شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...! - الصفحة 5
صفحة 5 من 8 الأولىالأولى 12345678 الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 100 من 155

الموضوع: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

  1. #81
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    52- أريد الـــــــــــــ ـزواج ...!!



    تقــــــــــول صـــــــاحبتنــ ــــــــا :



    وبصحبة الرجل المكي ، ذهبت أخواتنا إلى أقرب مشفى والجميع في قلق وبُُكيّ ...!!



    وفي المشفى كان التشخيص المبدئي مطابقا لما قالته أختنا ، لذا أمر الطبيب بعمل صورة أشعة مبينة ...!!


    وبعد البحث عن مكان لعمل صورة الأشعة ، تم عملها لمريضتنا على وجه السرعة ...!!


    وبفضل الله لم يكن الأمر كما ظناه ، فقط تشابه في الأعراض كما يحدث كثيرا بين بعض الأمراض ...!!


    فشخّص لها الطبيب : أنه سوء شنيع في هضم الطعام ،
    واضطراب شديد في الأمعاء ، والتهاب في المعدة ،
    مع وجود بعض الطفيليات والميكروبات ...!!

    كان هذا بعد أن طلب من أخواتنا عمل بعض التحليلات ، وقام ببعض الإسعافات
    وأمر بقائمة محددة من المأكولات ...!!


    وفي كل تلك الخطوات ، كان السائق ملازما لهن كل الأوقات ...!!


    و في البيت كان الجمع في قلق وترقب وبُكِيّ، بينما أنا كالغائبة عن الوعي ...!!


    وبعد ما يقرب من ثلاث ساعات ، أعاد السائق - مشكورا - بسلام الأخوات ...!!


    فنقده القوم وزادوا كرما له ، وشكروه على ما تفضل به ...!!


    لكنه تمنع عن أخذ الأجر ، فلما أصروا عليه أخذه كالمضطر ...!!


    وبعد أن قصصن كل ما قد حدث لهن وسبق ، هجع الجميع بعد صلاة الفجر إلى نوم بلا قلق ..!!


    وبعد العصر ، بينما الجمع يقظ منشغل كل منهم بأمر ...!!


    إذا بذلك السائق يأتينا ، وبكثير من التحف يهادينا ...!!


    فاستضافه الرجال ، وجلس معهم طويلا عن مقتضى الحال ...!!


    ثم لما انصرف وخرج ، علمنا أنه جاء ليتزوّج ...!!


    قال ياقوم : رجاءً زوجوني منكم ، فإن لم يتيسر ففضلا من بلدكم ...!!



    فرده الرجال برفق ، وقالوا : إن زرتنا في بلدنا علنا نسعى لك في الأمر ...!!



    وكان لهذا الرجل معنا جولة عجيبة أخرى ..... !!


    و ... يتبــــــــــع .
    __________________



  2. #82
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!


    53 - و حدث في المحبس ...!!





    تقــــــــــول صـــــــاحبتنــ ــــــــا :



    ومع مرور الأيام ، ظهرت على عدد منا بعض الآلام و الأسقام :


    فنزفت إحدى الكبيرات من مرض مزمن في كبدها بالذات ..!!


    وأصيب أحد الرجال بآلام في الكُلى حادة، بينما لم تُشفَ أختنا من آلام المعدة ..!!

    هذا غير الإصابات والجروحات السطحية ، و التي كانت تحدث بصورة يومية...!!


    بينما كان أحدنا يصاب أحيانا بغيبة عن وعيه ؛ بسبب مرض ما في كبده ..!!


    فكانت أختنا الممرضة تعطي كلاُ ما يناسبه من دواء على حدة ...!


    وقد ألهمها أكرم الكرماء أن تأتي معها بكل ما تستطيع حمله من أدوات و دواء ...


    حتى إنها كانت تعمل على تطبيب من في المبنى من الجيرة ،
    و أذكر أنه قد أُصيب ولد من الجيران في المبنى بحروق شديدة ، فكانت - حفظها الله - تطببه بعناية فريدة ...!!


    أما أنا فقد كانت حالتي من سيء لأسوء :

    اشتد بي الدوار فما كان يفارقني في ليل أو نهار ...!!

    بالإضافة إلى شديد الغثيان ، والاختناق من ضَيق المكان ...!!

    زد على هذا تقززي الشديد من الماء :

    فلم أكن أطيقه على وجهي ، أو قريبا حتى من فمي ؛ فكان الوضوء عليّ شاق
    في المضمضة والاستنشاق ، فضلا عن أن محض ملامسة الماء لوجهي لحظات - يعلم الله - كان لا يُطاق ..!!

    فكنت أترك التثليث في المضمضة والاستنشاق وغسل الوجه
    ثم إني ما كنت أتم الوضوء إلا بعد تجفيف ذلك العضو ...!! (1)


    كذا - أحيانا - كنت أخل بالتريب المعتاد للوضوء عامدة ،
    وقد كنت - يعلم ربي - في الإتيان به على وجهه - غالبا - جاهدة ...!!


    فقد كان الخلاء ، ليس فيه إلا صنبور واحد قريب من الأرض للماء ...!!

    ولأن الخلاء كان بلا النافذة ، و خاليا من أي آلة للهواء مجددة ،
    كنت أشعر فيه بشديد اختناق ، مما يحدوني إلى الفرار من ذلك الضيق ...!!


    ومع ما يلازمني من شديد دوار وغثيان ؛ شق علي الانحناء للوضوء من صنبور الماء الوحيد في المكان ...!!


    فكنت أعمد إلى الوضوء من صنور الحوض الذي في المطبخ ، فقد كان هذا أفضل نوعا لي و أنجح ...!!

    إلا أنه كان مرتفعا جدا عن الأرض ، فلم أستطع غسل قدميّ في ذلك الحوض ...!!

    فكنت أضطر إلى تقديم غسل الرِّجْل ...!!(2)

    فإذا كنت في الخلاء ، وأردت الوضوء للصلاة :
    غسلت قدمي أولا ، ثم ذهبت إلى حوض الماء لأتم وضوئي آخرا ...!!

    ولم يكن بي جهد ، لأبدأ بالوضوء عند الحوض ، ثم أعود لأغسل قدمي
    من صنبور الماء الذي في الخلاء و القريب من الأرض ...!!

    لأسباب عدة عملت بهذا الأمر ولم أرده :

    أولها : أن عددنا كان كبيرا ، وغالب الوقت يكون الخلاء مشغولا ،
    فما أدراني أنه سيظل خاليا حين أعود لأتم وضوئي كاملا ...!!

    ثانيها : قلة جهدي ومشقة الذهاب و العودة على مثلي ..!!

    ثالثها : اعتقادي أن التريتيب في الوضوء ليس بفرض ،(2)
    فما بالنا إذا اقتضته ضرورة وحتمته مشقة و أمر ...!!


    وهكذا مرت الأيام علينا ، حتى سمعنا بخبر كان وقعه كالصاعقة علينا ...!!


    و... يتبــــــــــــ ــــع .




    ---------------------------------------------

    (1)-توضأ النبي صلى الله عليه وسلم مرة مرة .
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 157 / خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

    أن رجلا قال لعبد الله بن زيد ، وهو جد عمرو بن يحيى : أتستطيع أن تريني كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ ؟ فقال عبد الله بن زيد : نعم ، فدعا بماء ، فأفرغ على يديه فغسل مرتين ، ثم مضمض واستنثر ثلاثا ، ثم غسل وجهه ثلاثا ، ثم غسل يديه مرتين مرتين إلى المرفقين ، ثم مسح رأسه بيديه ، فأقبل بهما وأدبر ، بدأ بمقدم رأسه حتى ذهب بهما إلى قفاه ، ثم ردهما إلى المكان الذي بدأ منه ، ثم غسل رجليه .
    الراوي: عبدالله بن زيد بن عاصم المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 185 / خلاصة حكم المحدث: [صحيح]





    (2)- قال الشيخ الألباني - رحمه الله - :

    ( ليس هناك ما يدل على وجوب الترتيب , وقول ابن القيم في الزاد (وكان وضوؤه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مرتباً متوالياَ لم يخل به مرة واحدة البتة) , غير مسلم في الترتيب , لحديث الْمِقْدَامَ بْنَ مَعْدِي كَرِبَ الْكِنْدِيَّ قَالَ (أُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِوَضُوءٍ فَتَوَضَّأَ فَغَسَلَ كَفَّيْهِ ثَلَاثًا ثُمَّ غَسَلَ وَجْهَهُ ثَلَاثًا ثُمَّ غَسَلَ ذِرَاعَيْهِ ثَلَاثًا ثُمَّ مَضْمَضَ وَاسْتَنْشَقَ ثَلَاثًا وَمَسَحَ بِرَأْسِهِ وَأُذُنَيْهِ ظَاهِرِهِمَا وَبَاطِنِهِمَا وَغَسَلَ رِجْلَيْهِ ثَلَاثًا ثَلَاثًا) , رواه أحمد , وعنه أبوداود بإسناد صحيح , وقال الشوكاني : (إسناد صالح , وقد أخرجه الضياء في المختارة) فهذا يدل على أنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لم يلتزم الترتيب في بعض المرات , فذلك دليل على أن الترتيب غير واجب , ومحافظته عليه في غالب أحواله دليل على سنيته , والله أعلم.)

    انتهى كلام الألباني من السلسلة الصحيحة الحديث رقم261.

  3. #83
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    302

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    مازلنا هنا ^-^
    اللهم بارك في أم هانئ وأحسن إليها

  4. #84
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكمة مشاهدة المشاركة
    مازلنا هنا ^-^
    اللهم بارك في أم هانئ وأحسن إليها

    حي هلا بك هنا وهناك و ما بينهما ...

    جزاك الله خيرا وأحسن إليك أختنا الكريمة سعدت بعطر مرورك

  5. #85
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!




    54 - أخبـــــــــار سيئـــــــــــة ...!!



    تقــــــــــول صـــــــاحبتنــ ــــــــا :


    نما إلى علمنا : أن الشرطة في مكة ، تبحث عن المتخلفين بعد أداء العمرة ؛

    تعمل على توقيفهم ، ثم تقوم بترحيلهم من فورهم إلى بلادهم ...!!


    وكان وقع ذلك النبأ علينا كالصاعقة ، لئن صح ، فلن تكون سفرتنا - أبدا - موفقة ...!!


    وكثر اللغط في ذلك الأمر ، ولم تكن الأخبار التي تأتينا تبشر بأدنى خير ...!!


    عجبا : كان ذلك أمرا غير مسبوق ، فلم يكن قبلا ثمة ترحيل أو إجبار على الخروج ..!!


    ووجفَت القلوب و الأفئدة ، و رُفعت الأكفّ إلى الإله ضارعة ناشدة ..!!


    فقط : لو أنهم يقبلون مالا على سبيل التعويض ، ولا نُحرم أن نصير مع الحجيج ...!!


    كل يوم تأتينا أخبار وأخبار في ظلمة الليل وأثناء النهار ، عن ترحيل أناس من الجوار و من غير الجوار ...!!


    و مرت علينا بضعة أيام : في هم وغم وكرب وترقب وغير سلام ...!!


    حتى كان يوم من الأيام ..... ويتبــــــــع .




  6. #86
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    ما شاء الله!

    دائمًا تجمعين بين المتعة والفائدو في آن

    لكن أرجو ألا تتوقف المشاركة عند نقطة هامة؛ فصبر النساء قليل كما لا يخفى عليكِ.
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  7. #87
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التوحيد مشاهدة المشاركة
    ما شاء الله!

    دائمًا تجمعين بين المتعة والفائدو في آن

    لكن أرجو ألا تتوقف المشاركة عند نقطة هامة؛ فصبر النساء قليل كما لا يخفى عليكِ.
    من أجلك - فقط - أسرعت قدر الطوق

    بوركت أختنا التوحيد ، حقا أتأخر لضيق الوقت فالله المستعان

    لا أتعمد التأخيير ولا الوقوف على شيء معين بل يأتي الأمر اتفاقا ...

  8. #88
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!




    55 - الشرطـــة ...!!



    تقــــــــــول صـــــــاحبتنــ ــــــــا :


    وفي صبيحة أحد الأيام ، كان البيت يسوده السلام ...!!

    وكان ذلك اليوم بالذات موعدا لاجتماع نساء البناية مع الأخوات عندنا في أكبر الحجرات ؛
    لتفصل لهن إحدنا كيفية أداء المناسك ، و تجيبهن عما قد يطرحن من المسائل ...!!


    وبينما كن في الحجرة مجتمعات ، ذهبت إلى المطبخ أبحث عن بعض لقيمات ...!!


    فلما رأتني معلمة القرآن خرجتُ من المجلس مستندة إلى الجدران ، تبعتني ؛ لتنظر كيف يمكنها أن تساعدني ...!!


    قالت بشفقة : لماذا تخرجين ؟ و ماذا تريدين ؟!

    قلت لها : جائعة أبحث عن طعام ، وقد أنهيت - بفضل الله - أيام الصيام ...!!

    قالت - حفظها الله - : أما أنا فحائض ، وإياك الطعام سأشارك ...!!

    فالباقيات صائمات إما قضاءً أو متطوعات ، فقط اجلسي ولا تطيلي القيام ، بينما أعد أنا لكلتينا الطعام ..!!

    قلت لها صدقا : جزاك الله خيرا ، ولكن أسرعي فضلا ...!!

    فضحكت وقالت : الله المستعان ، فقط اجلسي لطفا ...!!

    فقلت لها عارضة : هل تحتاجين إلى مساعدة ...!!

    قالت باسمة : وهل يُرجى منك بحالتك تلك فائدة ...!!

    فابتسمتُ وتركتها وذهبت ...!!

    ثم إني لم أصبر إلا قليلا من الوقت ، ثم إليها بتباطؤ عدت ، و إلى جانب باب المطبخ وقفت ،
    وعلى حافته رأسي أسندت ، ثم بتوسل أمازحها قلت : أخيتي حبيبتي هل أنهيت إعداد الطعام ،
    ارحمي لهفتي ، وبأي شيء سدي فضلا جوعتي ...!!

    فلم تتمالك نفسها من الضحك ، وقالت : أمهليني ربع ساعة فقط ...!!

    قلت لها أمازحها وأتدلل : لو جعلتِها عشر دقائق - فقط - سأصبر ...!!

    و بينما نتبادل المزاح على هذه الحال ، إذا بطرق شديد جدا على الباب الفاصل بيننا وبين الرجال ...!!

    فذهبت أنظر من بالباب ، و ما السبب الذي حدا ذلك الطارق إلى فقد الصواب ...!!

    فوقفت قرب الباب أسأل بصوت مرتاب : من بالباب ؟!

    فأجابني صوت ضعيف منخفض وبشدة : افتحي فنحن الشرطة ...!!

    فتعجبت من ذلك المزاح ، فقد توقعت إجابة أشبه بالصياح ...!!

    وجاءت من المطبخ معلمة القرآن : وسألت من الطارق ، وعن جوابه ما كان ؟!!

    فقلت لها : ذلك شخص يمزح بغير خفة ، يطرق بشدة ثم يجيب علينا متصنعا الرقة ...!!

    ثم وليتُ عن الباب تاركة لها معرفة ما يحدث وما الأسباب ...!!

    فلما أعادت السؤال ، كان الجواب : شرطة افتحن في الحال ...!!

    فنظرتْ من فرجة صغيرة بالباب ، فإذا شرطي بكامل الثياب ...!!

    قالت بثبات : نحن نسوة محجبات فضلا :
    أمهلونا بعض الوقت نستعد فيه إلى ذلك الأمر ...!!

    فأجابها الصوت : لا ضير أختي لا ضير ...!!


    و ............يتبع




  9. #89
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!


    56 - التـــــوقيــــ ــف ....!!




    تقــــــــــول صـــــــاحبتنــ ــــــــا :


    ما إن تيقنا أن الشرطة - حقا - في المكان ، حتى أسرعت كل منا إلى كامل التستر في لا زمان ...!!


    ومن أعجب الأمور التي لم تنمحِ من الذاكرة ، سرعة انصراف نساء المبني من عندنا بصورة هادئة و عاجلة ...!!


    فقد كانت أحذيتهن أمام الباب كومة عظيمة ، حتى إني حين رأيتها قلت في نفسي سيحدث عند انصرافهن - ولابد - أحداث أليمة ...!!

    ستبحث كل منهن عن نعليها ، وقد يحدث خلط فيما قد تلبسه في قدميها ...!!

    و العجب أنهن انصرفن في لا زمن ، و الضجيج المنتظر حال انصرافهن عُدم ...!!

    سبحان الله ! كيف حدث ذلك لا أدري ؟! إلا أن هذا الأمر لم ينمحِ حتى الآن من فكري ...!!




    ورغم ما أصاب قلوبنا ، والفزع الذي جلل نفوسنا ، إلا أننا أجمعنا على رأي واحد :
    وهو أن نحاول التفاوض مع أكبر ضابط ...!!


    ففتحنا للشرطة الباب ، ووقفنا متأهبات للنقاش وللخطاب ...!!


    دخل بعض المحارم مع الشرطة ، وكان المكان في اضطراب عظيم و فوضى ...!!


    قال ضابط من الرجال : أرجو أن تجمعن أمتعتكم في الحال ؛ ستأتي السيارات بعد قليل ، لتحملكم إلى جدة استعدادا للرحيل ...!!


    قلنا برجاء : فضلا فضلا ...اتركونا لأداء الفريضة ، وخذوا ما شئتم من أموال مفروضة ...!!


    قال رادا لرجائنا : نحن نطيع ولاة أمورنا ، وقد أمروا بترحيلكم من هنا ...!!


    فلا نقاش يا قوم ، قد قُضي وانتهى الأمر ...!!


    قالت بعض الأخوات يتوسلن إليه باكيات : كيف تصدوننا عن البيت الحرام ، أهذا حلال أم حرام ...!!


    قال بغضب وتغيظ : يا أختنا أنا محض عامل أنفذ ...!!


    قالت إحدانا : والله لقد شق علينا الحضور إلى الحج بطريق مشروع أو مقبول ، فكم و كم غُدر بنا في بلدنا ، وكم من مرة أكل بعضهم باسم الحج بالباطل أموالنا ...!!


    قال وهو يتأسف وبغيظ يتميز : نحن عندنا سيف لمن يأكل الأموال بلا حق ولا كيف ...!!


    قلنا متوسلين : ألا تتركنا ، وتغض الطرف عنا ، عسى ربك أن يرحمك ، و يجزيك الجنة إن إيانا تركت ...!!

    قال بحزم : والله لا أفعل ، إلا ما وُكلت به من أمر ؛ فأنا أتقرب إلى الله بعدم معصيتي الولاة ...!!

    وأتم واعظا لنا :
    ثم إن ولي أمركم وحاكم بلدكم طلب إلينا أن نردكم ، فما لكم تعصون الإله
    ولا تطيعون أمر الولاة ...!!

    و الحق أني كنت أجلس بعيدة عن دائرة الحوار ، فلما سمعت ما قال ، تيقنت فقه الرجل في الحال ، و يئست من قبوله تركنا أو أن يغض الطرف عن وجودنا ، فهو يفعل ما يفعل تديّنا ، وهذا من حظنا وما قدره الإله لنا ...!!


    فجرت دموعي بيئس ، وسألت الله الرضا للنفس ...!!


    فقد وقعت الواقعة فليس لها من دون الله دافعة فضلا عن مانعة أو رافعة ...!!

    واتجه فكري صوب الكعبة ، كيف السبيل إليها لآخر مرة ...!!

    مهلا مهلا :عنّ لي ساعتها أمر : أليس طواف الوداع على مثلنا كالحتم ...!! (1)


    و.... يتبــــــــــــ ــــع .



    -------------------------------------------------------------

    (1)- لأني اعتقد بوجوب طواف الوداع على المعتمر
    سئل الشيخ العثيمين - رحمه الله تعالى - :
    س 535: ما حكم طواف الوداع للمعتمر؟
    الجواب: طواف الوداع للمعتمر إذا كان من نيته حين قدم مكة أن يطوف ويسعى ويحلق أو يقصر، ويرجع فلا طواف عليه، لأن طواف القدوم صار في حقه بمنزلة طواف الوداع، أما إذا بقي في مكة فالراجح أنه يجب عليه أن يطوف للوداع وذلك للأدلة التالية:
    أولاً : عموم قول النبي صلى الله عليه وسلم : (( لا ينفر أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت))

    و (أحد) نكرة في سياق النهي فتعم كل من خرج.
    ثانياً: أن العمرة كالحج بل سماها النبي صلى الله عليه وسلم حجّاً كما في حديث عمرو بن حزم المشهور،

    الذي تلقته الأمة بالقبول قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( والعمرة هي الحج الأصغر)).
    ثالثاً: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة)).
    رابعاً : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ليعلى بن أمية: (( اصنع في عمرتك ما أنت صانع في حجك))

    فإذا كنت تصنع طواف الوداع في حجك فاصنعه في عمرتك، ولا يخرج من ذلك

    إلا ما أجمع العلماء على خروجه مثل الوقوف بعرفة، والمبيت بمزدلفة، والمبيت بمنى، ورمي الجمار،
    فإن هذا بالإجماع ليس مشروعاً في العمرة.
    ولأن الإنسان إذا طاف صار أبرأ لذمته وأحوط. والله الموفق.



    http://www.ibnothaimeen.com/all/book...le_18010.shtml

  10. #90
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!


    57 - هــــرج ومــــرج ...!!





    تقــــــــــول صـــــــاحبتنــ ــــــــا :


    وبينما سلمتُ لأمر الله ، وكان جلّ همي كيف الذهاب إلى الطواف بسرعة وغير أناة ...!



    تباينت ردود الأفعال ، من النساء والرجال ...!!



    فبينما أمهلتنا الشرطة بعض الوقت ؛ لنجمع أمتعتنا و ما يخصنا فقط ...!!



    إذا بأشب رجل من الرفقة ، يحاول نزع حديد نافذة حجرتنا ليفر من الشرطة ... !!



    إلى أن تمسكت أمه العجوز بثوبه كي لا يرحل ، تبكي و تستعطفه كي لا يفعل ...!!



    وإذا بأختنا الممرضة تسعى للفرار جاهدة ...!!



    قالت : من منكن تأتي معي إلى الحرم فهناك - بلاشك- سنجد ما نبغي من الأمن ..؟!



    فما استجابت لها واحدة منا ، حتى صغيرتها تمسكت أن تكون معنا ...!!



    فعجبتْ ونفرتْ من صمتنا ، و ترجمته بعجزنا ...!!



    و بينما أخذت بعض الأخوات في البكاء الشديد ، حتى علا في الجو صوت الشهيق و النشيج ...!!



    - إذا بإحدانا تسأل أخرى برجاء : ماذا إن سعت النساء للبقاء ، فسمحوا لهن دون الرجال

    ، أيصح أن نحج على ذلك الحال ؟!


    - فأجابتها الأخرى بلا تحفظ : إنها حجة الفريضة ، يا ليت ذلك الأمر يحدث ...!!

    و لقد سألنا في بلدنا لو أن ذلك حدث لنا ؟
    فكان الجواب : إن حدث فلا بأس من بقاء النساء للحج ...!!


    فلما سمعت السائلة جواب سؤالها ، وما افترضت حدوثه وما عَنَّ ببالها ، ذهبت في الحال إلى زوجها ،
    - وقالت : أرجو منك المعذرة ...!!


    - قال :علام ..؟!!


    - قالت بشدة و جفاء : ماذا لو رحّلت الشرطة الرجال دون النساء ؟



    - قال بدهشة شديدة : أو تتركينني يا زوجتي العتيدة ...!!



    - ردت بسذاجة فريدة : نعم نعم إنها حجة الفريضة ؛
    وقد سألتُ وعلمتُ أن ذلك جائز إن أنا فعلت ...!!



    - فسمع بعض من قرب من الرجال ما دار بين الزوجين من حوار ، و هتفوا يعْلِمون بقية من في الدار ...!!



    فهاج وماج الرجال ، و كان أول المهتاجين أبي ، هب بشدة يزجرنا و يتوعد من ستقترب من باب أو نافذة منا ...!!



    - ثم توجه إليّ بالكلام : قال يا ابنتي إياك ثم إياك ثم إياك أن تتحركي إلا برفقتي ...!!



    - قلت : أبي - فضلا- سأعطيهم جواز السفر ، وأذهبن لأطوفنّ للوداع في الحرم ...!!

    و والله لن أتأخر ، رافقني - فضلا - إن أمكن ...!!


    - قال : والله لن تتحركي من هنا ، ولن تذهبي وحدك أو حتى معنا ...!!



    - فقلت : والله لا أنوي فرارا ، فقط أودّع بالطواف و أعود حالا ...!!



    - قال : هيهات ثم هيهات لن تتحركي من هنا بالذات ...!!



    - فقلت : وهل يعقل أن أبقى بلا أوراق أو مال ؟!
    يا أبي إن ذلك محال ...!!



    ثم أخذت أبكي له و أتوسل ، قال انسي لصالحك الأمر ...!!



    ولم أجد بدا من إبداء طاعتي ، و جلست في جانب أبكي قلة حيلتي ...!!




    و.......... يتبــــــــــــ ـع .





  11. #91
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    302

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [البقرة: 216]}.

  12. #92
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكمة مشاهدة المشاركة
    {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [البقرة: 216]}.
    صدقت أختنا الكريمة كان خيرا وأي خير

    فكل أقدار الله خير وبعد العودة بسنة أدرك الجميع وقالوا : إن هذا كان لطف بنا ...


    بوركت ولا حرمنا الله طلتك البهية .

  13. #93
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    58 - الرحيــــــــــ ل ...!!




    تقــــــــــول صـــــــاحبتنــ ــــــــا :




    فلما يئست من الطواف للوداع ، قمت أجمع ما يخصني من متاع ...!!



    والحق أنني تخففت فكل ما استطعت الاستغناء عنه بكل ترحاب تركت ...!!



    تغشّى الجميع الحزن والوجوم ، وحلت محل أحاديثنا ساخن الدموع ...!!



    وفي الأخير جر كل منا رجليه ، وقد حمل متاعه على ظهره أو بين يديه ...!!



    وفارق بين إقبال وإدبار ، فبينما كان الأول محفوفا بسرور وفرح ، كان الثاني يجلله الإحباط و الترح ...!!



    مشينا بتثاقل نعم مشينا وما نرى الطريق الذي بين يدينا ...!!



    وكانت إحدانا تبكي نائحة ، فنظرنا إليها بلوم قالت : لا تلمنني يا قوم ..!!



    وركبنا السيارة وإذا بقائل لنا : السائق المكي هنا (1) ...!!



    فسأل بعضنا بعضا : تُرى ما يريد منا ؟! ومن أخبره برحيلنا ...!!



    فشب أمل عند بعضنا ، ظنا منهم أنه قد يستطيع فعل شيء لأجلنا ..!!



    ولكن هيهات .. ثم هيهات ما هي إلا دقائق معدودات وإذا بأملهم هذا قد خاب بل قد مات ...!!



    لما كلّمه بعضنا اقترح هذا السائق أن يتوسط - فقط - لبعض أخواتنا مع محرم واحد من بيننا...!!



    فتعجب من جرأته الرجال ، وتولوا عنه في الحال ...!!



    وبينما الجميع في كرب حالك ، إذا بموقف باسم ضاحك ...!!



    استشعرت حينها ألطاف الله بنا ، وإرادته سبحانه التخفيف من همنا ..!!



    فما استطعت عن نفسي إلا أن أضحك ؛ حقا إن شر البلية ما يضحك ...!!




    و ........... يتبــــــــــــ ـــــــــــــع .




    -------------------------------------------------------


    (1)- ذلك الذي تفضل باصطحاب الأخوات إلى المشفى

    ثم أتى ليتزوج منا .

  14. #94
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    59- بين الضحك والبكاء ...!!



    تقــــــــــول صـــــــاحبتنــ ــــــــا :



    بينما نجلس في وجوم وهم ، ودموعنا تجري بحزن جم ..!!



    إذا بشرطي صغير السن قليل العلم يصعد إلى السيارة بجد ؛ ليسجل أسماءنا عنده في رق ...!!




    لم أنتبه له أول الأمر ، حين بدأ تسجيل أسمائنا من الخلف ...!!



    فبدأ بآخر الراكبات وكانت إحداى رفيقاتنا من المسنات قال لها : وِااشْ اسْمِتْ ؟



    فلم تجبه ؛ لأنها لم تنتبه له ، ولم تفهم منه ...!!



    فأعاد السؤال بأعلى صوت : واااش اسمت ؟!



    فالتفتت المسكينة حواليها ، وأسقط في يديها قالت : يا بني أتخاطبني أنا ؟!



    فقال بحدة : إي نعم أنت المقصودة يا حاجة ...!!



    ولأنني كنت قريبة ، انتبهت لتلك الأحداث الغريبة ...!!



    قالت : نعم ؟


    قال في سأم : واااش اسمت ؟!


    فلم تفهم ما يقول حتى ترجم لها بعض الحضور : يريد اسمك ؟



    قالت على الفور : نفوسة يا شاويش ...


    فهتف : نفوسة وااش ؟


    فلم تفهم مراده على الفور ، حتى أعلمها بعضهم أن تذكر كامل الاسم لينتهى الأمر ..!!



    فذكرته في عجل ، وسجله الشرطي ثم لغيرها انتقل ...!!



    فلم أستطع إلا الابتسام ، ولمّا يجف دمعي في تمام ...!!



    وإذا بهذا الشرطي يسأل أحد الرفقاء : واش اسمَت ؟



    فأجابه : كارم ...



    فهتف يستحثه ليتم : حارم وااش يا حارم ؟!



    فصوّب له زوج أختنا الاسم : أنا كـ كارم لستُ بحارم ...!!


    قال بسأم : إي نعم ... حارم وااش ..!!


    فارتفعت الأصوات من حوله : كارم كارم كارم هذا هو تصويب اسمه ...!!


    قال بغضب : مالكم يا للعجب ...!!


    نعم كارم واااااش ؟!!


    فذكر اسمه ، حينها غلبني شديد الضحك من فعله ...!!



    فلما ضحكت بصوت خفي ، ظنتني رفيقتي منخرطة في البُكي ..!!



    قالت أخيتي : كفّي عن البكاء أرجوكِ ، هذا القدر من الدمع يكفيكِ ...!!



    قلت لها : أخيتي بوركتِ ، والله أنا أضحك لا أبكي ...!!



    قالت بعجب : أتضحكين ونحن كالموقوفين ، وإلى بلدنا دون الحج مُرَحّلِين ...!!



    فإذا بذلك الشرطي يسأل من خلفنا في الكرسي ...!!



    قال يا بنت : واش اسمت ...؟



    فذكرته كاملا له ، وقد علم الجميع معنى كلامه ...!!



    ثم سأل أمها : واش اسمت ..؟


    قالت بسرعة وبلا توان : فلانة بنت فلان ...!!


    فنظر إليها وقال بلهجة لا تُرضى : أأنت من تطببين المرضى ...!!


    قالت : نعم ... ما الأمر ..!!


    فقال وهو يطيل النظر إليها : واش اسمت أعيدي ...!!


    فذكرته له ، فلما دونه ، وكانت صغيرتها تنظر إلى ما كتبه


    قالت أيها العم : أخطأت كتابة الاسم ...؟!


    قال بانزعاج : كيف ...؟!!



    قالت : بالتاء المفتوحة لا المربوطة يكتب هذا الاسم ...!!



    حينها شعر بالخجل ثم انصرف عنهما على عجل ...!!



    وكنت أتابع ورفيقتي ، فإذا بها تشاركني ضحكتي ...!!



    و ........... يتبــــــــــــ ــع .

  15. #95
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    302

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    يااااه يا أخية ..حقا سفرة عجب !!
    وأم هانئ تحملت كل هذا العناء والمشقة ؟؟؟
    تبارك الرحمن
    أينكِ يا حكمة من تلك السفرة العجب ؟؟!!
    سؤال تمني أكاد لا أنفك منه :
    ليتني عرفت أم هانئ في تلك الفترة
    فأكون لها منجدة في تلك السفرة
    وجدة ليست ببعيدة عن مكة .. : )
    ولكن :
    (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ )
    عند هذه الآية الكريمة يعود الرضا كل الرضا ....

  16. #96
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكمة مشاهدة المشاركة
    يااااه يا أخية ..حقا سفرة عجب !!
    وأم هانئ تحملت كل هذا العناء والمشقة ؟؟؟
    تبارك الرحمن
    أينكِ يا حكمة من تلك السفرة العجب ؟؟!!
    سؤال تمني أكاد لا أنفك منه :
    ليتني عرفت أم هانئ في تلك الفترة
    فأكون لها منجدة في تلك السفرة
    وجدة ليست ببعيدة عن مكة .. : )
    ولكن :
    (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ )
    عند هذه الآية الكريمة يعود الرضا كل الرضا ....
    نعم صدقت والله وبوركت وأحسن ووفيت وكفيت

    ولكن قولي لي : هل كنت ستنقذيننا جميعا ( 21 ) شخص ...!؟

    فما كنت أرضى أن أنفرد بالأمر ...........ابتسامة

  17. #97
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!




    60 - في مدينة الحجيج ...!!





    تقــــــــــول صـــــــاحبتنــ ــــــــا :




    جمعت منا الشرطة أموالا عدة ؛ تكلفة نقلنا إلى جدة ...!!



    فلما وصلنا جدة في همّ وشقاء ، اتجهت بنا السيارة إلى مدينة الحجيج في الميناء ...!!



    وقد رافقنا عدد من أفراد الشرطة ، ضمونا إلى عدد من المتخلفين هناك ليسوا بقلة ...!!



    احتجزونا مع من سبقونا ، وفي فسيح شوارع المدينة وأبنيتها تركونا ...!!



    تركونا نرتع في المكان ، فإذا بجميع الأبواب موصدة بإحكام ...!!



    كانت أبواب كبيرة من القطبان الحديدية ، وعليها أقفال كبيرة غير مرضية ...!!



    باختصار : كنا في سجن كبير ، يحيط بنا أفراد شرطة من خارج السور ...!!



    وإذا بأذان المغرب ، وقد جلس كل منا وحده عَبارته يسكب ...!!



    ولم يستطع المسنون كتم بكائهم ، أو إخفاء شفقتهم على حالهم ...!!



    جلس أبي يبكي بشدة ، فلما اقتربت أواسيه زجرني بحدة ...!!



    قلت له أواسيه وفي مصابه الجلل أحاول أن أسليه :

    اصبر واحتسب يا أبتاه ، مُثَابٌ مأجور إن شاء الله ...!!



    فقال يجيبني وقد امتلأ غيظا مني : اصبر واحتسب ، ألستِ ورفيقاتك الكريمات السبب ...!!



    اصبر واحتسب ..!! أنتن مذنبات من البداية ، فقد تسببتن في كل بلاء حتى النهاية ...!!



    وعلا صوته ، فاجتمع القوم يسمعون توبيخه ...!!



    وزاد انفعاله على شخصي ، فصب جام غضبه على رأسي ...!!



    فلما حاولوا التخفيف من الكرب ، قال ألم تسمعوا قولها : اصبر واحتسب ...!!



    وظل يغلظ لي الكلام ، ويغرقني بشديد الملام ..!!



    فوقفت أبكي بصمت ، وهو لا يكف عن السخرية والتقريع الفائق عن الحد ...!!



    فقلت له وقد نمّ صوتي عن شديد البكاء : مهلا ! كأنك وحدك يا أبي في هذا البلاء ...!!



    أولستُ معك فيه ، أم أنك وحدك - فقط - تعانيه ..!!



    وانصرفت أبكي وأبكي ، وقد اجتمعت الرفيقات حولي ...!!



    وسمعته من بعيد يكرر قولي العتيد : ( اصبر واحتسب ) ياله من قول فريد ...!!



    وحتى هنا لم أستطع القيام ، فجلست على حجر في زاوية من المكان ...!!



    غلبني الإعياء ، وشملني شديد الشقاء ...!!



    وبجواري وقفت بعض الرفيقات ، يواسينني بلطيف من الكلمات ...!!



    ثم بعد قليل من الزمان ، أخذتني أقرب الرفيقات لنطوّف في المكان ...!!



    قالت : هيا نستنشق بعض الهواء ، ونبتعد قليلا عن تلكم الأجواء ...!!



    فمشينا نتحدث في الأمر ، و مررنا بجوار باب دون قصد ..!!



    فإذا برجل يشير من خارجه لنا ، يحاول بكل وسيلة أن يلتفت إليه انتباهنا ...!!



    فنظرت حولي على عجل ؛ لمن يشير ذلك الرجل ؟!!



    فإذا به يقصدنا بالذات .... وينادينا لنكلمه بكل ثقة ثبات ...!!



    ولم تكن صديقتي منتبهة ، فلما أعلمتها ألقت عليه نظرة ...!!



    ثم قالت في عجب شديد : ألا تعرفينه على التحديد ؟! ذلك السائق المكي العتيد ...!!

    هو من صحبنا إلى المشفى ، حين كنت مريضة مرة ...!!


    وبقلق قلت لها : يا خبر يا خبر !! وما منا يريد ...؟!!

    وكأننا في حاجة إلى مزيد سوء أو تعقيد ...!!



    و ............. يتبــــــــــــ ـــع .

  18. #98
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    302

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم هانئ مشاهدة المشاركة
    نعم صدقت والله وبوركت وأحسن ووفيت وكفيت

    ولكن قولي لي : هل كنت ستنقذيننا جميعا ( 21 ) شخص ...!؟

    فما كنت أرضى أن أنفرد بالأمر ...........ابتسامة
    أهل الكرم أياديهم ممدودة ،، ولأجل عين تكرم مدينة ... (ابتسامة عريضة)

  19. #99
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    الله المستعان!

    أسأل الله أن يضاعف لكم الأجر بما لاقيتم من جهد.

    أسلوبكِ شائق - بارك الله فيك.
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  20. #100
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    302

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    أخيتي أم هانئ /
    3- وطـــال الانتظــــار ...........!!
    : )))))
    ---------

صفحة 5 من 8 الأولىالأولى 12345678 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •