الأربعون السلفية فيما يجب على الرعية
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الأربعون السلفية فيما يجب على الرعية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    الاسم : حسام بن أحمد بن عبد الحكيم بن أحمد بن محمود بن عليو السوهاجي المصري
    المشاركات
    30

    افتراضي الأربعون السلفية فيما يجب على الرعية

    الأربعون السلفية
    فيما يجب على الرعية



    جمع وإعداد


    أبي صفية


    حسام بن أحمد بن عبد الحكيم السوهاجي






    حقوق الطبع محفوظة
    لأبي صفية






    الكتيب في المرفقات وهذه مقدمته




    المقدمة



    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله


    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ )
    ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً )
    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا )
    أما بعد
    فـ " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً "
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : يجب أن يعرف أن ولاية أمر الناس من أعظم واجبات الدين بل لا قيام للدين ولا للدنيا إلا بها فان بنى آدم لا تتم مصلحتهم إلا بالاجتماع لحاجة بعضهم إلى بعض ولابد لهم عند الاجتماع من رأس حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم " إذا خرج ثلاثة فى سفر فليؤمروا أحدهم " ... ـ وـ عن عبد الله بن عمرو أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " لا يحل لثلاثة يكونون بفلاة من الأرض إلا أمروا عليهم أحدهم " فأوجب تأمير الواحد فى الاجتماع القليل العارض فى السفر تنبيها بذلك على سائر أنواع الاجتماع ... ـ بل ـ يقال ستون سنة من إمام جائر أصلح من ليلة واحدة بلا سلطان والتجربة تبين ذلك ولهذا كان السلف كالفضيل بن عياض وأحمد بن حنبل وغيرهما يقولون لو كان لنا دعوة مجابة لدعونا بها للسلطان .. اهـ ([1])
    وقال أبو بكر الطرطوشي رحمه الله : لم أزل أسمع الناس يقولون أعمالكم عمالكم كما تكونوا يولى عليكم إلى أن ظفرت بهذا المعنى في القرآن ـ الكريم ـ قال الله تعالى ( وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضا ً) وكان يقال : ما أنكرت من زمانك فإنما أفسده عليك عملك ؛ وقال عبد الملك بن مروان : ما أنصفتمونا يا معشر الرعية تريدون منا سيرة أبي بكر وعمر ـ رضي الله عنهما ـ ولا تسيرون فينا ولا في أنفسكم بسيرة رعية أبي بكر وعمر ـ رضي الله عنهما ـ نسأل الله أن يعين كل على كل . اهـ ([2])

    ([1]) مجموع الفتاوى 28/390

    [2])) سراج الملوك للطرطوشي وثمار القلوب للثعالبي .


    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    قال عتبة بن غزوان رضي الله عنه: وإني أعوذ بالله أن أكون في نفسي عظيما، وعند الله صغيرا . صحيح مسلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •