ما سِرُّ محبةِ الناس له ؟!
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: ما سِرُّ محبةِ الناس له ؟!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    68

    افتراضي ما سِرُّ محبةِ الناس له ؟!

    ما سِرُّ حُبِّ الناس له ؟!
    صلاحُ سريرته ، وصفاءُ قلبه ، من الغلِّ والحسد ، والكبرِ ،وسببِهِ وهو( العجب)
    * قال ابن الجوزي ت597هـ ـ رحمه الله ـ :
    ( .. والله لقد رأيتُ مَن يُكثرُ الصلاةَ والصومَ والصمتَ ،ويتخشَّعُ في نفسه ولباسِه؛ والقلوبُ تنْبُو عَنه ، وقدرُه في النفوس ليس بذاك ؛
    ورأيتُ مَن يلبسُ فاخرَ الثياب ،وليس له كبيرُ نفلٍ ولا تخشُّع ،والقلوبُ تتهافت على محبته ؛ فتدبرتُ السببَ ،فوجدته السريرة.......
    فمن أصلح سريرته فاحَ عبيرُ فضله ، وعَبِقَتِ القلوب بنشرِ طِيبه،
    فاللهَ اللهَ في السرائر ،فإنه ما ينفعُ مع فسادِها صلاحُ الظاهر ......)

    صيد الخاطر لابن الجوزي ص190

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    126

    افتراضي

    جزاك الله خيراً على هذه الفوائد

    حبذا يا شيخ إبراهيم لو جمعت هذه الفوائد القصيرة في موضوع واحد

    فإننا نهفو إلى موضوعاتك ونريدها طويلة تشبع النهم وتروي العطشان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    248

    افتراضي

    [align=center]
    جزيت خيراً على هذه التذكرة الرائعة

    ماذا يريدون الناس من الشخص المتغطرس والحاسد, فإن احترموه ظاهرياً ,فهم ساخطون عليه داخلياً[/align].
    كلمات تُرسم وتُمحى...ومعانٍ تُحفر كأوسمة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    717

    افتراضي

    ماأحسن ماكتبت !

    نسال الله أن يصلح النية والسريرة

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    153

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي إبراهيم ونفع بك ..
    الروض العاطر من كلام ابن الجوزي في صيد الخاطر
    قال الإمام مالك:
    لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    68

    افتراضي

    الأخوة الفضلاء
    أحسن الله إليكم جميعاً....

    في كتاب روضة العقلاء ونزهة الفضلاء لابن حبان ــ رحمه الله ــ ت 354هـ ص26
    فصلٌ عن إصلاح السرائر
    ومما جاء فيه :/ فأول شعب العقل هو لزوم تقوى الله ،وإصلاح السريرة؛لأن من صلح جوّانيه ، أصلح الله برّانيه ،ومن فسد جوّانيه أفسد الله برانيه ..........
    وقال :
    قطب الطاعات للمرء في الدنيا ،هو إصلاح السرائر ،وترك إفساد الضمائر .
    والواجب على العاقل الإهتمام بإصلاح سريرته ،والقيام بحراسة قلبه ، عند إقباله وإدباره،وحركته وسكونه؛لأن تكدر الأوقات ،وتنغص اللذات لايكون إلا عند فسادها ....... إلخ آخر الفصل

    أسأل الله العظيم أن يمُنَّ علينا جميعا بإصلاح سرائرنا ، وأن لايجعل في قلوبنا غِلاّ للذين آمنوا ،
    إن ربي لطيف لما يشاء

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي

    جزاك الله خيرا .

    وأصلح الله سرائرنا إنه جواد كريم .
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: ما سِرُّ محبةِ الناس له ؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم المديهش;4573[size=7
    فاللهَ اللهَ في السرائر ،فإنه ما ينفعُ مع فسادِها صلاحُ الظاهر [/size]......)
    صيد الخاطر لابن الجوزي ص190[/size]
    جزاك الله خيرا ،،
    تذكرة طيبة تستحق الرفع ، لعل الله ينفع بها ..
    إضافة **
    قال عثمان رضي الله عنه : ما أسر أحد سريرة إلا أظهرها الله عز وجل على صفحات وجهه وفلتات لسانه .
    وقال ابن عقيل في الفنون : للإيمان روائح ولوائح لا تخفى على اطلاع مكلف بالتلمح للمتفرس , وقل أن يضمر مضمر شيئا إلا وظهر مع الزمان على فلتات لسانه وصفحات وجهه .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •