حكم السحور وفضله
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حكم السحور وفضله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    71

    افتراضي حكم السحور وفضله

    لقد سنّ لنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم سنة السحور، وحثنا عليها ورغبنا فيها ونهانا عن تركها، وذلك رحمة بنا ورفقا بحالنا ليكون أقوى لنا حال صيامنا.
    ـ فعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: كان أصحاب محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذا كان الرجل صائما فحضر الإفطار فنام قبل أن يفطر لم يأكل ليلته ولا يومه حتى يمسي، وإن قيس بن صرمة الأنصاري كان صائما، فلما حضر الإفطار أتى امرأته فقال لها: أعندك طعام؟. قالت: لا، ولكن أنطلق فأطلب لك. وكان يومه يعمل فغلبته عيناه، فجاءته امرأته فلما رأته قالت: خيبة لك. فلما انتصف النهار غشي عليه، فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فنزلت هذه الآية:"أحلّ لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم". ففرحوا بها فرحا شديدا ونزلت :"وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود".رواه البخاري.
    ـ وعن أنس بن مالك رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال:"تسحروا، فإن في السحور بركة". رواه البخاري ومسلم.
    ـ وعن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال:"فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر". رواه مسلم.
    ـ وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم :"من أراد أن يصوم فليتسحر بشيء". رواه أحمد.
    ـ وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم "تسحروا ولو بجرعة من ماء". رواه أبو يعلى.
    ـ ورواه ابن حبان في صحيحه عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه.
    ـ وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال:"السحور أكلة بركة فلا تدعوه ولو أن يجرع أحدكم جرعة من ماء، فإن الله وملائكته يصلون على المتسحرين". رواه أحمد وابن أبي شيبة.
    ـ وعن سلمان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم "البركة في ثلاثة: الجماعة، والثريد، والسحور". رواه الطبراني والبيهقي في الشعب.
    ـ وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم "إن الله جعل البركة في السحور والكيل". أخرجه الشيرازي في الألقاب.
    ـ وعن العرباض بن سارية رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال له:"هلم إلى الغداء المبارك، يعني السحور". رواه أحمد وأبو داود والنسائي.
    ـ ورواه ابن حبان عن أبي الدرداء رضي الله عنه.
    ـ وعن المقدام بن معد يكرب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال:"عليكم بغداء السحور فإنه هو الغداء المبارك". رواه أحمد والنسائي.
    ـ وعن زيد بن ثابت رضي الله عنه أنه قال: تسحرنا مع النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ثم قام إلى الصلاة، قلت: كم بينهما؟. قال: قدر خمسين أو ستين آية". رواه البخاري ومسلم.
    فدلّت هذه الأحاديث على أن السحور سنة مؤكدة، لا ينبغي للمسلم التهاون بها بل ينبغي له المحافظة عليها لنيل بركتها، وامتثالا لأمر الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم "وإن تطيعوه تهتدوا".
    مسألة:ـ قد يقول قائل: ما هو الصارف للأمر بالسحور عن الوجوب إلى الاستحباب المؤكد؟.
    والجواب:ـ أن الصارف لذلك هو أن الأمر في هذه الأحاديث جاء بعد الحظر كما دل عليه حديث البراء السابق، وقد تقرر أن الأمر بعد الحظر لا يدل على الوجوب وإنما يفيد الإباحة، لكن لما جاءت تلك الأحاديث الكثيرة في فضل السحور والحث عليه تَبيّنَ أن الأمر لا يقتصر على الإباحة فقط بل يتعداه إلى الإستحباب المؤكد.
    ومما يدل أيضا على أن الأمر للاستحباب لا للوجوب مواصلته صلى الله عليه وعلى آله وسلم بأصحابه يوما بعد يوم دون أن يتسحروا كما سيأتي في الوصال، والله أعلم.

    (التمام في بيان أحكام الصيام)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    30

    افتراضي رد: حكم السحور وفضله

    نفع الله بك ...وعلمنا واياكم ماينفعنا فى الدنيا والاخرة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    71

    افتراضي رد: حكم السحور وفضله

    وأنت فجزاك الله خيرا
    ونسأله جل وعلا أن يتقبل منا الصيام والقيام وصالح الأعمال

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •