كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 24

الموضوع: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    الدرر السنية (4/375)
    " سئل الشيخ عبد الله بن الشيخ محمد - رحمهما الله - : عن العجلة في صلاة التراويح ؟
    فأجاب : قولك إن الإمام إذا استعجل صلى معه أكثر الناس ، وإذا طول لم يصل معه إلا القليل ، فإن الشيطان له غرض ، ويحرص على ترك العمل ، فإن عجز عن ذلك سعى فيما يبطل العمل ؛ وكثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ، ويصلون صلاة ما يعقلونها ، ولا يطمئنون في السجود ولا في الركوع ; والطمأنينة ركن ، ما تصح الصلاة إلا بها ; والمطلوب في الصلاة حضور القلب بين يدي الله تعالى ، واتعاظه لكلام الله تعالى إذا يتلى عليه ، والخشوع والطمأنينة، وهذه في الغالب ما تحصل للإنسان الذي يود العجلة .
    فإذا أردت أن تصلي مع الإمام عشرين مع العجلة ، فصل معه عشراً بخشوع وطمأنينة ، فهي أنفع لك من كثرة الركعات بلا خشوع ولا طمأنينة؛ وهذا الذي ذكرناه هو الذي ينبغي فعله .
    وأما إذا حدث فُرقة بين الجماعة وبين الإمام ، وصار هَوَاهم في التخفيف ولا وافقوه على فعل السنة ، فالذي ينبغي له الحرص على الطمأنينة ، ولا يستعجل عجلة تخل بالطمأنينة ، وعلى هذه الحال تقصير القراءة مع الخشوع في الركوع والسجود ، أولى من طول القراءة مع العجلة المكروهة .
    وكذلك صلاة عشر ركعات مع طول القراءة والطمأنينة في الركوع والسجود ، أولى من عشرين ركعة مع العجلة المكروهة ، لأن لب الصلاة وروحها ، هو إقبال القلب على الله فيها، ورب قليل خير من كثير .. ". أهـ
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,643

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    سؤالان لاخي الفاضل ضيدان وفقه الله
    اولا:من هو الشيخ عبد الله بن الشيخ محمد - رحمهما الله - :
    ثانيا ما المراد بقوله :كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ،
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    اللهم باركـ لنا في شـامنا
    المشاركات
    878

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب؟
    يا رب !!

    اجْعلني من الرَّاسخين في العلم


  4. #4
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    4,032

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
    سؤالان لاخي الفاضل ضيدان وفقه الله
    اولا:من هو الشيخ عبد الله بن الشيخ محمد - رحمهما الله - :
    ثانيا ما المراد بقوله :كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ،
    هو ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب، والله أعلم ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,643

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    بارك الله فيكما
    على اجابة السؤال الاول .
    بقي اجابة السؤال الثاني .
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    871

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
    ثانيا ما المراد بقوله :كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ،
    "يصلون صلاة ما يعقلونها"
    كحركات أهل الجاهلية امام الأصنام.
    والله أعلم.
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,643

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    شكرا لك ... بارك الله فيك
    صلاة أهل الجاهلية صفيق وتصفير...(مكاء وتصدية)
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    بارك الله فيكم ونفع الله بعلمكم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
    سؤالان لاخي الفاضل ضيدان وفقه الله
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
    اولا:من هو الشيخ عبد الله بن الشيخ محمد - رحمهما الله - :
    ثانيا ما المراد بقوله :كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ،
    أخي الفاضل أبو محمد - حفظه الله - :
    الشيخ عبدالله بن الشيخ محمد هو -كما ذكر الإخوة - ابن الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب - رحمهما الله تعالى - .
    فأبناء الشيخ محمد بن عبد الوهاب أربعة :
    الشيخ / حسن
    والشيخ / حسين
    والشيخ / علي
    والشيخ / عبد الله
    رحم الله الجميع وغفر لهم .
    والشيخ عبد الله له ثلاثة أبناء هم :
    العلامة الشيخ / سليمان ، مؤلف كتاب : تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد .
    والشيخ / علي
    والشيخ / عبد الرحمن .
    هذا أولاً .

    وثانياً : لا يلزم من قولنا " أهل الجاهلية " أن المراد من ذلك الجاهلية الأولى .
    إنما المراد : أهل الجهل وعدم العلم .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  10. #10
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضيدان بن عبد الرحمن اليامي مشاهدة المشاركة
    وثانياً : لا يلزم من قولنا " أهل الجاهلية " أن المراد من ذلك الجاهلية الأولى . إنما المراد : أهل الجهل وعدم العلم .
    بارك الله فيكم.
    بالنسبة إلى كلام الشيخ عبدالله فلا يلزم من التعبير بـ(أهل الجاهلية) ذمهم كذم أولئك في منزلة واحدة، بل شاركوهم فيما ذُمُّوا به من خصلة قد لا تصل إلى تكفيرهم كتكفير أهل الجاهلية الأولى.
    كما قال تعالى: (ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى). وتبرّج أهل الإسلام ليس كفرا لمشاركة أهل الجاهلية فيه.
    وقال النبي : (أربع في أمتي من أمر الجاهلية: الطعن في الأنساب..). والأربع ليست هذه كفرا لمشاركة أهل الجاهلية فيه.
    وقال : (إنك امرؤ فيك جاهلية) وما فعله ليس كفرا لمشاركة أهل الجاهلية فيه.
    والأمثلة على هذا كثيرة.

    وقد ألَّف أبوه، وهو الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب كتابه (مسائل الجاهلية)، وذكر فيها أشتاتا من خصالهم، منها ما هو كفر ومنها ما ليس كذلك.

    وكذا يقال الأمر نفسه كذلك في خصال النفاق والكفر والشرك وأهل الكتابين والشياطين وأهل النار.. الخ.
    ليس من وافق هذه الأصناف كان حكمه حكمهم.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  11. #11
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
    صلاة أهل الجاهلية صفيق وتصفير...(مكاء وتصدية)
    مكاء أهل الجاهلية وتصديتهم المراد به عند البيت (لله) في الطواف، أو إيذاء للنبي ومن معه من المصلين، وتركهم الصلاة لله، كما في قول أهل التفسير.
    وليس هذا المراد بكلامه.
    بل قصد رحمه الله صلاتهم وعبادتهم لأصنامهم، التي كانوا يفعلونها بالخرور لا على سبيل الطمأنينة ولا التريث.
    وهو الذي ذمه الشيخ عبدالله بقوله (لأصنامهم)، وشبَّه فعل المتأخرين بهم.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    بارك الله فيك يا شيخ عدنان ونفع بعلمكم .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  13. #13
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    وفيك بارك الله يا شيخ ضيدان وبكم نفع.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,643

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    بارك الله فيكم ونفع بعلمكم
    ولكن صلاتهم نفس المكاء والتصدية كماهو واضح من الاية
    قال الرزي رحمه الله في تفسيره :
    اعلم أنه تعالى لما قال في حق الكفار أنهم ما كانوا أولياء البيت الحرام . وقال : { إن أولياؤه إلا المتقون } [ الأنفال : 34 ] بين بعده ما به خرجوا من أن يكونوا أولياء البيت ، وهو أن صلاتهم عند البيت وتقربهم وعبادتهم إنما كان بالمكاء والتصدية . قال صاحب «الكشاف» : المكاء فعال بوزن النغاء والرغاء من مكا يمكو إذا صفر ، والمكاء الصفير . ومنه المكاء وهو طائر يألف الريف ، وجمعه المكاكي سمى بذلك لكثرة مكانه . وأما التصدية فهي التصفيق . يقال : صدى يصدي تصدية إذا صفق بيديه ، وفي أصلها قولان : الأول : أنها من الصدى وهو الصوت الذي يرجع من جبل . الثاني : قال أبو عبيدة : أصلها تصددة ، فأبدلت الياء من الدال . ومنه قوله تعالى : { إذا قومك منه يصدون } [ الزخرف : 57 ] أي يعجزون ، وأنكر بعضهم هذا الكلام ، والأزهري صحح قول أبي عبيدة . وقال : صدى أصله صدى ، فكثرت الدالات الدالة فقلبت إحداهن ياء .
    إذا عرفت هذا فنقول :
    قال ابن عباس : كانت قريش يطوفون بالبيت عراة يصفرون ويصفقون
    وقال مجاهد : كانوا يعارضون النبي صلى الله عليه وسلم في الطواف ويستهزؤون به ويصفرون ويخلطون عليه طوافه وصلاته ، وقال مقاتل : كان إذا صلى الرسول في المسجد يقومون عن يمينه ويساره بالتصفير والتصفيق ليخلطوا عليه صلاته .
    فعلى قول ابن عباس : كان المكاء والتصدية نوع عبادة لهم ،
    وعلى قول مجاهد ومقاتل ، كان إيذاء للنبي صلى الله عليه وسلم .
    والأول أقرب لقوله تعالى : { وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية } .
    فإن قيل : المكاء والتصدية ما كانا من جنس الصلاة فكيف يجوز استثناؤهما عن الصلاة؟
    قلنا : فيه وجوه :
    الأول : أنهم كانوا يعتقدون أن المكاء والتصدية من جنس الصلاة ، فخرج هذا الاستثناء على حسب معتقدهم .
    الثاني : أن هذا كقولك وددت الأمير فجعل جفائي صلتي . أي أقام الجفاء مقام الصلة فكذا ههنا .
    الثالث : الغرض منه أن من كان المكاء والتصدية صلاته فلا صلاة له ، كما تقول العرب ، ما لفلان عيب إلا السخاء . يريد من كان السخاء عيبه فلا عيب له .
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  15. #15
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    بارك الله فيك.. ليس النزاع في هذا ولا خلاف بيننا فيه.
    ولكن تحرير مقصد الإمام عبدالله أنه يريد تشبيه فعل المتأخرين بنقر صلاة التراويح عندهم (بما يفعله بعض أهل الجاهلية عند أصنامهم) من الخرور دون خشوع ولا طمأنينة.
    وليس ما كانوا يفعلونه عند البيت من المكاء والتصدية عند الطواف أوغيره، مما حكاه الله عنهم، فهذا طرف من فعلهم، لا كله.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    2,428

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    بل قصد رحمه الله صلاتهم وعبادتهم لأصنامهم، التي كانوا يفعلونها بالخرور لا على سبيل الطمأنينة ولا التريث.
    وهو الذي ذمه الشيخ عبدالله بقوله (لأصنامهم)، وشبَّه فعل المتأخرين بهم.
    عفوا شيخنا الفاضل لا أرى في كلام الشيخ عبدالله كلمة (لأصنامهم)

  17. #17
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    نعم.. هذا صحيح، ويبدو أنه حصل انتقال للعين من كلام الشيخ الى كلام بعض الاخوة المعقبين.
    وعلى كل حال يبقى الاحتمال واردا في مقصود الشيخ بفعل أهل الجاهلية.
    وجزاك الله خيرا.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    515

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشجعي مشاهدة المشاركة
    "يصلون صلاة ما يعقلونها"
    كحركات أهل الجاهلية امام الأصنام.
    والله أعلم.
    هل تتشابه حركات الصلاة مع حركات اهل الجاهلية اما الا صنام
    و اذا كان المقصود مجرد السرعه فالدقة القول كسرعة اهل الجاهلية
    و ان كان الاولى البعد عن هذا التشبيه لما فيه من ملاحظة لا تخفى على الناظر
    فحركات الصلاة عظيمه في معانيها و الخلل في ادائها على الوجه الا كمل لا يقلل من عظمتها بحد ذاتها
    -------------------------

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    515

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضيدان بن عبد الرحمن اليامي مشاهدة المشاركة
    الدرر السنية (4/375)
    " سئل الشيخ عبد الله بن الشيخ محمد - رحمهما الله - : عن العجلة في صلاة التراويح ؟
    فأجاب : قولك إن الإمام إذا استعجل صلى معه أكثر الناس ، وإذا طول لم يصل معه إلا القليل ، فإن الشيطان له غرض ، ويحرص على ترك العمل ، فإن عجز عن ذلك سعى فيما يبطل العمل ؛ وكثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ، ويصلون صلاة ما يعقلونها ، ولا يطمئنون في السجود ولا في الركوع ; والطمأنينة ركن ، ما تصح الصلاة إلا بها ; والمطلوب في الصلاة حضور القلب بين يدي الله تعالى ، واتعاظه لكلام الله تعالى إذا يتلى عليه ، والخشوع والطمأنينة، وهذه في الغالب ما تحصل للإنسان الذي يود العجلة .
    فإذا أردت أن تصلي مع الإمام عشرين مع العجلة ، فصل معه عشراً بخشوع وطمأنينة ، فهي أنفع لك من كثرة الركعات بلا خشوع ولا طمأنينة؛ وهذا الذي ذكرناه هو الذي ينبغي فعله .
    وأما إذا حدث فُرقة بين الجماعة وبين الإمام ، وصار هَوَاهم في التخفيف ولا وافقوه على فعل السنة ، فالذي ينبغي له الحرص على الطمأنينة ، ولا يستعجل عجلة تخل بالطمأنينة ، وعلى هذه الحال تقصير القراءة مع الخشوع في الركوع والسجود ، أولى من طول القراءة مع العجلة المكروهة .
    وكذلك صلاة عشر ركعات مع طول القراءة والطمأنينة في الركوع والسجود ، أولى من عشرين ركعة مع العجلة المكروهة ، لأن لب الصلاة وروحها ، هو إقبال القلب على الله فيها، ورب قليل خير من كثير .. ". أهـ
    ما هي حدود اقل الطمأنينة التي تشترط لصحة الصلاة نرجو بيانا دقيقا

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي رد: كثير من الأئمة في البلدان يفعل في صلاة التراويح فعل أهل الجاهلية ..

    أولاً : للفائدة
    صيغة السؤال تحتاج إلى تصحيح :
    والصواب أن يقال :
    ما حدود أقل الطمأنينة التي تشترط لصحة الصلاة ... ؟
    وهذا الخطأ يقع فيه كثير من الناس عند السؤال عن شيء ما .
    ففي القرآن (ما الحاقة) ؟
    (ما القارعة) ؟
    (ما الطارق) ؟
    (ما الحطمة) ؟
    (وما الرحمن) ؟
    (وما رب العالمين) ؟
    (ما الكتاب ولا الإيمان) ؟
    (ما ندري ما الساعة) ؟
    (ما العقبة) ؟
    والنصوص القرآنية في هذا الباب كثيرة معلومة .
    وأما الأحاديث :
    (ما الإسلام) ؟
    (ما الإيمان) ؟
    (ما الإحسان) ؟
    (ما المفلس) ؟
    والسبب : أن الضمير لا يجتمع مع مقصوده ؛ لأن الضمائر أتت للدلالة على مقصودها حال عدم ذكره .

    ثانياً :
    أنقل تتمة فتوى الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب - رحمهما الله - ؛ لأن فيها فائدة حول ما سئل عنه .
    قال رحمه الله :
    " وأما إذا حدث فرقة بين الجماعة وبين الإمام ، وصار هَوَاهم في التخفيف ولا وافقوه على فعل السنة ، فالذي ينبغي له الحرص على الطمأنينة ، ولا يستعجل عجلة تخل بالطمأنينة ، وعلى هذه الحال تقصير القراءة مع الخشوع في الركوع والسجود ، أولى من طول القراءة مع العجلة المكروهة .
    وكذلك صلاة عشر ركعات مع طول القراءة والطمأنينة في الركوع والسجود ، أولى من عشرين ركعة مع العجلة المكروهة ، لأن لب الصلاة وروحها ، هو إقبال القلب على الله فيها ، ورب قليل خير من كثير.
    وأما الاستفتاح ، فلا بأس بتركه إذا استفتح في أول الصلاة ، ثم بعد ذلك يقتصر على التعوذ والبسملة بعد تكبيرة الإحرام ، ولا بأس بذلك ، لأن الاستفتاح سنة ، ولو تركه الإنسان في الفرض صحت صلاته ; وأما السرعة في القراءة ، فالترتيل أفضل من السرعة ، والسرعة المباحة هي التي لا يحصل معها إسقاط شيء من الحروف ؛ فإن أسقط بعض الحروف لأجل السرعة ، لم يجز ذلك له وينهى عنه .
    وأما إذا قرأ قراءة بينة ينتفع بها المصلون خلفه ، ولا يسقط شيئاً من الحروف ، فهذا حسن ولا يضره مع ذلك سرعته في القراءة .
    وأما القراءة ، فاستحب أهل العلم للإمام أن لا ينقص عن قراءة جزء ، ليحصل للناس سماع جميع القرآن في التراويح .
    وأما قدر التسبيح في الركوع والسجود، فأدنى الكمال ثلاث ، فإن اقتصر على تسبيحة واحدة أجزأه ، وسواء في ذلك الفريضة والنافلة .
    وأما التشهد ، فالذي لا بد منه هو التشهد الأول ، ثم يقول : اللهم صل على محمد ، فإن اقتصر على ذلك أجزأه ، وإن زاد فهو أفضل وأكمل " . أهـ

    ولزيادة بيان :
    تجب الطمأنينة في الصلاة لحديث المسيء صلاته .
    وأَقَل الطمأنينة : المكث زمنًا ما بعد استقرار الأعضاء ، أو سكون الأعضاء واستقرارها أثناء تأدية الأركان الفعلية سواء كانت ركوعاً أو سجوداً ولو قليلاً .
    وقدر أدناها العلماء ثلاث تسبيحات ، ومنهم من قدرها تسبيحة .
    فذهب جمهور الفقهاء : - المالكيّة والشّافعيّة والحنابلة - إلى أنّ أقلّ الطّمأنينة هو سكون الأعضاء .
    وقال المالكيّة : أقلّها ذهاب حركة الأعضاء زمناً يسيراً .
    وقال الشّافعيّة : أقلّها أن يمكث المصلّي حتّى تستقرّ أعضاؤه وتنفصل حركة هويّه عن ارتفاعه .
    قال النّوويّ : ولو زاد في الهويّ ثمّ ارتفع والحركات متّصلة ولم يلبث لم تحصل الطّمأنينة ، ولا يقوم زيادة الهويّ مقام الطّمأنينة بلا خلاف .
    وقال الحنابلة : أقلّها حصول السّكون وإن قلّ ، وهذا على الصّحيح من المذهب ، وقيل : هي بقدر الذّكر الواجب .
    وذهب الحنفيّة إلى أنّ أقلّ الطّمأنينة هو تسكين الجوارح قدر تسبيحة .
    ينظر في هذا :
    حاشية ابن عابدين (1/312) ، حاشية الدسوقي (1/241) ، جواهر الإكليل (1/49) ، المجموع (3/408 ، 409) ، مغني المحتاج (1/164) ، كشاف القناع (1/387) ، الإنصاف (2/113) ، تبيين الحقائق (1/106) .
    والله أعلم


    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •