متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)
صفحة 1 من 18 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 349
5اعجابات

الموضوع: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أشَارَ عليَّ أحدُ الفضلاءِ أنْ نكتُبَ متنَ (جمع الجوامعِ) معَ ضبطِهِ وتقسيمِ فقراتِهِ على ما يناظرُها مِن أبياتِ (الكوكب الساطع)، فجزاهُ اللهُ خيرَ الجزاءِ !
    واعتمدتُ في ضبطِ (جمع الجوامع) على هذهِ النسخةِ = هنا

    وأرجُو النصيحةَ مِن إخْواني ومَشايخي الكرام في كلِّ ما يتعلقُ بالموضوعِ.


    متن (الكوكب الساطع)
    بسم الله الرحمن الرحيم

    [مقدمة الكتاب]

    1. لِلَّهِ حَمْدٌ لَا يَزَالُ سَرْمَدَا ... يُؤْذِنُ بِازْدِيَادِ مَنٍّ أَبَدَا
    2. ثُمَّ عَلَى نَبِيِّهِ وَحِبِّهِ ... صَلَاتُهُ وَآلِهِ وَصَحْبِهِ
    3. وَهَذِهِ أُرْجُوزَةٌ مُحَرَّرَهْ ... أَبْيَاتُهَا مِثْلُ النُّجُومِ مُزْهِرَهْ
    4. ضَمَّنْتُهَا جَمْعَ الْجَوَامِعِ الَّذِي..... حَوَى أُصُولَ الْفِقْهِ وَالدِّينِ الشَّذِي
    5. إِذْ لَمْ أَجِدْ قَبْلِيَ مَنْ أَبْدَاهُ ... نَظْمًا وَلَا بِعَقْدِهِ حَلَّاهُ
    6. وَلَمْ يَكُنْ مِنْ قَبْلِهِ قَدْ أُلِّفَا ... كَمِثْلِهِ وَلَا الَّذِي بَعْدُ اقْتَفَى
    7. وَرُبَّمَا غَيَّرْتُ أَوْ أَزِيدُ ... مَا كَانَ مَنْقُوضًا وَمَا يُفِيدُ
    8. فَلْيَدْعُهَا قَارِئُهَا وَالسَّامِعُ ... بِكَوْكَبٍ وَلَوْ يُزَادُ السَّاطِعُ
    9. وَاللَّهَ فِي كُلِّ أُمُورِي أَرْتَجِي ... وَمَا يَنُوبُ فَإِلَيْهِ أَلْتَجِي
    10. يُحْصَرُ هَذَا النَّظْمُ فِي مُقَدِّمَهْ ... وَبَعْدَهَا سَبْعَةُ كُتْبٍ مُحْكَمَهْ
    (جمع الجوامع)
    بسم الله الرحمن الرحيم

    [مقدمة الكتاب]

    نَحْمَدُكَ اللَّهُمَّ عَلَى نِعَمٍ يُؤْذِنُ الْحَمْدُ بِازْدِيَادِهَا ، وَنُصَلِّي عَلَى نَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ هَادِي الْأُمَّةِ لِرَشَادِهَا، [صلى الله عليه] وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ مَا قَامَتِ الطُّرُوسُ وَالسُّطُورُ لِعُيُونِ الْأَلْفَاظِ مَقَامَ بَيَاضِهَا وَسَوَادِهَا، وَنَضْرَعُ إِلَيْكَ فِي مَنْعِ الْمَوَانِعِ عَنْ إكْمَالِ (جَمْعِ الْجَوَامِعِ)، الْآتِي مِنْ فَنَّيِ الْأُصُولِ بِالْقَوَاعِدِ الْقَوَاطِعِ، الْبَالِغِ مِنْ الْإِحَاطَةِ بِالْأَصْلَيْنِ مَبْلَغَ ذَوِي الْجِدِّ وَالتَّشْمِيرِ، [و]الْوَارِدِ مِنْ زُهَاءِ مِائَةِ مُصَنَّفٍ مَنْهَلًا يُرْوِي وَيَمِيرُ، الْمُحِيطُ بِزُبْدَةِ مَا فِي شَرْحَيَّ عَلَى (الْمُخْتَصَرِ) وَ(الْمِنْهَاجِ) مَعَ مَزِيدٍ كَثِيرٍ، وَيَنْحَصِرُ فِي مُقَدِّمَاتٍ وَسَبْعَةِ كُتُبٍ:

    ____________
    في شرح المحلي: (مُزْبِدٍ كَثِيرٍ)


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    متن (الكوكب الساطع)
    المقدِّمة
    11. أَدِلَّةُ الْفِقْهِ الْأُصُولُ مُجْمَلَهْ ... وَقِيلَ: مَعْرِفَةُ مَا يَدُلُّ لَهْ
    12. وَطُرُقِ اسْتِفَادَةٍ وَالْمُسْتَفِيد ْ ... وَعَارِفٌ بِهَا الْأُصُولِيُّ الْعَتِيدْ
    13. وَالْفِقْهُ عِلْمُ حُكْمِ شَرْعٍ عَمَلِي ... مُكْتَسَبٌ مِنْ طُرُقٍ لَمْ تُجْمَلِ
    14. ثُمَّ "خِطَابُ اللَّهِ بِالْإِنْشَا اعْتَلَقْ ... بِفِعْلِ مَنْ كُلِّفَ": حُكْمٌ؛ فَالْأَحَقّْ
    15. لَيْسَ لِغَيْرِ اللَّهِ حُكْمٌ أَبَدَا ... وَالْحُسْنُ وَالْقُبْحُ إِذَا مَا قُصِدَا
    16. وَصْفُ الْكَمَالِ أَوْ نُفُورُ الطَّبْعِ ... [أو] وَضِدُّهُ: عَقْلِي، وَإِلَّا شَرْعِي
    17. بِالشَّرْعِ لَا بِالْعَقْلِ شُكْرُ الْمُنْعِمِ ... حَتْمٌ وَقَبْلَ الشَّرْعِ لَا حُكْمَ نُمِي
    18. وَفِي الْجَمِيعِ خَالَفَ الْمُعْتَزِلَهْ ... وَحَكَّمُوا الْعَقْلَ، فَإِنْ لَمْ يَقْضِ لَهْ
    19. فَالْحَظْرُ أَوْ إِبَاحَةٌ أَوْ وَقْفُ ... عَنْ ذَيْنِ تَحْيِيرًا لَدَيْهِمْ خُلْفُ
    متن (جمع الجوامع)
    الْكَلَامُ فِي الْمُقَدِّمَاتِ
    [11] أُصُولُ الْفِقْهِ دَلَائِلُ الْفِقْهِ الْإِجْمَالِيَّ ةُ، وَقِيلَ مَعْرِفَتُهَا
    [12] وَالْأُصُولِيُّ الْعَارِفُ بِهَا، وَبِطُرُقِ اسْتِفَادَتِهَا ، وَمُسْتَفِيدِهَ ا
    [13] وَالْفِقْهُ الْعِلْمُ بِالْأَحْكَامِ الشَّرْعِيَّةِ الْعَمَلِيَّةِ الْمُكْتَسَبُ مِنْ أَدِلَّتِهَا التَّفْصِيلِيَّ ةِ
    [14] وَالْحُكْمُ خِطَابُ اللَّهِ الْمُتَعَلِّقُ بِفِعْلِ الْمُكَلَّفِ مِنْ حَيْثُ إنَّهُ مُكَلَّفٌ
    [15] وَمِنْ ثَمَّ لَا حُكْمَ إلَّا لِلَّهِ
    [15]:[19] والْحُسْنُ وَالْقُبْحُ بِمَعْنَى: مُلَاءَمَةِ الطَّبْعِ وَمُنَافَرَتِهِ ، وَصِفَةِ الْكَمَالِ وَالنَّقْصِ = عَقْلِيٌّ، وَبِمَعْنَى تَرَتُّبِ الذَّمِّ عَاجِلًا وَالْعِقَابِ آجِلًا = شَرْعِيٌّ خِلَافًا لِلْمُعْتَزِلَة ِ، وَشُكْرُ الْمُنْعِمِ وَاجِبٌ بِالشَّرْعِ لَا الْعَقْلِ [خلافا للمعتزلة]، وَلَا حُكْمَ قَبْلَ الشَّرْعِ، بَلِ الْأَمْرُ مَوْقُوفٌ إِلَى وُرُودِهِ، وَحَكَّمَتِ الْمُعْتَزِلَةُ الْعَقْلَ، فَإِنْ لَمْ يَقْضِ فَثَالِثُهَا لَهُمُ: الْوَقْفُ عَنِ الْحَظْرِ وَالْإِبَاحَةِ
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة مصطفى حداني

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    متن (الكوكب الساطع)
    20. وَصُوِّبَ امْتِنَاعُ أَنْ يُكَلَّفَا ... ذُو غَفْلَةٍ وَمُلْجَأٌ وَاخْتُلِفَا
    21. فِي مُكْرَهٍ وَمَذْهَبُ الْأَشَاعِرَهْ ... جَوَازُهُ وَقَدْ رَآهُ آخِرَهْ
    22. وَالْأَمْرُ بِالْمَعْدُومِ وَالنَّهِيُ اعْتَلَقْ ... أَيْ مَعْنَوِيًّا وَأَبَى بَاقِي الفِرَقْ
    23. إِنِ اقْتَضَى الْخِطَابُ فِعْلًا مُلْتَزَمْ ... فَوَاجِبٌ أَوْ لَا فَنَدْبٌ أَوْ جَزَمْ
    24. تَرْكًا فَتَحْرِيمٌ وَإِلَّا وَوَرَدْ ... نَهْيٌ بِهِ قَصْدٌ فَكُرْهٌ أَوْ فُقِدْ
    25. فَضِدُّ الَاوْلَى وَإِذَا مَا خَيَّرَا ... إِبَاحَةٌ وَحَدُّهَا قَدْ قُرِّرَا
    26. أَوْ سَبَبًا أَوْ مَانِعًا شَرْطًا بَدَا ... فَالْوَضْعُ أَوْ ذَا صِحَّةٍ أَوْ فَاسِدَا

    27. وَالْفَرْضُ وَالْوَاجِبُ ذُو تَرَادُفِ ... وَمَالَ نُعْمَانُ إِلَى التَّخَالُفِ
    28. وَالنَّدْبُ وَالسُّنَّةُ وَالتَّطَوُّعُ ... وَالْمُسْتَحَبّ ُ بَعْضُنَا قَدْ نَوَّعُوا
    29. وَالْخُلْفُ لَفْظِيٌّ وَبِالشُّرُوعِ لَا ... تَلْزَمُهُ
    [نُلْزِمُه] وَقَالَ نُعْمَانُ: بَلَى
    30. وَالْحَجَّ أَلْزِمْ بِالتَّمَامِ شَارِعَا ... إِذْ لَمْ يَقَعْ مِنْ أَحَدٍ تَطَوُّعَا
    متن (جمع الجوامع)
    [20][21] وَالصَّوَابُ امْتِنَاعُ تَكْلِيفِ الْغَافِلِ وَالْمُلْجَإِ، وَكَذَا الْمُكْرَهِ عَلَى الصَّحِيحِ،
    وَلَوْ عَلَى الْقَتْلِ، وَإِثْمُ الْقَاتِلِ لِإِيثَارِهِ نَفْسَهُ
    [22] وَيَتَعَلَّقُ الْأَمْرُ بِالْمَعْدُومِ تَعَلُّقًا مَعْنَوِيًّا خِلَافًا لِلْمُعْتَزِلَة ِ
    [23]:[26] فَإِنْ اقْتَضَى الْخِطَابُ الْفِعْلَ اقْتِضَاءً جَازِمًا فَإِيجَابٌ، أَوْ غَيْرَ جَازِمٍ فَنَدْبٌ،
    أَوِ التَّرْكَ جَازِمًا فَتَحْرِيمٌ، أَوْ غَيْرَ جَازِمٍ بِنَهْيٍ مَخْصُوصٍ فَكَرَاهَةٌ، أَوْ بِغَيْرِ مَخْصُوصٍ فَخِلَافُ الْأَوْلَى، أَوْ التَّخْيِيرَ فَإِبَاحَةٌ، وَإِنْ وَرَدَ سَبَبًا وَشَرْطًا وَمَانِعًا وَصَحِيحًا وَفَاسِدًا فَوَضْعٌ، وَقَدْ عُرِفَتْ حُدُودُهَا
    [27] وَالْفَرْضُ وَالْوَاجِبُ مُتَرَادِفَانِ، خِلَافًا لِأَبِي حَنِيفَةَ، وَهُوَ لَفْظِيٌّ
    [28]:[30] وَالْمَنْدُوبُ وَالْمُسْتَحَبّ ُ وَالتَّطَوُّعُ وَالسُّنَّةُ مُتَرَادِفَةٌ، خِلَافًا لِبَعْضِ أَصْحَابِنَا، وَهُوَ لَفْظِيٌّ، وَلَا يَجِبُ بِالشُّرُوعِ،
    خِلَافًا لِأَبِي حَنِيفَةَ، وَوُجُوبُ إتْمَامِ الْحَجِّ لِأَنَّ نَفْلَهُ كَفَرْضِهِ نِيَّةً وَكَفَّارَةً وَغَيْرَهُمَا


    _________________
    قول صاحب (جمع الجوامع): وَلَوْ عَلَى الْقَتْلِ، وَإِثْمُ الْقَاتِلِ لِإِيثَارِهِ نَفْسَهُ
    نظمه الأشموني في (البدر اللامع):
    وهكذا المكره في الصحيح ... ولو على القتل بلا مبيح
    فالإثـمُ للقاتل من إيثارهِ ... بقاءَ نفسِه لدى إجبـارهِ


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    قول صاحب (جمع الجوامع): وَلَوْ عَلَى الْقَتْلِ، وَإِثْمُ الْقَاتِلِ لِإِيثَارِهِ نَفْسَهُ
    نظمه الأشموني في (البدر اللامع):
    وهكذا المكره في الصحيح ... ولو على القتل بلا مبيح
    فالإثـمُ للقاتل من إيثارهِ ... بقاءَ نفسِه لدى إجبـارهِ
    ونظمته نظما ركيكا -ولستُ من أهل الشِّعر- فقلتُ:
    ولو على القتل وإثم مَن قتَل ... إيثاره النفسَ وبئس ما فعل
    أو: وذنبُ مَن قتَل
    حتى يكون بيتا واحدا يضاف على الكوكب، وأرجو التصحيح من مشايخي الفضلاء.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    متن (الكوكب الساطع)
    31. وَالسَّبَبُ: الَّذِي أُضِيفَ الْحُكْمُ لَهْ ... لِعُلْقَةٍ مِنْ جِهَةِ التَّعْرِيفِ لَهْ
    32. وَالْمَانِعُ: الْوَصْفُ الْوُجُودِي الظَّاهِرُ ... مُنْضَبِطًا عَرَّفَ مَا يُغَايِرُ
    33. الْحُكْمَ مَعْ بَقَاءِ حِكْمَةِ السَّبَبْ ... وَالشَّرْطُ يَأْتِي حَيْثُ حُكْمُهُ وَجَبْ
    34. وَصِحَّةُ الْعَقْدِ أَوِ التَّعَبُّدِ ... وِفَاقُ ذِي الْوَجْهَيْنِ شَرْعَ أَحْمَدِ
    35. وَقِيلَ فِي الْأَخِيرِ إِسْقَاطُ الْقَضَا ... وَالْخُلْفُ لَفْظِيٌّ عَلَى الْقَوْلِ الرِّضَا
    36. بِصِحَّةِ الْعَقْدِ اعْتِقَابُ الْغَايَهْ ... وَالدِّينِ الِاجْزَاءُ أَيِ الْكِفَايَهْ
    37. بِالْفِعْلِ فِي إِسْقَاطِ أَنْ تَعَبَّدَا [تُعُبِّدا] ... وَقِيلَ إِسْقَاطُ الْقَضَاءِ أَبَدَا
    38. وَلَمْ يَكُنْ فِي الْعَقْدِ بَلْ مَا طُلِبَا ... يَخُصُّهُ وَقِيلَ بِاللَّذْ وَجَبَا
    39. قَابَلَهَا الْفَسَادُ وَالْبُطْلَانُ ... وَالْفَرْقَ لَفْظًا قَدْ رَأَى النُّعْمَانُ

    متن (جمع الجوامع)
    [31]:[33]
    وَالسَّبَبُ مَا يُضَافُ الْحُكْمُ إلَيْهِ لِلتَّعَلُّقِ بِهِ مِنْ حَيْثُ إنَّهُ مُعَرِّفٌ لِلْحُكْمِ أَوْ غَيْرُهُ [في المطبوع: غيرِهِ ؟]،
    وَالشَّرْطُ يَأْتِي [أي عند ذكر المخصص المتصل]،
    وَالْمَانِعُ الْوَصْفُ الْوُجُودِيُّ الظَّاهِرُ الْمُنْضَبِطُ الْمُعَرِّفُ نَقِيضَ الْحُكْمِ، كَالْأُبُوَّةِ فِي الْقِصَاصِ
    [34]:[39]
    وَالصِّحَّةُ مُوَافَقَةُ ذِي الْوَجْهَيْنِ الشَّرْعَ، وَقِيلَ: فِي الْعِبَادَةِ إسْقَاطُ الْقَضَاءِ،
    وَبِصِحَّةِ الْعَقْدِ تَرَتُّبُ أَثَرِهِ [وفي نسخة آثاره]،
    وَالْعِبَادَةِ إجْزَاؤُهَا: أَيْ كِفَايَتُهَا فِي سُقُوطِ التَّعَبُّدِ، وَقِيلَ إسْقَاطُ الْقَضَاءِ،
    وَيَخْتَصُّ الْإِجْزَاءُ بِالْمَطْلُوبِ، وَقِيلَ بِالْوَاجِبِ،
    وَيُقَابِلُهَا الْبُطْلَانُ، وَهُوَ الْفَسَادُ خِلَافًا لِأَبِي حَنِيفَةَ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    جزاك الله خيرا وبارك فيك، وأسأل الله أن يوفقك ويعينك على الإتمام.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو فؤاد الليبي
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا وبارك فيك، وأسأل الله أن يوفقك ويعينك على الإتمام.
    آمين .. جزاكم الله خيرا
    متن (الكوكب الساطع)


    40. ثُمَّ الْأَدَاءُ فِعْلُ بَعْضِ مَا دَخَلْ ... قَبْلَ خُرُوجِ وَقْتِهِ [قبلَ الخروجِ وقتُه] وَقِيلَ كُلّْ
    41. وَفِعْلُ كُلِّ أَوْ فَبَعْضِ مَا مَضَى ... وَقْتٌ لَهُ مُسْتَدْرَكًا بِهِ الْقَضَا
    42. وَفِعْلُهُ وَقْتَ الْأَدَاءِ ثَانِيَا ... إِعَادَةٌ لِخَلَلٍ أَوْ خَالِيَا
    43. وَالْوَقْتُ مَا قَدَّرَهُ الَّذِي شَرَعْ ... مِنَ الزَّمَانِ ضَيِّقًا أَوِ اتَّسَعْ
    44. وَحُكْمُنَا الشَّرْعِيُّ إِنْ تَغَيَّرَا ... إِلَى سُهُولَةٍ لِأَمْرٍ عُذِرَا
    45. مَعَ قِيَامِ سَبَبِ الْأَصْلِيِّ سَمّْ ... بِرُخْصَةٍ كَأَكْلِ مَيْتٍ وَالسَّلَمْ
    46. وَقَبْلَ وَقْتٍ الزَّكَاةَ [للزكاة]أَدَّى ... وَالْقَصْرِ وَالْإِفْطَارِ إِذْ لَا جَهْدَا
    47. حَتْمًا مُبَاحًا مُسْتَحَبًّا وَخِلَافْ ... أَوْلَى وَإِلَّا فَعَزِيـمَةٌ تُضَافْ
    48. قُلْتُ: وَقَدْ تُقْرَنُ بِالْكَرَاهَةِ ... كَالْقَصْرِ فِي أَقَلَّ مِنْ ثَلَاثَةِ

    متن (جمع الجوامع)


    [40]:
    [43]
    وَالْأَدَاءُ: فِعْلُ بَعْضِ -وَقِيلَ كُلِّ- مَا دَخَلَ وَقْتُهُ قَبْلَ خُرُوجِهِ، وَالْمُؤَدَّى مَا فُعِلَ،
    وَالْوَقْتُ: الزَّمَانُ الْمُقَدَّرُ لَهُ شَرْعًا مُطْلَقًا،
    وَالْقَضَاءُ: فِعْلُ كُلِّ -وَقِيلَ بَعْضِ- مَا خَرَجَ وَقْتُ أَدَائِهِ اسْتِدْرَاكًا لِمَا سَبَقَ لَهُ مُقْتَضٍ لِلْفِعْلِ مُطْلَقًا، وَالْمَقْضِيُّ الْمَفْعُولُ،
    وَالْإِعَادَةُ: فِعْلُهُ فِي وَقْتِ الْأَدَاءِ، قِيلَ لِخَلَلٍ، وَقِيلَ لِعُذْرٍ، فَالصَّلَاةُ الْمُكَرَّرَةُ مُعَادَةٌ،

    [44]:[47]
    وَالْحُكْمُ الشَّرْعِيُّ إنْ تَغَيَّرَ إِلَى سُهُولَةٍ لِعُذْرٍ، مَعَ قِيَامِ السَّبَبِ لِلْحُكْمِ الْأَصْلِيِّ = فَرُخْصَةٌ،
    كَأَكْلِ الْمَيْتَةِ وَالْقَصْرِ وَالسَّلَمِ وَفِطْرِ مُسَافِرٍ لَا يُجْهِدُهُ الصَّوْمُ،
    وَاجِبًا وَمَنْدُوبًا وَمُبَاحًا وَخِلَافَ الْأَوْلَى
    وَإِلَّا فَعَزِيمَةٌ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)


    متن (الكوكب الساطع)
    49. ثُمَّ الدَّلِيلُ مَا صَحِيحُ النَّظَرِ ... فِيهِ مُوَصِّلٌ لِقَصْدٍ خَبَرِي
    50. وَاخْتَلَفُوا هَلْ عِلْمُهُ مُكْتَسَبُ ... عَقِيبَهُ فَالْأَكْثَرُون َ صَوَّبُوا
    51. الْجَامِعُ الْمَانِعُ حَدُّ (الْحَدِّ) ... أوْ ذُو انْعِكَاسٍ إِنْ تَشَأْ وَالطَّرْدِ [وطرد]
    52. وَصَحَّحُوا أَنَّ الْكَلَامَ فِي الْأَزَلْ ... يُسْمَى خِطَابًا أَوْ [و] مُنَوَّعًا حَصَلْ
    53. وَالنَّظَرُ الْفِكْرُ مُفِيدُ [المفيد] الْعِلْمِ ... وَالظَّنِّ، وَالْإِدْرَاكُ دُونَ حُكْمِ
    54. تَصَوُّرٌ وَمَعْهُ تَصْدِيقٌ جَلِي ... جَازِمُهُ التَّغْيِيرَ إِنْ لَمْ يَقْبَلِ
    55. عِلْمٌ وَمَا يَقْبَلُهُ فَالِاعْتِقَادْ ... صَحِيحٌ انْ طَابَقَ، أَوْ لَا ذُو فَسَادْ
    56. وَغَيْرُهُ ظَنٌّ لِرُجْحَانٍ سَلَكْ ... وَضِدُّهُ الْوَهْمُ وَمَا سَاوَى فَشَكّْ
    57. الْفَخْرُ: "حُكْمُ الذِّهْنِ أَيْ ذُو الْجَزْمِ ..... لِمُوجِبٍ طَابَقَ " حَدُّ الْعِلْمِ
    58. ثُمَّ ضَرُورِيًّا رَآهُ يُسْفِـرُ ....... وابْنُ الْجُوَيْنِي : نَظَرِيٌّ عَسِرُ
    59. ثُمَّ عَلَيْهِ الْأَكْثَرُونَ يُطْلِقُونْ ..... تَفَاوُتًا وَرَدَّهُ الْمُحَقِّقُونْ
    60. وَالْجَهْلُ: فَقْدُ الْعِلْمِ بِالْمَقْصُودِ أَوْ ..... تَصْوِيرُهُ مُخَالِفًا خُلْفٌ [خلفا] حَكَوْا
    61. والسَّهْوُ: أَنْ يَذْهَلَ عَنْ مَعْلُومِهِ......وَفَارَقَ النِّسْيَانَ فِي عُمُومِهِ

    متن (جمع الجوامع)
    [49][50]
    وَالدَّلِيلُ: مَا يُمْكِنُ التَّوَصُّلُ بِصَحِيحِ النَّظَرِ فِيهِ إلَى مَطْلُوبٍ خَبَرِيٍّ
    وَاخْتَلَفَ أَئِمَّتُنَا هَلِ الْعِلْمُ عَقِيبَهُ مُكْتَسَبٌ،
    [51]
    وَالْحَدُّ: الْجَامِعُ الْمَانِعُ، وَيُقَالُ: الْمُطَّرِدُ الْمُنْعَكِسُ،
    [52]
    وَالْكَلَامُ فِي الْأَزَلِ قِيلَ: لَا يُسَمَّى خِطَابًا، وَقِيلَ: لَا يَتَنَوَّعُ،
    [53]
    وَالنَّظَرُ: الْفِكْرُ الْمُؤَدِّي إلَى عِلْمٍ أَوْ ظَنٍّ،
    [53]:[56]
    وَالْإِدْرَاكُ بِلَا حُكْمٍ: تَصَوُّرٌ، وَبِحُكْمٍ: تَصْدِيقٌ،
    وَجَازِمُهُ الَّذِي لَا يَقْبَلُ التَّغَيُّرَ: عِلْمٌ، وَالْقَابِلُ: اعْتِقَادٌ [في المطبوع: اعتبار!]، صَحِيحٌ إنْ طَابَقَ، فَاسِدٌ إنْ لَمْ يُطَابِقْ،
    وَغَيْرُ الْجَازِمِ ظَنٌّ وَوَهْمٌ وَشَكٌّ، لِأَنَّهُ إمَّا رَاجِحٌ أَوْ مَرْجُوحٌ أَوْ مُسَاوٍ
    [57]:[59]
    وَالْعِلْمُ قَالَ الْإِمَامُ [الرازي]: ضَرُورِيٌّ،
    ثُمَّ قَالَ: هُوَ حُكْمُ الذِّهْنِ الْجَازِمُ الْمُطَابِقُ لِمُوجِبٍ،
    وَقِيلَ: هُوَ ضَرُورِيٌّ فَلَا يُحَدُّ،
    وَقَالَ إمَامُ الْحَرَمَيْنِ: عَسِرٌ، فَالرَّأْيُ الْإِمْسَاكُ عَنْ تَعْرِيفِهِ
    ثُمَّ قَالَ الْمُحَقِّقُونَ : لَا يَتَفَاوَتُ وَإِنَّمَا التَّفَاوُتُ بِكَثْرَةِ الْمُتَعَلِّقَا تِ
    [60]
    وَالْجَهْلُ: انْتِفَاءُ الْعِلْمِ بِالْمَقْصُودِ، وَقِيلَ: تَصَوُّرُ الْمَعْلُومِ عَلَى خِلَافِ هَيْئَتِهِ،
    [61]
    وَالسَّهْوُ: الذُّهُولُ عَنِ الْمَعْلُومِ

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    (الكوكب الساطع)
    مَسْأَلَةٌ
    62. الْحَسَنُ الْمَأذُونُ لَوْ أَجْرٌ نُفِي ...... قِيلَ وَفِعْلُ مَا سِوَى الْمُكَلَّفِ
    63. فَغَيْرُ مَنْهِي وِالْقَبِيحُ الْمَنْهِي ... وَلَوْ عُمُومًا كَقَسِيمِ الْكُرْهِ
    64. وَعَدَّ ذَا وَاسِطَةً عَبْدُ الْمَلِكْ.....وَف ي الْمُبَاحِ ذَا وَتَالِيهِ سُلِكْ
    __________
    64. (عبدُ الملك): أبو المعالي عبد الملك الجويني، الملقب بإمام الحرمين

    (جمع الجوامع)
    [62]:[64]
    مَسْأَلَةٌ
    الْحَسَنُ: الْمَأْذُونُ؛ وَاجِبًا وَمَنْدُوبًا وَمُبَاحًا، قِيلَ: وَفِعْلُ غَيْرِ الْمُكَلَّفِ،
    وَالْقَبِيحُ: الْمَنْهِيُّ وَلَوْ بِالْعُمُومِ، فَدَخَلَ خِلَافُ الْأَوْلَى،
    وَقَالَ إمَامُ الْحَرَمَيْنِ: لَيْسَ الْمَكْرُوهُ قَبِيحًا وَلَا حَسَنًا،


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    ما شاء الله، بارك الله فيك أخي الفاضل، عملك رائع.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    (الكوكب الساطع)
    مَسْأَلَةٌ
    65. لَيْسَ مُبَاحُ التَّرْكِ حَتْمًا وَذَكَرْ ..... جَمَاعَةٌ وُجُوبَ صَوْمِ مَنْ عَذَرْ [عُذِرْ]
    66. مِنْ حَائِضٍ وَمُدْنَفٍ وَذِي مَغِيبْ......وَقِي لَ ذَا دُونَهُمَا، وَابْنُ الْخَطِيبْ
    67. قَالَ: عَلَيْهِ أَحَدُ الشَّهْرَيْنِ.... ..... وَالخُلْفُ لَفْظِيٌّ بِغَيْرِ مَيْنِ
    68. قُلْتُ: وَفِي هَذَا الَّذِي زَادَ عَلَى ... مُطْلَقِ الِاسْمِ لَيْسَ حَتْمًا دَخَلَا
    69. وَاخْتَلَفُوا فِي النَّدْبِ هَلْ مَأْمُورُ ....... حَقِيقَةً فَكَوْنُهُ الْمَشْهُورُ
    70. وَلَيْسَ مَنْدُوبٌ وَكُرْهٌ فِي الْأَصَحّْ ... مُكَلَّفًا وَلَا الْمُبَاحُ فَرَجَحْ
    71. فِي حَدِّهِ: إِلْزَامُ ذِي الْكُلْفَةِ لَا .......طَلَبُهُ، وَالْمُرْتَضَى عِنْدَ الْمَلَا
    72. أَنَّ الْمُبَاحَ لَيْسَ جِنْسَ مَا وَجَبْ ..... وَغَيْرُ مَأْمُورٍ بِهِ إذْ لَا طَلَبْ
    73. وَأَنَّ هَذَا الْوَصْفَ حُكْمٌ شَرعِي ...... وَأََنَّ نَسْخَ وَاجِبٍ يَسْتَدْعِي
    74. بَقَا جَوَازِهِ أَيِ انْتِفَا الْحَرَجْ ... وَقِيلَ فِي الْمُبَاحِ والْنَّدْبِ انْدَرَجْ


    (جمع الجوامع)
    مَسْأَلَةٌ
    [65]:[67]
    جَائِزُ التَّرْكِ لَيْسَ بِوَاجِبٍ،
    وَقَالَ أَكْثَرُ الْفُقَهَاءِ: يَجِبُ الصَّوْمُ عَلَى الْحَائِضِ وَالْمَرِيضِ وَالْمُسَافِرِ، وَقِيلَ: الْمُسَافِرُ دُونَهُمَا، وَقَالَ الْإِمَامُ [الرازي]: عَلَيْهِ أَحَدُ الشَّهْرَيْنِ، وَالْخُلْفُ لَفْظِيٌّ،
    [69]:[74]
    وَفِي كَوْنِ الْمَنْدُوبِ مَأْمُورًا بِهِ خِلَافٌ،
    وَالْأَصَحُّ لَيْسَ مُكَلَّفًا بِهِ، وَكَذَا الْمُبَاحُ، وَمِنْ ثَمَّ كَانَ التَّكْلِيفُ إلْزَامَ مَا فِيهِ كُلْفَةٌ لَا طَلَبَهُ، خِلَافًا لِلْقَاضِي [الباقلاني]،
    وَالْأَصَحُّ أَنَّ الْمُبَاحَ لَيْسَ بِجِنْسٍ لِلْوَاجِبِ، وَأَنَّهُ غَيْرُ مَأْمُورٍ بِهِ مِنْ حَيْثُ هُوَ، وَالْخُلْفُ لَفْظِيٌّ،
    وَأَنَّ الْإِبَاحَةَ حُكْمٌ شَرْعِيٌّ
    وَأَنَّ الْوُجُوبَ إذَا نُسِخَ بَقِيَ الْجَوَازُ: أَيْ عَدَمُ الْحَرَجِ، وَقِيلَ: الْإِبَاحَةُ، وَقِيلَ: الِاسْتِحْبَابُ .




  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
    ما شاء الله، بارك الله فيك أخي الفاضل، عملك رائع.
    آمين، جزاكم الله خيرا، وننتظر فوائدكم النفيسة (ابتسامة)
    (الكوكب الساطع)
    مَسْأَلَةٌ
    75. الْأَمْرُ مِنْ أَشْيَا بِفَرْدٍ عِنْدَنَا ..... يُوْجِبُ مِنْهَا وَاحِدًا مَا عُيِّنَا
    76. وَقِيلَ كُلًّا وَبِوَاحِدٍ حَصَلْ.......وَقِي َ بَلْ مُعَيَّنًا فَإِنْ فَعَلْ
    77. خِلَافَهُ أسْقَطَهُ وَقِيلَ مَا..........يَخْتَا رُهُ مُكَلَّفٌ فَإِنْ سَمَا
    78. لِفِعْلِهَا فَوَاجِبٌ أَعْلَاهَا.......أ ْ تَرْكِهَا عُوقِبَ فِي أَدْنَاهَا
    79. وَصَحَّحُوا تَحْرِيمَ وَاحِدٍ عَلَى.......إِبْهَ مِهِ وَهْيَ عَلَى مَا قَدْ خَلَا
    (جمع الجوامع)
    مَسْأَلَةٌ
    [75]:[78]
    الْأَمْرُ بِوَاحِدٍ مِنْ أَشْيَاءَ يُوجِبُ وَاحِدًا لَا بِعَيْنِهِ، وَقِيلَ: الْكُلَّ، وَيَسْقُطُ بِوَاحِدٍ،
    وَقِيلَ: الْوَاجِبُ مُعَيَّنٌ، فَإِنْ فَعَلَ غَيْرَهَ سَقَطَ،
    وَقِيلَ: هُوَ مَا يَخْتَارُهُ الْمُكَلَّفُ،
    فَإِنْ فَعَلَ الْكُلَّ فَقِيلَ: الْوَاجِبُ أَعْلَاهَا، وَإِنْ تَرَكَهَا فَقِيلَ: يُعَاقَبُ عَلَى أَدْنَاهَا
    [79]
    وَيَجُوزُ تَحْرِيمُ وَاحِدٍ لَا بِعَيْنِهِ، خِلَافًا لِلْمُعْتَزِلَة ِ، وَهِيَ كَالْمُخَيَّرِ،
    وَقِيلَ لَمْ تَرِدْ بِهِ اللُّغَةُ

    _____________
    قول صاحب (جمع الجوامع): وَقِيلَ لَمْ تَرِدْ بِهِ اللُّغَةُ
    نظمه الأشموني في (البدر اللامع): وكالمخير ترى ذي تفرغه[؟] ... وقيل لم ترد بذلك اللغةْ


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)


    (الكوكب الساطع)
    مَسْأَلَةٌ
    80. فَرْضُ الْكِفَايَةِ مُهِمٌّ يُقْصَدُ......وَنَ ظَرٌ عَنْ فَاعِلٍ مُجَرَّدُ
    81. وَزَعَمَ الْأُسْتَاذُ وَالْجُوَيْنِي.. ....وَنَجْلُهُ يَفْضُلُ فَرْضَ الْعَيْنِ
    82. وَهْوَ عَلَى الْكُلِّ رَأَى الْجُمْهُورُ...و الْقَوْلُ بِالْبَعْضِ هُوَ الْمَنْصُورُ
    83. فَقِيلَ مُبْهَمٌ وَقِيلَ عُيِّنَا...........و قِيلَ مَنْ قَامَ بِهِ وَوُهِّنَا
    84. وَبِالشُّرُوعِ فِي الْأَصَحِّ يَلْزَمُ.....وَمِ ْلَهُ سُنَّتُهَا تَنْقَسِمُ


    (جمع الجوامع)
    مَسْأَلَةٌ
    [80]
    فَرْضُ الْكِفَايَةِ مُهِمٌّ يُقْصَدُ حُصُولُهُ مِنْ غَيْرِ نَظَرٍ بِالذَّاتِ إِلَى فَاعِلِهِ،
    [81]
    وَزَعَمَهُ الْأُسْتَاذُ وَإِمَامُ الْحَرَمَيْنِ وَأَبُوهُ أَفْضَلَ مِنَ الْعَيْنِ،
    [82]
    وَهُوَ عَلَى الْبَعْضِ وِفَاقًا لِلْإِمَامِ[الرازي] لَا الْكُلِّ خِلَافًا لِلشَّيْخِ الْإِمَامِ[السبكي والد المصنف] وَالْجُمْهُورِ،
    [83]
    وَالْمُخْتَارُ الْبَعْضُ مُبْهَمٌ، وَقِيلَ: مُعَيَّنٌ عِنْدَ اللَّهِ، وَقِيلَ: مَنْ قَامَ بِهِ،
    [84]
    وَيَتَعَيَّنُ بِالشُّرُوعِ عَلَى الْأَصَحِّ،
    وَسُنَّةُ الْكِفَايَةِ كَفَرْضِهَا.



  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)


    (الكوكب الساطع)
    مَسْأَلَةٌ
    85. جَمِيعُ وَقْتِ الظُّهْرِ قَالَ الْأَكْثَرُ....وَ قْتُ أَدَاءٍ وَعَلَيْهِ الْأَظْهَرُ
    86. لَا يَجِبُ الْعَزْمُ عَلَى الْمُؤَخِّرِ....و َقَدْ عُزِي وُجُوبُهُ لِلْأَكْثَرِ
    87. وَقِيلَ الَاخِرُ وَقِيلَ الْأَوَّلُ ... فَفِي سِوَاهُ قَاضٍ اوْ مُعَجِّلُ
    88. وَقِيلَ مَا بِهِ الْأَدَاءُ اتَّصَلَا ... مِنْ وَقْتِهِ وَآخِرٌ إِذَا خَلَا
    89. وَقِيلَ إِنْ قَدَّمَ فَرْضًا وَقَعَا....إِنْ بَقِيَ التَّكْلِيفُ حَتَّى انْقَطَعَا
    90. وَمَنْ يُؤَخِّرْ مَعَ ظَنِّ مَوْتِهِ.....يَعْ ِ، فَإِنْ أَدَّاهُ قَبْلَ فَوْتِهِ
    91. فَهْوَ أَدًا وَالْقَاضِيَانِ بَلْ قَضَا ... أَوْ مَعَ ظَنِّ أَنْ يَعِيشَ فَقَضَى
    92. فَالْحَقُّ لَا عِصْيَانَ مَا لَمْ يَكُنِ....كَالْحَ جِّ فَلْيُسْنَدْ لِآخِرِ السِّنِي

    (جمع الجوامع)
    مَسْأَلَةٌ
    [85]
    الْأَكْثَرُ أَنَّ جَمِيعَ وَقْتِ الظُّهْرِ جَوَازًا وَنَحْوِهِ [في المطبوع: ونحوَه ؟] وَقْتٌ لِأَدَائِهِ،
    [86]
    وَلَا يَجِبُ عَلَى الْمُؤَخِّرِ الْعَزْمُ على الِامْتِثَالِ، خِلَافًا لِقَوْمٍ،
    [87]:[89]
    وَقِيلَ: الْأَوَّلُ، فَإِنْ أَخَّرَ فَقَضَاءٌ،
    وَقِيلَ: الْآخِرُ، فَإِنْ قَدَّمَ فَتَعْجِيلٌ،
    وَالْحَنَفِيَّة ُ: مَا اتَّصَلَ بِهِ الْأَدَاءُ مِنَ الْوَقْتِ، وَإِلَّا فَالْآخِرُ،
    وَالْكَرْخِيُّ: إنْ قَدَّمَ وَقَعَ وَاجِبًا بِشَرْطِ بَقَائِهِ مُكَلَّفًا،
    [90]:[92]
    وَمَنْ أَخَّرَ مَعَ ظَنِّ الْمَوْتِ عَصَى، فَمَنْ عَاشَ وَفَعَلَهُ فَالْجُمْهُورُ أَدَاءٌ، وَالْقَاضِيَانِ أَبُو بَكْرٍ وَالْحُسَيْنُ قَضَاءٌ،
    وَمَنْ أَخَّرَ مَعَ ظَنِّ السَّلَامَةِ فَالصَّحِيحُ لَا يَعْصِي، بِخِلَافِ مَا وَقْتُهُ الْعُمْرُ كَالْحَجِّ.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    (الكوكب الساطع)
    مَسْأَلَةٌ
    93. مَا لَا يَتِمُّ الْوَاجِبُ الْمُطْلَقُ مِنْ ... مَقْدُورِنَا إِلَّا بِهِ حَتْمٌ زُكِنْ
    94. وَقِيلَ لَا وَقِيلَ إِنْ كَانَ سَبَبْ ... وَقِيلَ إِنْ شَرْطًا إِلَى الشَّرْعِ انْتَسَبْ
    95. فَالتَّرْكُ لِلْحَرَامِ إِنْ تَعَذَّرَا ... إِلَّا بِتَرْكِ غَيْرِهِ حَتْمًا يُرَى
    96. فَحُرِّمَتْ مَنْكُوحَةٌ إِنْ تُلْبَسِ....بِغَي ْرِهَا أَوْ بَتَّ عَيْنًا وَنَسِي

    (جمع الجوامع)
    مَسْأَلَةٌ
    [93]،[94]
    الْمَقْدُورُ الَّذِي لَا يَتِمُّ الْوَاجِبُ الْمُطْلَقُ إلَّا بِهِ=وَاجِبٌ، وِفَاقًا لِلْأَكْثَرِ،
    وَثَالِثُهَا: إنْ كَانَ سَبَبًا كَالنَّارِ لِلْإِحْرَاقِ،
    وَقَالَ إمَامُ الْحَرَمَيْنِ: إنْ كَانَ شَرْطًا شَرْعِيًّا لَا عَقْلِيًّا أَوْ عَادِيًّا،
    [95]،[96]
    فَلَوْ تَعَذَّرَ تَرْكُ الْمُحَرَّمِ إلَّا بِتَرْكِ غَيْرِهِ وَجَبَ،
    أَوْ اخْتَلَطَتْ مَنْكُوحَةٌ بِأَجْنَبِيَّةٍ حَرُمَتَا،
    أَوْ طَلَّقَ مُعَيَّنَةً ثُمَّ نَسِيَهَا.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    (الكوكب الساطع)
    مَسْأَلَةٌ
    97. مُطْلَقُ الَامْرِ عِنْدَنَا لَا يَشْمَلُ ... كُرْهًا فَفِي الْوَقْتِ الصَّلَاةُ تَبْطُلُ
    98. أَمَّا الَّذِي جِهَاتُهُ تَعَدَّدَا ... مِثْلُ الصَّلَاةِ فِي مَكَانٍ اعْتَدَى
    99. فَإِنَّهَا تَصِحُّ عِنْدَ الْأَكْثَرِ ... وَلَا ثَوَابَ عِنْدَهُمْ فِي الْأَشْهَرِ
    100. وَقِيلَ: لَا تَصِحُّ لَكِنْ حَصَلَا ... سُقُوطُهُ وَالْحَنْبَلِيّ ُ لَا وَلَا
    101. وَمَنْ مِنَ الْمَغْصُوبِ تَائِبًا خَرَجْ ... آتٍ بِوَاجِبٍ وَقِيلَ بِحَرَجْ
    102. وَقِيلَ: (فِي عِصْيَانِهِ مُشْتَغِلُ ... مَعَ انْقِطَاعِ النَّهْيِ) وَهْوَ مُشْكِلُ
    103. وَسَاقِطٌ عَلَى جَرِيحٍ قَدْ قَتَلْ ... إِنْ لَمْ يَزُلْ وَكُفْأَهُ إِنِ انْتَقَلْ ؟
    104. قِيلَ: أَدِمْ، وَقِيلَ: خَيِّرْ، وَالْإِمَامْ: ... لَا حُكْمَ، وَالْحُجَّةُ [أي الغزالي] حَوْلَ الْوَقْفِ حَامْ

    (جمع الجوامع)
    مَسْأَلَةٌ
    [97]
    مُطْلَقُ الْأَمْرِ لَا يَتَنَاوَلُ الْمَكْرُوهَ خِلَافًا لِلْحَنَفِيَّةِ،
    فَلَا تَصِحُّ الصَّلَاةُ فِي الْأَوْقَاتِ الْمَكْرُوهَةِ، وَإِنْ كَانَتْ كَرَاهَةَ تَنْزِيهٍ عَلَى الصَّحِيحِ [أو: وهو الصحيح]
    [98]:[100]
    أَمَّا الْوَاحِدُ بِالشَّخْصِ لَهُ جِهَتَانِ -كَالصَّلَاةِ فِي الْمَغْصُوبِ- فَالْجُمْهُورُ تَصِحُّ وَلَا يُثَابُ،
    وَقِيلَ: يُثَابُ،
    وَالْقَاضِي وَالْإِمَامُ: لَا تَصِحُّ، وَيَسْقُطُ الطَّلَبُ عِنْدَهَا [في المطبوع: عندهما ؟]،
    وَأَحْمَدُ: لَا صِحَّةَ وَلَا سُقُوطَ،
    [101]،[102]
    وَالْخَارِجُ مِنْ الْمَغْصُوبِ تَائِبًا آتٍ بِوَاجِبٍ،
    وَقَالَ أَبُو هَاشِمٍ: بِحَرَامٍ،
    وَقَالَ إمَامُ الْحَرَمَيْنِ: هُوَ مُرْتَبِكٌ فِي الْمَعْصِيَةِ مَعَ انْقِطَاعِ تَكْلِيفِ النَّهْيِ، وَهُوَ دَقِيقٌ،
    [103]،[104]
    وَالسَّاقِطُ عَلَى جَرِيحٍ يَقْتُلُهُ إنْ اسْتَمَرَّ وَكُفْأَهُ إنْ لَمْ يَسْتَمِرَّ؟ قِيلَ: يَسْتَمِرُّ،
    وَقِيلَ: يَتَخَيَّرُ،
    وَقَالَ إمَامُ الْحَرَمَيْنِ: لَا حُكْمَ فِيهِ،
    وَتَوَقَّفَ الْغَزَالِيُّ.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    (الكوكب الساطع)
    (مَسْأَلَةٌ)
    105. نُجَوِّزُ التَّكْلِيفَ بِالْمُحَالِ ... وَمَنَعَتْ طَائِفَتَا اعْتِزَالِ
    106. مَا كَانَ [للذات] لَا لِلْغَيْرِ أَوْ مُمْتَـنِعَا ... لِغَيْرِ عِلْمِهِ بِأَنْ لَا يَقَعَا
    107. وَالطَّلَبَ الْإِمَامُ [الجويني]، وَالْحَقُّ وَقَعْ ... مَا لَيْسَ بِالذَّاتِ بَلِ الْغَيْرِ امْتَنَعْ

    (جمع الجوامع)
    (مَسْأَلَةٌ)
    [105]:[107]
    يَجُوزُ التَّكْلِيفُ بِالْمُحَالِ مُطْلَقًا،
    وَمَنَعَ أَكْثَرُ الْمُعْتَزِلَةِ وَالشَّيْخُ أَبُو حَامِدٍ [الإسفراييني] وَالْغَزَالِيُّ [وعنه تفصيل] وَابْنُ دَقِيقِ الْعِيدِ [بل نص أن مقصده المحال لذاته] مَا لَيْسَ مُمْتَنِعًا لِتَعَلُّقِ الْعِلْمِ بِعَدَمِ وُقُوعِهِ،
    وَمُعْتَزِلَةُ بَغْدَادَ وَالْآمِدِيُّ: الْمُحَالَ لِذَاتِهِ،
    وَإمَامُ الْحَرَمَيْنِ: كَوْنَهُ مَطْلُوبًا لَا وُرُودَ صِيغَةِ الطَّلَبِ [والأصح أن هذا تحقيق مناط لا مذهب رابع]،
    وَالْحَقُّ وُقُوعُ الْمُمْتَنِعِ بِالْغَيْرِ لَا بِالذَّاتِ.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    (الكوكب الساطع)
    (مَسْأَلَةٌ)
    108. حُصُولُ شَرْطِ الشَّرْعِ عِنْدَ الْأَكْثَرِ ... فِي صِحَّةِ التَّكْلِيفِ لَمْ يُعْتَبَرِ
    109. وَفُرِضَتْ فِي طَلَبِ الشَّرْعِ الْفُرُوعْ ... مِنْ كَافِرٍ وَالْمُرْتَضَى هُنَا الْوُقُوعْ
    110. وَالْمَنْعُ مُطْلَقًا وَفِي الْأَمْرِ وَفِي ... جِهَادِهِمْ وَغَيْرِ مُرْتَدٍّ قُفِي
    111. وَالْخُلْفُ فِي التَّكْلِيفِ أَوْ مَا آلَ لَهْ ... لَا نَحْوِ إِتْلَافٍ وَعَقْدٍ أَكْمَلَهْ

    (جمع الجوامع)
    (مَسْأَلَةٌ)
    [108]:
    [111]
    الْأَكْثَرُ أَنَّ حُصُولَ الشَّرْطِ الشَّرْعِيِّ لَيْسَ شَرْطًا فِي صِحَّةِ التَّكْلِيفِ،
    وَهِيَ مَفْرُوضَةٌ فِي تَكْلِيفِ الْكَافِرِ بِالْفُرُوعِ، وَالصَّحِيحُ وُقُوعُهُ،
    خِلَافًا لِأَبِي حَامِدٍ الْإسْفَرايِينِ يِّ وَأَكْثَرِ الْحَنَفِيَّةِ: مُطْلَقًا،
    وَلِقَوْمٍ: فِي الْأَوَامِرِ فَقَطْ،
    وَلِآخَرِينَ: فِيمَنْ عَدَا الْمُرْتَدَّ،
    قَالَ الشَّيْخُ الْإِمَامُ: وَالْخِلَافُ فِي خِطَابِ التَّكْلِيفِ، وَمَا يَرْجِعُ إلَيْهِ مِنْ الْوَضْعِ، لَا الْإِتْلَافِ وَالْجِنَايَاتِ وَتَرَتُّبِ آثَارِ الْعُقُودِ.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    (الكوكب الساطع)
    (مَسْأَلَةٌ)
    112. يَخْتَصُّ بِالتَّكْلِيفِ فِعْلٌ، فَاللَّذَا ... كُلِّفَ فِي النَّهْيِ بِهِ الْكَفُّ، وَذَا =
    113. هَلْ فِعْلُ ضِدٍّ أَوِ الِانْتِهَاءُ ؟ ... الْمُرْتَضَى الثَّانِي لَا الِانْتِفَاءُ
    114. وَأَنَّ قَصْدَ التَّرْكِ غَيْرُ مُشْتَرَطْ ... بَلَى لِتَحْصِيلِ الثَّوَابِ يُشْتَرَطْ
    115. وَوَجَّهَ الْأَمْرَ لَدَى الْمُبَاشَرَهْ ... مُحَقِّقُو الْأَئِمَّةِ الْأَشَاعِرَهْ
    116. وَقَبْلَهَا اللَّوْمُ عَلَى كَفٍّ نُهِي ... وَالْأَكْثَرُون َ: قَبْلُ ذُو تَوَجُّهِ
    117. بَعْدَ دُخُولِ وَقْتِهِ إِلْزَامَا ... وَقبْلَهُ لَدَيْهِمُ إِعْلَامَا
    118. ثُمَّ إِذَا بَاشَرَ قَالُوا: يَسْتَمِرّْ ... وَقَالَ قَوْمٌ بِانْقِطَاعٍ مُسْتَقِرّْ

    (جمع الجوامع)
    (مَسْأَلَةٌ)
    [112]:[114]
    لَا تَكْلِيفَ إلَّا بِفِعْلٍ،
    فَالْمُكَلَّفُ بِهِ فِي النَّهْيِ الْكَفُّ: أَيْ الِانْتِهَاءُ، وِفَاقًا لِلشَّيْخِ الْإِمَامِ،
    وَقِيلَ: فِعْلُ الضِّدِّ،
    وَقَالَ قَوْمٌ: الِانْتِفَاءُ،
    وَقِيلَ: يُشْتَرَطُ قَصْدُ التَّرْكِ،
    [114]:[118]
    وَالْأَمْرُ عِنْدَ الْجُمْهُورِ يَتَعَلَّقُ بِالْفِعْلِ قَبْلَ الْمُبَاشَرَةِ، بَعْدَ دُخُولِ وَقْتِهِ إلْزَامًا، وَقَبْلَهُ إعْلَامًا،
    وَالْأَكْثَرُ: يَسْتَمِرُّ حَالَ الْمُبَاشَرَةِ،
    وَإمَامُ الْحَرَمَيْنِ وَالْغَزَالِيُّ: يَنْقَطِعُ،
    وَقَالَ قَوْمٌ: لَا يَتَوَجَّهُ إلَّا عِنْدَ الْمُبَاشَرَةِ، وَهُوَ التَّحْقِيقُ، فَالْمَلَامُ قَبْلَهَا عَلَى التَّلَبُّسِ بِالْكَفِّ الْمَنْهِيِّ [عنه].

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: متن (الكوكب الساطع) مع (جمع الجوامع)

    (الكوكب الساطع)
    (مَسْأَلَةٌ)
    119. يَصِحُّ فِي الْأَظْهَرِ أَنْ يُكَلَّفَا ... مَنِ انْتِفَا شَرْطِ الْوُقُوعِ عَرَفَا
    120. أَوْ آمِرٌ وَاتَّفَقُوا إِنْ جَهِلَا ... وَالْعِلْمُ لِلْمَأْمُورِ إِثْرَهُ اعْتَلَى
    (جمع الجوامع)
    (مَسْأَلَةٌ)
    يَصِحُّ التَّكْلِيفُ وَيُوجَدُ مَعْلُومًا لِلْمَأْمُورِ إِثْرَهُ مَعَ عِلْمِ الْآمِرِ -وَكَذَا الْمَأْمُورِ فِي الْأَظْهَرِ- انْتِفَاءَ شَرْطِ وُقُوعِهِ عِنْدَ وَقْتِهِ، كَأَمْرِ رَجُلٍ بِصَوْمِ يَوْمٍ عَلِمَ مَوْتَهُ قَبْلَهُ، خِلَافًا لِإِمَامِ الْحَرَمَيْنِ وَالْمُعْتَزِلَ ةِ،
    أَمَّا مَعَ جَهْلِ الْآمِرِ فَاتِّفَاقٌ.

صفحة 1 من 18 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •