إمام الحرم المدني يتحامل ويصلي بالناس الفجر وهو ملدوغ من عقرب في قدمه .
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: إمام الحرم المدني يتحامل ويصلي بالناس الفجر وهو ملدوغ من عقرب في قدمه .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي إمام الحرم المدني يتحامل ويصلي بالناس الفجر وهو ملدوغ من عقرب في قدمه .

    الشيخ صالح الزغيبي - رحمه الله - تولى إمامة الحرم المدني حوالي ربع قرن ، ظل فيها إلى أخريات حياته ، توفي سنة 1376هـ
    من الغرائب والنوادر التي لم تنقل عن غيره ، ما ذكره الشيخ العلامة عطية محمد سالم – رحمه الله – في كتابه " التراويح أكثر من ألف عام في المسجد النبوي " (ص 75 ، وما بعدها ) :
    " ومن العجائب ما حدثني به - رحمه الله - أنه في بعض الأيام استيقظ لصلاة الفجر وكان من عادته أن يبكر قبل الوقت بساعة تقريبًا ، يتوضأ ، ويوتر ، ثم ينزل إلى الحرم ، وبعد أن أتم وضوءه ، وأراد لبس حذائه ، فإذا بعقرب فلدغته في قدمه ، ولم يجد من يسعفه في ذلك الوقت ، ولم يستطع إخبار نائبه ليصلي عنه ، فصبر ، وتجلد ، ونزل إلى الحرم كعادته ، وانتظر الموعد المحدد الذي ألف الناس إقامة الصلاة فيه - وهو بعد الأذان بثلث ساعة - ، ثم صلى بالناس ، ولم يقدم الصلاة عن الموعد المحدد حرصًا على إدراك الناس للجماعة ، وكل ذلك لم يعلم بحالته أحد ، حتى انتهى من صلاته ، وعندئذ نفد صبره وانهارت قواه فلم يستطع النهوض ، وأخبر بعض الحاضرين فقرأ عليه بعضهم ، ثم نقل إلى بيته ، وأسعف هناك بمصل ضد العقرب " .أهـ
    رحم الله الشيخ صالح الزغيبي وأسكنه فسيح جناته .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,876

    افتراضي رد: إمام الحرم المدني يتحامل ويصلي بالناس الفجر وهو ملدوغ من عقرب في قدمه .

    رحم الله الشيخ وأسكنه فسيح جناته ، وجزاك الله خيرًا أخانا ضيدان وبارك فيك .
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,037

    افتراضي رد: إمام الحرم المدني يتحامل ويصلي بالناس الفجر وهو ملدوغ من عقرب في قدمه .

    سبحان الله ...
    اللهم ارحمه واغفر له
    جزاك الله خيراً وبارك فيك أخانا ضيدان
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: إمام الحرم المدني يتحامل ويصلي بالناس الفجر وهو ملدوغ من عقرب في قدمه .

    رحم الله تعالى الشيخ رحمة واسعة
    ونسأل الله تعالى أن يجمعنا به في جنات النعيم
    مع حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,093

    افتراضي رد: إمام الحرم المدني يتحامل ويصلي بالناس الفجر وهو ملدوغ من عقرب في قدمه .

    رحمه الله رحمة واسعة .
    آمين .
    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة

    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,443

    افتراضي رد: إمام الحرم المدني يتحامل ويصلي بالناس الفجر وهو ملدوغ من عقرب في قدمه .

    رحمه الله .. وغفر له .. وأسكنه الفردوس الأعلى ..
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: إمام الحرم المدني يتحامل ويصلي بالناس الفجر وهو ملدوغ من عقرب في قدمه .

    رحم الله الشيخ واسكنه فسيح جناته .......

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    40

    افتراضي رد: إمام الحرم المدني يتحامل ويصلي بالناس الفجر وهو ملدوغ من عقرب في قدمه .

    ذكرتني هذه القصة بما رواه المزي في تهذيب الكمال عن الأمام البخاري رحمهما الله تعالى :

    رقم الحديث: 2941 - (حديث مقطوع) (حديث موقوف) وبه قال : حَدَّثَنِي وبه قال : حَدَّثَنِي أَبُو النجيب الأُرْمَوِيّ ، قال : حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن إِبْرَاهِيم بْن مُحَمَّد الأَصْبَهَانِيّ ، قال : أَخْبَرَنِي أَحْمَد بْن علي الفارسي ، قال : أخبرنا أَحْمَد بْن عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد قال : حَدَّثَنِي جدي مُحَمَّد بْن يوسف الفربري ، قال : حدثنا مُحَمَّد بْن أَبِي حاتم الوراق ، قال : دعي مُحَمَّد بْن إِسْمَاعِيل إِلَى بستان بعض أصحابه ، فلما حضرت صلاة الظهر : صلى بالقوم ، ثُمَّ قام للتطوع ، فأطال القيام ، فلما فرغ من صلاته ، رفع ذيل قميصه ، فَقَالَ لبعض من معه : انظر هل ترى تحت قميصي شيئا ، فإذا زُنْبُور قد أبره في ستة عشر ، أو سبعة عشر موضعا ، وقد تورم من ذلك جسده ، وكان آثار الزنبور في جسده ظاهرة ، فَقَالَ له بعضهم : كيف لم تخرج من الصلاة في أول مَا أبرك ، فَقَالَ : كنت في سورة ، فأحببت أن أتمها .
    كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول في دعائه :
    "اللهم اجعل عملي كله صالحا، واجعله لوجهك خالصا، ولا تجعل لأحد فيه شيئا".
    مدونة "هذه سبيلي" : http://hadihisabili.blogspot.com

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: إمام الحرم المدني يتحامل ويصلي بالناس الفجر وهو ملدوغ من عقرب في قدمه .

    الشيخ صالح بن عبدالله الزغيبي



    مولده :
    ولد الشيخ صالح الزغيبي عام 1297هـ وقيل عام 1300هـ في مدينة عنيزة بالقصيم في بداية القرن الرابع عشر الهجري، ونشأ في بلدة وطلب العلم على علمائها .

    نسب اسرته :
    قال الشيخ محمد عثمان القاضي : اختلف النسابون في مرجع هذه القبيلة فالأكثر على انهم سادة وبعضهم يقول إنهم من آل ظفير من ال علي وبعضهم يقول انهم من ولد محمد من بني عمرو من قبيلة حرب القحطانية واختار الجد انهم من آل علي من الظفير وقال انهم ليسو من الزغابا الحروب .

    قال الشيخ عبد الله البسام : انهم الزغابا من الاشراف الحسنيين وذكر نسبهم

    قال الشيخ حمد الجاسر في كتابه انساب الاسر المتحضرة في نجد : الزغابا واحدهم زغيبي في عنيزة والخبراء من ال علي من السعيد من الظفير وقال ونسبهم الشيخ حمد الى المنتفق .

    قال الشيخ عطيه سالم: ان نسب اسرته الزغيبات من ولد محمود من قبيلة حرب القحطانية

    قال الشيخ حمد الحقيل : في كتابه كنز الانساب الذي طبعة عام 1396هـ : وقد وهم من نسبهم الى زغيبات حرب . انتهى قوله

    فحدثني الاستاذ صالح العبدالله الزغيبي المقيم في مدينة الرياض وهو من اقرباء امام المسجد النبوي قائلاً إن نسب أسرته الكريمه الزغيبات من إل جماز السادة الاشراف الهاشميون , وقد نزحوا من المدينة المنورة الى القصيم وانتشروا في مدنه وقراه .

    ونسب امام الحرم النبوي هو : الشيخ صالح بن عبد الله بن محمد بن محمد بن حمد بن محمد الملقب بالزغيبي بن عميرة بن سبع بن حواس بن سلوفي بن هدف بن كبش بن منصور بن جماز بن شيخة بن هاشم بن قاسم بن مهنا بن حسين بن مهنا بن داؤد بن قاسم بن عبيد الله بن طاهر بن يحي بن حسن بن جعفر بن عبيد الله بن حسين بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن ابي طالب رضي الله عنه . وهذا النسب هو المتواتر حفظه عندهم .

    دراسته :
    ونشأ نشأة حسنة في عبادة الله وتربى على يد والده الشيخ عبدالله الزغيبي وكان رجلاً صالحاً فدرس في بدايه اول امره وقرأ على الشيخ محمد بن عبدالكريم الشبل والشيخ إبراهيم بن جاسر وحفظ القرآن الكريم تجويداً ثم حفظه عن ظهر قلب وهو ابن خمس عشرة سنة .
    وشرع في طلب العلم بمثابرة وهمه عاليه ، درس على المشايخ العلماء الشيخ صالح بن عثمان القاضي لازمه سنين طوال في دراسته والشيخ عبدالرحمن بن سعدي والشيخ علي الناصر ابو وادي اجازه بسند متصل والشيخ علي المحمد وعلى الشيخ ابراهيم بن صالح ال عيسى في العلوم العربية كلها ولا زمهم ملازمة تامة وكان له جلسة في الليل للمذاكرة على الشيخ صالح القاضي وابنه الشيخ عثمان وكان يقول انني استفيد من هذه المراجعة مع الزميلين من الفوائد الجمة كثيراً .

    رحلته الى المدينة المنوره لطلب العلم
    ثم رحل الى المدينة المنورة لطلب العلم وكان حين اقامته عام 1334هـ وكان له دكان يبيع فيها الاقمشة ويطلب العلم على علماء المسجد النبوي فقرأ على الشيخ محمد الشنقيطي وعلى غيره من العلماء الحديث والفقه ومصطلحه والتفسير وعلوم العربية

    تركه المدينة وعودته الى بلده عنيزة
    ولما قام الشريف الحسين بالثورة العربية الكبرى على الدولة العثمانية , ايام الحرب العالمية الاولى واخرج الاتراك من المدينة فقام فخري باشا بأجلاء النجديين منها فرحل حينها الشيخ صالح الزغيبي عائداً الى بلده عنيزة مع جملة من الناس الذين خرجوا معه , وبعد اجلائه لازم الشيخ القاضي في اصول الدين وفروعه وفي الحديث والتفسير وأصول الفقه .

    عودته الى المدينة المنورة
    وحينما وحد الملك عبد العزيز البلاد تحت حكمه عاد الى المدينة المنورة , فعرف علمه فأكرمه الله تعالى بإمامة الحرم النبوي الشريف منفرداً، فمكث فيها ما يقرب من خمس وعشرين سنة .

    { تعينه اماماً وخطيباً ومدرساً وواعظاً في المسجد النبوي }


    عينه الملك عبد العزيز اماماً وخطيباً ومرشداً وواعظاً في المسجد النبوي الشريف وذلك عام 1345هـ واستمر في عمله حتى وفاته رحمه الله تعالى .

    أعماله :
    رشح للقضاء فامتنع تورعاً منه فعينه الملك عبد العزيز اماماً وخطيباً ومرشداً وواعظاً في المسجد النبوي الشريف وذلك عام 1344هـ وهو على عمله كان يدرس الطلبة ويرشد الناس في المواسم ويعظ الناس ادبار الصلوات ولموعظه في وقع القلوب , وتولى رئاسة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمدينة المنورة , وكان زاهداً عفيفاً تقياً، محبوباً بين الناس حريصاً على الابتعاد عن المناصب الكبيرة.

    قال الشيخ محمد عبدالله القاضي: هو العالم الجليل والورع الزاهد وقال
    كان ربعة من الرجال كثيف اللحية يخضبها بالحناء قمحي اللون طلق الوجه متواضعاً .
    وقال كان ملهماً قوي الحفظ سريع الفهم آيه في الورع والزهد والتقى والاستقامة في الدين وكان يصوم الاثنين والخميس وأيام البيض من كل شهر ومن قوام الليل لايفتر لسانه من ذكر الله كان الذكر له الفه لا عن كلفه وكان يؤثر الخمول ولا يحب الشهرة عفيفاً متعففاً سخياً عزيز النفس محادثاته شيقة ومجالسه مجالس علم ممتعة للجليس محباً للمساكين يحنو على الفقراء مع قلة ذات يده وعمدة في التوثيقات في عنيزة والمدينة .

    وقال الشيخ القاضي له صوت التلاوة رخيم عذب يستحليه سماعه وله مكانه مرموقه عند الناس ومحبه في قلوبهم فقد زرع في قلوبهم مودته فكان لسان ذكر في العالمين بينهم فكلما تذكروه جعلوا يترحمون عليه لما خلفه من مآثر خالدة تتجدد كل وقت .

    قالوا عنه العلماء :
    قال عنه فضيلة الشيخ صالح بن عواد المغامسي :
    امام وخطيب مسجد قباء ومديرعام مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة ضمن حديثه في محاضرة علماء المدينة من علماء المدينه الشيخ صالح الزغيبي وكان إماماً في حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم ويضرب به المثل في قضية المحافظه على على الأمامه صلى في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس وعشرين سنة لم يغب فرضاً واحداً وكان يصلي الفروض الخمسة كلها ولم يسهو في صلاته قط

    قال عنه العلامة فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن محمد المختار الشنقيطي
    كان أحد الأئمة الشيخ صالح الزغيبي - رحمه الله - كان إمام المسجد النبوي، وكان من أصلح عباد الله- رحمه الله - برحمته الواسعة - هذا الإمام كان آية في الصلاح والعبادة والتواضع، كان يصلي بالناس في السبعينات الهجرية وكان من تواضعه إذا صلى الفجر مضى إلى السوق بعد طلوع الشمس وكان لا يبرح مكانه حتى تطلع الشمس فيمضي إلى السوق ويشتري البرسيم لغنمه فيضع البرسيم على رأسه تواضعاً لله - عز وجل -

    فذات مرة أراد أحد العظماء في المدينة أن يؤخره عن الصلاة هو الأمير عبد الرحمن- رحمه الله - فأراد أن يختبره كيف حرصه على الصلاة فدعاه إلى عزومة بالفندق، والفندق يبعد عن المسجد مسافة ليست بالسهلة فأمر أعوانه أن يؤخروا الغداء وجاء قبل العصر بقليل فصار يصيح عليهم قال :

    إذا صحت عليكم فتظاهروا أنكم تهيئون الغداء وأنه قريب حتى أنظر إلى حال الشيخ هل يجامل أولا يجامل تفوته الصلاة أو لا؟ ما كان من الشيخ صالح- رحمه الله - والقصة مشهورة إلا أن بقي على الأذان الشيء القليل وغلب على ظنه أنه لو جلس تفوته الصلاة فاستأذن من الأمير وقال له: أريد أن أقضي حاجتي فالصلاة حاجة من الحوائج يريد أن يقضي فريضة الله- عز وجل من تورية الفقهاء والعلماء، فالفندق كان جهة الخندق أدركناه
    كان فيها طعوس من الرمل- فرحمه الله - خلع نعليه ومشى في الشمس حتى يحدث عندهم أمان أنه سيعود فخلع النعلين على رأس الطعس فخرج اثنين من الخاصة يراقبونه فوجدوا الحذاء على الطرف فباغتهم وفر إلى المسجد- رحمه الله - وما أقيمت الصلاة إلا وهو داخل المحراب إماماً بالناس، يقال عنه أنه ما تأخر عن صلاة وأم أكثر من عشرين سنة في مسجد النبي - صلى الله عليه وسلم -، وكان- رحمه الله - آية في الحرص على الإمامة وعلى الإتقان هكذا وإلا فلا) .

    وما من أحد في المدينة إلا وهو يحبه صغاراً وكباراً كلهم وُضع له من القبول ما الله به عليم وما عرف عنه أنه استسقى للناس إلا نزل الغيث بعد استسقائه-رحمه الله برحمته الواسعة- كان آية من آيات الله، لم يفته فرض كان يصلي فيلزم المسجد حتى يصلي العشاء ما يخرج إلا لغدائه أو أمر لازم، ومعروف عنه ذلك حتى ضرب به المثل،

    قال الشيخ عبدالله البسام :
    عرف علمه وقدره حتى عين في امامة المسجد النبوي الشريف وخطابته والتدريس فيه فقام بذلك , وكان حافظاً لكتاب الله تعالى مجوداً له , حسن القراءة جميل الصوت , وقد كنت في مدة اقامتي في المدينة المنورة عام 1364هـ أصلي خلفه , واستمع بحسن قراءته وحلاوة ادائه , واحضر درسة بعد المغرب في المسجد النبوي الشريف . وكان متواضعاً جداً وكان يقضي حوائجه بنفسه , واذا اراد احد ان يحمل عنه الحاجات التي معه لا يمكنه , وينقلها الى بيته بنفسه , وقد اخبرني بعض خواصه انه كان من العباد المنقطعين للعبادة وانه كان كثير التلاوة ,وسمعه مرة في صلاة الليل يقرأ في اول الليل سورة البقرة ,ثم عاد هذا المستمع في اخر الليل الى المسجد فوجده يقرأ في سورة النحل .
    واخبرني انه في مدة امامته في المسجد النبوي التي تجاوزت عشرين سنة لم يتخلف ابداً وكان لا ينيب احد .

    قال الشيخ عطية سالم :
    وكتب الله له المحبة والقبول لدى جميع أهالي المدينة المنورة على حسن سيرته وغاية زهده وعلو منزلته في عبادته وورعه , ودقة حفاظه ومحافظته على الجماعة للصلوات الخمس واعتداله دون افراط ولا تفريط مع حسن تلاوة ولطف اداء .

    قال عنه كان له في امامته سيرة حميدة لم تزل السنة أهل المدينة تلهج بالثناء عليه فيها ومجملها : اولها: حسن الترتيل للقراءة , ثانيها :تخشعه وحسن مواقفه أي حسن اختياره مواضع الوقف والوصل في القراءة في الصلاة ثالثها : اتقان الحفظ .

    رابعها :
    مايشبه المستفيض عند الجميع وسمعته من اكثر من شخص ( انه لم يسبح له عن سهو ) مدة ادائه للامامة مع انها مدة تقارب ربع قرن ولعل ه1ا مما يستغرب او يستبعد ولا سيما وقد حدث ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلم في الرباعية من ركعتين , ولكن قد يقال إنما حدث من رسول الله صلى الله عليه وسلم انما هو ليشرع في للامة كما جاء " إني لا انسى ولكن أنسى لأٍٍٍٍٍسن " . أقول ان هذا الخبر مستفيض عند الناس جميعاً عند الشيخ صالح الزغيبي وليكن على سبيل المبالغة وأنه لم يقع منه سهو الا نادراً . فهي من اخص صفاته صلى الله عليه وسلم . وقد يساعده على ذلك ماهو معروف عنه من تفرغه التفرغ التام للامامة ومداومته لتلاوة القرآن .

    وخامسها :
    وهي نتيجة لما تقدم لم يعرف عنه رحمه الله أن تاخر عن إحدى الصلوات الخمس الا لمرض يقعده . واذكر له حادثة تشهد لذلك مما مما سمعته من فضيلة مشافهة حدث أن قام كعادته عند الاذان الاول للفجر يتوضأ ويوتر ثم يذهب الى المسجد ويكون قد أذن الاذان الثاني فيصلي سنة الفجر وينتظر وقت الاقامة حسب المعتاد , ثم تقام الصلاة وفي بعض الايام قام كعادته وبعد أن توضأ وأخذ يلبس ابن صالح ليصلي بالناس , أي وكان يعاونه في الصلاة فتجلد وتحمل وجاء إلى المسجد وانتظر وقت الاقامة الذي تعوده الناس منه وبعد الصلاة تراخت أعصابه وعجز عن القيام والعودة الى بيته , فسألته : ولماذا لم تعجل بالاقامة وانت بهذه الحالة ؟ فقال : لأن كثيراً من الناس يحرص على ادراك الصبح في المسجد النبوي ويأتون من آخر المدينة من ( زقاق الطيار ) أي كان ذلك هو اقصى بيوت المدينة , قال : فكرهت تفويت الجماعة عليهم وإني أعتقد أن هذا الحدث لا تعليق علية
    إلا قوة تحملة وتصبره في سبيل أداء هذا الواجب الجليل الذي ظل في خدمته حتى وافاه الاجل في صفر سنة 1372هـ بالمدينة المنورة ودفن في البقيع , وبالله تعالى التوفيق .

    طلابه :
    كان يدرس في المسجد النبوي وفي منزله العامر رحمه الله تعالى . ودرس هؤلاء الطلاب على الشيخ رحمه الله في الحديث والفرائض والنحو والفقه وغير ذلك وكان له ميزة وتخصص في الفرائض والمناسك وكان واسع الإطلاع في الفقه منهم.

    1- الشيخ محمد بن ابراهيم القاضي رئيس هيئه الامر بالمعروف في المدينة سابقاً
    2- الشيخ عبدالرحمن بن محيميد , عضو ديوان المضالم والمشائخ .
    3- الشيخ عبد المجيد حسن الجبرتي نائب رئيس محاكم المدينة وعضو مجلس كبار العلماء
    4- الشيخ محمد الحافظ القاضي بالمحكمة بالمحكمة الكبرى في المدينة
    5- الشيخ صالح الطرابلسي القاضي بالمحكمة المستعجلة بالمدينة
    6- الشيخ عبد الله بن حمد الخربوش الإمام والمدرس بالمسجد النبوي
    7- الشيخ عبدالله بن محمد اليماني
    8- الشيخ عبدالعزيز بن علي الغفيلي امام مسجد المهد وخطيبة
    9- الشيخ حماد المطيري المدرس بالمسجد النبوي
    10- الشيخ محمد أول السوداني
    11- الشيخ محمد نعمان شيخ المؤذنين بالمسجد النبوي .
    12- الشيخ حامد عبد الحفيظ المدرس بالمسجد النبوي .
    13- الشيخ سيف بن سعيد اليماني رئيس هيئة المدينة .
    14- الشيخ محمد بن عبدالمحسن الكُتبي .

    ابناؤه :
    أنجب الشيخ صالح الزغيبي ابنه الوحيد عبدالرحمن الذى اقام في المدينة حتى توفى ولم يعقب حدثني الشيخ صالح العبدالله الزغيبي المقيم في الرياض وهو من اقرباء المترجم له ان له احفاداً من بناته يقيمون في المدينة المنورة وقال الشيخ البسام له اسباط من ابنته المشهورة بالشريفة وهم ال عيسى .

    وفاته :
    مرض في اواخر حياته وكان ينيب عنه الشيخ عبد العزيز بن صالح فاشتد عليه المرض ووفاه اجله بالمدينة ودفن في البقيع وخرج الناس في جنازته وبكته العيون وحضر للصلاة عليه جمعٌ غفيرٌ وسألوا الله له الرحمة وشهدوا له بالفضل رحمه الله برحمته الواسعه ..

    وقد اختلف المؤرخون في تاريخ وفاته قال عن وفاته الاستاذ صالح العُمري: أنه توفي عام 1372 بالمدينة المنورة
    قال الشيخ محمد عبدالله القاضي : مرض في رمضان ووفاه اجله بالمدينة في شهر شوال من عام 1371هـ وفي نسخه من المراجع جعل وفاته في صفر عام 1372هـ
    وقال الشيخ عبدالله البسام : توفى رحمه الله بالمدينة المنورة ومدفنه في البقيع في شهر صفر من عام 1372هـ .

    غير اني بحث في وفيات أمانه منطقه المدينة المنورة , وطبقاُ لما جاء في السجل الوارد في سجلات الامانة للمدفونين في البقيع , فوجدت تاريخه مسجلآ كالاتي :
    الشيخ صالح الزغيبي ذكر سعودي العمر 73 سنة تاريخ الدفن 7 / 2 / 1371هـ
    وهذا التاريخ المذكور يوافق يوم الاربعاء السابع من نوفمبر سنة 1951م حسب الرؤيه الشرعيه للأهله في البلاد السعودية والله اعلم .

    وختاماً اشكر اسرة الشيخ صالح الزغيبي

    1- الاستاذ صالح عبدالله الزغيبي
    المقيم في الرياض
    2- الاستاذ فهد الزغيبي .

    على حسن تعاملهم واستجابتهم وافادتنا بالمعلومات عن تاريخ وسيرة الشيخ صالح الزغيبي .


    كتبه
    أخوكم المحب لكم : أبوابراهيم سعد عبدالله العتيبي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,940

    افتراضي رد: إمام الحرم المدني يتحامل ويصلي بالناس الفجر وهو ملدوغ من عقرب في قدمه .

    رحم الله الشيخ رحمة واسعة ، وهكذا تكون الهمة ، وهكذا يكون الصبر على العبادة ، نسأل الله أن يلحقنا به في الصالحين .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •