الحكمة من إباحة الدف دون غيره من المعازف
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الحكمة من إباحة الدف دون غيره من المعازف

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,438

    افتراضي الحكمة من إباحة الدف دون غيره من المعازف

    الحكمة من إباحة الدف دون غيره من المعازف

    السؤال : ما الحكمة من جواز الاستماع إلى الدف دون غيره من الآلات الموسيقية؟ هل يمتاز بخصوصية على غيره من الآلات الموسيقية ما جعله ينفرد بهذا الحكم؟الذي أعلمه أن الآلات الموسيقية بجميع أنواعها حرام. فلماذا أبيح الدف في بعض المناسبات للنساء؟ إن الدف يصدر أصواتاً موسيقية أيضاً، أفلا يُعتبر حراماً بهذا القياس؟ كما أن صوت الدف لا يختلف كثيراً عن صوت الطبل، والطبل محرم. وما هي الحكمة من تجويز سماع الدف؟


    الجواب :
    الحمد لله
    يجب على المسلم أن يسلم لحكم الله تعالى ولو لم تتبين له الحكمة ، فإن الله تعالى له الحكمة البالغة ، ولا يشرع شيئا إلا لحكمة ، قال الله تعالى: (فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا) النساء/65 .
    ومن حكمة الشرع : أنه لا يفرق بين المتماثلات ، ولا يسوي بين المختلفات ، فما جاء الشرع بالتفريق بينهما كالدف والطبل ، فهما قطعاً غير متماثلين ، وبينهما من الفرق ما أوجب اختلاف الحكم .
    ولكن ... من الناس من يوفقه الله لمعرفة هذا الفرق ومنهم من لا يعرفه ، وفي كلتا الحالتين يجب التسليم لحكم الله تعالى .
    والفرق بين الدف والطبل أن صوت الدف أقل طرباً ، وتأثيراً في النفس من الطبل ، فجوف الطبل يحدث رنةً وطرباً لا يحدثهما الدف ، لأنه لا جوف له ، وصوته أيضاً أقل قوة من صوت الطبل .
    ولهذا السبب حرمت الشريعة الدف إذا كان له (جلاجل) وهي القطع النحاسية التي تركب فيها ، وذلك لأن هذه الجلاجل تحدث طرباً أكثر من الدف الخالي من ذلك .
    فالدف أقل آلات المعازف طرباً ، ولذلك أباحته الشريعة في بعض الأحوال ، لما يترتب عليه من مصالح ، كإعلان النكاح ، وإشهاره بين الناس .
    وانظر لمزيد الفائدة جواب السؤال رقم : (
    20406) .
    والله أعلم



    الإسلام سؤال وجواب

    http://islam-qa.com/ar/ref/152009
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: الحكمة من إباحة الدف دون غيره من المعازف

    لو قيل لاظهار الفرح لكان فيه شئ من القبول اما القول لاظهار النكاح فقد يقال يمكن ان يظهر بطرق اخرى والله اعلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: الحكمة من إباحة الدف دون غيره من المعازف

    ما هي النصوص التي توحي باستثناء الدف من حكم باقي المعازف على القول بتحريمها ؟
    فالنصوص التي ذكرت الدف في السنة قد ذكرت :
    1 : وقائع ضرب فيها بالدف على مرأى من النبي ولم ينكر ، بل أنكر على من أنكره .
    2 : أو نذر أحدهم لله أن يضرب به فأمر النبي بالوفاء بالنذر .
    3 : أمر من النبي بالضرب به لإعلان النكاح .
    فهل هذا شأن أمر عام محرم استثني منه أحد أفراده وهو الدف ؟؟
    لذلك فقد أحدثت هذه النصوص اشكالات للقائلين بتحريم المعازف على الاطلاق اضطروا الى البحث عن مخارج منها وتأويلات قد لا تبدو مقبولة ، فمثلا قال الشيخ الالباني في تعليقه على حديث المرأة التي نذرت الضرب بالدف حين مقدم النبي وأمر النبي لها بالوفاء بنذرها : قد يشكل هذا الحديث على بعض الناس لأن الضرب بالدف معصية في غير النكاح و العيد ، و المعصية لا يجوز نذرها و لا الوفاء بها . و الذي يبدو لي في ذلك أن نذرها لما كان فرحا منها بقدومه صلى الله عليه وسلم صالحا سالما منتصرا ، اغتفر لها السبب الذي نذرته لإظهار فرحها ، خصوصية له صلى الله عليه وسلم دون الناس جميعا ، فلا يؤخذ منه جواز الدف في الأفراح كلها . لأنه ليس هناك من يفرح كالفرح به صلى
    الله عليه وسلم ، و لمنافاة ذلك لعموم الأدلة المحرمة للمعازف و الدفوف و غيرها ، إلا ما استثنى كما ذكرنا آنفا ( السلسلة الصحيحة حديث 1609 ) .
    وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً عسى الله أن يتوب عليهم إن الله غفور رحيم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •