حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا. - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 57

الموضوع: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    116

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    أما مرسل طاوس فصحيح إليه، لكنه لا يمكنه أن يشهد لحديث مسهر لأن حديثه خطأ، والخطأ لا نستشهد له.
    بل إن حديث مسهر المرفوع عن ابن مسعود هو نفسه معلول بمرسل طاوس وموقوف ابن عباس
    فهذا المتن قد صح موقوفا وصح مرسلا، أما مرفوعا مسندا فلم يصح
    ومسهر لما رفعه وحدّث به بهذا الإسناد ،يكون قد سمع به أو تناهى إلى سمعه موقوقا أو مرسلا
    فرواه مرفوعا، ووصله عن ابن مسعود وركّب له-خطأً وتوهما وغفلة-
    إسنادا كالشمس عن شيخه الأعمش عن أبي وائل عنه وهو إسناد على الجادة؛ تُروى به جمهرة من الأحاديث.
    لو كان هذا الحديث محفوظا عن الأعمش لرواه عن الأعمش أصحابُه وهم كثرة و فيهم أئمة ثقات أصحاب حديث مستبحر..
    ولَـمَا تفرد به مسهر وحده وهو لين ليس بالقوي وحديثه قليل ،ومن كان قليل الحديث يجب أن يتابع غيره فيما يرويه ..
    لكنه لم يصلنا إلا من طريق مسهر فقوي في ظن الأئمة أنه غير محفوظ عن الأعمش فقالوا: غريب وتكلموا فيه من أجل تفرد مسهر.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حيا الله القائمين على منارة العلم هذه

    اخي الفاضل ابو عبد الاله المسعودي

    أولاً : من اين علمت أن مرسل طاوس خطأ ؟ نرجو الافادة
    وهل الامام عبد الرزاق او معمر او ابن طاوس او طاوس معروفون بانهم كثيروا الاوهام او خطأها مشهور لكي نحكم على احاديثهم بأنها خطأ ؟
    ومن المعلوم يااخي ان هناك ثمة فرق بين الخطأ المحتمل وبين الخطأ الراجح

    ثانياً : لا اوافقك يااخي على ان مرسل طاوس يعل الحديث
    يعله في حالة ان كان مدار الطرق على راو واحد واختلفوا عليه , مثلاً
    ان كان المدار على طاوس
    فرواه الاول عنه مرسلاً
    والثاني رواه عنه مسنداً
    والثالث رواه عنه موقوفاً
    فهكذا يعله لانه خلق شكلاً من اشكال تعارض الوصل والارسال والرجل الذي اختلفوا عليه واحد
    اما ان كان رجال الاسانيد للحديث مختلفة , هؤلاء غير هؤلاء , فلا يصح الفول بأنه يعله
    فهكذا فلا يعلّه اطلاقاً
    فالاول
    مسهر - الاعمش - ابو وائل - ابن مسعود
    والثاني
    معمر - ابن طاوس - طاوس
    كما رأيت يااخي رجال هذا غير رجال هذا فاين العلة ؟

    وقد راجعت كلام الاستاذ : ابن شهاب الدين ووجدت كلامه جيداً لكن يبدو انه لايسيطر على اعصابه وكلامه السئ قد يؤدي الى طمس الحق وان كان هو على حق

    وعلى الرغم من ذلك فكلامه هو الاقرب لقول اهل العلم , لأن الراوي الذي رواه عن الاعمش وهو مسهر ليس بشديد الضعف الذي يصل الى حد الترك , بل هو من النوع الذي يعتبر به ,وغالب من جرحوه اما متعنتين او جرحاً غبر مفسراً , والمرسل الصحيح يصلح للتقوية اتفاقاً , فالحديث حسن بمجموع الطرق والله الموفق

    وكما قال الحافظ ابن حجر في النزهة :"ومَتى تُوبِعَ السَّيِّء الحِفْظِ بِمُعْتَبَرٍ كأَنْ يكونَ فوقَهُ أَو مِثْلَه لا دُونَه ، وكَذا المُخْتَلِطُ الَّذي لم يتَمَيَّزْ و كذا المَسْتورُ والإِسنادُ المُرْسَلُ وكذا المُدَلَّسُ إِذا لم يُعْرَفِ المحذوفُ منهُ صارَ حديثُهُم حَسناً ؛ لا لذاتِهِ ، بل وَصْفُهُ بذلك باعتبارِ المَجْموعِ من المتابِعِ"

    وانصح بكتاب : الارشادات في تقوية الطرق بالشواهد والمتابعات للشيخ طارق عوض الله
    اخواني هناك الكثير من طلبة العلم يهملون باب الاعتبار وتقوية الحديث بالشواهد والمتابعات وهو باب مهم جداً لا يقل اهمية عن باب العلل فنرجو من طلبة العلم عدم التسرع في الحكم على الحديث ولم تكتمل مداركهم ومعارفهم فيخالفوا اهل العلم بسبب ذلك وكما يقولون
    تزبب قبل ان يتحصرم " او "يريد ان يطير وما نما جناحه "
    ومن نصائح شيخنا الالباني رحمة الله عليه :

    (( أنْصَحُ دائماً إخوانَنَا النَّاشئين في هذا العلم أنْ لا يتسرَّعُوا بنشْرِ ما يُخَرِِّجُونَهُ أويُحَقِّقُونَه وإنمَّا يحتفظون بذلك لأنْفُسِهِم إلى أنْ يَنْضُجُوافيه.و لحقُّ والحقَّ أقولُ: إنَّ من فِتَنِ هذا الزَّمان حُبُّ الظُّهور، وحَشْرُ النَّفْسِ في زُمْرَةِ المؤلِّفين، وخاصَّة في علم الحديث الذي عرَفَ النَّاسُ قَدْرَهُ أخِيراً بعد أنْ أهمَلُوه قُروناً؛ ولكنَّهم لم يَقْدُرُوه حَقَّ قَدْرِهِ،وتوهَّ مُوا أنَّ المرءَ بمجُرَّد أنْ يُحْسِنَ الرُّجُوعَ إلى بعض المصادر من مصادره والنَّقْلَ منها صارَ بإمْكَانِهأنْ يُعَلِّق وأنْ يُؤَلِّفَ! نسألُ اللهَ السلامةَ من العُجْبِ والغُرُور)).

    تقبلوا مروري وجزاكم الله خيراً

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال الجمال مشاهدة المشاركة
    لم اتمعن كثيراً في تخريج الحديث لكني اميل الى رأي الاخ شهاب الدين فكلامه هو الاقرب في رايي الى اسلوب علماء الحديث والاهم من ذلك

    ان هذا الحديث صحيح .
    فله شاهد ضعيف مما رواه الترمذي واحمد واذكر الشاهد منه
    عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يُبَلِّغُنِي أَحَدٌ عَنْ أَحَدٍ مِنْ أَصْحَابِي شَيْئًا . وهو معنى امسكوا .

    وله شاهد صحيح وقوي متفق عليه عند الشيخان البخاري ومسلم

    "لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي فَلَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا بَلَغَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلَا نَصِيفَهُ"

    فان الشواهد لا يصح ان تقتصر .

    ومن العلوم ان شواهد اي حديث لا تقتصر على الشواهد التي لها نفس المتن بذات اللفظ؟
    سبحان الله العظيم!!!
    ما زلت أرى العجب كله في كلامك هذا رحمك الله!

    لم تتمعن كثيراَ في تخريج الحديث؛ ومن ثم تقول بأنك تميل إلى كلام الأخ شهاب الدين؛ وأن كلامه هو الأقرب في رأيك إلى أسلوب علماء الحديث!!! عجيبة من العجائب.

    وأين أسلوب علماء الحديث الذي وجدته ولمسته في كلام الأخ ابن شهاب؟!
    أما مسائل الهوى والمتابعة على الغلط والخطأ فهذا أمرٌ آخر لا حول لي فيه ولا قوة.
    فهذا العلم شريف خطيرٌ لا يعني أنك عرفت حكم شيخٍ سابق على حديثٍ ما = أنك أصبحت مؤهلاً للخوض في هذا العلم الشريف!!

    ثم من أين لك أن تقول: (والأهم من ذلك أن هذا الحديث صحيح)؟!
    على الأقل الأخ البيلي لم يصححه كما حكمت وجزمت به أنت هنا؛ بل اكتفى بنقل تحسينه ممن سبقه ولم يكلف نفسه _ كما أنك أنت أيضاً لم تكلفها _ بالتمحيص والسبر والتقصي فيه أمره وطرقه.
    ثم تؤيد هذا التصحيح _ المزعوم _ بشاهد ضعيف!!!
    ويعلم الله ما قال هذا عالمٌ بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم. فتنبه
    أصحح حديثاً من تلقاء نفسي بلا تمحيصٍ ولا تأهلٍ؛ ومن ثم أستشهد له بشاهد ضعيف!!

    واستشهادك بما في الصحيحين من حديثه صلى الله عليه وسلم خارج محل النزاع والاستشهاد؛ فلا يصلح هذا الحديث لأن يكون شاهداً لحديثنا، فإن حديث الصحيحين أتى الكلام فيه على مسألة واحدة لم يتطرق إلى غيرها، ولم تختلف فيه الألفاظ والوجوه.
    بينما حديثنا هنا تكلم عن عدة قضايا مجتمعة قد اختلفت ألفاظها وتعددت وجوها.. فكون جزئية منه أتت في حديثٍ صحيح؛ لا يصح معه أن نقول بأن هذا الحديث الصحيح شاهد لذاك الحديث على إطلاقه أبدا.. فهذا خلاف علم الحديث الذي تدندن حوله وفقك الله.
    وليس هذا من باب ما تحاول توضيحه في كلامك الأخير؛ وأنه ليس لاختلاف الألفاظ غير المؤثر علاقة باعتباره شاهدا. فتنبه

    نحن وفقك الله نتكلم عن حديث قد نسب لرسول الله صلى الله عليه وسلم لم تصح نسبته إليه؛ فأثبت العرش ثم انقش وفقك الله؛ قبل أن تأتي وتقول: (بل الحديث صحيح، ويشهد له حديث ضعيف، ويشهد له ما في الصحيحين)!!
    علم الحديث علمٌ شريف، ينبغي لمن لم يتأهل فيه بعد ان لا يخوض في أمورٍ هي أكبر من علمه وفهمه إلا على سبيل السؤال والاستفسار، لا مقرراً موجهاً حاكماً وكانه امير المؤمنين.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    أرجو منك أيها الفاضل أن تذكر لنا مُسْتَنَدَكَ في أنّ أحمد بن منصور الرمادي ممن سمع، وأخذ من عبد الرزاق في أخرة بعدما اختلط وتغير ؟
    و مِنْ أينَ حكمتَ أنه تفرّد به عن عبد الرزاق من بين سائر تلامذته والآخذين عنه ؟
    فمستندي حفظك الله الرمادي نفسه، وتنبيهات الأئمة على هذا.
    فقد اعترف الرمادي رحمه الله تعالى بلسانه؛ فقال: (سمعت من عبد الرزاق سنة 204هـ) وذلك عندما رحل إليه.. وعبد الرزاق رحمه الله مات سنة 211هـ
    ومعلومٌ عند أهل العلم بالحديث والرجال أن رواية الإمام عبد الرزاق فيما بعد المئتين ضعيفة فيها نظر.
    قال الإمام أحمد: (عمي في آخر عمره وكان يتلقن؛ فسماع من سمع منه بعد المئتين لا شيء).
    وقال: (أتيته قبل المئتين وهو صحيح البصر، ومن سمع منه بعد ما ذهب بصره فهو ضعيف السماع).
    وقال النسائي: (فيه نظر لمن كتب عنه في أخرة).
    وقد تركت كلاماً كثيراً حول هذا الموضوع مكتفياً بما ذكر.

    فبإذن الله تعالى لا نقول أمراً إلا ونحن متأكدين منه واثقين.

    أما كيف حكمت بأنه تفرد بهذا الخبر عن عبد الرزاق من بين سائر الآخذين عنه؛ فلعلك حفظك الله إن أحضرت لي سواه روى هذا الخبر عن عبد الرزاق تراجعتُ وبينتُ خطأ حكمي هذا.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    أما الأخ مجاهد فلي عودة لكلامه هداه الله تعالى؛ على أنه أي كلام سأضعه رداً عليه سيكون ترديد كلامٍ سابقٍ فقط!!!
    وأرى أن نصيحته التي ختم بها مقالته لأنه أجدر بأن يتمعن بها ويدقق بارك الله فيه.
    ولو أعاد النظر في تخريجي بتؤدة ونظر في كلامي الأخير لعرف أنه تعجل الكلام وقلد بالحكم كما تعجل وقلد من سبقه في ذلك.
    فحباً بالله وكرامةً أيها الأحبة إن لم يكن عودك صلباً بل هو طريٌ في هذا العلم فلا تناقش العلم مقرراً حاكماً؛ بل مستفسراً مسترشدا.. ويعلم الله تعالى لا نزكي أنفسنا ولا نرفعها فوق حجمها فرحم الله امرءا عرف قدر نفسه.
    لكنها النصيحة والغيرة على حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم من التلاعب والخوض بلا عدة.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    أذكر أن الشيخ الفاضل أمجد الفلسطيني قد وضع موضوعاً مهماً حول علل الحديث وعلم هذا الفن الدقيق الذي يخفى على كثيرٍ من متعالمة هذا الزمان _ ولا أعمم فليتنبه لهذا _.. أرجو أن يطلع عليه الأحبة ليعرفوا أن هذا العلم ليس بما يسمى (شختك بختك) (خظك نصيبك)!!!
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دكتور مجاهد عبد الله مشاهدة المشاركة
    أولاً : من اين علمت أن مرسل طاوس خطأ ؟ نرجو الافادة
    لم أقصد بقولي:
    أما مرسل طاوس فصحيح إليه، لكنه لا يمكنه أن يشهد لحديث مسهر لأن حديثه خطأ، والخطأ لا نستشهد له.
    ما فهمَهُ الدّكتورُ الفاضلُ من أنّ مرسل طاوس خطأ.
    بل المقصود منه: أنّ حديث مسهر خطأ
    وهو واضح من سياق كلامي.. فالضمير في قولي:" حديثه خطأ " يعود على أقرب مذكور؛ وهو هنا قولي: "..لحديث مسهر"
    بل إني قلت في أول الكلام إن "مرسل طاوس صحيح "
    فكيف يكون صحيحاً وخطأً في نفس الوقت.؟!!
    ثم إني ختمتُ الجملة بقولي:"والخطأ لا نستشهد له"
    فلو كان المقصود ما فهمَهُ الدّكتورُ الفاضل؛ لقلتُ: "والخطأ لا نستشهد به"

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    116

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    ما فهمَهُ الدّكتورُ الفاضلُ من أنّ مرسل طاوس خطأ.
    اخي لو قلت مجاهد عندي افضل من دكتور , لا تزيد التكليف بيننا وفقكم الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    فقد اعترف الرمادي رحمه الله تعالى بلسانه؛ فقال: (سمعت من عبد الرزاق سنة 204هـ ) وذلك عندما رحل إليه.. وعبد الرزاق رحمه الله مات سنة 211هـ
    أولاً : اخي الحبيب هل هذه جريمة لتستخدم لفظ اعترف ؟
    ثانياً : في مقدمة الكتاب ص23
    "رب زدنى علما أخبرتنا المسندة الخيرة الكاتبة أم عبد الله نشوان بنت عبد الله بن على الكنانية سماعا عليها في تاسع جماد الأول سنة 865 ه أنا المسند ناصر الدين إبراهيم بن أبي بكر بن عمر بن السلار الدمقي في كتابه أنا الحافظ أبو محمد شرف الدين عبد المؤمن ابن خلف بن أبي الحسن الدمياطي إجازة أنا القاسم عبد الله بن أبي الحسين بن عبد الله بن الحسين بن رواحة الأنصاري بحلب أن الحافظ أبو طاهر أحمد بن بن محمد بن أحمد بن محمد السلفي ح قال الدمياطي وأنا أبو إسحاق إبراهيم بن أبكر بن إسماعيل ابن على بن عباس الحمامي الرعينى بالرصافة ببغداد أنا أبو الفتح عبيد الله بن عبد الله بن محمد بن نجا بن شاتيل الدباس قالا أبو عبد الله الحسين بن عبد الجبار السكرى قراءة عليه في يوم السبت 15 شهر رمضان سنة 415 ه أنا أبوعلى إسماعيل بن محمد بن إسماعيل ابن صالح الصفار قراءة عليه وأنا أسمع في يوم الثلاثاء لإحدى عشرة خلون من المحرم سنة 341 ه قال ثنا أحمد بن منصور الرمادى قال حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس ..... "
    وليس فيها تعيين لوقت سماعه من عبد الرزاق ؟ فابن صرّح بذلك ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    ومعلومٌ عند أهل العلم بالحديث والرجال أن رواية الإمام عبد الرزاق فيما بعد المئتين ضعيفة فيها نظر.
    قال الإمام أحمد: (عمي في آخر عمره وكان يتلقن؛ فسماع من سمع منه بعد المئتين لا شيء).
    وقال: (أتيته قبل المئتين وهو صحيح البصر، ومن سمع منه بعد ما ذهب بصره فهو ضعيف السماع).
    وقال النسائي: (فيه نظر لمن كتب عنه في أخرة).
    أولاً :قال الذهبي رحمه الله : "شَيْخِ الإِسْلاَمِ، وَمُحَدِّثِ الوَقْتِ، وَمَنِ احْتَجَّ بِهِ كُلُّ أَربَابِ الصِّحَاحِ، وَإِنْ كَانَ لَهُ أَوهَامٌ مَغْمُورَةٌ "سير اعلام النبلاء (9/572)
    ولاحظ اوهام مغمورة : اي ان اوهامه لم تنتشر , وهي قليلة في جنب ماروى من الصحيح ولم يحفظها احد عنه

    ثانياً : قَالَ العُقَيْلِيُّ: "حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ، سَمِعْتُ أَبَا صَالِحٍ مُحَمَّدَ بنَ إِسْمَاعِيْلَ الصِّرَارِيَّ يَقُوْلُ:بَلَغَ َا - وَنَحْنُ بِصَنْعَاءَ، عِنْدَ عَبْدِ الرَّزَّاقِ - أَنَّ أَصْحَابَنَا يَحْيَى بنَ مَعِيْنٍ، وَأَحْمَدَ بنَ حَنْبَلٍ، وَغَيْرَهُمَا تَرَكُوا حَدِيْثَ عَبْدِ الرَّزَّاقِ، وَكَرِهُوهُ، فَدَخَلَنَا مِنْ ذَلِكَ غَمٌّ شَدِيْدٌ،
    وَقُلْنَا: قَدْ أَنْفَقْنَا، وَرَحَلْنَا، وَتَعِبْنَا، فَلَمْ أَزَلْ فِي غَمٍّ مِنْ ذَلِكَ إِلَى وَقْتِ الحَجِّ، فَخَرَجتُ إِلَى مَكَّةَ، فَلَقِيْتُ بِهَا يَحْيَى بنَ مَعِيْنٍ، فَقُلْتُ لَهُ: يَا أَبَا زَكَرِيَّا! مَا نَزَلَ بِنَا مِنْ شَيْءٍ بَلَغَنَا عَنْكُم فِي عَبْدِ الرَّزَّاقِ؟
    قَالَ: وَمَا هُوَ؟
    قُلْنَا: بَلَغَنَا أَنَّكُم تَرَكْتُم حَدِيْثَهُ، وَرَغِبْتُم عَنْهُ.
    قَالَ: يَا أَبَا صَالِحٍ! لَوِ ارْتَدَّ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَنِ الإِسْلاَمِ، مَا تَرَكْنَا حَدِيْثَهُ "
    صعفاء العقيلي (3/110) وسير اعلام النبلاء (9/573)
    فهاهو يحيى بن معين ينفي تركه هو واحمد واصحابه لحديث عبد الرزاق , لانه قال (( ما تركنا حديثه )) ولم يقل (( ماتركت حديثه )) ولن يستبيح ابن معين الكذب على احمد واصحابه طبعاً.

    ثالثاً : ابن عدي رحمه الله وهو من اهل الانصاف انكر عليه تفرده باحاديث فضائل اهل البيت و مع ذلك لم يذكر شيئاً عن اختلاطه , بل قال :
    ( و لعبد الرزاق أصناف و حديث كثير ، و قد رحل إليه ثقات المسلمين و أئمتهم و كتبوا عنه . و لم يروا بحديثه بأسا إلا إنهم نسبوه إلى التشيع . و قد روى أحاديث فى الفضائل مما لا يوافقه عليه أحد من الثقات ، فهذا أعظم ما ذموه من روايته لهذه الأحاديث ، و لما رواه فى مثالب غيرهم ، و أما فى باب الصدق فإنى أرجو أنه لا بأس به إلا أنه قد سبق منه أحاديث فى فضائل أهل البيت و مثالب آخرين مناكير . )

    رابعاً : قال ابن الكيال في الكواكب النيرات : "ومن احتج به لا يبالي بتغيره لأنه إنما حدث من كتبه لا من حفظه " الكواكب النيرات (1/51)
    وفيه دلالة على انه حتى وان حدث بعد الاختلاط فكان يحدث من كتبه

    خامساً : قال الامام الذهبي في من تكلم فيه وهو موثق : " احد الاعلام احتجوا به وله غرائب ومناكير , واحتمل ذلك له "

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    فبإذن الله تعالى لا نقول أمراً إلا ونحن متأكدين منه واثقين.
    قال الامام مالك رحمه الله : ( ليس أحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ويؤخذ من قوله ويترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم )

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    يا أخي لا أراك تقرأ كلامي، بل ولم تكلف نفسك ذلك، دخلت المشاركة لغرض شخصي أنا أعرفه ولا يخفى عليّ.. ومع ذلك لا آبه لهذا كله.

    أما قولك وكأنك وقفت على أعظم دليلٍ في الكون: (وليس فيها تعيين لوقت سماعه من عبد الرزاق ؟ فابن صرّح بذلك ؟)
    فلو كلفت نفسك كما قلت لك بقراءة كلامي السابق لعرفت أن الرمادي نفسه صرح بذلك؛ حيث قال: (سمعت من عبد الرزاق سنة 204هـ).
    فلا تعاند أخي ولا تأخذك العزة بالإثم!!

    أما كلامك الموسع الذي لا يجهله صغار طلبة علم الحديث في حق عبد الرزاق رحمه الله فلا يخفانا ولا نجهله وفقك الله، لكنك أخذت هذا الطرف وتركت وتعاميت عن الطرف الآخر في حقه، والذي نقده به جهابذة وأئمة وأمراء هذا العلم الشريف، ولو كنت منصفاً عارفاً دارساً لعرفت أن المدح لرجلٍ ما يبقى لا يضره، فهو ممدوحٌ على كل حالٍ لأنه لم يتغير بما يشين هذا المدح من صفات سيئة، لكن قد يطرأ على حاله أمور تغير الوثوق في الأخذ عنه واحتمال ما يقوله، ليس لأنه خرج عن المدح السابق أبداً، عبد الرزاق هو عبد الرزاق، لكن طرأ على حاله ما غير الاعتماد على كلامه. فتأمل وتنبه

    ويعلم الله تعالى أن كلامي واضح جداً لا يحتاج كل هذه الشوشرات من قبلك أنت ومن وافقك.. لكن ماذا أفعل مع أناسٍ قد اغلقوا عقولهم وتحجروا!!!!!!
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    116

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    سامحك الله , ماكنت انظر منك مثل هذا
    لاحول ولا قوة الا بالله
    انت تقول : " دخلت المشاركة لغرض شخصي أنا أعرفه ولا يخفى عليّ.. ومع ذلك لا آبه لهذا كله"
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ماهذا الغرض يااخي
    ولم التهجم علي , وماادراك بنيتي
    (لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ)

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    يا أمة محمد هداكم الله..
    خبرٌ ينسب لرسول الله صلى الله عليه وسلم؛ يأتي من ثمانية طرق كلها بلا استثناء معلّةٌ مطعون فيها بطاعن، يجعلني هذا وبكل برود وبلا تردد أقول: (حديث صحيح أو حسن بمجموع طرقه)!!!!
    ما هذا التجني على حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!
    وما هذا التطفل على علم الحديث الشريف؟!
    سبحان الله العظيم!!

    - الطريق الأول: طريق عبد الله بن عمر رضي الله عنه: لا يرويه عنه إلا كذبةٌ وضاعون!!!
    - الطريق الثاني: طريق عبد بن عبد الغافر: يرويه مجاهيلٌ وضعفاء لا يعرف من هم؟!! فضلاً عن ابن عبد الغافر نفسه!!!
    - الطريق الثالث: طريق ثوبان رضي الله عنه: يرويه عنه ضعيفين جداً؛ يقربان إلى حد التوهية، أصحاب مناكير وأوهام!!!
    - الطريق الرابع: طريق أبو ذر أو أبو هريرة رضي الله عنهما: يتفرد به تالفٌ صاحب أوهامٍ ومناكير!!!
    - الطريق الخامس: طريق ابن مسعود رضي الله عنه: يرويه من طريقه الأول من لم يسمع منه ولم يدركه؛ ثم يرويه عن هذا الراوي راوٍ آخر تالفٌ ليس بشيء.. ويتفرد بطريقه الثاني راوٍ ضعيفٌ غير محمودٍ وفي حديثه نظر ويخطئ وعنده مناكير!!!
    كل هذه الأوصاف قد قيلت في حق هذا الرجل ومن ثم تأتون وتقولون: يصلح للمتابعة!!!!
    أين المتابعة هذه أصلاً؟ أثبتوا العرش ثم أنقشوا يا رحمكم الله.
    - الطريق السادس: طريق ابن عباس رضي الله عنهما المرفوع: يرويه مجاهيلٌ لا يعرفون ولا يدرى من هم ولا حالهم، ولا يعرفون بالرواية؛ بل لم يرد ذكرهم إلا هنا فقط!!!
    - الطريق السابع: طريق الحسن البصري رحمه الله: يرويه متروكٌ متهم بالكذب!!!
    - الطريق الثامن: طريق طاوس رحمه الله: يتفرد به راوٍ تأخر في الأخذ بعدما اختلط وتغير الآخذ منه، ولم يوجد هذا الخبر من بين سائر الآخذين عن هذا الراوي إلا عنده!!!

    فكيف يكون خبرٌ بهذا الوصف المشين الشنيع = صحيحٌ أو حسن بمجموع طرقه؟!!!!!!
    صبرٌ جميل والله المستعان
    آخر كلمة أكتبها في هذا الموضوع فقد طال الأمر والكلام فيه بلا علم.. فالله المستعان
    ويعلم الله وحده أن في السنة الصحيحة ما يغنينا عن مثل هذا الخبر الذي لم يسلم طريقٌ منه من طعنٍ وعلة.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دكتور مجاهد عبد الله مشاهدة المشاركة
    اخي لو قلت مجاهد عندي افضل من دكتور , لا تزيد التكليف بيننا وفقكم الله
    إنّما قلتُ "الدكتور"؛ لأنّك سمّيتَ نفْسَكَ بالدّكتور مجاهد عبد الله، فأحببتُ أن أدعوك به تقديراً لك، وللشّهادة التي تحملها..
    هذا.. وقد أجبتُك على الملاحظة الأولى التي علّقْتَهَا على كلامي..
    ولم أجبْكَ على الثّانية، وهي قولُكَ:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دكتور مجاهد عبد الله مشاهدة المشاركة
    ثانياً : لا اوافقك يااخي على ان مرسل طاوس يعل الحديث
    يعله في حالة ان كان مدار الطرق على راو واحد واختلفوا عليه , مثلاً
    ان كان المدار على طاوس
    فرواه الاول عنه مرسلاً
    والثاني رواه عنه مسنداً
    والثالث رواه عنه موقوفاً
    فهكذا يعله لانه خلق شكلاً من اشكال تعارض الوصل والارسال والرجل الذي اختلفوا عليه واحد
    اما ان كان رجال الاسانيد للحديث مختلفة , هؤلاء غير هؤلاء , فلا يصح الفول بأنه يعله
    فهكذا فلا يعلّه اطلاقاً
    فالاول
    مسهر - الاعمش - ابو وائل - ابن مسعود
    والثاني
    معمر - ابن طاوس - طاوس
    كما رأيت يااخي رجال هذا غير رجال هذا فاين العلة ؟
    فالجواب هو: لمّا قلتُ خلال تعليقي:
    بل إن حديث مسهر المرفوع عن ابن مسعود هو نفسه معلول بمرسل طاوس، وموقوف ابن عباس
    كنتُ على وعيٍ - والقارئُ النبيه أيضاً كان على وعيٍ- أني لا أقصدُ به: إعلال الحديث المرفوع الموصول بمجيئه مرسلاً أو موقوفاً مع اتحاد مخرجهما، فيكون من باب الاختلاف في وصل الحديث،وإرساله.. أو رفعه، ووقفه على الراوي الذي يكون عليه مدار الحديث..
    فهذا النوع من التعليل معروف ومشهور ومتداول ..
    وإنما كنتُ أقصد به: الإشارة إلى نوع آخر من التعليل خفيٍّ غير مشتهر.. وهو إعلال الحديث الغريب بالحديث المعروف (سواء كان صحيحا أو ضعيفا.. موصولا أو مرسلا..، مرفوعا أو موقوفا) مع اختلاف مخرجهما .. فالنّقاد لا ينظرون في مثل هذا التّعليل إلى اتحاد صحابي الحديثيْن أو اتحاد الراوي عن الصّحابي..
    بل نجدهم يعلّون الحديثَ يُروى بإسناد إلى صحابي معيّن، بنفس الحديث( أو نحوه ) يُروى بإسنادٍ آخر، مختلِفٍ إلى صحابي آخر غيره.. بحيث لا يتحد الطريقان لا في الصحابي ولا فيمن دونه من الرواة حتى أنه ليخيّل إلى الواقف عليهما، المغتر بظاهر الإسناد المعلول أن أحدهما شاهد للآخر مشيا على عرف أهل الاصطلاح .
    وعندي أمثلة كثيرة على هذا النوع من التعليل ..لكن فوجئت وأنا أقرأ ما يكتبه الأخ مجاهد من الردود على الأخ التميمي !! فكسرتُ قلمي ولزمت بيتي وقلت لنفسي صه...فلستِ في مقام إِفادة، ولا استفادة، والله المستعان، ولا حول ولا قوة إلاّ بالله.

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    606

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    بارك الله في أخينا أبي عصام التميمي وفي الأخ الدكتور وفي حبيبنا الغالي أبي عبد الإله..
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    وفيك بارك الله أخي العطاب الحميري عيدك مبارك وتقبل الله منك صيامك
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    فمستندي حفظك الله الرمادي نفسه، وتنبيهات الأئمة على هذا.
    فقد اعترف الرمادي رحمه الله تعالى بلسانه؛ فقال: (سمعت من عبد الرزاق سنة 204هـ) وذلك عندما رحل إليه.. وعبد الرزاق رحمه الله مات سنة 211هـ
    ومعلومٌ عند أهل العلم بالحديث والرجال أن رواية الإمام عبد الرزاق فيما بعد المئتين ضعيفة فيها نظر.
    قال الإمام أحمد: (عمي في آخر عمره وكان يتلقن؛ فسماع من سمع منه بعد المئتين لا شيء).
    وقال: (أتيته قبل المئتين وهو صحيح البصر، ومن سمع منه بعد ما ذهب بصره فهو ضعيف السماع).
    وقال النسائي: (فيه نظر لمن كتب عنه في أخرة).
    وقد تركت كلاماً كثيراً حول هذا الموضوع مكتفياً بما ذكر.
    فبإذن الله تعالى لا نقول أمراً إلا ونحن متأكدين منه واثقين.
    أما كيف حكمت بأنه تفرد بهذا الخبر عن عبد الرزاق من بين سائر الآخذين عنه؛ فلعلك حفظك الله إن أحضرت لي سواه روى هذا الخبر عن عبد الرزاق تراجعتُ وبينتُ خطأ حكمي هذا.
    بارك الله فيك أخي التميمي على الإجابة ..وفيها عندي نظر، وهو:
    - أما جوابك -عندما طالبتُك من أين حكمتَ بتفرد الرمادي عن عبد الرزاق ؟؟- فقلتَ:
    "..إن أحضرتَ لي سواه روى هذا الخبر عن عبد الرزاق تراجعتُ وبينت خطأ حكمي هذا."
    فإني أقول لك:
    "إن أحضرتَ لي إماما من أئمة الحديث وحفّاظهم، حكم بتفرّد الرمادي بهذا الخبر عن عبد الرزاق تبيّن لي صواب حكمك؛
    لأنّكَ اعتمدتَ على حكمه، فتكون تابعا له معتمدا على حفظه وعلمه، وما يسره الله لهم في عصورهم ."
    أما أن تقول: "قلتُ أنا .." وقال:" السكران التميمي"؛ فهيهات.. ضعف الطالب، والمطلوب
    ولا أظنُّك أخي الكريم تخالفني في هذه القضية الجوهرية،وهي أنه :
    يتعذرُ في عصرنا أن نحكم بتفرد الراوي بالحديث عن شيخه، لمجرد أن نبحثَ فيما وصلنا من تراث حديثي فلا نعثر له على متابع .
    فالحكم على الراوي بالتفرد لا يتيسر للعصري (الصحفي، الكتبي، الشاملي) لأن ما غاب عنه من التراث الحديثي الورقي أضعاف مضعفة مما وقف عليه.
    وما زال الحفاظ المتأخرون-وقد وصلهم ما لم يصلنا- يعتمدون على الأئمة الكبار المعتمدين في هذا الشأن وفي هذه القضايا.. ولا يتجرؤون في إصدار مثل هذه الأحكام لعلمهم بقصورهم، وعدم تيسره لهم بالنسبة لعصورهم.. فما بال عصرنا الذي نعيش فيه !!
    ومما يبيّن تعذّره، وعدم تيسّره للعصري مهما توفرت لديه مصادر الحديث -مطبوعها ومخطوطها- تلك المتابعات التي يذكرها الأئمة مثل الإمام الدارقطني، أو الحافظ أبي نعيم ..تنتظرُ أن يعزوها إلى كتاب أو جزء تجيء فيهما مسندةً..
    فكيف ننفي عن راو أنه لم يشاركه أحد في روايته، ونحن لم نقف على روايات وقف عليها الأقدمون ولم تصلنا..ولو لم يذكروها لنا -تعليقا- ، ويسموا لنا أسماء رواتها؛ ما سمعنا بها ولو في المنام ؟؟!!
    وللحديث بقية

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    وفيك بارك الله أخي العطاب الحميري عيدك مبارك وتقبل الله منك صيامك

    بارك الله فيك أخي التميمي على الإجابة ..وفيها عندي نظر، وهو:
    - أما جوابك -عندما طالبتُك من أين حكمتَ بتفرد الرمادي عن عبد الرزاق ؟؟- فقلتَ:
    "..إن أحضرتَ لي سواه روى هذا الخبر عن عبد الرزاق تراجعتُ وبينت خطأ حكمي هذا."
    فإني أقول لك:
    "إن أحضرتَ لي إماما من أئمة الحديث وحفّاظهم، حكم بتفرّد الرمادي بهذا الخبر عن عبد الرزاق تبيّن لي صواب حكمك؛
    لأنّكَ اعتمدتَ على حكمه، فتكون تابعا له معتمدا على حفظه وعلمه، وما يسره الله لهم في عصورهم ."
    أما أن تقول: "قلتُ أنا .." وقال:" السكران التميمي"؛ فهيهات.. ضعف الطالب، والمطلوب
    ولا أظنُّك أخي الكريم تخالفني في هذه القضية الجوهرية،وهي أنه :
    يتعذرُ في عصرنا أن نحكم بتفرد الراوي بالحديث عن شيخه، لمجرد أن نبحثَ فيما وصلنا من تراث حديثي فلا نعثر له على متابع .
    فالحكم على الراوي بالتفرد لا يتيسر للعصري (الصحفي، الكتبي، الشاملي) لأن ما غاب عنه من التراث الحديثي الورقي أضعاف مضعفة مما وقف عليه.
    وما زال الحفاظ المتأخرون-وقد وصلهم ما لم يصلنا- يعتمدون على الأئمة الكبار المعتمدين في هذا الشأن وفي هذه القضايا.. ولا يتجرؤون في إصدار مثل هذه الأحكام لعلمهم بقصورهم، وعدم تيسره لهم بالنسبة لعصورهم.. فما بال عصرنا الذي نعيش فيه !!
    ومما يبيّن تعذّره، وعدم تيسّره للعصري مهما توفرت لديه مصادر الحديث -مطبوعها ومخطوطها- تلك المتابعات التي يذكرها الأئمة مثل الإمام الدارقطني، أو الحافظ أبي نعيم ..تنتظرُ أن يعزوها إلى كتاب أو جزء تجيء فيهما مسندةً..
    فكيف ننفي عن راو أنه لم يشاركه أحد في روايته، ونحن لم نقف على روايات وقف عليها الأقدمون ولم تصلنا..ولو لم يذكروها لنا -تعليقا- ، ويسموا لنا أسماء رواتها؛ ما سمعنا بها ولو في المنام ؟؟!!

    وللحديث بقية
    بل وفقك الله أخي الكريم.. كلامك هذا هنا فيه نظرات!!
    وهل في العلم بناء على المجهول؟! أو فيه رجم بالغيب وخط بالرمال؟!!
    رحمك الله.. هذا العصر الذي تحقر فيه أهله بوصفهم (الصحفي، الكتبي، الشاملي) عصرٌ قد توفرت فيه مصادرٌ ومراجعٌ وكتبٌ لا أعتقد برهةٌ أنها ستكون مجتمعةً أو قد وصل بعضها إلى علماء الزمان الذي أخرجته من المشابهة والنظير!!!
    لا يا أخي ما هكذا تكون المقارنة!!

    الأهلية موجودة، والكتب قد طبع جلها، والمخطوط أمكن الحصول عليه بكل سهولة، فأين الذي توفر لهم ولم يتوفر لنا؟! ولا نزكي أنفسنا فهم الأساس بلاشك ولا نأتي قطرة في بحرهم.
    وهل تعتقد أن فيما لم يتوفر لنا في الوقت الحاضر متابعٌ للرمادي يتأكد الظن معه بوجوده؟!!

    هذا الكلام أخي الفاضل أعتبره ضرب من التعجيز والأمر بالمستحيل وتحجير العلم وفقك الله.
    وقد بحثنا في كل ما يمكننا الوقوف عليه من مصارد ومراجع حديثية بشتى أنواعها؛ فلم نجد لهذا المرسل عن طاوس من طريق عبد الرزاق برواية الرمادي عنه متابعاً إطلاقا!

    ثم آتي وأقول: لا هذا الكلام لا يصح لأنه يمكن هناك مصدر لم نطلع عليه يوجد فيه متابع؟!!!
    والله إنها غريبة من الغرائب لم أسمع بها إلا الساعة!

    قد طلبت منك إحضار هذا المتابع... وأنا في الانتظار سهل الله أمرك.. أما كلام التعجيز والتحجير والانتظار حتى نقف على مصدرٍ غيبي قد يخرج في المستقبل قد يكون فيه متابعٌ؛ فلا نقبله هنا عفا الله عنك.
    أنا أحكم بما وصلت إليه ووقفت عليه وبما توفر لي من مصادر ومراجع لا أحصيها كثرة.. وعلى المعترض إنكار كلامي بالدليل القطعي لا الانشاء الفكري.

    حفظك الله كتاب "الأمالي" كله عن عبد الرزاق لا يرويه إلا الرمادي وحده. فتأمل
    وهو مليء بالغرائب والمناكير. فتدبر
    وقد أشرت سابقاً في كلامي؛ إلى أنه يا حبذا لو تخدم هذه الأمالي بالتخريج الموسع والبحث الجاد عن نسخٍ خظية لها، وأن يقام بدراسة متأنية لجميع ما ورد فيها من أخبار.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    والحكم النهائي الذي أدين الله به تعالى؛ أن هذا الخبر عن رسول الله صلى الله عليه لا يصح ولا يثبت ولا يجوز جعله من قوله أو أن يحتج به.
    جميع طرقه وأوجهه لا تخلوا من علةٍ قادحةٍ لا يمكن أن يتساهل بها، بل يعلم الله تعالى أن هذه الأوجه والطرق المختلفة ما زادته إلا ضعفاً على ضعفه، وسقوطاً على سقوطه. فتأمل
    وقد تساهل وتعجل الحكم من حاول أن يقوي هذا الخبر بمجموع هذه الطرق؛ وأن يصبح جائزاً للاحتجاج به!!
    فمن قائلٍ حسنٌ لغيره، وقائلٍ صحيح لغيره، ونحو هذه الأحكام التي لا تنقص من فضل أهل الفضل؛ لكن لا نطيعهم عليها، ولا نوافقهم بها.
    - قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "أحاديث القصاص" (ص: 86): (هذا مأثور بأسانيد منقطعة، وما أعرف له إسنادا ثابتا).
    - وقال شيخ الإسلام ابن القيم في "مفتاح دار السعادة" (2/ 214): (وأما استدلاله بحديث ابن مسعود عن النبي إذا ذكر القدرفأمسكوا وإذا ذكر أصحابي فامسكوا وإذا ذكر النجوم فامسكوا، فهذا الحديث لو ثبت لكان حجة عليه لا له).
    - وقال الشيخ العلامة ابن رجب في "بيان فضل علم السلف" (ص: 3): (وقد روي من وجوه متعددة في أسانيدها مقال).
    - وقال الإمام البيهقي في "القضاء والقدر": (وروي عن ابن مسعود وجابر وثوبان كذلك مرفوعاً، وفي أسانيده ضعف).

    وإلا فمتى كان خبرٌ:
    - الوجه الأول فيه عن ابن مسعودٍ: يرويه من طريقه الأول من لم يسمع منه ولم يدركه؛ ثم يرويه عن هذا الراوي راوٍ آخر تالفٌ ليس بشيء.. ويتفرد بطريقه الثاني راوٍ ضعيفٌ غير محمودٍ وفي حديثه نظر ويخطئ وعنده مناكير!!!
    - والوجه الثاني فيه عن ابن عمر: لا يرويه عنه إلا كذبةٌ وضاعون!!!
    - والوجه الثالث فيه عن ابن عبد الغافر: يرويه مجاهيلٌ وضعفاء لا يعرف من هم؟!! فضلاً عن ابن عبد الغافر نفسه!!!
    - والوجه الرابع فيه عن ثوبان: يرويه ضعيفين جداً؛ إن لم يكونا واهيين، أصحاب مناكير وأوهام!!!
    - والوجه الخامس فيه عن أبي ذر أو أبي هريرة: يتفرد به تالفٌ صاحب أوهامٍ ومناكير!!!
    - والوجه السادس فيه عن ابن عباس: يرويه مجاهيلٌ لا يعرفون ولا يدرى من هم ولا حالهم، ولا يعرفون بالرواية؛ بل لم يرد ذكرهم إلا هنا فقط!!!
    - والوجه السابع فيه عن الحسن: يرويه متروكٌ متهم بالكذب!!!
    - والوجه الثامن فيه عن طاوس: يتفرد به راوٍ تأخر في الأخذ بعدا اختلط وتغير الآخذ منه، ولم يوجد هذا الخبر من بين سائر الآخذين عنه إلا عنده!!!

    أبعد كل هذا نقول: يتقوى بعضها ببعض!! لا ولا كرامة في هذا أيضاً.. أقويها ببعضها وهي من رواية كذابين وضاعين واهين تالفين أصحاب مناكير وأوهام وغرائب وتفردات لم يتابعوا عليها؟!!!

    وعليه: فيبقى السند الأقوى الذي أتى به هذا الخبر بسندٍ جيدٍ يمكن أن يحكم بحسنه؛ هو السند الموقوف على ابن عباس رضي الله عنه من قوله.. وقد مر بك هذا الطريق.
    فالخلاصة أنه لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إطلاقا، بل هو من أقوال ابن عباس وتوصياته رضي الله عنه. فتدبر
    والله تعالى أعلى وأعلم.. والحمد لله رب العالمين
    قرأت هذا البحث منذ أن شرع فيه الشيخ الفاضل والحبيب السكران إلى أن ختمه بما توصل إليه من نتيجة ؛ فرأيته أفاد في ذلك وأجاد ، ونصح فأصاب .
    نسأل الله أن يوفقه إلى كل خير ، وأن ينفع بعلمه الإسلام والمسلمين .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    الشيخَ المفضالَ السكران التميمي ... نفعنا الله بعلمك وزادك من فضله

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نعم، لقد أصاب الأخ السكران في حكمه على هذا الحديث، فجزاه الله خيراً.
    وأنتهز هذه الفرصة لأقول للأخ السكران:
    ارفق بإخوانك!! فقد رأيتك في مواضع من مشاركاتك القيمة تغلظ عليهم! وأن قولك دائماً هو الصواب! ورأي غيرك خطأ!! وقد نالنا منك بعض ذلك عندما كنت تناقش أحد الإخوة في مسألة سبقت! فسامحك الله.
    واعلم أخي أن هذا العلم ليس بحكر على أحد، والناظر فيه كل له فهمه وطريقته في ذلك، والحاكم دائماً هو الدليل وثبات المنهج بالإضافة إلى الرفق في الطرح.
    وبعض ردودك على بعض الإخوة فيها مصادرة للمطلوب!
    فمثلاً هنا ردك على الأخ المسعودي - سدده الله - فكلامه حق - إن شاء الله - وكلامك يحتاج إلى مناقشة طويلة، وبخاصة ما يتعلق في المرسل الذي رواه عبدالرزاق، وأنا على سفر، ولعلي أدلي بدلوي في هذا - إن يسر الله لي ذلك.
    على كل حال:
    النتيجة التي وصلت إليها صحيحة، والحديث منكر، وأصله هو المرسل الصحيح الذي رواه عبدالرزاق، وهذه هي علة الحديث.
    وأخيراً:
    لك ولجميع الإخوة سلامي وتقديري في أول مشاركة لي في هذا المنتدى الطيب.

    د. خالد الحايك

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    أهلا وسهلا بالدكتور خالد الحايك في الألوكة، وبالأخ الكريم ابن شيخنا في هذا الموضوع ..
    أتمنى أن يثرياه بما فتح الله عليهما من علم ليستفيد الجميع بارك الله فيهما وسدد خطاهما .آمين
    هذا وقد بقي في حديثنا مع أخينا الكريم السكران التميمي بقية ..وعدتُ بنشرها فأقول له:
    أما جوابك لما طالبتك بمُسْتَنَدِكَ في أنّ أحمد بن منصور الرمادي ممن سمع، وأخذ من عبد الرزاق في أخرة بعدما اختلط وتغير ؟؟.. فقلتَ:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    فمستندي حفظك الله الرمادي نفسه، وتنبيهات الأئمة على هذا.فقد اعترف الرمادي رحمه الله تعالى بلسانه؛ فقال: (سمعت من عبد الرزاق سنة 204هـ) وذلك عندما رحل إليه.. وعبد الرزاق رحمه الله مات سنة 211هـ
    ومعلومٌ عند أهل العلم بالحديث والرجال أن رواية الإمام عبد الرزاق فيما بعد المئتين ضعيفة فيها نظر.
    قال الإمام أحمد: (عمي في آخر عمره وكان يتلقن؛ فسماع من سمع منه بعد المئتين لا شيء).
    وقال: (أتيته قبل المئتين وهو صحيح البصر، ومن سمع منه بعد ما ذهب بصره فهو ضعيف السماع).
    وقال النسائي: (فيه نظر لمن كتب عنه في أخرة).
    وقد تركت كلاماً كثيراً حول هذا الموضوع مكتفياً بما ذكر
    فبإذن الله تعالى لا نقول أمراً إلا ونحن متأكدين منه واثقين.
    ففيه نظر من وجوه:
    الأول:
    الإمام الحافظ الرمادي(182-265هـ) وإن قال في "تاريخه" -كما نقله الذهبي-:
    "سمعت من عبد الرزاق سنة أربع ومائتين" اهـ
    فلا يلزم منه أن يكون لم يسمع شيئا منه قبل ذلك، لأنّ ليس في قوله أن ذلك السّماع كان أول سماعه من شيخه عبد الرزاق..ولا يفيد كذلك أن رحلته كانت يتيمة لم تتقدمها رحلة إليه قبل ذلك التاريخ ..
    بل إنه قد جاء ما يدل على أنه رحل إليه قبل تلك السنة؛
    فالرمادي كان رفيقا لأحمد بن حنبل ويحي بن معين في رحلتهما إلى عبد الرزاق؛ قال أحمد بن منصور الرمادي: " خَرَجْتُ مَعَ أَحْمَدَ وَيَحْيَى إِلَى عَبْدِ الرَّزَّاقِ خَادِماً لَهُمَا..وذكر قصة تلقين يحي لأبي نعيم الفضل بن دكين"
    وكان عباس الدوري يقول: أنا أسكت من أمر الرمادي على شيء أخاف أن لا يسعني، كنت ربما سمعت يحيى بن معين يقول: قال أبو بكر الرمادي، يعني يذكره بكنيته، وقد كان رفيقا وصاحبا ليحيى في رحلته.
    قلتُ:وأحمد بن حنبل و يحي ابن معين إنما رحلا إلى عبد الرزاق قبل المأتين؛
    قال أحمد بن حنبل: "أَقَمْتُ عِنْدَ عَبْدِ الرَّزَّاقِ سَنَةَ تِسْعٍ وَتِسْعِيْنَ" اهـ
    ولا يقال إنّ الرمادي إنما كان خادما لهما مهمته في تلك الرحلة تحضير الطعام وعلف الدواب؟!!لا يحضر مجالس السماع والإملاء
    فالرمادي الشاب في ذلك الوقت كان يفهم هذا الشأن ويعرفه يدل عليه كلام عباس الدوري المتقدم وتمام قصة التلقين التي حكاها عن أبي نعيم ..فالرجل كان حافظا ناقدا يتكلم في الرجال والعلل، و يذاكر الكبار ..راجع ترجمته وأقواله مبثوثة في مظانها ..
    ولولا تمكنه واشتغاله بهذا الشأن ما اختاراه الإمامان أحمد بن حنبل و يحي بن معين رفيقا لهما في رحلتهما إلى عبد الرزاق..
    وإني أكاد أجزم أن قول الرمادي : "..خادما لهما" صادرٌ من تواضعه، وهضمه لنفسه واستصغاره لها أمام ذينك الإمامين الجبلين وإلا فهو رحل معهما يخدمهما ومثله لايفوت أن يسمع في تلك الرحلة خاصة إذا علمنا حرص طلبة الحديث على التبكير في السماع وملاقاة الشيوخ الكبار .
    هذا والرمادي إمامٌ كبيرٌ؛ صنف "المسند" و"التّاريخ".. ولم أر أحداً تكلّم في سماعه من عبد الرزاق أوغمز روايته عنه ووصفها بأنها كانت بعد تغير عبد الرزاق كما حدث لأحمد بن شبويه أو إسحاق بن إبراهيم الدبري ..
    قال ابن حبان في "الثقات": أحمد بن منصور الرمادي أبو بكر يروى عن عبد الرزاق ويزيد بن هارون حدثنا عنه محمد بن إسحاق بن خزيمة مستقيم الأمر في الحديث.
    وقد اعتمد الناس حديثه عن عبد الرزاق وما رواه عنه من كتب وأجزاء ومن بينها هذا الجزء الذين وصلنا من الأمالي .والله أعلم.
    الوجه الثاني في المرة القادمة إن شاء الله

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    116

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مداخلة سريعة
    اولاً : لا يصح الطعن في امالي عبد الرزاق كلها من هذا الوجه كما وضح الاخ المسعودي
    ثانياً : مرحباً بالدكتور خالد الحايك , ماعلمت عنه الا انه يحكم على المرسل بانه منكر
    ###
    ثالثاً : ليس معنى انكم ممن ترفضون تقوية الاحاديث بالمتابعات والشواهد ان تجبروا غيركم على هذا فليس هذا من فعل اهل الانصاف والله الموفق

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    أهلا وسهلا بالدكتور خالد الحايك في الألوكة، وبالأخ الكريم ابن شيخنا في هذا الموضوع ..
    أتمنى أن يثرياه بما فتح الله عليهما من علم ليستفيد الجميع بارك الله فيهما وسدد خطاهما .آمين
    هذا وقد بقي في حديثنا مع أخينا الكريم السكران التميمي بقية ..وعدتُ بنشرها فأقول له:
    أما جوابك لما طالبتك بمُسْتَنَدِكَ في أنّ أحمد بن منصور الرمادي ممن سمع، وأخذ من عبد الرزاق في أخرة بعدما اختلط وتغير ؟؟.. فقلتَ:

    ففيه نظر من وجوه:
    الأول:
    الإمام الحافظ الرمادي(182-265هـ) وإن قال في "تاريخه" -كما نقله الذهبي-:
    "سمعت من عبد الرزاق سنة أربع ومائتين" اهـ
    فلا يلزم منه أن يكون لم يسمع شيئا منه قبل ذلك، لأنّ ليس في قوله أن ذلك السّماع كان أول سماعه من شيخه عبد الرزاق..ولا يفيد كذلك أن رحلته كانت يتيمة لم تتقدمها رحلة إليه قبل ذلك التاريخ ..
    بل إنه قد جاء ما يدل على أنه رحل إليه قبل تلك السنة؛
    فالرمادي كان رفيقا لأحمد بن حنبل ويحي بن معين في رحلتهما إلى عبد الرزاق؛ قال أحمد بن منصور الرمادي: " خَرَجْتُ مَعَ أَحْمَدَ وَيَحْيَى إِلَى عَبْدِ الرَّزَّاقِ خَادِماً لَهُمَا..وذكر قصة تلقين يحي لأبي نعيم الفضل بن دكين"
    وكان عباس الدوري يقول: أنا أسكت من أمر الرمادي على شيء أخاف أن لا يسعني، كنت ربما سمعت يحيى بن معين يقول: قال أبو بكر الرمادي، يعني يذكره بكنيته، وقد كان رفيقا وصاحبا ليحيى في رحلته.
    قلتُ:وأحمد بن حنبل و يحي ابن معين إنما رحلا إلى عبد الرزاق قبل المأتين؛
    قال أحمد بن حنبل: "أَقَمْتُ عِنْدَ عَبْدِ الرَّزَّاقِ سَنَةَ تِسْعٍ وَتِسْعِيْنَ" اهـ
    ولا يقال إنّ الرمادي إنما كان خادما لهما مهمته في تلك الرحلة تحضير الطعام وعلف الدواب؟!!لا يحضر مجالس السماع والإملاء
    فالرمادي الشاب في ذلك الوقت كان يفهم هذا الشأن ويعرفه يدل عليه كلام عباس الدوري المتقدم وتمام قصة التلقين التي حكاها عن أبي نعيم ..فالرجل كان حافظا ناقدا يتكلم في الرجال والعلل، و يذاكر الكبار ..راجع ترجمته وأقواله مبثوثة في مظانها ..
    ولولا تمكنه واشتغاله بهذا الشأن ما اختاراه الإمامان أحمد بن حنبل و يحي بن معين رفيقا لهما في رحلتهما إلى عبد الرزاق..
    وإني أكاد أجزم أن قول الرمادي : "..خادما لهما" صادرٌ من تواضعه، وهضمه لنفسه واستصغاره لها أمام ذينك الإمامين الجبلين وإلا فهو رحل معهما يخدمهما ومثله لايفوت أن يسمع في تلك الرحلة خاصة إذا علمنا حرص طلبة الحديث على التبكير في السماع وملاقاة الشيوخ الكبار .
    هذا والرمادي إمامٌ كبيرٌ؛ صنف "المسند" و"التّاريخ".. ولم أر أحداً تكلّم في سماعه من عبد الرزاق أوغمز روايته عنه ووصفها بأنها كانت بعد تغير عبد الرزاق كما حدث لأحمد بن شبويه أو إسحاق بن إبراهيم الدبري ..
    قال ابن حبان في "الثقات": أحمد بن منصور الرمادي أبو بكر يروى عن عبد الرزاق ويزيد بن هارون حدثنا عنه محمد بن إسحاق بن خزيمة مستقيم الأمر في الحديث.
    وقد اعتمد الناس حديثه عن عبد الرزاق وما رواه عنه من كتب وأجزاء ومن بينها هذا الجزء الذين وصلنا من الأمالي .والله أعلم.

    الوجه الثاني في المرة القادمة إن شاء الله
    كلام موفق إن شاء الله.
    سددك الله.

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •