رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الزوجين - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 34 من 34

الموضوع: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الزوجين

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    175

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعيد الباتني مشاهدة المشاركة

    فكان أن وفق والحمد لله -على الأقل من وجهة نظري-
    أما أنا فإذا سمعت من يقول عني إنني ناقص الشخصية، فلست أفرح بذلك. ومثلي كل عاقل فيما أحسب.
    وأغضب أكثر إن كان ذلك في حق بعض كبار العلماء والصالحين.
    أما ما فوق ذلك، فلا يخطر ببال مسلم يعرف لمقام النبوة قدره أن يسوغه.
    الكلام في اللفظ بقطع النظر عن نية القائل. واللفظ قبيح قبيح قبيح.

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    862

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز

    جزاك الله خيراً
    الاعتصام بالسنة نجاة

    مدونة لبعض المقالات

    http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أظن أن الدكتور الحبيب أخطأ في تعبيره بلفظ ( ناقص ) والحقيقة أن النبي صلى الله عليه وسلم لم ينل حنان الأمومة . واعتذاره ينبغي أن يقبل وتوبته بإذن الله تقبل من الله سبحانه . اتركوا عنكم الشدة في الرد على الدكتور . فهذا ليس من منهجنا وإنما منهجنا هو الهدوء والاتزان من أجل الوصول إلى الحقيقة أو توصيل الحقيقة . بارك الله فيكم
    *

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامة بن الزهراء مشاهدة المشاركة
    دعنا من هذه الأوصاف، الغلاة والمتشددين ! فهي - على الأقل - لا تصلح لهذا المجلس ...
    بين لنا أين وفق الطبيب النفساني ؟؟
    وفق الدكتور طارق الحبيب في توصيف للحالة النفسية، فالنبي عاش يتيماً بتصديق القرآن الكريم: "ألم يجدك يتيما فآوى".
    ويكاد يتفق جميع البشر ممن فقدوا حنان الوالدين صغار في هذه الخاصية.
    فربط الدكتور هذه الحالة بزواجه من خديجة ررر التي تكبره 15 سنة.
    ثم وجد موقفا آخر مع أمنا عائشة ررر التي تصغره يعشرات السنوات.
    هو مجرد تفسير، قد يكون عاديا عند من عود نفسه على البساطة في العيش، أما من ظهرت عنده بعض الكلفة، وتعامل مع الألفاظ بمعانيها السيئة التي تتبادر في ذهنه لأول مرة... فأكيد أنه سيتعب، ويتعب.
    قال الإمام الشاطبي:

    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصام البشير مشاهدة المشاركة
    أما أنا فإذا سمعت من يقول عني إنني ناقص الشخصية، فلست أفرح بذلك. ومثلي كل عاقل فيما أحسب.
    وهل قال الشيخ هذه الكلمة أخي عصام البشير ؟.
    ما عهدتك في مشاركتك السابقة تقص الكلمات...
    اقرأ أخي الحبيب الفقرة جميعا، ولا تأخذ منه كلمة: ناقص الشخصية... وتقول بأنها عبارة لا تفرح..
    ...................
    قال الإمام الشاطبي:

    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حمزة مأمون السوري مشاهدة المشاركة
    وجهة نظرك هذه لا تزن الكثير في ميزان الشريعة .. ورد الأخ السديس قرئ على العلامة البراك فأقره وأثنى عليه .. ....
    أخي الفاضل/ ليس هكذا يرد...
    لست أخي الحبيب ممن يغير رأيه بمجرد ثناء عالم عليه
    والكلام إن كان فيه شيء مبالغ فيه فلن يخفف منه تقريظ أو تزكية.
    وعلماء الأمة الكبار هم من يميزون الخطأ من الصواب
    حتى وإن اتفقت معك -دفعا لعجلة الحوار - أن من ذكرت من العلماء الكبار، فقد يخطأ العالم الكبير.
    قال الإمام الشاطبي:

    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    185

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز

    فقد يخطأ العالم الكبير
    لا يرد خطأ العالم إلا من بلغ من العلم مبلغاً يؤهله رد الخطأ وليس يرد بمجرد الظن والهوى ومحض التخرص ..
    ما زلنا بخير ما اتبعنا علماءنا ولم نتبع أهواءنا .. والخطأ يبين بالدليل وليس بكيل الكلام جزافاً ..

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    512

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حمزة مأمون السوري مشاهدة المشاركة
    لا يرد خطأ العالم إلا من بلغ من العلم مبلغاً يؤهله رد الخطأ وليس يرد بمجرد الظن والهوى ومحض التخرص ..
    ما زلنا بخير ما اتبعنا علماءنا ولم نتبع أهواءنا .. والخطأ يبين بالدليل وليس بكيل الكلام جزافاً ..
    أحسنت.
    عجبا أخي الباتني دفاعك عمن قاء تلك الكلمات !
    أنصحك أن تكون في صف رسولنا -صلى الله عليه وسلم- يوم أن تأتي يوم القيامة ، وآتي أنا وإخواني هنا مدافعين عن رسولنا ، وتأتي أنت مدافعا عن الحبيب !! فأي الفريقين أحق بالحق إن كنت من العاقلين؟!

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أسماء الحنبلي النصري مشاهدة المشاركة
    أحسنت.
    عجبا أخي الباتني دفاعك عمن قاء تلك الكلمات !
    أنصحك أن تكون في صف رسولنا -صلى الله عليه وسلم- يوم أن تأتي يوم القيامة ، وآتي أنا وإخواني هنا مدافعين عن رسولنا ، وتأتي أنت مدافعا عن الحبيب !! فأي الفريقين أحق بالحق إن كنت من العاقلين؟!
    شكرا أخي الكريم على النصيحة
    ولكن لا تعتقد أيها الفاضل أن طارق الحبيب سيكون في الجهة المقابلة للرسول ، بكلامه هذا/ حاشا، فالرجل يحب الله ورسوله.
    المسالة لا تستدعي كل هذا...
    ونسأل الله أن نكون جميعا في صفه ، ونشرب من حوضه.
    قال الإمام الشاطبي:

    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حمزة مأمون السوري مشاهدة المشاركة
    لا يرد خطأ العالم إلا من بلغ من العلم مبلغاً يؤهله رد الخطأ وليس يرد بمجرد الظن والهوى ومحض التخرص ..
    ما زلنا بخير ما اتبعنا علماءنا ولم نتبع أهواءنا .. والخطأ يبين بالدليل وليس بكيل الكلام جزافاً ..
    من أعطى هذه القاعدة أخي السوري ؟.
    ولو صحت هذه القاعدة/ لما تجرأ أحد في العالمين أن يرد على الإمام أبي حنيفة... أو مالك/ لأنه لا يوجد فيمن أتى بعدهم من في منزلتهما.
    .....................
    أما قولك بأني أرد بمجرد الظن، والهوى، ومحض التخرص... وكيل الكلام جزافاً... فأنت معذور فيها.
    فأنا قلت بأن كلام السديس فيه تهويل، وعجلة...
    ثم شرحت رأي الدكتور طارق
    ولم أرد لحد الساعة
    فلا ينبغي أن نحكم على الرد قبل ظهوره...
    بوركت
    قال الإمام الشاطبي:

    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    417

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز


    بيان من الهيئة حول ما صدر عن الدكتور طارق الحبيب من وصف لشخصية الرسول عليه الصلاة والسلام بالنقص


    الأحد 03, يوليو 2011



    بيان من الهيئة العالمية للتعريف بالرسول عليه الصلاة والسلام ونصرته حول ما صدر عن الدكتور طارق الحبيب من وصف لشخصية الرسول عليه الصلاة والسلام بالنقص

    الحمد رب العالمين ، وصلى الله على عبد الله ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين ، وسلم تسليماً ، أما بعد :

    فقد تابعت الأمانة العامة للهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته ما صدر عن الدكتور طارق بن علي الحبيب حول شخصية النبي صلى الله عليه وسلم وجاء في سياق كلامه قوله: " قراءتي النفسية لما حدث: أن النبي صلى الله عليه وسلم حينما كان مقبلاً، وكان يصنع للنبوة، كان ناقصاً في شخصه، نعم كان ناقصاً قبل النبوة أتكلم. لماذا؟ لأنه لم يترب في حضن أمه، فكان كاملاً في صفاته الأخلاقية الجميلة، لكن حنان الأم لم ينله، ولذا عند الزواج كان لزاماً أن يتزوج من امرأة فيها صفات الأمومة، لا صفات النضج فقط، وإنما صفات الأمومة. احتاج خديجة فتزوجها حباً فيها، لكن خديجة في هذا الوضع أشبعت نقصاً في شخصيته، لما بلغ الأربعين كان جزءاً من تكميل النبوة أن خديجة كانت في طريقه".

    ولما كان هذا الكلام واضحاً في الإساءة للمعصوم صلى الله عليه وسلم ولمقام النبوة وخطأً بيناً وغلطاً فاحشاً استنكره أهل الإسلام وأنكروه على قائله ، علاوة على ما تضمنه من أخطاء في قراءته للسيرة النبوية، فقد بادرت الأمانة العامة للهيئة لاستيضاح الكلام من صاحبه، وتم عرضه على سماحة المفتي العام للمملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ؛ فأبدى امتعاضه الشديد واستنكاره العظيم لهذه الألفاظ، ودعا المتكلم بها إلى البراءة منها واستغفار الله من لازمها، وقال: نشهد الله والملائكة والناس أجمعين على أن نبيه ومصطفاه محمداً عليه الصلاة والسلام كامل مكمل، حاشاه من أي نقص أو عيب ينسب إليه. وأوصى الهيئة بالاستمرار في نهجها في الدفاع عن المصطفى عليه الصلاة والسلام وعن جنابه الشريف.

    ولما كان رجوع المخطئ عن خطئه وإعلان براءته من زلته هو المسلك الأسلم الذي يحقق المقاصد الشرعية فقد تواصلت الأمانة العامة للهيئة مع الدكتور طارق الحبيب وبينت له خطأ كلامه ووجوب البراءة منه ، وما يجب من احترام مقام النبوة وعدم الجرأة بإسقاط المقاييس والنظريات النفسية وما شابهها من العلوم النظرية على شخص المصطفى عليه الصلاة والسلام ولا على إخوانه من النبيين فإنهم صفوة الخلق أجمعين. وبينت له الأمانة العامة للهيئة أن هذا هو ما وجه به سماحة المفتي العام للملكة العربية السعودية ونصحته بأن يتصل مباشرة بسماحته ورتبت لذلك.

    وكان من نتيجة هذا الاتصال أن أبدى الدكتور الحبيب قناعته بخطأ مفردة النقص ـ على حد تعبيره ـ والتي وصف بها شخصية النبي صلى الله عليه وسلم في مقابلة تلفزيونية، وأنها غلط وخطأ كبير. ووعد بإعلان ذلك محرراً مكتوباً. فنرجو الله أن يتجاوز عنا وعنه.

    وفيما يتعلق به بعض من يخطئ في هذا الباب بأنهم يفرقون بين حال النبي صلى الله عليه وسلم قبل النبوة وبعدها فقد وضح القاضي عياض رحمه الله في كتابه الشفاء هذه القضية وبراءة الجناب النبوي من النقص قبل النبوة وبعدها فقال عن المعصوم صلى الله عليه وسلم: " يجوز عليه من الآفات والتغييرات والآلام والأسقام وتجرع كأس الحمام ما يجوز على البشر ، وهذا كله ليس بنقيصة فيه ، لأن الشئ إنما يسمى ناقصاً بالإضافة إلى ما هو أتم منه وأكمل من نوعه".

    وأما ما جاء في بيان سابق للدكتور الحبيب بأن الشيخ العلامة عبد الرحمن بن سعدي سبقه لهذا الوصف للنبي صلى الله عليه وسلم في تفسير سورة الضحى، ويعني بذلك قول الشيخ السعدي رحمه الله: " فالذي أزال عنك هذه النقائص، سيزيل عنك كل نقص، والذي أوصلك إلى الغنى، وآواك ونصرك وهداك، قابل نعمته بالشكران".

    فحاشا الشيخ العلامة المفسر السعدي أن يكون منتقصاً أو عائباً للمصطفى عليه الصلاة والسلام، وليت الدكتور الحبيب نهل من معينه واقتصر على عبارته ، ففرق بين كلام الرجلين أبعد مما بين المشرق والمغرب ، فالشيخ السعدي يؤكد أن الله أزال عن نبيه نقائص الحاجة فلم يعرضه لها وأغناه وكمله بولايته له جل وعلا. بينما الدكتور الحبيب كان يؤكد نقص شخصية النبي عليه الصلاة والسلام ويلح في ترسيخها بأكثر من أسلوب.

    ومن قبل حذر العلماء من شطط القول وتحكيم وهن العقل في سياق فهم هذه الآيات ، فقال العلامة القاضي عياض رحمه الله في الشفاء بتعريف حقوق المصطفى مبيناً دلالة آيات سورة الضحى: "ذكَّره بهذه المنن ، وأنه ـ على المعلوم من التفسير ـ لم يهمله في حال صغره وعيلته ويتمه ، وقبل معرفته به ، ولا ودعه ولا قلاه ، فكيف بعد اختصاصه واصطفائه ".

    وأفاض القاضي عياض رحمه الله في كتابه الشفا في توضيح دلالات الآيات القرآنية التي قد يتعلق بها بعض من لم يفهم خطاب الشريعة وجزالة عباراتها.

    وتذكَّر الأمانة العامة للهيئة العالمية للتعريف بالرسول ونصرته كل من يتناول تفسير الآيات القرآنية وشروح الأحاديث النبوية وبخاصة غير المتخصصين في علوم الشريعة بأن مقام النبوة مقام محمي بحماية الله . قال الله تعالى: (اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ) [الأنعام/124]. وقال سبحانه بعد أن ذكر بعض أنبيائه ورسله: (وَمِنْ آَبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِ مْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاه ُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) [الأنعام/87]. فهو الاختيار والاجتباء والاصطفاء الذي ينفي عن الأنبياء أي نقص أو عيب.

    وقال الله تعالى عن نبيه محمد عليه الصلاة والسلام وما اختصه به من مزيد التفضيل والتشريف على إخوانه من النبيين: (وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا) [الطور:48].

    قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: أي: اصبر على أذاهم ولا تبالهم، فإنك بمرأى مِنَّا وتحت كلاءتنا، والله يعصمك من الناس. ا.هـ.

    فهذه الآية الكريمة فيها من الرفق بالرسول عليه الصلاة والسلام ومن الرعاية له ، ما يعجز القلم عن وصفه. إذ كيف يستطيع القلم وصف حال إنسان قال الله في شأنه: (فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا). فكيف ينسب بعد هذا أي وصف بالنقص لمن اختصه الله بهذه الرعاية الجليلة.

    وحتى لا يتساهل الناس بمقام النبوة تحت مبرر بشريتهم أو غيره من المبررات فقد أوجب الله تعالى توقير نبيه عليه الصلاة والسلام وتعزيره، فقال سبحانه : (لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ) [الفتح:48] قال ابن كثير: قال ابن عباس وغير واحد: (وَتُعَزِّرُوهُ) يعظموه ، (وَتُوَقِّرُوهُ) من التوقير وهو الاحترام والإجلال والإعظام.

    ووعد من سلك هذا السبيل القويم بالفلاح: (فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) [الأعراف:7].

    وعلَّم الله المؤمنين كيف يخاطبون النبي عليه الصلاة والسلام ، وأن يعظموه ويجلوه ، وألا يخاطبوه ولا يصفوه إلا بما يليق بمقامه الشريف ، فقال سبحانه : (لا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا) [النور: 63].

    قال الحافظ ابن كثير: قال الضحاك عن ابن عباس: كانوا يقولون: يا محمد، يا أبا القاسم، فنهاهم الله ، عن ذلك، إعظامًا لنبيه، صلوات الله وسلامه عليه. قال: فقالوا: يا رسول الله، يا نبي الله.

    وقال قتادة: أمر الله أن يُهَاب نبيُّه ، وأن يُبَجَّل وأن يعظَّم وأن يُسَوَّد.

    وقال مالك عن زيد بن أسلم في قوله: (لا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا) قال: أمرهم الله أن يشرِّفوه. فهذا كله من باب الأدب في مخاطبة النبي صلى الله عليه وسلم والكلام معه وعنده كما أمروا بتقديم الصدقة قبل مناجاته. انتهى كلام ابن كثير ملخصاً.

    وقد أفاض كلٌّ من العلامة القاضي عياض اليحصبي المتوفى عام 544 للهجرة في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى ، وشيخ الإسلام ابن تيمية الحراني المتوفى عام 728 للهجرة في كتابه الصارم المسلول على شاتم الرسول ، أفاض كل منهما في بيان وجوب تعظيم جناب المصطفى عليه الصلاة والسلام ، وبيَّنا العقوبة الواجبة في حق من تنقصه. فالمقام مقام عظيم ، والمسألة ليست آراءً شخصية أو منطلقات ذاتية ، ولكنها النبوة والرسالة ، فمن تنقص أهلها فإنما يتنقص مرسلهم.

    وتود الأمانة العامة للهيئة أن تعرب عن اعتزازها الكبير بالموقف الشرعي الواضح الذي وقفته جماهير أمة محمد صلى الله عليه وسلم نصرة لنبيها وقياماً بحق التوقير له عليه الصلاة والسلام وإنكار هذا الخطأ كائناً من كان المخطئ في حقه عليه الصلاة والسلام ، فمقام رسولنا صلى الله عليه وسلم أشرف وأكرم من كل اعتبار.

    والله نسأله أن يعيذنا جميعاً من زيغ الأفهام وزلل اللسان ، وأن يوفقنا لحسن الاقتداء بالمصطفى عليه الصلاة والسلام ، والقيام بحقوقه والدفاع عن جنابه. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    الرياض 28/7/1432هـ أ. د. عادل بن علي الشدي

    الأمين العام للهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته


    مواضيع ذو صلة :
    * بيان ‏(اعتذار)‏ من الدكتور طارق الحبيب

    * رفض الاتهامات التي وجّهت إليه بالتنقّص من النبي وزوجه..الدكتور طارق الحبيب: لم أكن أول مَنْ استخدم هذه الطريقة


    المصدر المنقول عنه : http://www.lojainiat.com/index.cfm?d...ontentid=62599

    الصور المرفقة الصور المرفقة
    .
    (اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار)
    .


  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    11

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز

    مما لاشك فيه أن طارق الحبيب أخطأ خطأ فادح وكبير ويخشى عليه . لكن - والحمد لله - الرجل استدرك وأناب وتاب واعتذر عبر العديد من وسائل الإعلام فقد اتصل بسماحة المفتي لتوضيح موقفه . أعجبني فيه أنه لم يكابر ولم يعاند بل عرف خطأه .
    الرجل - بصراحة - مسلم وخلوق وعالم في فنه وذكي ولا أظنه يقصد الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم وهو الذي يقتدي به فيما نشاهده ظاهراً .
    الذي أريد أن أقوله أن خطأه هذا لايقودنا إلى التشفي والنيل منه ومن علمه .

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    185

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعيد الباتني مشاهدة المشاركة
    من أعطى هذه القاعدة أخي السوري ؟.
    ولو صحت هذه القاعدة/ لما تجرأ أحد في العالمين أن يرد على الإمام أبي حنيفة... أو مالك/ لأنه لا يوجد فيمن أتى بعدهم من في منزلتهما.
    .....................
    أما قولك بأني أرد بمجرد الظن، والهوى، ومحض التخرص... وكيل الكلام جزافاً... فأنت معذور فيها.
    فأنا قلت بأن كلام السديس فيه تهويل، وعجلة...
    م شرحت رأي الدكتور طارق
    ولم أرد لحد الساعة
    فلا ينبغي أن نحكم على الرد قبل ظهوره...
    بوركت
    أخي الحبيب لم اقل أنه ينبغي أن يكون الراد بمنزلة المردود عليه في العلم ولكني قلت ينبغي أن يكون على علم ومن أهل العلم ومعروف بالعلم وليس مجهولاً .!!
    وقولك أن أبا حنيفة لم يأت بعده من هو في منزلته فيه نظر فقد أتى بعده أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الإمام الهمام وهو أعلى منه منزلة في العلم والفضل والسنة.
    وقد رد على أبي حنيفة رحمه الله أئمة عصره وليس عامة الناس وصغار الطلبة لمعرفتهم قدر انفسهم وقدر المردود عليه ..

    أما عن ردك الذي لم يظهر حتى الساعة فإن كنت تعزم على إظهاره فأناشدك أن لا تفعل ودع هذه الأمور لأهلها من أهل العلم ..
    جزاك الله خيراً على أدبك وحسن خلقك ...

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    185

    افتراضي رد: رد الشيخ عبدالرحمن بن صالح السديس المسكت على طارق الحبيب في كلامه عن السن بين الز

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعد الخمعلي مشاهدة المشاركة
    مما لاشك فيه أن طارق الحبيب أخطأ خطأ فادح وكبير ويخشى عليه . لكن - والحمد لله - الرجل استدرك وأناب وتاب واعتذر عبر العديد من وسائل الإعلام فقد اتصل بسماحة المفتي لتوضيح موقفه . أعجبني فيه أنه لم يكابر ولم يعاند بل عرف خطأه .

    الرجل - بصراحة - مسلم وخلوق وعالم في فنه وذكي ولا أظنه يقصد الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم وهو الذي يقتدي به فيما نشاهده ظاهراً .

    الذي أريد أن أقوله أن خطأه هذا لايقودنا إلى التشفي والنيل منه ومن علمه !!!.
    أنصحك أخي بقراءة هذا المقال

    * رفض الاتهامات التي وجّهت إليه بالتنقّص من النبي وزوجه..الدكتور طارق الحبيب: لم أكن أول مَنْ استخدم هذه الطريقة

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •