحادث فعلاً لا ينقل بين الناس لكي لا يوقع بينهم الشحناء والضغينة
    ويفسد صالح أحوالهم ومعاشهم ويوقع الحقد والعداوة والبغضاء بين الناس
    ليس لشيء إلا أنه لا يتحرى صدق ما يقول أو يتعمد الكذب لمجرد حب الظهور وتصدر المجلس
    والحديث للناس؛ حتى لو كان كلامه كذباً مقصوداً أو غير مقصود فلا حول ولا قوة إلا بالله .
    وليته سمع كلام النبي صلى الله عليه وسلم ووعاه واتعظ منه
    الذي ترويه لنا زوجته وحبيبته بنت الصديق رضي الله عنهما قالت:
    "ما كان خلق أبغض إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكذب،
    ولقد كان الرجل يكذب عنده الكذبة فما تزال في نفسه، حتى يعلم أنه قد أحدث منها توبة".
    وياليته سمع هداني الله وإياه لكلام أبي بكر الصديق رضي الله عنه وهو يقول"أيها الناس إياكم والكذب،
    فإن الكذب مجانب الإيمان"
    وكلام الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه يقول "المسلم يطبع على كل شيء غير الخيانة والكذب ".
    فالصدق فريضة فرضها الله على عباده فقال عز وجل"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ".
    ومدحهم عليها وقرن الله عز وجل الصادقين بالنبيين والشهداء والصالحين وجعل مرتبتهم بعد مرتبت الأنبياء
    فقال سبحانه وتعالى
    "وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِين َ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ
    وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا *ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا ".
    فالصدق منجاة للعبد عند ربه ورفعة له في الدنيا والآخرة؛وأول سبب لدخول الجنة وأول سبب لنجاة العبد من النار؛
    فإذا أحببت ما عند الله من الرضوان والجنان والحور الحسان وطلبه قلبك و اشتاقت له نفسك
    فعليك بالصدق في الأقوال والأفعال بينك وبين الله وبينك وبين عباد الله؛ فاحرص على هذا ولا تغرنك الحياة الدنيا
    واعلم أن الكذب يفسد القلب واللسان وهذا يؤدي إلى فساد حال الكذاب في الدنيا
    وفساد مآله في الآخرة بدخوله النار وبئس المصير.
    قال تعالى"قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ
    خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ".

    وفي الختام أسأل الله لي ولكم السلامة والعافية من كل إثم

    والله من وراء القصد

    كتبه

    أبو عبد الله المقدسي
    فلسطين-غزة
    15 رجب 1432هـ



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    ليبيا .. ولله الحمد
    المشاركات
    66

    افتراضي رد: الصدق شعار أهل الجنة ؛؛؛ والكذب شعار أهل النار

    أسأل الله أن يجعلنا وإياكم مع الصادقين ..
    جزاكم الله خيرا ..
    اللهم لولا أنت ما اهتدينا ٠٠ ولا تصدقنا ولا صلينا
    فأنزلن سكنية علينا ٠٠ وثبت الأقدام إن لاقينا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: الصدق شعار أهل الجنة ؛؛؛ والكذب شعار أهل النار

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مبادرة للخير مشاهدة المشاركة
    أسأل الله أن يجعلنا وإياكم مع الصادقين ..
    جزاكم الله خيرا ..
    جزاك الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •