مامعنى قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه إن صح
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مامعنى قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه إن صح

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    62

    افتراضي مامعنى قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه إن صح

    اخواني ....

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مامعنى قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه إن صح
    (إنما تُنقَضُ عُرى الإسلام عروة عروة إذا نشأ في الإسلام من لم يعرف الجاهلية)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    21

    افتراضي رد: مامعنى قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه إن صح

    وعن حذيفة رضي الله عنه قال: " أول ما تفقدون من دينكم الخشوع، وآخر ما تفقدون من دينكم الصلاة، ولتنقضن عرى الإسلام عروة عروة، وليصلين النساء وهن حيض، ولتسلكن طريق من كان قبلكم خذو القذة بالقذة، وحذو النعل بالنعل، لا يخطئون طريقهم، ولا يخطئنكم، حتى يبقى فريقان من فرق كثيرة، تقول إحداهما: ما بال الصلوات الخمس، لقد ضل من كان قبلنا، إنما قال الله تبارك وتعالى: " أقم الصلاة طرفي النهار وزلفاً من الليل ". لا تصلوا إلا ثلاثاً، وتقول الأخرى: إنا مؤمنون بالله كإيمان الملائكة، ما فينا كافر ولا منافق حقاً على الله أن يحشرهما مع الدجال ".
    أخرجه الحافظ أبو عبد الله الحاكم في مستدركه.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    21

    افتراضي رد: مامعنى قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه إن صح

    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: إنما تنقض عرى الإسلام عروة عروة إذا نشأ في الإسلام من لا يعرف الجاهلية والشرك، ولم يميز بين ما عابه القرآن وذمه، وبين ما أنزل لأجله ودعا إليه، فَصَوَّب المستقبح وحَسنَّه، وهو لا يعرف حقيقة وصفه. وإنه الذي كان عليه الجاهلية أو نظيره أو أسوأ منه أو دونه فتنقض عرى الإسلام بذلك ويعود المنكر معروفاً، والمعروف منكراً، والسنة بدعة، والبدعة سنة، وهذا بعينه مشاهد، فإنه قد آل الأمر إلى الشك بالشرك والتدين به في اتخاذ الوسائل والوسائط من الأولياء والأنبياء بل والشياطين من الجن والإنس المعاندين والأشجار والنيران والقبور يدعونهم ويرجونهم ويتوكلون عليهم وينسكون النسك لهم راغبين إليهم راهبين منهم ويستدلون على جواز ما اعتقدوه وفعلوه بقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ} وإلى فعل الولايات لقبض النذور على الأموات لدفع ما حل من البلايا والمصيبات، ويجعل للقادمين إلى محل الميت الضيافات، وتنحر في باب قبته النحائر من الأنعام للتقرب إليه ورجاء ما لديه، فهذا بعينه هو الذي كان عليه.
    التوضيح عن توحيد الخلاق في جواب أهل العراق وتذكرة أولي الألباب في طريقة الشيخ محمد بن عبد الوهاب,باب: التوحيد,ج1/93
    المؤلف: سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب (ت: 1233هـ)
    الناشر: دار طيبة، الرياض، المملكة العربية السعودية
    الطبعة: الأولى، 1404هـ/ 1984م
    عدد الأجزاء: 1

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •