ما لا يسع المسلم جهله
النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: ما لا يسع المسلم جهله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    110

    افتراضي ما لا يسع المسلم جهله






    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذا جمع هام يحتوى على أبحاث وفتاوى فى

    1_معنى عيسى روح الله
    2_مختصر لفقه الخلاف بين العلماء وباى المذاهب نأخذ (بحث فريد )
    3_فتاوى تهم كل مخطوبين و عاقدين

    4_بحث كامل فى رؤية هلال رمضان وإذا ظهر فى قطر والآخر لم يظهر ؟

    5_بحث نفيس حول الهيكل الذى يتكلم عليه اليهود

    6_حكم كتابة القائمة في الزواج و المهر المقدم و المؤخر

    7_ماحكم مشاهدة الكرة و الأموال التى ياخذها اللاعبون


    8_ترجمة لشيخ الإسلام بن تيمية

    9_إذا نزل دم الحيض بعد طهرها وانقضاء عادتها وماذا لو زاد اللولب من الدورة

    10_بحث طبى رائع حول الختان

    11_ذبائح الأوربيين


    12_ما حكم مس المصحف دون وضوء؟

    13_هل يقع الطلاق أثناء الحيض؟

    14_مسألة تارك جنس العمل

    15_بحث رادع صافع ملجم حول ثبوت الولاية أوسقوطها عمن حكم بغير ما أنزل الله

    16_التهافت على الحصول على أسانيد القرءآت

    17_حكم الشحن على الهواء و هل هو ربا.

    18_آداب طالب العلم.

    19_هل المخالف فى تكفير تارك الصلاة من أهل السنة ؟ بحث

    20_هل من حق الزوجة أن ترفض السكنى مع الحماة؟

    21_التوقيت الصحيح لصلاة الفجر

    22._هل فى سب الدبن عذر بالجهل ؟؟


    وغيرها كثير


    الملف الاول


    http://www.4shared.com/file/yIZGbvVg/________1.html







    الملف الثانى

    http://www.4shared.com/file/orPVa8s2/________2.html







    الملف الثالث


    http://www.4shared.com/file/lDjptZkR/________3.html


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: ما لا يسع المسلم جهله

    هذه اشياء تعمل اشكالية للكثيرين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: ما لا يسع المسلم جهله

    حديث طلب العلم فريضة على كل مسلم
    ضعّف هذا الحديث بكل طرقه وأعلّه كل من :
    1-أحمد .2-وابن عبد البر. 3-والبزار.4- والهيثمي.5- والذهبي.6- والبيهقي.7- وابن الجوزي.8- والعراقي .9-والعقيلي. 10وابن عدي.11- وابن حبان .12- والنووي 13- وابن القطان

    وحسنه السيوطي بمجموعه وصححه الألباني
    وفي رجال أسانيده من يتهمون بالكذب ووضع الحديث
    ويوجد الحديث في طرف أحاديث أخرى كلها موضوعة أو معلولة ،
    مثل اطلبوا العلم ولو بالصين فان طلب العلم فريضة على كل مسلم ،

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    824

    افتراضي رد: ما لا يسع المسلم جهله

    جزاك الله خيرا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: ما لا يسع المسلم جهله

    شكر وتقدير

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: ما لا يسع المسلم جهله

    ما لا يسع المسلم ولا طالب العلم جهله

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    122

    افتراضي رد: ما لا يسع المسلم جهله

    جمع طيب جدا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: ما لا يسع المسلم جهله

    نفعكم الله به

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: ما لا يسع المسلم جهله

    إن هذه المسائل التى مزقت الصحوة الإسلامية اليوم فى العالم
    وحدث التناحر والشقاق والتبديع فكان لابد من فض النزاع التآخى فى الله ورد الاختلاف لله ورسوله بفهم السلف والأئمة الأعلام
    يقول الشييخ عبد الله بن بيه حفظه الله

    تأصيل الألفة والاعتصام بحبل الجماعة :
    إنه من المعلوم ضرورة من الذين قال تعالى ** واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا}،{ ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم }.قوتكم وجماعتكم ونصركم.
    {ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءتهم البيانات}،{أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه}.
    أوامر بالاعتصام بحبل الله تعالى وإقامة دينه مقرونة بنواه عن التفرق والنزاع مع التنبيه إلى النتائج الحتمية المتمثلة في الفشل الذي يعنى العجز عن الوصول إلى غاية معينة وهنا فشل الأمة وعجزها عن القيام بوظيفتها في هداية البشر والخلافة الراشدة في الأرض ** واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم }.
    وقد بين عليه الصلاة والسلام ذلك خير بيان ، وهو المبين للذكر المبلغ للوحي في نواه صريحة " لا تقاطعوا وتدابروا ولا تباغضوا وكونوا عباد الله إخواناً " إصلاح ذات البين :
    ** فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم } ،{ لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس } ** وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا ذات بينهما } ، ** واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم } وحديث " ولا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تقاطعوا وكونوا عباد الله إخواناً كما أمركم الله تعالى " أخرجه مسلم من حديث أنس وفي حديث أبي هريرة " لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا " وخرج أحمد وأبوداود والترمذي من حديث أبي الدرداء عنه عليه السلام ** ألا أنبئكم بأفضل من درجة الصلاة والصيام والصدقة ؟ قالوا بلى يا رسول الله قال : إصلاح ذات البين فإن فساد ذات البين هي الحالقة ** والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا }.
    وفي ثاني خطبة له بالمدينة بعد الهجرة كما يروى ابن إسحاق دعا إلى حب الله تعالى قائلاً : أحبوا ما أحب الله أحبوا الله من كل قلوبكم " ثم دعا المسلمين إلى الحب فيما بينهم قائلاً : وتحابوا بروح الله بينكم "
    استخلص العلماء رحمهم الله تعالى من ذلك أن الجماعة والألفة أصل من أصول الدين يضحى في سبيله بالفروع.
    عبر عنه خير تعبير ابن تيمية حيث يقول : "الاعتصام بالجماعة والألفة أصل من أصول الدين والفرع المتنازع من الفروع الخفية فكيف يقدح في الأصل بحفظ الفرع"( 22 ص 254 ).وهو كلام صحيح فيه فقه وبصر بأحكام الشرع ولقد اعتذر نبي الله هارون لأخيه موسى عليهما السلام- في عدم اتباعه له عندما عبد بنو إسرائيل العجل بالمحافظة على وحدة بني إسرائيل فلو تفرقوا لحملتني مسئولية ذلك:** يا هارون ما منعك إذ رأيتهم ضلوا أن لا تتبعني أفعصيت أمري قال يابنؤم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل ولم ترقب قولي }.





    أقوال العلماء في الاختلاف
    يقول الحافظ بن رجب : (ولما كثر اختلاف الناس في مسائل الدين وكثر تفرقهم كثر بسبب ذلك تباغضهم وتلاعنهم وكل منهم يظن أنه يبغض لله وقد يكون في نفس الأمر معذوراً وقد لا يكون معذوراً بل يكون متبعاً لهواه مقصراً في البحث عن معرفة ما يبغض فإن كثيراً كذلك إنما يقع لمخالفة متبوع يظن أنه لا يقول إلا الحق وهذا الظن قد يخطئ ويصيب وقد يكون الحامل على الميل إليه مجرد الهوى والألفة أو العادة وكل هذا يقدح في أن يكون هذا البغض لله فالواجب على المسلم أن ينصح لنفسه ويتحرز في هذا غاية التحرز وما أشكل منه فلا يدخل نفسه فيه خشية أن يقع فيما نهى عنه من البغض المحرم.
    وها هنا أمر خفي ينبغي التفطن له وهو أن كثيراً من أئمة الدين قد يقول قولاً مرجوحاً ويكون فيه مجتهداً مأجوراً على اجتهاده فيه موضوعاً عنه خطؤه فيه ولا يكون المنتصر لمقاتلته تلك بمنزلته في هذه الدرجة لأنه قد لا ينتصر لهذا القول إلا لكون متبوعه قد قاله بحيث لو أنه قد قاله غيره من أئمة الدين لما قبله ولا انتصر له ولا والى من يوافقه ولا عادى من خالفه وهو مع هذا يظن أنه إنما انتصر للحق بمنزلة متبوعه وليس كذلك فإن متبوعه إنما كان قصد الانتصار للحق وإن أخطأ في اجتهاده.
    وأما هذا التابع فقد شاب انتصاره لما يظن أنه الحق إرادة علو متبوعه وظهور كلمته وأنه لا ينسب إلى الخطأ وهذه دسيسة تقدح في قصده الانتصار للحق فافهم هذا فإنه مهم عظيم والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم. )
    انتهى كلام الحافظ وهم كلام في غاية الفضل.
    قال الشافعي : " ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة "
    وقال : "ما ناظرت أحداً إلا قلت اللهم أجر الحق على قلبه ولسانه فإن كان الحق معي اتبعني وإذا كان الحق معه اتبعته" – قواعد الأحكام
    رفض مالك حمل الناس على الموطأ !
    قال مالك للخليفة العباسي – حينما أرد حمل الناس على الموطأ وهو كتاب مالك وخلاصة اختياره في الحديث والفقه – لا تفعل يا أمير المؤمنين معتبراً أن لكل قطر علماءه وآراءه الفقهية فرجع الخليفة عن موقفه بسبب هذا الموقف الرفيع من مالك في احترام رأي المخالف وإفساح المجال له.
    قالت عائشة عن بعض الصحابة وقد اختلفت معه : أما إنه لم يكذب ولكنه نسي أو أخطأ.



  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: ما لا يسع المسلم جهله

    تتمة كلام الشيخ عبد الله بن بيه
    - العذر باختلاف العلماء :
    عدم الإنكار في مسائل الاختلاف ومسائل الاجتهاد يقول ابن القيم : إذا لم يكن في المسألة سنة ولا إجماع وللاجتهاد فيها مساغ لم تنكر على من عمل فيها مجتهداً أو مقلدا. ( إعلام الموقعين 3 – 365 )
    تأصيل الألفة والاعتصام بحبل الجماعة :
    إنه من المعلوم ضرورة من الذين قال تعالى { واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا}،{ ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم }.قوتكم وجماعتكم ونصركم.
    {ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءتهم البيانات}،{أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه}.
    أوامر بالاعتصام بحبل الله تعالى وإقامة دينه مقرونة بنواه عن التفرق والنزاع مع التنبيه إلى النتائج الحتمية المتمثلة في الفشل الذي يعنى العجز عن الوصول إلى غاية معينة وهنا فشل الأمة وعجزها عن القيام بوظيفتها في هداية البشر والخلافة الراشدة في الأرض { واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم }.
    وقد بين عليه الصلاة والسلام ذلك خير بيان ، وهو المبين للذكر المبلغ للوحي في نواه صريحة " لا تقاطعوا وتدابروا ولا تباغضوا وكونوا عباد الله إخواناً "
    المعاداة بين المختلفين في الاجتهاد اتباع للهوى :
    يدخل الخلل في الموالاة والمعاداة حين يكون الاتباع للهوى وحيثما وجد التفرق كان مبعثه الهوى لأن أصل الاختلاف الاجتهادي لا يقتضي الفرقة والعداوة وقد جعل الشاطبي هذا الأصل مقياساً لضبط ما هو من أمر الدين وما ليس منه فقال : ( فكل مسألة حدثت في الإسلام فاختلفت الناس فيها ولم يورث ذلك الاختلاف بينهم عداوة ولا بغضاء ولا فرقة علمنا أنها من مسائل الإسلام وكل مسألة طرأت فأوجبت العداوة والتنافر والتنابز والقطيعة علمنا أنها ليست من أمر الدين في في شيء وأنها التي عنى رسول الله صلى الله عليه وسلم بتفسير الآية وهي قوله تعالى { إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً } فيجب على كل ذي دين وعقل أن يجتنبها.. فإذا اختلفوا وتقاطعوا كان ذلك بحدث أحدثوه من اتباع الهوى وهو ظاهر في أن الإسلام يدعو إلى الألفة والتحاب والتراحم والتعاطف فكل رأي أدى إلى خلاف ذلك فخارج عن الدين ).
    ووصف الشيخ تقي الدين بن تيمية من يوالى موافقه ويعادي مخالفه ويكفر ويفسق مخالفه دون موافقة في مسائل الآراء والاجتهادات ويستحل قتال مخالفة بأنه من أهل التفرق والاختلاف ( الفتاوى 7- 349 )
    ويرى ابن تيمية ترك بعض المستحبات تأليفاً قائلاً : " لأن مصلحة التأليف في الدين أعظم من مصلحة فعل مثل هذا كما ترك النبي صلى الله عليه وسلم تغيير بناء البيت لما في إبقائه من تأليف القلوب ".
    وأنكر ابن مسعود على عثمان إتمام الصلاة في السفر ثم صلى خلفه متماً وقال الخلاف شر. ( الفتاوى 22 – 407 )
    رأي النووي في الطائفة المتصورة : " ويحتمل أن هذه الطائفة تفرقت بين أنواع المؤمنين منهم شجعان مقاتلون ومنهم فقهاء ومنهم محدثون ومنهم زهاد وآمرون بالمعروف وناهون عن المنكر ومنهم أهل أنواع أخرى من أهل الخير ولا يلزم أن يكونوا مجتمعين بل قد يكونون متفرقين في أقطار الأرض في أقطار الأرض ".
    ويقول الذهبي في ميزان الاعتدال من ترجمة الحافظ أبي نعيم الأصفهاني : "كلام الأقران بعضهم في بعض لا يعبأ به ولا سيما إذا لا ح لك أنه لعداوة أو لمذهب أو لحسد لا ينجو منه إلا من عصم الله وما عملت أن عصراً من الأعصار سلم أهله من ذلك سوى الأنبياء والصديقين".
    قال أحمد: "لم يعبر الجسر إلى خراسان مثل إسحاق وإن كان يخالفان في أشياء فإن الناس لم يزل يخالف بعضهم بعضا ".

    آداب عامة ينبغي للمختلفين أن يراعوها ليعذر بعضهم بعضاً :-
    1- العذر بالجهل !
    يقول ابن تيمية : وكثير من المؤمنين قد يجهل هذا فلا يكون كافرا ( 11-411 )
    وفي حديث ابن ماجة عن حذيفة " يدرس الإسلام كما يدرس وشي الثوب حتى لا يدري ما صيام ولا صلاة ولا نسك ولا صدقة وليسرى على كتاب الله عز وجل في ليلة فلا يبقى في الأرض منه آية وتبقى طوائف من الناس الشيخ الكبير والعجوز يقولون أدركنا آباءنا على هذه الكلمة لا إله إلا الله فنحن نقولها فيقول صلة بن زفر لحذيفة راوي الحديث ما تغنى عنهم لا إله إلا الله وهم لا يدرون ما صلاة ولا صيام ولا نسك ولا صدقة ؟ فأعرض عنه حذيفة ثم أقبل عليه في الثالثة فقال يا صلة تنجيهم من النار. ثلاثاً " رواه الحاكم
    وقد وقع في الديار الشيوعية وأيام سقوط الأندلس أشياء من هذا القبيل والله المستعان.

    2 – العذر بالاجتهاد :
    يقول ابن تيمية أعذار الأئمة في الاجتهاد فليس أحد منهم يخالف حديثاً صح عن النبي صلى الله عليه وسلم عمدا فلا بد له من عذر في تركه مضيفا : وجميع الأعذار ثلاثة أصناف أحدها : عدم اعتقاده أن النبي صلى الله عليه وسلم قاله والثاني : عدم اعتقاده إرادة تلك المسألة بذلك والثالث : اعتقاده أن ذلك الحكم منسوخ ( 20- 232 )
    وعذر المقلد من نوع عذر الجاهل يقول ابن عبد البر : ولم يختلف العلماء أن العامة عليها تقليد علمائها ( جامع بيان العلم وفضله )
    ويقول ابن تيمية : وتقليد العاجز عن الاستدلال للعالم يجوز عند الجمهور 19 – 262 )
    ويقول ابن القيم : فالعامي لا مذهب له لأن المذهب إنما يكون لمن له نوع نظر واستدلال.





  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: ما لا يسع المسلم جهله

    نتابع مواضيعنا بعد رمضات ان شاء الله لفصل النت

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: ما لا يسع المسلم جهله

    عود
    تقبل الله منا ومنكم

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    122

    افتراضي رد: ما لا يسع المسلم جهله

    جزاكم الله خيرا على المشاركات

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •