ثلاثيات حتى يسهل استحضارها
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ثلاثيات حتى يسهل استحضارها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,754

    افتراضي ثلاثيات حتى يسهل استحضارها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    كثيرًا ما يحتاج الإنسان أن يُورد في مناسبةٍ أو موقفٍ ما قولا مأثورًا.
    ولكنَّ مفاجأة الموقف تحول دون استحضاره النص تامًّا.
    خصوصًا إذا كان في النَّصِّ ما يرتبط بالمناسبة وما لا يرتبط بها.
    كـالثلاثيات..
    نحو:
    ثلاثة حق على الله أن يعينهم ...
    ويستحب الصمت في ثلاثة مواضع ...
    ونحو ذلك.
    ولأن هذا الأمر يحتاج إلى حسن الاستحضار والتركيز أفردت له هذا الموضوع...
    حتى لا يقع أحدنا فيما وقع فيه أحد الرواة - يقال إنه أبو الغصن - حين قال: نسي فلان اثنين ونسيت الثالث ... أو نحو ذلك.
    فأرجو المساعدة في إيراد ثلاثيات من مثل ما مثَّلتُ به، وذكر النص ليسهل استحضاره في مناسبته.


    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    1,434

    افتراضي رد: ثلاثيات حتى يسهل استحضارها

    هناك كتاب لابن حجر العسقلاني اسمه الاستعداد ليوم المعاد جمع فيه شيئا من ذلك وذكر الرباعيات والخماسيات والسداسيات على ما أذكر
    وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    644

    افتراضي رد: ثلاثيات حتى يسهل استحضارها

    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ،،

    1) ثنائية :

    عن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة ، والفراغ " [رواه البخاري]

    2) ثلاثية :

    عن أنس - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ثـلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان؛ أن يكون الله ورسـوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار».
    [رواه الشيخان]

    3) رباعية :

    عن أبي برزة الأسلمي ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه ، وعن علمه فيم فعل ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه ، وعن جسمه فيم أبلاه " [رواه الترمذي]
    كلام النبي يُحتَجُ به، وكلام غيره يُحتَجُ له
    صلى الله عليه وسلم
    ليس كل ما نُسِبَ للنبي صلى الله عليه وسلم صحت نسبته، وليس كل ما صحت نسبته صح فهمه، وليس كل ما صح فهمه صح وضعه في موضعه.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    21

    افتراضي رد: ثلاثيات حتى يسهل استحضارها

    بوركت أخي الفاضل على طرح هذا الموضوع الشيق، وهو أسلوب نبوي رائع في التعليم، فإن تقسيم الموضوع إلى أفكار ونقاط معدودة يسهل حفظها واستيعابها ومن ثم استذكارها عند الحاجة إليها.. وأعمل منذ مدة على جمع ما تيسر لي من ذلك، وإذا انتهيت أتحف الإخوة بالبحث إن شاء الله تعالى.. وإليكم هذه الهدية من المسودة الأولى مقتصراً في التخريج على مصدر واحد:
    - «ثَلَاثٌ تُسْتَجَابُ دَعْوَتُهُمْ: الْوَالِدُ، وَالْمُسَافِرُ، وَالْمَظْلُومُ» جامع معمر في آخر مصنف عبدالرزاق (10/409-410)
    - «الشُّؤْمُ فِي ثَلَاثَةٍ: فِي الْفَرَسِ، وَالْمَرْأَةِ، وَالدَّارِ» قَالَ مَعْمَرٌ: وَسَمِعْتُ مَنْ يُفَسِّرُ هَذَا الْحَدِيثَ يَقُولُ: شُؤْمُ الْمَرْأَةِ إِذَا كَانَتْ غَيْرَ وَلُودٍ، وَشُؤْمُ الْفَرَسِ إِذَا لَمْ يُغْزَ عَلَيْهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، وَشُؤْمُ الدَّارِ جَارُ السُّوءِ. جامع معمر (10/411)
    - عَنْ وَرَّادٍ كَاتِبِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ، قَالَ: كَتَبَ مُعَاوِيَةُ إِلَى الْمُغِيرَةِ أَنِ اكْتُبْ إِلَيَّ بِشَيْءٍ مِنْ حَدِيثِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَكَتَبَ إِلَيْهِ: إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ « يَتَعَوَّذُ مِنْ ثَلَاثٍ: مِنْ عُقُوقِ الْأُمَّهَاتِ، وَمِنْ وَأْدِ الْبَنَاتِ، وَمِنْ مَنْعٍ وَهَاتِ. وَسَمِعْتُهُ يَنْهَى عَنْ ثَلَاثٍ: عَنْ قِيلَ وَقَالَ، وَإِضَاعَةِ الْمَالِ، وَكَثْرَةِ السُّؤَالِ» جامع معمر (10/440)
    - «أَهْلُ الْجَنَّةِ ثَلَاثَةٌ: إِمَّام مُقْسِطٌ، وَرَجُلٌ رَحِيمٌ رَقِيقُ الْقَلْبِ لِكُلِّ ذِي قُرْبَى وَمُسْلِمٍ، وَرَجُلٌ غَنِيُّ عَفِيفٌ مُتَصَدِّقٌ، وَأَهْلُ النَّارِ خَمْسَةٌ: الضَّعِيفُ الَّذِي لا زَبْرَ لَهُ، الَّذِينَ هُمْ فِيكُمْ تَبَعٌ لا يَبْتَغُونَ بِذَلِكَ أَهْلاً وَلَا مَالاً، وَرَجُلٌ إِنْ أَصْبَحَ أَصْبَحَ يُخَادِعُكَ عَنْ أَهْلِكَ وَمَالِكَ، وَرَجُلٌ لَا يَخْفَى لَهُ طَمَعٌ وَإِنْ دَقَّ إِلا ذَهَبَ بِهِ، وَالشِّنْظِيرُ الْفَاحِشُ، قَالَ: وَذَكَرَ الْبُخْلَ وَالْكَذِبَ» جامع معمر (11/120)
    - «فِي آخِرِ الزَّمَانِ لَا تَكَادُ رُؤْيَا الْمُؤْمِنِ تَكْذِبُ، وَأَصْدَقُهُمْ رُؤْيَا أَصْدَقُهُمْ حَدِيثًا، وَالرُّؤْيَا ثَلَاثٌ: الرُّؤْيَا الْحَسَنَةُ بُشْرَى مِنَ اللَّهِ، وَالرُّؤْيَا يُحَدِّثُ بِهَا الرَّجُلُ نَفْسَهُ، وَالرُّؤْيَا تَحْزِينٌ مِنَ الشَّيْطَانِ، فَإِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ رُؤْيَا يَكْرَهُهَا فَلَا يُحَدِّثْ بِهَا أَحَدًا وَلْيَقُمْ فَلْيُصَلِّ» جامع معمر (211/11)
    - «إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثٍ: صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ» حديث إسماعيل بن جعفر (243)
    - عَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه أَنَّهُ قَالَ: «أَوْصَانِي حَبِيبِي بِثَلَاثٍ لَا أَدَعُهُنَّ - إِنْ شَاءَ اللَّهُ- أَبَدًا: أَوْصَانِي بِصَلاةِ الضُّحَى، وَبِالْوِتْرِ قَبْلَ النَّوْمِ، وَبِصَوْمِ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ» حديث إسماعيل بن جعفر (309)
    - «آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ: إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ» حديث إسماعيل بن جعفر ( 457)
    - «يَتْبَعُ الْمَيِّتَ ثَلَاثَةٌ، فَيَرْجِعُ اثْنَانِ، وَيَبْقَى وَاحِدٌ: يَتْبَعُهُ أَهْلُهُ، وَمَالُهُ، وَعَمَلُهُ، فَيَرْجِعُ أَهْلُهُ وَمَالُهُ، وَيَبْقَى مَعَهُ عَمَلُهُ» ابن المبارك في الزهد (636)
    - «رُفِعَ الْقَلَمُ عَنْ ثَلَاثٍِ: عَنِ الْمُبْتَلَى-أَوْ قَالَ: الْمَجْنُونِ- حَتَّى يَبْرَأَ، وَعَنِ الصَّبِيِّ حَتَّى يَبْلُغَ أَوْ يَعْقِلَ، وَعَنِ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ» الطيالسي (91)
    - « لا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلا بِإِحْدَى ثَلَاثٍ: الثَّيِّبُ الزَّانِي، وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ، وَتَارِكٌ لِدِينِهِ الْمُفَارِقُ لِلْجَمَاعَةِ» الطيالسي (287)
    - عَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «ثَلاثَةٌ لَا يَنْظُرُ اللَّهُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَلا يُكَلِّمُهُمْ، وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ» ، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَمَنْ هَؤُلاءِ؛ فَقَدْ خَابُوا وَقَدْ خَسِرُوا؟ فَقَالَ: «الْمَنَّانُ، وَالْمُسْبِلُ إِزَارَهُ، وَالْمُنَفِّقُ سِلْعَتَهُ بِالْحَلِفِ الْكَاذِبِ» الطيالسي (469)
    - «لا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلا إِلَى ثَلاثَةِ مَسَاجِدَ: مَسْجِدِي هَذَا، وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ، وَالْمَسْجِدِ الْأَقْصَى» الطيالسي (1445)
    يسر الله إتمامه على خير

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •