لله در الحاجات والنوازل !!! ما ألطف الله ..
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: لله در الحاجات والنوازل !!! ما ألطف الله ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    171

    افتراضي لله در الحاجات والنوازل !!! ما ألطف الله ..

    حصل هذا الموقف قبل دقائق




    جعلني أتأمل في لطف الله الذي لاينفك لطفه عن قدره







    كم كنتُ محتاجة لكل كلمة قلتها لها




    أرسلها اللطيف لتسليني لا لأسليها ، لتذكرني لا لأذكرها..







    ومن حمدي لربي على هذه النعمة التي آنسني بها ، أن أفيد بها غيري ، وأطبع أحداث حكايتها ليتسلى بها كل مهموم ..









    ومن منا لم ينهشه الهم ؟!! أيا كان سببه..






    فهذه الدنيا طبعت على كدر ونحن نريدها صفوا من الأقذار والأكدار
    وأنى لنا ذلك وخالقنا يقول : { لقد خلقنا الإنسان في كبد } :








    رن الهاتف ، نظرت في اسم المتصل : منيرة !!!





    غدا زواجها المتعارف عليه أن تكون خارج التغطية ..




    لابأس المتعارف شيء والواقع شيء آخر .







    منيرة : السلام عليكم







    حفيدة البخاري :وعليكم السلام ورحمة الله مرحبا بالعروسة







    منيرة : أستاذتي الوقت مناسب .







    حفيدة البخاري: حياك الله ..







    منيرة : أستاذتي أدركيني أنا في مصيبة !!

    -و اجهشت بالبكاء -








    حفيدة البخاري : على رسلك ياابنتي ثقي أنه الخير ، ما الخبر؟!







    منيرة : أأأ....







    حفيدة البخاري : هدئي من روعك ..تفضلي .. اسمع .







    منيرة (بنبرة حزينة وهي تغالب بكائها ) : أصبت اليوم بعنقز - الجُدري المائي - !! غدا زواجي ماذا أفعل ؟!!! أدركيني أرجوك .. وعادت للبكاء !!!







    حفيدة البخاري : ابتسمي ابتسامة الرضا ، و لابأس عليك ظننت المصيبة أعظم الحمدلله أنها خفيفة وبسيطة.. وليست في دينك .







    منيرة : أستاذتي كيف بسيطة بشرتي التي اعتنيت بها لأيام تعبدا لله في إدخال السرور على قلب زوجي ستتلف ولن تكون كما أريد ..







    حفيدة البخاري : { وربك يخلق مايشاء ويختار ماكان لهم الخيرة }، { وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لاتعلمون }
    ولو عُرض لك الغيب لما اخترت إلا اختيار الحكيم العليم الذي يعلم أن هذا الأمر هو الأنسب لك ، لم لم يؤخر هذا المرض لأيام .؟! ولم لم يقدمه لأيام ؟!
    لم جعله ليلة زفافك التي تتمنين أن تكوني فيها بأبهى حلة ؟!!


    لأنه حكيم سبحانه..


    علم أن هذا هو الوقت الأصلح والأنسب ، وإن خالف نظرنا البشري القاصر.








    منيرة : ونِعم بالله .. طيب ماذا أقول لزوجي وكيف أخبره الخبر ؟!








    حفيدة البخاري : لا أدري ماطبيعة زوجك ، لكن لا أجمل من الصراحة والشفافية بعد أن تهيئيه وتذكريه بالرضا بالقضاء.







    يا ابنتي عهدتك مميزة عن زميلاتك في كل شيء ، في أخلاقك ، في دراستك ، في عطائك ، في حبك للخير ونشره ، ومن سلسلة التميز عن العرايس أن تكوني عروسا بعنقز !!

    ماذا تريدي أكثر من هذا ، تميز في كل شيء ؟!!








    منيرة وهي تبتسم : أضحك الله سنك .







    حفيدة البخاري : الحياة قصيرة ولاتستحق أن نقصرها أكثر بهمومنا ، المهم أن لايطلع الله على قلوبنا فيجد مايبغضه ..
    لنعمرها بالرضا والتسليم وحسن الظن به والثقة بكفايته..





    كل مصيبة وبلية تنزل بنا كالقمر لها جانب مشرق وآخر مظلم ، لاتنظري إلا للجانب المضيء ليضيء قلبك بالفأل، ولاتسترسلي لتحزين الشيطان .






    وصدقيني إذا وقرت هذه المعاني في قلبك ستزيدك حسنا وبهائا وستجعلك أجمل عروس على وجه الأرض فتزيني بها .. شرح الله صدرك .








    منيرة : آمين .








    هنا أقف .. لأقول لنفسي ولكل مهموم ومكلوم













    كم من نعمة خفية توشحت ثوب بلية جلية !!






    وكم من محنة ورزية لبست لباس منحة وعَطِية !!












    فكم لله من لطف خفي ...




    يدق خفاه عن فهم الذكي








    وكم أمر تساء به صباحا...

    وتأتيك المسرة في العشي








    وكم يسر أتى من بعد عسر...

    ففرج كربة القلب الشجي











    إذا ضاقت بك الأحوال يوما...


    فثق بالواحد الفرد العلي





    تضرع للعلي فكل عبد ...



    يغاث إذا تضرع للعلي







    و لاتجزع إذا ما ناب خطب ...

    فكم لله من لطف خفي









    لله در الحاجات والنوازل !!!


    كم جددت الإيمان في القلوب..



    وأحيت معاني العبودية الصادقة في الأرواح..



    وألهبت حرارة الدعاء..











    فالحمدلله على تدبيره ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    525

    افتراضي رد: لله در الحاجات والنوازل !!! ما ألطف الله ..

    جزاك الله خيرا و أحسن اليك يا كريمة.
    و جعل همومنا في معالي الأمور و صرف عنا سفسافها.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,684

    افتراضي رد: لله در الحاجات والنوازل !!! ما ألطف الله ..

    الأخت الفاضلة حفيدة البخاري جزأك الله كل خير وبارك فيك
    واسمحي لي بأن اورد هذه القصة للعبرة


    يقول أحد الاخوان: ربما كان من ارجي الاعمال التي عملته في الإسلام
    انها نزلت علي مصيبة فاحتسبت وصبرت وظللت اكرر: إنا لله وإنا إليه لرجعون
    اللهم أجرني في مصيبتي وأجرني خيراً منها ثم يوم تأملت حالي ضحكت رضاء بقدر الله !!!


    وقصة هذا الأخ طويلة وهي باختصار انه منذ زواجه والفقر متعلقاً بعنقة
    وعندما رزق بابنه زاد فقره فقراً يقول انه جأتني ليال اذا اخبرتني زوجتي
    ان حليب الطفلة قد نفد كانها اخبرتني بطامة تقصم الظهر ...


    تحسنت حالته المادي بعض الشيء واصبح لا يقترض في اخر كل شهر
    كما هي عادته منذ سنين من احد أصدقائه ولكن لا يزال الفقر قد انشب
    إظفاره في جلده فقرر ان يداوم على دعاء قضاء الدين: اللهم مالك الملك
    تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك من من تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء
    بيدك الخير انك على كل شيء قدير ....


    وصار يردد هذا الدعاء في ذهابه وإيابه وأصبح لسانه رطباً بذكر الله وخاصة
    بهذا الدعاء الذي صار قبل ان ينطقه لسانه يتأملها قبله ويتدبره فؤاده وكيف
    اجتمع فيها تلك المعاني القوية من تعظيم الله سبحانه وتعالى ...


    انتقل ذلك الشاب موقتاً إلى قسم أخر في إدارته التي يعمل فيها
    وكان من المقرر ان يصرف له بدل يضاف إلى راتبه فيتقوى به ضعفه ويجبر كسره
    وايضاً اقترب نهاية العام وما يأتي معه من زيادة سنوية في الرواتب ...
    تنفس ذلك الشاب الصعداء وصار يحسب مرتبه الشهري وكم سوف يكون
    بعد ان يصرف له البدل والزيادة السنوية وكيف سوف يصبح الفقر جزء من الماضي


    جاءت الزيادة السنوية ونال كل مجتهد نصيبه ولكن صاحبنا فجع بان تقييم السنوي
    كان ضعيفاً ولن ينال من الزيادة غير الفتات وربما لن ينال شيء! جاءت الطامة الثانية
    وقيل له ارجع إلى قسمك القديم فتبخر حلم البدل الوظيفي المغري ...


    تحسر صاحبنا وأحس بالم في صدره وصار يردد: إنا لله وإنا إليه لراجعون
    اللهم أجرني في مصيبتي وأجرني خيراً منها ثم بعدها ضحك رضاءً بقدر الله...
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    نجد
    المشاركات
    1,176

    افتراضي رد: لله در الحاجات والنوازل !!! ما ألطف الله ..

    عَنْ سَعْدِ بْنِ أّبِي وّقَّاصٍ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ: أَيُّ النَّاسِ أَشَدُّ بَلَاءً؟ قَالَ: "الْأَنْبِيَا ُ ثُمَّ الْأَمْثَلُ فَالْأَمْثَلُ فَيُبْتَلَى الرَّجُلُ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ فَإِنْ كَانَ دِينُهُ صُلْبًا اشْتَدَّ بَلَاؤُهُ وَإِنْ كَانَ فِي دِينِهِ رِقَّةٌ ابْتُلِيَ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ فَمَا يَبْرَحُ الْبَلَاءُ بِالْعَبْدِ حَتَّى يَتْرُكَهُ يَمْشِي عَلَى الْأَرْضِ مَا عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ". أخرجه الطيالسي (ص 29، رقم 215) ، وأحمد (1/172، رقم 1481) ، وعبد بن حميد (ص 78، رقم 146) ، والدارمي (2/412 ، رقم 2783) ، والترمذي (4/601، رقم 2398) وقال : حسن صحيح. وابن ماجه (2/1334، رقم 4023) ، وابن حبان (7/161، رقم 2901) ، والحاكم (1/100، رقم 121) وصححه الألباني (المشكاة ، رقم 1562).قال العلامة المباركفوري في "تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي": (بَلَاءً) أَيْ مِحْنَةً وَمُصِيبَةً (قَالَ الْأَنْبِيَاءُ) أَيْ هُمْ أَشَدُّ فِي الِابْتِلَاءِ لِأَنَّهُمْ يَتَلَذَّذُونَ بِالْبَلَاءِ كَمَا يَتَلَذَّذُ غَيْرُهُمْ بِالنَّعْمَاءِ, وَلِأَنَّ مَنْ كَانَ أَشَدَّ بَلَاءً كَانَ أَشَدَّ تَضَرُّعًا وَالْتِجَاءً إِلَى اللَّهِ تَعَالَى (ثُمَّ الْأَمْثَلُ فَالْأَمْثَلُ) قَالَ اِبْنُ الْمَلَكِ: أَيْ الْأَشْرَفُ فَالْأَشْرَفُ وَالْأَعْلَى فَالْأَعْلَى رُتْبَةً وَمَنْزِلَةً. يَعْنِي مَنْ هُوَ أَقْرَبُ إِلَى اللَّهِ بَلَاؤُهُ أَشَدُّ لِيَكُونَ ثَوَابُهُ أَكْثَرَ قَوْلُهُ: (يُبْتَلَى الرَّجُلُ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ) أَيْ مِقْدَارِهِ ضَعْفًا وَقُوَّةً وَنَقْصًا وَكَمَالًا.
    جزى الله الشدائد كل خير وان كانت تغصصني بريقي وماشكري لها الا لاني عرفت بها عدوي من صديقي
    امتحان وبلاء في ليلة زفافها ليرى الكريم اتصبر ام تجزع ؟قصة معبرة فعلا جزاك الله خيرا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    419

    افتراضي رد: لله در الحاجات والنوازل !!! ما ألطف الله ..

    سبحان الله

    كم من بليةٍ اصبحت خيرٍ على صاحبها
    وكم من فرجةٍ اصبحت شراً على صاحبها

    اضرب لكم مثال

    رجل يملك المال تجده يعصي الله بهذا المال إلا ما رحم ربي
    ورجل لا يملك إلا قوته وقوت أهله فكيف يعصي الله ..؟؟

    سبحان الله النوازل والبلايا حكم ربانيه

    ذُكر ان سفيان الثوري رحمه الله كان يقول البلاء احب إليّ من العافية = وهذا تفسير ما يعنيه سفيان الثوري إن صح عنه هذا الأثر

    لأن البلاء يجعلك متعلقاً بالله ودائماً ما تطلبه وتدعوه وهذا ما يريده الله من العبد إذا ابتلاه

    وفقكم الله اخواني الكريم وتقبلوا مروري ،،،
    شر الناس في هذا العصر : فرقة / جمعت بين مذهب الإرجاء ومذهب الخوارج

    فليحذر الإنسان منها

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •