متون مشكولة - الصفحة 3
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 80
15اعجابات

الموضوع: متون مشكولة

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: نَظْم جملة العقائد من كتاب التسهيل والتكميل لفقه متن خليل -01*.doc

    اللهُ حقُّ أَوّلٌ كانَ ولمْ


    يكنْ سواهُ ثم منْ بَعدِ العَدَمْ


    أنشأَ خلقَه اختياراً بقَدَرْ


    لِحِكَمٍ لا عبثاً ،كما ذَكَرْ


    بقوله كُنْ فيكُون ما طَلبْ


    بِلا علاجٍ ولُغُوبٍ ونَصَبْ


    قُلْ صدَقَ اللهُ ،فما في الله شَكْ


    مَالكُ كلّ مالكٍ وما مَلَكْ








  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: نَظْم سُلَّمِ الوُصُولِ إِلَى عِلْمِ الأُصُولِ

    مَنْظُومَةُ

    (سُلَّمِ الوُصُولِ إِلَى عِلْمِ الأُصُولِ )

    ( فِي تَوحِيدِ اللهِ وَاتِّباعِ الرَّسُولِ)
    لِلعَلاَّمَةِ الشَّيخِ : حافِظُ بنُ أَحْمَدِ الْحَكَمِي

    رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى

    وَبِذَيلِهِ :

    أَبدَأُ بِاسمِ اللهِ مُستَعينَا - رَاضٍ بِهِ مُدَبِّراً مُعِيناَ

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: نَظْم سُلَّمِ الوُصُولِ إِلَى عِلْمِ الأُصُولِ

    شرحُ منظومة الإيمان

    قلائد العقيان بنظم مسائل الإيمان

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: نَظْم سُلَّمِ الوُصُولِ إِلَى عِلْمِ الأُصُولِ

    شرحُ منظومة الإيمان

    قلائد العقيان بنظم مسائل الإيمان
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: رسالة ابن أبي زيد القيرواني - مقدمة - نظم مقدِّمة رسالة ابن أبي زيد

    رسالة ابن أبي زيد القيرواني - مقدمة
    قَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللهِ بْنُ أَبِي زَيْدٍ الْقَيْرَوَانِي ُّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ وَأَرْضَاهُ:
    الْحَمْدُ للهِ الَّذِي ابْتَدَأَ الإِنْسَانَ بِنِعْمَتِهِ، وَصَوَّرَهُ فِي الأَرْحَامِِِ بِحِكْمَتِهِ، وَأَبْرَزَهُ إِلَى رِفْقِهِ، وَمَا يَسَّرَهُ لَهُ مِنْ رِزْقِهِ، وَعَلَّمَهُ مَا لَمْ يَكُنْ يَعْلَمُ، وَكَانَ فَضْلُ اللهِ عَلَيْهِ عَظِيمًا، وَنَبَّهَهُ بِآثَارِ صَنْعَتِهِ، وَأَعْذَرَ إِلَيْهِ عَلَى أَلْسِنَةِ الْمُرْسَلِينَ الْخِيَرَةِ مِنْ خَلْقِهِ، فَهَدَى مَنْ وَفَّقَهُ بِفَضْلِهِ، وَأَضَلَّ مَنْ خَذَلَهُ بِعَدْلِهِ، وَيَسَّرَ الْمُؤْمِنِينَ لِلْيُسْرَى، وَشَرَحَ صُدُورَهُمْ لِلذِّكْرَى، فَآمَنُوا بِاللهِ بِأَلْسِنَتِهِم ْ نَاطِقِينَ، وَبِقُلُوبِهِمْ مُخْلِصِينَ، وَبِمَا أَتَتْهُمْ بِهِ رُسُلُهُ وَكُتُبُهُ عَامِلِينَ، وَتَعَلَّمُوا مَا عَلَّمَهُمْ، وَوَقَفُوا عِنْدَ مَا حَدَّ لَهُمْ، وَاسْتَغْنَوُا بِمَا أَحَلَّ لَهُمْ عَمَّا حَرَّمَ عَلَيْهِمْ.

    أَمَّا بَعْدُ:
    ______________________________ __________
    نظم مقدِّمة رسالة ابن أبي زيد القيرواني
    أحمد بن علي بن م ّ شرف الأحسائي المالكي
    قَالَ الشَّيْخُ أحمدُ بنُ عليِّ بْنِ مُشَرِّفٍ الْأَحْسَائِيّ المَالِكِيّ ، فِي
    نَظْمِهِ عَقيدةَ ابنِ أَبِي زيدٍ القَيْرَوَانِيّ
    - رحِمَهُمَا الله - :

    ا لْحَمْدُ للهِ حَمْداً لَيْسَ مُنْحَصِرَا عَلَىٰ أَيَادِيهِ مَا يَخْفَى وَمَا ظَهَرَا
    ث مَّ الصَّلَاةُ وَتَسْلِيمُ الْمُهَيْمِنِ مَا هَبَّ الصَّبَا فَأَدَرَّ الْعَارِضُ الْمَطَرَا
    عَلَى الَّذِي شَادَ بُنْيَانَ الْهُدَىٰ فَسَمَا وَسَادَ كُلَّ الْوَرَىٰ فَخْراً وَمَا ا فْتَخَرَا
    ن بِيِّنَا أَحْمَدَ الْهَادِي وَعِتْرَتِهِ وَصَحْبِهِ ك لِّ مَنْ آوَىٰ وَمَنْ نَصَرَا
    وبَعْدُ فَالْعِلْمُ لَمْ يَظْفَرْ بِهِ أَحَدٌ إِلَّا سَمَا وَبِأَسْبَابِ الْعُلَىٰ ظَفِرَا

    لَ اسِيَّمَا أَصْلُ عِلْمِ الدِّينِ إنَّ بِهِ سَعَادَةَ الْعَبْدِ وَالْمَنْجَىٰ إِذَا حُشِرَا

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: رسالة ابن أبي زيد القيرواني - مقدمة - نظم مقدِّمة رسالة ابن أبي زيد

    رسالة ابن أبي زيد القيرواني - مقدمة
    ______________________________ __________
    نظم مقدِّمة رسالة ابن أبي زيد القيرواني
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: الجوهرة


    - الحَمْدُ للهِ لا يُحْصَى لَهُ عَدَدُ

    ولا يُحِيْطُ بِهِ الأَقْلامُ والمُدَدُ

    2- حَمْدَاً لِرَبِّي كَثيراً دَائماً أبَدَاً

    في السِّرِّ والْجَهْرِ في الدَّارَيْنِ مُسْتَرَدُ

    3- مِلْءَ السَّمواتِ وَالأَرْضِيْنَ أَجْمَعِهَا

    وَمِلْءَ مَا شَاءَ بَعْدُ الْوَاحِدُ الصَّمَدُ

    4- ثُمَّ الصَّلاةُ عَلى خَيْرِ الأَنَامِ رَسُولِ
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: مَتْنُ الْعَقِيدَةِ الْوَاسِطِيَّةِ


    عَقِيدَةُ الْفِرْقَةِ النَّاجِيَةِ


    قَالَ الْمُصَنِّفُ -رَحِمَهُ اللَّهُ-:
    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا
    وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ إِقْرَارًا بِهِ وَتَوْحِيدًا, وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ, صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ, وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا مَزِيدًا.
    أَمَّا بَعْدُ:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: مَتْنُ العقيدة الطحاوية

    العقيدة الطحاوية

    المقدمة

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

    قَالَ الْعَلَّامَةُ حُجَّةُ الْإِسْلَامِ أَبُو جَعْفَرٍ الْوَرَّاقُ الطَّحَاوِيُّ -بِمِصْرَ- رَحِمَهُ اللَّهُ:
    هَذَا ذِكْرُ بَيَانِ عَقِيدَةِ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ، عَلَى مَذْهَبِ فُقَهَاءِ الْمِلَّةِ: أَبِي حَنِيفَةَ النُّعْمَانِ بْنِ ثَابِتٍ الْكُوفِيِّ، وَأَبِي يُوسُفَ يَعْقُوبَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْأَنْصَارِيِّ ، وَأَبِي عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الشَّيْبَانِيِّ -رِضْوَانُ اللَّهِ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ- وَمَا يَعْتَقِدُونَ مِنْ أُصُولِ الدِّينِ، وَيَدِينُونَ بِهِ رَبَّ الْعَالَمِينَ.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: مَتْنُ العقيدة الطحاوية

    المَنظُومَةُ الحَائِيَّة في السُّنَّة





    لِأَبِي بَكْر بْنِ أَبِي دَاوُد السِّجِسْتَانِي ِّ (230 ـ 316 هـ )


    تَمسَّـكْ بحَـبْلِ اللهِ واتَّبِع الهُـدَى ولا تَـكُ بِدْعِيَّـاً لَعلَّـكَ تُفْلِــحُ


    وَدِنْ بِكِتَابِ اللهِ والسُّـنـَنِ التِـي أَتَتْ عَن رَسُولِ اللهِ تَنْجُ وَتَرْبَحُ
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: الرد على الجهمية والزنادقة

    الرد على الجهمية والزنادقة
    عِلْمُ الْكَلَامِ بَيْنَ الْقَبُولِ وَالرَّفْضِ

    يَتَسَاءَلُ كَثِيرٌ مِنْ غَيْرِ الْمُشْتَغِلِين َ بِالدِّرَاسَاتِ الْعَقَائِدِيَّ ةِ عَنْ مَاهِيَّةِ عِلْمِ الْكَلَامِ أَهُوَ عِلْمٌ قَدِيمٌ مُوغِلٌ فِي الْقِدَمِ, عَرَفَتْهُ الْبَشَرِيَّةُ مِنْ يَوْمِ أَنْ كَانَ لَهَا عِلْمٌ وَتَارِيخٌ, وَعَلَّمَهُ السَّابِقُ لِلَّاحِقِ حَتَّى وَصَلَ إِلَيْنَا؟ .
    أَمْ أَنَّهُ عِلْمٌ جَدِيدٌ مُبْتَكَرٌ أَنْشَأَتْهُ الْأُمَّةُ الْإِسْلَامِيَّ ةُ فِي فَتْرَةٍ مِنْ فَتَرَاتِ تَارِيخِهَا; لِتُدَافِعَ بِهِ أَعْدَاءَهَا فِي الِاعْتِقَادِ, وَتُنَافِحَ بِأَسْلِحَتِهِ تَلْبِيسَ الْمُبْطِلِينَ وَغَارَاتِ الْمُغِيرِينَ عَلَى عَقَائِدِهَا الْإِيمَانِيَّة ِ؟ .
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: العَقيدَةُ السَّفَّارِينِي َّةُ

    العَقيدَةُ السَّفَّارِينِي َّةُ
    أَلحمدُ للهِ القَديمِ الباقي


    [1]

    [ مُسَبِّبِ الأَسبابِ ] ([1]) والأرزاقِ


    حَيٌّ عَليمٌ قادِرٌ مَوجودُ


    [2]

    قامَتْ بهِ الأشياءُ والوجودُ


    دَلَّت على وجودِهِ الْحَوادِثُ


    [3]

    سُبحانُهُ فَهْوَ الحكيمُ الوارِثُ


    ثُمَّ الصَّلاةُ والسَّلامُ سَرمَدَاْ


    [4]

    على النَّبِيِّ الْمُصطَفَى كَنْزِ الْهُدَى


    وَآلِهِ وَصَحبِهِ الأبرارِ


    [5]

    مَعادِنِ التَّقوَى معَ الأَسرارِ




    ([1]) في بعضِ الطَّبعاتِ : (مُقَدِّرِ الآجالَ) .


    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: اَلشَّرْحِ وَالْإِبَانَةِ عَلَى أُصُولِ اَلسُّنَّةِ وَالدِّيَانَةِ

    متن كِتَابُ

    اَلشَّرْحِ وَالْإِبَانَةِ عَلَى أُصُولِ اَلسُّنَّةِ وَالدِّيَانَةِ

    لابن بطة العنكبري

    مُقَدِّمَةٌ ([1])

    وَبَعْدُ: فَقَدْ كَمُلَ اَلدِّينُ وَتَمَّ بِفَضْلِ اَللَّهِ تَعَالَى وَقَدْ عَاشَ أَصْحَابُ رَسُولِِ اَللَّهِ r فِي ظِلِّ هَذَا اَلدِّينِ تَجَمَعُهُمْ عَقِيدَةٌ صَحِيحَةٌ وَاضِحَةٌ فَقَدْ اِسْتَحْكَمَتْ آدَابُ اَلْإِسْلَامِ فِي نُفُوسِهِمْ فَضَرَبُوا أَرْوَعَ اَلْأَمْثِلَةِ لِأَجْيَالِ اَلدُّنْيَا قَاطِبَةً وَقَدْ شَهِدْتْ لَهُمْ نُصُوصُ اَلْقُرْآنِ بِهَذَا اَلسُّمُوِّ اَلْعَظِيمِ وَتِلْكَ اَلْمَكَانَةِ اَللَّائِقَةِ قَالَ اَللَّهُ تَعَالَى â كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ اَلْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاَللَّهِ á([2]) وَقَدْ زَكَّاهُمْ اَلْمَوْلَي سُبْحَانَهُ وَانْتَدَبَهُمْ لِيَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى اَلنَّاسِ قَالَ اَللَّهُ تَعَالَي â وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى اَلنَّاسِ á([3]) وَقَدْ خَلَفَ جِيلُ اَلصَّحَابَةِ أَبْنَاءَهُمْ وَأَحْفَادَهُمْ فَكَانُوا خَيْرَ خَلَفٍ لِخَيْرِ سَلَفٍ فَوَرِثُوا مَكَارِمَهُمْ وَتَمَسَّكُوا بِآدَابِهِمْ وَلَمْ يُفَرِّطُوا فِي شَيْءٍ مِنْ هَدْيِ اَلنُّبُوَّةِ وَإِرْثِ اَلصَّحَابَةِ فَكَانُوا نِعْمَةَ اَلْوَارِثِينَ وِسَادَةَ اَلْمُتَّقِينَ.

    [1] - وهي خطبة الحاجة التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمها أصحابه وقد رواها سبعة من كبار الصحابة ، انظر رسالة ) خطبة الحاجة ) للشيخ محمد ناصر الدين الألباني.

    [2] - وهي خطبة الحاجة التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمها أصحابه وقد رواها سبعة من كبار الصحابة ، انظر رسالة ) خطبة الحاجة ) للشيخ محمد ناصر الدين الألباني.

    [3] - وهي خطبة الحاجة التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمها أصحابه وقد رواها سبعة من كبار الصحابة ، انظر رسالة ) خطبة الحاجة ) للشيخ محمد ناصر الدين الألباني.

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: اَلشَّرْحِ وَالْإِبَانَةِ عَلَى أُصُولِ اَلسُّنَّةِ وَالدِّيَانَةِ

    الكتاب : السنة لابن أبي عاصم
    المؤلف : عمرو بن أبي عاصم الضحاك الشيباني
    [ ت : 287]
    المحقق : محمد ناصر الدين الألباني
    الناشر : المكتب الإسلامي - بيروت
    الطبعة : الأولى ، 1400
    عدد الأجزاء : 2
    (1/6)
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ذكر الأهواء المذمومة
    نستعصم الله تعالى منها ونعوذ به من كل مايوجب سخطه
    1- أَخْبَرَنَا هِشَامُ بْنُ عَمَّارِ بْنِ نُصَيْرٍ أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ عَنْ صَفْوَانِ بْنِ عَمْرٍو عَنِ الأَزْهَرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَرَازِيِّ عَنْ أَبِي عَامِرٍ الْهَوْزَنِيِّ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ لُحَيٍّ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَكُونُ أَقْوَامٌ تَتَجَارَى بِهِمْ تِلْكَ الأَهْوَاءُ كَمَا يَتَجَارَى الْكَلْبُ بِصَاحِبِهِ فَلا يَبْقَى مِنْهُ مَفْصِلٌ إِلاَّ دَخَلَهُ
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: الْمُخْتَارُ فِي أُصُولِ السُّنَّةِ

    الْمُخْتَارُ فِي أُصُولِ السُّنَّةِ
    مُقَدِّمَةٌ

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّ حِيمِ

    رَبِّ يَسِّرْ وَلَا تُعَسِّرْ

    وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ، وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى سَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ، وَآلِهِ الطَّاهِرِينَ.
    وَبَعْدُ: فَجَعَلَنَا اَللَّهُ وَإِيَّاكَ مِنْ اَلْمُوَفَّقِين َ، وَأَلْحَقَنَا بِدَرَجَاتِ اَلصَّادِقِينَ فَإِنَّك سَأَلْتِنِي أَنْ أَخْتَصِرَ لَك مِنْ كِتَابِ اَلشَّرِيعَةِ لِأَبِي بَكْرٍ مُحَمَّدِ بْنِ اَلْحُسَيْنِ الْآجُرِّيِّ - رَحِمَهُ اَللَّهُ - أُصُولًا فِي اَلسُّنَّةِ، وَأَحْكِي كَلَامَهُ فِيهَا، فَأَجَبْتُك إِلَى ذَلِكَ إِذْ كَانَ إِمَامًا نَاصِحًا، وَوَرِعًا صَالِحًا، وَكَلَامُهُ نَيِّرًا وَاضِحًا، نَفَعَنَا اَللَّهُ وَإِيَّاكَ بِهِ وَجَمِيعَ اَلْمُسْلِمِينَ إِنْ شَاءَ اَللَّهُ.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: النظم للطحاوي

    يَقولُ راجي رَحْمَةِ الجَوادِ


    عَبْدٌ فقيرٌ وَهُوَ ( البِجادي)

    أَحْمَدُ رَبِّي خالِقَ العِبادِ


    وَمُنْزِلَ القُرآنِ لِلرَّشادِ

    وَأَفْضَلُ الصَّلاةِ وَالسَّلاَمِ


    عَلى رَسُولِهِ عَلى الدَّوامِ

    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: نظم المسائل الجاهلية

    1

    أقولُ بعدَ حمدِ ربِّي والصلاهْ



    على النبيِّ المصطفَى ، ومَنْ تَلاهْ


    2

    في نظمِ متنٍ للتميميِّ الإمامْ(1)



    واللهَ منهُ أرتجِي نيْلَ المرامْ:


    3

    كلُّ أمورِ الجاهليَّةِ التِي



    خالفَهُمْ فيها رسولُ الملَّةِ


    4

    ولا غِنَى عنْ علمِها للعبدِ



    والضدُّ يَبْدُو حُسْنُهُ بالضِّدِّ




    (1) هو الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب بن سليمان المشرفي التميمي النجدي ؛ ولد في العيينة سنة 1115 هـ ، ونشأ في بيت علم ورئاسة وشرف ، حفظ القرآن الكريم صغيرا ، وقرأ الفقه والتفسير والحديث على أبيه وعلماء بلده ، حتى ألم بما عندهم في وقت يسير . ثم عكف على الاستزادة من العلم والاستنباط فقرأ كتب الشيخين ابن تيمية وابن القيم ، ثم سافر إلى الحرمين والأحساء والبصرة للأخذ من علمائها في علوم الشريعة ، حتى تضلع فيها . ولما عاد إلى بلده عزمَ على الدعوة إلى الله ، وتصحيحِ العقيدة مما علق بها في العهود الأخيرة من البدع والخرافات والشركيات ؛ فباشر القيام بالدعوة إلى سبيل الحق ، والعودة إلى الكتاب والسنة ، وتنقيتهما من الشوائب . ولاقى في دعوته بعض العنت والطرد في بلدته حريملاء وغيرها ، ثم انتقل إلى الدرعية حيث لقي القبول والترحيب من أميرها محمد بن سعود ، ومن هناك راسل علماء البلدان وأمراءها بدعوته ، فاستجاب له بعضهم ، وعاند الآخرون . ولم تلبث الدعوة أن توسعت بفضل الله ، ثم بفضل جهود الإمامين محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود ؛ سواء عن طريق الرسائل المدعومة بالحجج والبراهين ، أو بفعل الجهاد بالسيف لمن لم ينفع معه ذلك ، حتى شملت الدعوة بلادَ نجد وما جاورها . كما تأثر بدعوة الشيخ كثير من دعاة الإصلاح في البلاد الإسلامية ، من الذين جاؤوا بعده ، مما كان له أثر كبير في وصول هذه الدعوة إلى كثير من أقطار الإسلام . وقد تبنت المملكة العربية السعودية رسميا هذه الدعوة المباركة منذ قيامها ، وأخذت على عاتقها مهمة نشرها والدفاع عنها ، ومناصرتها بما لديها من إمكانيات .
    للشيخ مصنفات ورسائل كثيرة في العقيدة والشريعة ، وقد طبعت طبعات كثيرة ، حتى جمعتها ونشرتها وزارة الأوقاف والدعوة والإرشاد في مجموعة واحدة من عدة مجلدات . توفي الشيخ محمد سنة 1206 هـ ، بعد حياة حافلة بالدعوة والجهاد ، فرحمه الله رحمة واسعة .


    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    • نوع الملف: doc 2174.doc‏ (253.5 كيلوبايت, 38 مشاهدات)

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: نظم نواقد الاسلام

    أَقُولُ - بَعْدَ حَمْدِ رَبِّي ، وَالصَّلاهْ



    عَلَى النَّبِيِّ الْمُصْطَفَى وَمَنْ تَلاهْ -:


    إِلَيْكُمُ نَواقِِضَ الإِسْلامِ



    عَشْرًا ، عَقَدْتُهُنَّ فِي نِظامِ






    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    • نوع الملف: doc 2196.doc‏ (53.0 كيلوبايت, 36 مشاهدات)

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: نَظْمِ الْقَواعِدِ الْْمُثْلَى

    الْتَّيْسِيْرُ الْْمُجَلَّى

    فِيْ نَظْمِ الْقَواعِدِ الْْمُثْلَى

    [ الْقَواعِدُ الْْمُثلَى : لِلعَلاَّمَةِ الْعُثَيمِينَ رَحِمَهُ الْلهُ تَعَالَْى ([1]) ]
    نَظمُ الْشَّيخِ سُلطان بنِ مُحَمَّدِ بنِ سَبْهان ([2])

    حَفِظَهُ الْلهُ تَعَالَْى
    كَتَبَهُ الشَّيخُ أَبُو فَالح عَبدُ اللهِ

    وَنَسَّقَهُ وخَرَّجَهُ وَقابَلَهُ عَلى مَراجِعِهِ ابنُ سَالِمٍ

    عَفَا اللهُ عَنهُمَا


    ([1]) قَالَ ابنُ سَالمٍ : قَابَلتُهُ عَلَيه (ط : أَضواءِ السَّلَفِ 1416 ﻫ -1996 م) بِتَحقيقِ الشَّيخِ أَشرَفِ بْنِ عَبدِ الْمَقصُودِ - حَفِظَهُ اللهُ تَعالَى - . وعَلَى (الْمُجَلَّى بِشَرحِ القَواعِدِ الْمُثلَى) تَألِيفُ كَامِلة الكَوَّارِي - جَزَاهَا اللهُ خيراً - (ط : دارِ ابنِ حَزمٍ 1422 ﻫ - 2002م) و(جُهودَ ابنِ القَيِّم في تَقريرِ تَوحيدِ الأَسماءِ وَالصِّفاتِ) للشَّيخ وَليد العَلِي (ط : دار البشائِر الإِسلاميّة - 1425 ﻫ) وَ (القَواعدُ الكُلِّيَّةُ للأَسماءِ وَالصِّفاتِ عندَ السَّلفِ) للشَّيخِ العلاَّمة إبراهيم البريكان (ط : دار ابن القيم ودار ابن عَفَّان - 1425 ﻫ) وَ(تَقريبُ التَّدمريَّة) للعُثَيمين (ط : مكتبة السّنّة -1413 ﻫ) .

    ([2]) قَال أَبُو فَالح عَبدُ اللهِ [ طُبِعتْ عندنا في الكويت بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (قطاع المساجد) وَمن غيرِ تاريخ ! ، وهِيَ بعنوان : ( التَّيسير المُجلَى في نظمِ القواعدِ المثلى ) في أسماء الله و صفاته الحسنى . جاء على غلافه : (راجعه و زاد فيه العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله ) ... و طبعت مع الكتاب منظومةٌ أخرى للمؤلفِ نفسه في القواعد الفقهية : (البيان الراشد في نظم القواعد) .. والذي يهمني هو ( نظم القواعد المثلى - والأصل المنثور لابن عثيمين - ) . و قد راجعه الشيخ في حياته و أضاف فيه وصحَّح وأجازَهُ ، و هنا تَكمُنُ قيمتُه العلميَّةُ . وقد قال الشيخ سلطان في مقدمته أنَّهُ عرضَ النَّظمَ بعد وفاة الشيخ العثيمين - رحمه الله - على تلميذِه الشَّيخ الدكتور : سليمان أبا الخيل حفظه الله تعالى . فحُقَّ لمثلِ هذا النَّظم أن يُنشَر . وقد جعل الناظم زيادات الشيخ العثيمين بَينَ أقواسٍ ، قال المؤلف في مقدمته ( صَفحَة : 3 ) : ( حرصتُ أن يكون نظمي لكتابه مختصراً سهلاً حتى ينفعَ الله به كما نفع بأصلِه . وزاد رونق المنظومة و بهاءها تلك الأبيات المضيئة والزِّيادات المليحة من نظم الشيخ رحمه الله ، حيث أعارها وقتاً من وقته ، ونظر فيها وأضاف وحذف ، فلله درّه وعليه أجره ، وجمعنا به في رحمته ، وقد جعلتُ ما زادَهُ الشيخ بين قوسين مميّزاً له عن غيره ) ﻫ ] .

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    UK
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: متون مشكولة: نَظْمِ الْقَواعِدِ الْْمُثْلَى

    الْتَّيْسِيْرُ الْْمُجَلَّى




    فِيْ نَظْمِ الْقَواعِدِ الْْمُثْلَى

    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •