(كلمة الإخلاص وتحقيق معناها لابن رجب الحنبلي )
الشيخ محمد صالح المنجد


ومن الناس من يعبد الله على حرف:

يقول ابن رجب : " يا هذا اعبد الله لمراده منك لا لمرادك منه " ماذا يريد منك؟ اعبده بناءً على ما يريد منك، ولا تعبده بناءً على ما تريده منه، فإذا جئت مضطراً وغرقت في البحر، جئت تعبده لكي ينجيك، وإذا مرضت، صرت تعبده لكي يشفيك، وإذا افتقرت صرت تعبده لكي يغنيك فقط، يقول: هذا خطير، فمن عبده لمراده منه، فهو ممن يعبد الله على حرف، إن أصابه خيرٌ اطمأن به، لو جاءك المال قلت: هذه العبادة .. هذا الأثر منها، ولو جاءتك الصحة بعد المرض، قلت: هذا بسبب الدعاء والعبادة. ولو طلبت الغنى بعد الفقر وما أتاك الغنى، وطلبت الصحة في المرض وما أتتك الصحة، هنا ينقلب الذين لم تثبت في طريق الدين أقدامهم.

ولذلك قال: " يا هذا اعبد الله لمراده منك، لا لمرادك منه، فمن عبده لمراده منه فهو ممن يعبد الله على حرف، إن أصابه خيرٌ اطمأن به، وإن أصابته فتنةٌ انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة ".

كان بعضهم يأتي إلى المدينة ، يقول: نجرب الإسلام، إن ولدت المرأة ذكراً، وأنتجت الخيل وجاءت بمهر، فهذا دين خير، وإن جاءت زوجته بأنثى وهذه الخيل ماتت والزرع ضاع، قال: هذا دين سوء، لا رغبة فيه. فإذاً: العبادة على مراد الشخص، وليست على مراد الله، فمن كان يفعل العبادة بناءً على هذا ينتكس وينقلب

قال: " وفي بعض الكتب السالفة: من أحب الله لم يكن شيءٌ عنده آثر من رضاه، ومن أحب الدنيا لم يكن شيءٌ عنده آثر من هوى نفسه".

قال الحسن : " ما نظرت ببصري، ولا نطقت بلساني، ولا بطشت بيدي، ولا نهضت على قدمي؛ حتى أنظر على طاعة الله أو على معصية، فإن كانت طاعة تقدمت، وإن كانت معصية تأخرت ".

البطشة أو الكلمة أو النظرة أو الخطوة إن كان طاعة تقدمت، وإن كانت معصية تأخرت، وهكذا تكون حقيقة العبودية أن ينزل العبد أعمال الجوارح على الآيات والأحاديث ومقاييس طاعة الله عز وجل، فإن وافقت مراد الله وما يحبه الله تقدم وعمل، وإن خالفت أحجم ورجع.


طهارة قلوب المحبين:


قال: " هذا حال خواص المحبين الصادقين، فافهموا رحمكم الله هذا، فإنه من دقائق أسرار التوحيد الغامضة "... ثم استشهد بقول المتنبي :


أَرُوحُ وقد ختمت على فؤادي بحبك أن يحل بـه سـواكـا
فلو أني استطعت غضضـت طرفي فلم أنظر به حتى أراكا
أحبك لا ببعضي بـل بكلـي وإن لم يُبق حبك لـي حراكـا
وفي الأحبـاب مخصـوصٌ بوجدٍ وآخر يدعي معه اشتراكا
إذا اشتبكت دموعٌ في خدودٍ تبين من بكى ممـن تـباكـى
فأما من بكى فيذوب وجـداً وينطق بالهوى من قد تشـاكى




فالله سبحانه وتعالى أغنى الأغنياء عن الشرك، ولا يرضى أن يزاحم عز وجل بأصنام الهوى، والحق غيور يغار على عبده المؤمن أن يُسكن في قلبه سواه، أو يكون في قلبه شيء غير ما يرضاه.

أردناكم صرفاً فلما مزجتم بَعُدتُم بمقدار التفاتِكُم عنا:

بحسب الالتفات إلى غير الله يكون البعد عن الله، وإذا كان النظر دائماً إلى الله سبحانه وتعالى، ومراد الله ومطلوب الله وما يحبه الله، صار العبد ملتجئاً إلى الله عز وجل باستمرار.

قال: " لا ينجو غداً إلا من لقي الله بقلب سليم ليس فيه سواه

-أي: سوى محبة الله والأنس به ورجائه وخوفه-

قال الله تعالى: (يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ )[الشعراء:88-89] ".

والسليم من الشبهات والشهوات الطاهر من أدناس المخالفات، أما المتلطخ بشيءٍ من مكروهات الرب، فلا يصلح لمجاورة الله عز وجل، ومجاورة الله تكون في الجنة، لأن الجنة هي جوار الله عز وجل، فكيف يجاوره غير المتطهر، فلا بد من تطهير، فيمر على النار: (إن الله طيبُ لا يقبل إلا طيباً).

قال: " فأما القلوب الطيبة، فتصلح للمجاورة من أول الأمر بدون تطهير،

لأنها طاهرةً أصلاً: ( سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ ) [الرعد:24]..

( سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ ) [الزمر:73]..

( الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ ) [النحل:32].

... انتهى ...


أسأله سبحانه أن نكون ممن قال فيهم : (سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين )