شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...! - الصفحة 3
صفحة 3 من 8 الأولىالأولى 12345678 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 155

الموضوع: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,447

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    أحسن الله اليك .. ونفع بكِ .. وزادك علما ..

    واصلي منتظرين الباقي ..

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,093

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكمة مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكِ أم هانىء وأحسن إليك
    جدا مستمعين ، مستفيدين ، مستمتعين : )

    الحمدلله الذي جعلنا من ساكني أرض الحرمين الشريفين والحمدلله الذي يسر لنا الحج أكثر من مرة والعمرة مرات ومرات بكل سكينة وراحة بفضل من الله سبحانه وتعالى .. نسأله تعالى أن يتقبلها خالصة لوجه الكريم ::
    نعم (في نعمة نحن ؛ نسأل الله أن يمنها على الجميع).
    كم شعرت بمعاناتكم ، ونغبطكم على إلتزامكم بالسنة وتطبيقها كما يجب في المواقف المختلفة ،، تبارك الرحمن
    جعلها ربي في موازين حسناتكم .. آمين
    إنني أغبطك ، ورب الكعبة .
    ما شاء الله تبارك الرحمن
    مرات ومرات ... نعمة من الله وفضل ، اشكري الله على نعمته ، والله نعمة لا يحس بها إلا من اكتوى بالبعد عنها ......................
    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة

    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لجين الندى مشاهدة المشاركة
    أحسن الله اليك .. ونفع بكِ .. وزادك علما ..

    واصلي منتظرين الباقي ..
    جزاك الله خيرا وأحسن إليك أخيتي نسأل الله التيسير

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمة الوهاب شميسة مشاهدة المشاركة
    إنني أغبطك ، ورب الكعبة .

    ما شاء الله تبارك الرحمن

    مرات ومرات ... نعمة من الله وفضل ، اشكري الله على نعمته ، والله نعمة لا يحس بها إلا من اكتوى بالبعد عنها ......................
    يسر الله أمر أختنا شميسة وأطفأ شوقك بحج بيته آمين

    ولو أنه شوق دائما لا ينطفئ بل يزداد كلما رزقت الذهاب

    ( وجعلنا البيت مثابة للناس ) ...

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    24- قالت : لن أتوضأ فأنا أبرد ... !!





    تقـــــول صاحبتنــــا :



    صليت ما كُتب لي مع الإمام ، ثم لم أستطع إلا أن أنام ...!!



    ولما أفقت قبيل صلاة الفجر بوقت ، بعض رفيقاتنا وجدت ...!!


    وقد كان الاتفاق بيننا أن ندخل من أقرب باب للمسجد مواجها لسكننا ...!!


    لذا اجتمعنا بيسر ، وتسحرنا هناك على ماء زمزم و تمر ...!!


    ظللنا نشرب من الماء المبارك ، كأننا بعبه كل نصبنا نعالج ...!!


    وقبيل أذان الفجر ، ذهبنا لدورات المياه لنجدد الطهر ...!!


    وقد كانت الدورات قريبة في الساحة ، مما يسر أمرنا وأشعرنا براحة ..!!


    وعدنا فإذا بالأذان يصدح ، وكانت بجوارنا امرأة نائمة تنفخ ...!!


    فأيقظناها للصلاة ، فأفاقة وجلست في أناة ...!!


    انتظرنا أن تتوضأ ، فإذا بها تستقبل القبلة لتتنفل ...!!


    أوقفناها : أخيتي الطهارة تلزمك لأنك الآن من النوم قمتِ.. !!


    قالت : ما نمتُ ...!!


    قلنا أخيتي : بل نمتِ و كان لك غطيط مسموع ونفختِ ...!!


    قالت : الحق أنا أشعر بالبرد ؛ لذا ليست الطهارة تلزمني ولابد ...!!


    فتعجبنا من قولها وبدأنا بنقاشها : أخيتي الصلاة لا تصلح بغير طهارة ...!!


    فإن تأذيت من الخروج إلى الساحة ، فيمكننا أن نعلمك كيف تتوضئين هنا براحة ..!!


    قالت بعجب : كيف ؟


    فأحضرت إحدانا كوب من ماء زمزم ، وطوت في حجرها ثوبا ...!!


    ثم توضأت أمام الأخت وهي ناظرة ، ثم صبت لها وضوءها وهي منقادة ذاهلة ...!!


    فلما تم الأمر ، براحة و يسر ، تنفلنا بركعتي الفجر ، ثم صلينا مع الإمام الفرض ...!!


    وبعد الصلاة قالت أختنا :
    أنا من بلاد الشام ، متزوجة من سنوات ولم أرزق بأولاد ...!!


    ادعين لي فضلا فضلا يا أخوات ، فيبدو أنكن صالحات ...!!


    ثم ودعتنا بدمعات ، كأننا من زمن صديقات قريبات ،
    وقالت قدر الله أن نرحل إلى مكة بعد ساعات ...!!


    لا تنسوني أخواتي من صالح الدعاء ، كانت تلك آخر كلماتها بشديد رجاء ...!!


    فدعونا لها أمامها ، ولم ننس بظهر الغيب الدعاء لها ...!!


    ولعل الله أقر عينها ، بذرية صالحة ترزق برّها ...!!



    ويتبـــــــع .





  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    25- المصعد أم الدرج ... المصعد أم الدرج !!


    تقـــــول صاحبتنــــا :



    خرجت صباح يوم لطيف ؛ أبغي ورفيقتي زيارة الحرم النبوي الشريف

    ووقفنا أمام الباب في حرج : أنستقل المصعد أو ننزل على الدرج ؟

    - فقالت رفيقتي : إنما هو طابق واحد ؛ فعلام نستخدم المصعد !!!

    - فخالفتُها: و لمَ به لا نهبــط !!!

    فوافقتني - أكرمها الإله - و على بركة الله ركبناه ،
    وعندما أغلقنا علينا بابه ، وقبل الضغط على زرّه :

    إذا به يصعد بنا عدة طوابق أعلى البنيان ،
    وفجأة توقف وفُتح بابه أمام جمهرة من الأنام ،
    بعض الأعاجم من الرجال ، كذا بدا لنا الحال ...
    فاعتذروا بلا جواب ، وسارعوا فأغلقوا علينا الباب . ..!!


    وقبل أن نتمكن من ضغط الزرّ في سلام ، هبط بنا المصعد طابقين بالتمام ..!!
    وانفتح أمامنا الباب ، وإذا أمامه شاب :
    و بما أنه لا يتحدث العربية ، لم نستطع فهم حديثه بالكلية ،
    فدخل المصعد معنا يريد الهبوط ، وأغلق علينا الباب في سكوت ... !!

    وقبل أن يتمكن من ضغط زرّ الهبوط على عجل ،
    إذا به يعلو بنا جميعا لنتقابل أعلى البناية مع القوم الأُوَل ...!!

    نظر القوم إلينا وإلى الشاب بمنتهى التعجب والاستغراب !!!
    ثم كأنهم أدركوا ما حدث ، وتجلى للجميع الأمر الذي التبس ،
    فأغرقوا في ضحك أزال عن وجوههم العبس ...!!!


    فما كان منهم إلا أن جذبوا إليهم الشاب ، و تكرموا فأغلقوا علينا -وحدنا- الباب ..!!

    وقبل أن نضغط على زرّ المصعد ، إذا به يأخذنا ويهبط ،
    وأمام الطابق الذي ركبنا من عنده يثبت ..!!

    وفتح الباب وإذا باثنتين من الأهل والأصحاب ، تنظران إلينا في دهشة واستغراب .. !!

    كانتا تريدان استقلال المصعد لأعلى البناية ، فقد كان لهما على سطحها غاية ...!!

    وهنا سارعتُ بالخروج و رفيقتي ، فما حدث -حتى الآن- كان حقا فوق طاقتي..!!


    وأقسمتُ حال خروجي أن أنزل ذلك الطابق على الدرج ،
    وأنا أتعذّر من رفيقتي على ما سببته مشروتي من الإزعاج والحرج ...!!

    واستقلت رفيقتانا المصعد بلا دراية ؛ أملا في الوصول إلى أعلى البناية ..!!

    وباشرت ورفيقتي النزول على الدرك ، ونحن لا نكاد نكف عن الابتسام والضحك...!!

    نتصور بعين الخيال : ترى ماذا سيكون الحال مع أختينا وهؤلاء الرجال ..!!

    وبخاصة أننا جميعا متشابهات ملتحفات بالسواد ...!!!

    فلكم أن تطلقوا لخيالكم العنان ... هذا ما حدث معنا وكان في رمضان ...!!


    و .... يتبــــــع .

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    26- وحدث في الروضة ...!!


    تقـــــول صاحبتنــــا :





    قررنا نحن الأخوات الذهاب إلى الروضة جميعا في صحبــة ..!!


    فغدونا للروضة قاصدات ، و بالوقت المحدد للزيارة ملتزمات ...!!


    و انتظرنا في الزحام بعض الوقت ، حتى جاد الإله بتوفيق ما له حدّ ...!!


    و بينما توجه كثير من النساء إلى القبر ، كأن مرادهن من الزيارة منحصر في ذلك الأمر ...!!


    فمن متمسحة ، ومن داعية ، ومن باكية ، ومن مناجية ...!!


    وإذا بكثير من النساء يزغردن فرحا ، ويكبرن ويهللن
    و يصلين على النبي - صلى الله عليه وسلم - طربا ...!!


    أما نحن فلم نقترب من القبر ، وقد أجمعنا على تجنب فعل ذلك الأمر ...!!


    ولا تسألنني عن حالي حين دخلت هذا المكان ، سبحت في لجة من المشاعر والأشجان ...!!


    و قد أخذت بجماع نفسي خاطرة : ها أنا ذا في مسجد النبي
    - صلى الله عليه وسلم - حاضرة ...!!


    فقد وقع قبلا في نفسي أني في توسعة المسجد النبوي كنت أصلي :

    فهل أطال بصلاتي في التوسعة الأجر ، أم يلزمني الصلاة في مسجده الأصل ...!!


    هذا ما وقع في نفسي حينها ، ولم أكن اطلعت على أقوال
    لأهل العلم في تلك المسألة أو حولها ...!! (1)


    ها أنا ذا في المسجد الأصلي ، فلم لا أصلي وأصلي و أصلي ...!!! (2)


    و كنت و من معي من الأخوات ، من أشد الحريصات
    على الصلاة إلى سترة بالذات ..!!


    ومع شدة الزحام ، وصعوبة أن تصلي إحدانا بلا انقطاع في سلام ...!!

    اتفقنا على الانقسام :

    فبعضنا يصلي ركعات ، بينما تعمل البقيات على منع
    مرور العابرات بين يدي المصليات ...!!


    وكأننا أتينا بفعل عجب ... !!!
    كيف نمنع العابرات من المرور بين يدي المصليات - زعمن - بلا سبب ....!!

    واستنكرت علينا بعض النساء : يسقط حكم السترة إلا في الخلاء ...!!


    وقالت إحداهن : لا سترة في الحرمين كذا قال أهل العلم ...!! (3)


    فلم نُرد الجدال ، فتعذرنا بأدب ؛ لأن إقناعهن في هذا الزمان وذلك المكان محال ...!!


    ولشدة الزحام ، وما رأينا من مخالفات تحزن الجنان ، لم أستطع الاستمتاع كما ينبغي

    بالتعبد في ذلك المكان ...!!


    وأذكر أنه حدث في هذا الزمان وذلك المكان ما أضحكني وأبكاني في آن :


    كنا ننهى بعض المزغردات و المناجيات والمستغيثات بشخص الرسول
    بأن هذا لا ينبغي أن يصدر عن عاقل أو مسئول ...!!


    وإذا بجزء من سقف المكان يدور ؛ فأخذت تلكم النسوة شديد حيرة و ذهول ...!!


    فحين رأين السماء ، طفقن يزغردن ويزغردن ويزغردن بطرب شديد و انتشاء ...!!


    وانصرفن عما كنا نقول ، فتلك - بزعمهن- معجزة جازمة لجاه الرسول ...!!



    وحينها لم أدر أأضحك أم أبكي ...!!


    وتوجهت بالدعاء لربي : اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون ...!




    ويتبــــــع .




    ----------------------------------------------------------------

    (1) - الصلاة في التوسعة بالمسجد النبوي أو المسجد الحرام
    السؤال س: هل يشمل الأجر في الصلاة في المسجد النبوي الصلاة في التوسعة؟
    الاجابـــة نعم ذكر العلماء أن الزيادة لها حكم المزيد فإن المسجد النبوي أصله صغير وقد زاد فيه عثمان رضي الله عنه ثم زاد فيه الوليد بن عبد الملك ولم يزل الملوك يوسعونه حتى جاءت هذه التوسعة الكبيرة في عهد هذه الدولة، وذلك للحاجة الماسة إليها ولكثرة الوجود لما تيسرت وسائل النقل. فمن صلى في التوسعة فله الأجر المرتب على الصلاة في أصل المسجد بشرط أن تتصل الصفوف ولا يجد مكان أقرب مما هو فيه، فأما الصلاة في التوسعات مع خلو بعض المصابيح فنرى أنها لا تحصل بها المضاعفة، وفي صحتها نظر.


    عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين




    http://ibn-jebreen.com/ftawa.php?vie...62&parent=1074



    (2) - لا يوجد نص صريح يحض على الصلاة في الروضة الشريفة
    و إنما يستفاد ذلك من أنها أشرف البقاع في الحرم النبوي لذا
    استحبوا الصلاة فيها ولمن أراد مزيد فائدة فليطالع ما يلي :

    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=96678

    http://ibn-jebreen.com/ftawa.php?vie...50&parent=1074




    (3)- قال الشيخ الألباني - رحمه الله تعالى- :

    (الصلاة إلى السترة قد فعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر بها وجعل بينها وبين المصلي مقدار ممر شاة.
    وهنا يأتي السؤال الذي يفرض نفسه كما يُقال ، ما حكم الصلاة إلى السترة؟ وعلى العكس من ذلك ما حكم هذه الصلوات التي يصليها جماهير الناس لا إلى السترة؟
    الجواب: حكم هذه الصلاة إلى السترة أنها واجبة.
    وكثير ما يقع ويُفاجأ المصلي بمرور شيء ما ، قد يكون كلب أسود أو كلب غير أسود ، الكلب الأسود إذا مر وهو عادة يمرُّ سريعا فقد بطلت صلاة المصلي ، أما إذا كان قد صلى إلى سترة ومرَّ هذا الكلب أو غيره ممن ذكر معه فصلاته صحيحة ، لأنه ائتمر بأمر النبي صلى الله عليه وسلم في الأحاديث السابقة: {إذا صلى أحدكم فليصلي إلى سترة} ، {إذا صلى أحدكم إلى سترة فليدنو منها} ، ويترتب على اتخاذ السترة حكم شرعي ينتفي هذا الحكم بانتفاء السترة.
    جاء في بعض الأحاديث الصحيحة: {إذا صلى أحدكم فأراد أحدٌ أن يمر بين يديه فليدفعه فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان} ، وهذا معناه أنه إذا كان يصلي لا إلى سترة فليس له أن يدفعه فضلا عن أنه ليس له أن يقاتله، هذا وذاك من آثار اتخاذ هذه السترة أو الإعراض عنها.
    وأخيراً لابد من التذكير بأمر يخالف هذه الأحاديث كلها ، وهذا الأمر خاص في بيت الله الحرام ، ثم سرى إلى مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ، إن عامة الناس حتى بعض الخاصة يذهبون إلى أن السترة في المسجد الحرام غير واجبة ، حكم خاص زعموا في المسجد الحرام ، ثم صارت هذه العدوة إلى المسجد النبوي الكريم ، ينبغي أن تَعلموا أن الحكم السابق في كل الأحاديث التي مضت تشمل المسجد الحرام كما تشمل مساجد الدنيا ، وإنما صارت فكرة استثناء المسجد الحرام من وجوب السترة من حديث أخرجه النسائي في سننه وأحمد في مسنده وغيرهما: {أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى يوماً في حاشية المطاف والناس يمرون بين يديه} هذا الحديث أولاً لا يصح من حيث إسناده ، وإن فيه جهالة كما هو مذكور في بعض كتب التخريجات المعروفة ومنها أذكر (إرواء الغليل)ولو صح فليس فيه دليل على أن المرور كان بين يدي الرسول عليه الصلاة والسلام ، فقد ذكرنا آنفاً أن المرور الممنوع إنما هو بين المصلي وبين موضع سجوده ، ولم يذكر في هذا الحديث الذي يحتجون به على أن المصلي في المسجد الحرام لا يجب عليه أن يتخذ سترة ، لو صح هذا الحديث كان يُمكن أن يكون حجة لو صرَّح بأن الناس كانوا يمرون بين يديه عليه السلام ، أي بينه قائماً وبين موضع سجوده ، هذا لم يذكر في هذا الحديث ، ولذلك لا يجوز الاستدلال به من الناحيتين :
    1- من ناحية الرواية
    2- ومن ناحية الدراية
    - أما الرواية فلضعف إسنادها.
    - وأما الدراية فلعدم دلالة الحديث لو صح أن المرور كان بينه عليه السلام وبين موضع سجوده ، ولذلك فالواجب على كل مصل أن يستتر أيضا ولو في مسجد الحرام ، نحن نشعر بسبب غلبة الجهل لهذه المسألة بصورة عامة ، وفي غلبة الاحتجاج بهذا الحديث فيما يتعلق بالمسجد الحرام بصفة خاصة ، أن المصلي في المسجد الحرام لكي يتحاشى أخطاء النار للمرور بين يديه ، لأنه ينصرف عن الصلاة وهو في كل لحظة يجب أن يعمل بيده هكذا ويُخاصم الناس ، والناس اليوم في الخصومة ألداء ، ولذلك فينبغي للمسلم أن يبتعد عن المكان الذي يغلب على ظنه أنه مكان متروك الناس يمرون بين يديه لا يابلون بصلاته أية مبالاة ، ولكن عليه أن يصلي في مكان وإلى سترة لكي يحقق أمر النبي صلى الله عليه وسلم.
    أما المسجد النبوي فأمر الناس فيه أعجب لأنه إن كان لهم عذر فيما يتعلق بالمسجد الحرام ، وإن كان هذا العذر عند كرام الناس غير مقبول ، لأنه مخالف لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، فالعجب أن مسجد الرسول منه انطلقت كل هذه الأحاديث التي سمعتموها ، وإذا بها تعطل لدعوى أن مسجد الرسول هو كمسجد الحرام ، فكلاهما مستثنا منهما وجوب السترة ، فإذا عرفتم أن المسجد الحرام حديث الوارد في خصوص عدم اتخاذ السترة ضعيف ، ولو صح لم يدل على المقصود ، فاعلموا أن المسجد النبوي لا شيئا يُلحقه بالمسجد الحرام ، بل ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : {إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة} {إذا صلى أحدكم فليدنو من سترته يقطع صلاة أحدكم إذا لم يكن بين يديه مثل مؤخرة الرحل المرأة والحمار والكلب الأسود} ، ما قال الرسول عليه الصلاة والسلام هذه الأحاديث وما تستره بالجدار وجعل بينه وبين سترته ممر شاة إلا في مسجده ، هذا من غربة الإسلام وإماتة السنن مع ممر الزمان.
    .........................

    وقد ذكرت بعض الآثار الصحيحة عن بعض السلف الصالح ومنهم عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما: {أنه كان إذا صلى في المسجد الحرام وضع بين يديه سترة} هذا من فعل السلف ، وذلك تطبيق لكل هذه الأحاديث التي سبق ذكرها ، وهذه ذكرى والذكرى تنفع المؤمنين. ) انتهـــــى .


    http://www.alalbany.net/misc013.php

  8. #48
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    فوائد شائقة ماتعة

    أحسن الله إليكِ وبارك فيكِ.
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التوحيد مشاهدة المشاركة
    فوائد شائقة ماتعة

    أحسن الله إليكِ وبارك فيكِ.
    وإليك أحسن الله وفيك بارك أختنا الكريمة

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    27 - وفشلت المناوبة ...!!





    تقـــــول صاحبتنــــا :



    قلنا : إن عدد الأَسرَّة في حجرة الأخوات كان فيه نقص ...!!


    فلم نستطع جميعنا في وقت واحد النوم ...!!


    فاهتدينا إلى عمل مناوبة ، حيث تنام في الفراش إحدانا بينما الأخرى غائبة ...!!


    و ذهبنا جميعا قبيل المغرب إلى الحرم النبوي ، لنذكر الله هناك ونصلي ...!!


    وهناك أفطرنا على ماء زمزم ، وبعض تمرات كانت علينا تُقسَّم ...!!


    ثم صلينا المغرب والعشاء في جماعة ، وأسرعت ورفيقتي إلى
    السكن علّنا ننام في الفراش ساعة ...!!


    بينما بقيت الأخوات في سلام ، ليصلين القيام بعد العشاء مع الإمام ...!!


    والحق كان ينتابني أعياء شديد ، أحيانا يهون وأحيانا كان عليّ يزيد ...!!


    فأسلمت قودي إلى رفيقة دربي ...!!


    وبعد وقت طويل ، انتبهت إلى أننا أبعدنا عن السكن المسير ...!!


    يبدو أننا ضللنا ، فأخذنا نسأل كل من لاقينا ...!!


    وتشابهت علينا الطرقات ، فطوفنا كثيرا في متاهة من الظلمات ...!!


    وبعد لأي شديد ، سألنا أحد أصحاب الحوانيت : أين بناية فلاّتة ؟


    فنظر بدهشة ثم أجاب بعد دقائق عدة : الحق : لا أدري فاقبلن - فضلا - عذري ...!!


    فأخذنا نطوّف ونعود إلى نفس المكان ، حتى أني كررت الجلوس
    على جانب الطرق لبضع ثوان ...!!


    وفي الأخير: اقترحت أن نسأل عن مخفر الشرطة ، علّهم يخرجوننا من هذه الورطة ..........!!


    فقابلت رفيقتي اقتراحي بالاستنكار ، وأصرت أننا قريبتان جدا ، والسكن لابد بالجوار ...!!


    وأصرت عليّ لنكرر المحاولة .... وإذا بنا أمام رجل يجلس إلى طاولة ...!!


    سألناه عن البناية ، فدلنا على صاحب الحانوت الذي سألناه في البداية ...!!


    فعاودنا الذهاب إليه ، وأخرجنا مخطوط العنوان نقرأه عليه :

    دار فلاّتة بجوار .... ، ولم يدع لنا الرجل مجالا لاتمام الحوار

    قاطعنا قائلا : هذا هو ظهر الدار ، وأشار إلى بيت قريب جدا بالجوار ...!!


    قلنا : غفر الله لك يا عم ، ألم نسألك عنه من قبل ...!!


    قال بعجب : أنتم وطريقة سؤلكم السبب ...!!

    لم تقولوا دارا من قبل ، لذا التبس عليّ الأمر ...!!


    فلم ندري أنبكي أم نضحك ...!

    وفي الأخير : قلنا للرجل : عظّم الله أجرك ...!!


    ثم اتجهنا إلى السكن ، ودخلناه في شوق إلى طعام وسكن ...!!


    وما هي إلا دقائق معدودات ، وإذا بجميع الأخوات يدخلن الحجرة عائدات ...!!


    أنهين مع الإمام الصلاة ، وعدن ليطعمن و ينمن في راحة وأناة ...!!


    فضحكت وبكيت ، ثم أكلت و ما حدث لهن مع رفيقتي قصصت
    ثم كامل ملابس ارتديت ...!!

    وتوجهت إلى الحرم الشريف ، أريد عن القوم التخفيف ...!!


    آملة أن أصلي مع الإمام في منتصف الليل القيام ...!!


    وما إن وصلت ، إلا و في نومة عميقة غرقت ... !!


    ولم تستطع أي من رفيقاتي أفاقتي ، إلا قبيل الفجر لأوتر ثم أتناول تمرتي ....!!



    و.... يتبـــــــــــع .

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    28- بين الاضطراب والقلق ...!!


    تقـــــول صاحبتنــــا :



    وفي الثاني والعشرين من رمضان غادرني كل شعور بالراحة والأمان ...!!


    فـكلما مر علي الوقت ، انتابني قلق ما له حد ...!!


    وكلما توعكت ، عزوت ذلك إلى قرب الحيض ...!!


    فلما رأت رفيقاتي ما بي من اضطراب ، وشديد هم و اكتئاب ...!!


    طفقن يلمنني بجفاء : لم لم تحتاطي بأخذ الدواء ...!!


    فأجبتهم بشديد قلق و أناة : قالت لي معلمتي :

    بنيتي إن شئتِ أتركي أمرك للـــــــــــه ...!!


    فعارضن قائلات : وهل الأخذ بالأسباب ، يقدح في حسن التوكل بالذات .......!!


    قلت : ليس ذاك ، ليس ذاك ... يبدو أننا لسنا على وفاق ...!!


    ولم يبق لي إلا شديد الدعاء ، والتضرع إلى الله والبكاء ...!!


    حتى أني شربت ماء زمزم ونيتي : تأخير حيضتي إلى تمام عمرتي ...!!


    ومرت علىّ أيام المدينة في قلق وترقب ، منعاني هناك من تمام التمتع ...!!


    و كلما مر الوقت ، السفر إلى مكة تعجلت ...!!


    فظل هذا كربي و ما تسبب في اضطراب قلبي .........!!




    و.... يتبــــع .

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    29- قبيل السفر إلى العمرة ...!







    تقـــــول صاحبتنــــا :






    حرصنا على الذهاب إلى مسجد قباء

    (1)


    و مررنا على جبل أحد ذلك الجبل المحبوب ، الذي

    له ما له في كل القلوب ، وددت لو أحتضن الجبل

    وكل ذراته ألثمها بالقُبَل ... !! (2)


    وبجواره كان قبر سيد الشهداء ... (3)


    و وقفنا طويلا عندالبقيع ، نردد الدعاء لربّ سميع.. ( 4)



    و تقرر السفر بعد عصر الجمعة ، فبكّر إلى المسجد النبوي أجمعنا ...!


    وكنت في حالة من الدوار الشديد ، أستند إلى ذراع أمي في الطريق ...!


    و كان الطريق في وسط السوق ، فاستوقفتني أمي لتشاهد ما يروق ...!!


    قلت : أمي - فضلا - لا أحتمل الانتظار ، ولا أستطيع الوقوف لشدة الدوار ...!!


    قالت : فقط لدقائق ، انظري هذا أم ذاك .. لا أرى من فارق ...!!


    قلت : والله لا أدري ، هيا بالله يا أمي ...!!


    فقالت : انتظري قليلا ، سأذهب لأجلب مالا لن أغيب طويلا ...!!


    فجلست طويلا على جانب الطريق ، فلما يئست لم أعد أطيق ..!!


    انتابني إعياء شديد ، و اشتدت حاجتي لهواء جديد ...!!


    فتحاملت على نفسي ، و في بطء شديد أتممت الطريق وحدي ...!!


    فما إن وصلت وصليت تحية المسجد ، حتى جلست في لهفة أعب من هوائه المتجدد ..!!


    ثم حضرت أمي ، و لم تكف عن تقريعي ولومي ...!!


    فجرت من عيني الدموع ، وأقسمتُ لها أني لم أستطع الانتظار و لا إليها الرجوع ..!!


    فقالت متغيظة : بل أنت لا تحبين الأسواق ، فسارعتِ إلى المسجد بالأشواق ...!!


    فأشفقت علي أم رفيقتي ، وأخذت تربت على كتفي وتمسح دمعتي ...!!


    ثم أخذت رأسي حين بدأت الصلاة ووضعتها على فخذها ،
    و في هذا الوضع استمعت إلى خطبة الجمعة كلها ...!!


    وبعد تمام الصلاة ، ظللنا جميعا جالسات في أناة ...!!


    حتى إذا خلا المكان ، ولم يبقَ إلا القليل من الأنام
    كان بيننا هذا الكلام :

    هيا نصلي العصر في جماعة وقصر ، علنا نحصّل بصلاته
    في مسجد النبي هذا الأجر ...!! (5)


    ثم أمتنا إحدى الأخوات الحافظات ، و كانت تلك إحدى أكبر الزلات ..!! (6)







    و....يتبــــــــع .



    ----------------------------------------------------

    (1)- ( من تطهر في بيته ، ثم أتى مسجد قباء فصلى فيه ، كان له كأجر عمرة )
    الراوي: أبو أمامة بن سهل بن حنيف الأنصاري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6154 / خلاصة حكم المحدث: صحيح



    (2)- ( أحد جبل يحبنا و نحبه )
    الراوي: سهل بن سعد و أنس بن مالك و سويد بن عامر الأنصاري و أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 191
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    **صعد النبي صلى الله عليه وسلم أحدا ، ومعه أبو بكر وعمر وعثمان ، فرجف بهم ، فضربه برجله وقال : ( اثبت أحد ، فما عليك إلا نبي ، أو صديق ، أو شهيدان ) .
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3686
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



    (3)-حمزة سيد الشهداء يوم القيامة
    الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3158
    خلاصة حكم المحدث: صحيح



    (4)-كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر كان قائلهم يقول السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون نسأل الله لنا ولكم العافية
    الراوي: بريدة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 1267
    خلاصة حكم المحدث: صحيح




    (5)-صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا المسجد الحرام ، و صلاة في المسجد الحرام أفضل من صلاة في مسجدي هذا بمائة مرة
    الراوي: عبدالله بن الزبير المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3841 / خلاصة حكم المحدث: صحيح





    (6)- سؤال :
    كنت مسافرا ونزلت في الطريق في إحدى القرى وصليت معهم صلاة الجمعة وبعد الصلاة قمت وصليت صلاة العصر أي جمعت الجمعة والعصر وكان معي بعض أصحابي فاعترض علي وقال لا يجوز جمع صلاة العصر مع الجمعة ، فما حكم ذلك ؟

    الجــــــــــــ ــــــــواب :
    الحمد لله

    ما قاله صاحبك صحيح ، أن صلاة الجمعة لا تجمع مع صلاة العصر ، وإنما ورد الشرع بجمع صلاة الظهر مع العصر ، وصلاة المغرب مع العشاء .

    وعلى هذا فعليك أن تعيد صلاة العصر التي جمعتها مع الجمعة لأنك قد صليتها قبل وقتها ، والصلاة قبل وقتها باطلة لا تصح .

    وقد فصل الشيخ ابن عثيمين حكم هذه المسألة فقال :
    " لا يجوز جمع العصر إلى الجمعة في الحال التي يجوز فيها الجمع بين الظهر والعصر.

    فلو مر المسافر ببلد وصلى معهم الجمعة لم يجز أن يجمع العصر إليها .

    ولو نزل مطر يبيح الجمع – وقلنا بجواز الجمع بين الظهر والعصر للمطر – لم يجز جمع العصر إلى الجمعة . ولو حضر المريض الذي يباح له الجمع إلى صلاة الجمعة فصلاها لم يجز أن يجمع إليها صلاة العصر .

    ودليل ذلك قوله تعالى : { إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا } [النساء:103] . أي : مفروضا لوقت معين , وقد بين الله تعالى هذا الوقت إجمالا في قوله تعالى : { أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا } [الإسراء:78] .

    فـ (دلوك الشمس) زوالها , و (غسق الليل) اشتداد ظلمته , وهذا منتصف الليل . ويشمل هذا الوقت أربع صلوات : الظهر والعصر والمغرب والعشاء ، جمعت في وقت واحد ؛ لأنه لا فصل بين أوقاتها , فكلما خرج وقت صلاة كان دخول وقت الصلاة التي تليها ، وفصل صلاة الفجر لأنها لا تتصل بها صلاة العشاء ولا تتصل بصلاة الظهر .

    وقد بينت السنة هذه الأوقات بالتفصيل في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص , وجابر وغيرهما , وهو أن الظهر من زوال الشمس إلى أن يصير ظل كل شيء مثله , ووقت العصر من حين أن يصير ظل كل شيء مثله إلى غروب الشمس ، لكن ما بعد اصفرارها وقت ضرورة , ووقت المغرب من غروب الشمس إلى مغيب الشفق الأحمر, ووقت صلاة العشاء من غروب الشفق الأحمر إلى نصف الليل , ووقت الفجر من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس , هذه حدود الله تعالى لأوقات الصلوات في كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلي الله عليه وسلم .

    فمن صلى صلاة قبل وقتها المحدد في كتاب الله تعالى وسنة رسوله فهو آثم وصلاته مردودة , لقوله تعالى : { ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون } [البقرة:229] . ولقوله صلي الله عليه وسلم « من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد » . وكذلك من صلاها بعد الوقت لغير عذر شرعي .

    فمن صلى الظهر قبل زوال الشمس فصلاته باطلة مردودة وعليه قضاؤها . ومن صلى العصر قبل أن يصير ظل كل شيء مثله فصلاته باطلة مردودة , وعليه قضاؤها إلا أن يكون له عذر شرعي يبيح له جمعها تقديما إلى الظهر .

    ومن صلى المغرب قبل غروب الشمس فصلاته باطلة مردودة , وعليه قضاؤها .

    ومن صلى العشاء قبل مغيب الشفق الأحمر فصلاته باطلة مردودة , وعليه قضاؤها إلا أن يكون له عذر شرع يبيح له جمعها تقديما إلى المغرب .

    ومن صلى الفجر قبل طلوع الفجر فصلاته مردودة , وعليه قضاؤها . هذا ما يقتضيه كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلي الله عليه وسلم .

    وعلى هذا فمن جمع صلاة العصر إلى صلاة الجمعة فقد صلاها قبل أن يدخل وقتها , وهو أن يصير ظل كل شيء مثله فتكون باطلة مردودة .



    فإن قال قائل : أفلا يصح قياس جمع العصر إلى الجمعة على جمعها إلى الظهر؟

    فالجواب : لا يصح ذلك لوجوه :

    الأول : أنه قياس في العبادات .

    الثاني : أن الجمعة صلاة مستقلة منفردة بأحكامها تفترق مع الظهر بأكثر من عشرين حكما , ومثل هذه الفروق تمنع أن تلحق إحدى الصلاتين بالأخرى .

    الثالث : أن هذا القياس مخالف لظاهر السنة , فإن في صحيح مسلم عن عبد الله عباس رضي الله عنهما أن النبي صلي الله عليه وسلم جمع بين الظهر والعصر , وبين المغرب والعشاء في المدينة من غير خوف ولا مطر, فسئل عن ذلك , فقال : أراد أن لا يحرج أمته .

    وقد وقع المطر الذي فيه المشقة في عهد النبي صلي الله عليه وسلم ولم يجمع فيه بين العصر والجمعة كما في صحيح البخاري وغيره عن أنس بن مالك أن النبي صلي الله عليه وسلم استسقى يوم الجمعة وهو على المنبر , فما نزل من المنبر إلا والمطر يتحادر من لحيته , ومثل هذا لا يقع إلا من مطر كثير يبيح الجمع لو كان جائزا بين العصر والجمعة , قال : وفي الجمعة الأخرى دخل رجل فقال : يا رسول الله! غرق المال , وتهدم البناء , فادع الله يمسكها عنا . ومثل هذا يوجب أن يكون في الطرقات وحل يبيح الجمع لو كان جائزا بين العصر والجمعة . فإن قال قائل : ما الدليل على منع جمع العصر والجمعة ؟

    فالجواب : أن هذا السؤال غير وارد ؛ لأن الأصل في العبادات المنع إلا بدليل , فلا يطالب من منع التعبد لله تعالى بشيء من الأعمال الظاهرة أو الباطنة , وإنما يطالب بذلك من تعبد به لقوله تعالى منكرا على من تعبدوا الله بلا شرع : { أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله } [الشورى:21]. وقال الله تعالى : { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الأسلام دينا } [المائدة:3]. وقال النبي صلي الله عليه وسلم : « من عمل عملا ليس فيه أمرنا فهو رد » . وعلى هذا :

    فإذا قال القائل : ما الدليل على منع جمع العصر مع الجمعة ؟

    قلنا : ما الدليل على جوازه ؟ فإن الأصل وجوب فعل صلاة العصر في وقتها خولف هذا الأصل في جمعها عند وجود سبب الجمع فبقي ما عداه على الأصل , وهو منع تقديمها على وقتها . فإن قال قائل : أرأيتم لو نوى بصلاة الجمعة صلاة الظهر ليتم له الجمع ؟

    فالجواب : إن كان ذلك إمام الجمعة في أهل البلد أي أن أهل البلد نووا بالجمعة صلاة الظهر فلا شك في تحريمه وبطلان الصلاة ؛ لأن الجمعة واجبة عليهم , فإذا عدلوا عنها إلى الظهر فقد عدلوا عما أمروا به إلى ما لم يؤمروا به ,فيكون عملهم باطلا مردودا لقول النبي صلي الله عليه وسلم : « من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد » .

    وأما إن كان الذي نوى بالجمعة الظهر كمسافر صلى الجمعة وراء من يصليها فنوى بها الظهر ليجمع إليها العصر فلا يصح أيضا , لأنه لما حضر الجمعة لزمته , ومن لزمته الجمعة فصلى الظهر قبل سلام الإمام منها لم تصح ظهره . وعلى تقدير صحة ذلك فقد فوت على نفسه خيرا كثيرا وهو أجر صلاة الجمعة .

    هذا , وقد نص صاحبا المنتهى والإقناع (من علماء الحنابلة) على أن الجمعة لا يصح جمع العصر إليها ، ذكرا ذلك في أول باب صلاة الجمعة .

    وإنما أطلت في ذلك للحاجة إليه , والله أسأل أن يوفقنا للصواب , ونفع العباد , إنه جواد كريم" اهـ.

    "مجموع فتاوى ابن عثيمين" (15/371-375) .




    http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa...&fatwa_id=3453








  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    30- حرمت أجر الصلاة في وادي العقيق ...!!





    تقـــــول صاحبتنــــا :






    قبل عصر الجمعة جمعنا أمتعتنا ، وانتظرنا السيارة التي ستقلنا ...!!



    قلنا قبلا : أن سبع من الأخوات أحرمن في السفينة ، بينما

    فضلنا أن يحرم البقية من ميقات المدينة ...!!



    وفي السكن نصحنا من لم تحرم من النساء بالاغتسال للإحرام ،

    فذلك أستر من اغتسالهن في مكان عام ...!!




    فما من واحدة منهن إلا و اغتسلت ، ومن ترتدي منهن النقاب

    بساتر يتدلى من رأسها وجهها سترت ..!!




    وكنا جميعا مرتديات للسواد ، وكان ذلك بدعة في عين كل

    من اعتاد احرام النساء في البياض ...!! (1)



    ركبنا السيارة جميعا بعد العصر ، و اتجهنا إلى الميقات في سرعة و يسر ...!!



    وفي الميقات نزل الجميع ، إلا نحن أبينا النزول و الخضوع ...!!

    قلنا : نحن أصلا محرمات ، فلم نتكلف النزول لمسجد الميقات ...!!



    اغتسل الرجال و ارتدى كل منهم الرداء و الإزار ، ثم قصروا صلاة العصر

    وأهلوا بالعمرة بعد الفريضة على الفور ...!!




    أما الأخوات فقد كن صلين في المدينة معنا الفرض ،

    لذا أهللن بعد تحية المسجد ولم يصلين مع محارمنا العصر ...!!



    ولا أعلم لم لمْ ننزل و لم لمْ نصل في وادي العقيق ، (2)

    فقد كنا نجهل أجر الصلاة فيه على التحقيق ...!!




    وكم ندمت على تركي الصلاة في الميقات ،

    و قد عددتها من أكبر ما ارتكبت في سفرتي تلك من الزلات ...!!



    و بعد أن علمت بما فاتني من الأجر قلت :

    لو استقبلت من أمري ما استدبرت لنزلت و لو تحية المسجد - فقط - صليت ..!!






    و.................يتبــ ـــع .




    ------------------------------------------------------------

    (1) - من الأخطاء في الإحرام :
    اعتقــاد النســاء أن لبـس البيـاض أفضـل للإحــرام أو لبسهن ملابس تشف أو تصف أجسامهن .
    والصواب أنه ينبغي للمرأة عند تلبسها بالإحرام أن تكون ثيابها مما لا يشف ولا يصف حتى لا يظهر جسمها ، وليس معنى أنها تحج في ملابسها العادية أنها تظهر شيئاً من جسمها كما يحدث من بعض الحاجات وخاصة الإفريقيات .
    وكذلك اعتقاد البعض أن ثوب الإحرام لابد له من لون خاص كالأخضر أو الأبيض مثلاً وهذا خلاف الصواب لأنه لا يتعين لون خاص للنساء وإنما تحرم في ثيابها العادية .




    (2)- سمعت النبي صلى الله عليه وسلم بوادي العقيق يقول : أتاني الليلة آت من ربي فقال : صل في هذا الوادي المبارك ، وقل : عمرة في حجة .
    الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1534
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

    كتاب : مناسك الحج والعمرة - (1 / 12) للألباني :

    و ( ذو الحليفة ) مهل أهل المدينة وهي قرية تبعد عنها ستة أميال أوسبعة وهي أبعد المواقيت عن مكة بينهما عشر مراحل أوأقل أوأكثر بحسب اختلاف الطرق فإن منها إلى مكة عدة طرق كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية وتسمى وادي العقيق ومسجدها يسمى مسجد الشجرة وفيها بئر تسميها جهال العامة : بئر علي لظنهم أن عليا قاتل الجن بها وهوكذب


    كتاب : مناسك الحج والعمرة - (1 / 14) للألباني :

    12 - من كان ميقاته ذا الحليفة استحب له أن يصلي فيها لا لخصوص الإحرام وإنما لخصوص المكان وبركته فقد روى البخاري عن عمر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم بوادي العقيق يقول : " أتاني الليلة آت من ربي فقال : صل في هذا الوادي المبارك وقل : عمرة في ( وفي رواية : عمرة و ) حجة "
    وعن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم " أنه رؤي ( وفي رواية : أري ) وهو معرس بذي الحليفة ببطن الوادي قيل له : إنك ببطحاء مباركة " انتهى كلام الشيخ الألباني رحمه الله .


  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    31- المفاجــــــــأ ة .......!!


    تقـــــول صاحبتنــــا :

    كنا في ليلة الرابع والعشرين من رمضان ، و قد امتن الله عليّ بطهر حتى الآن ...!!

    فظللت أدعو أن يتم الله علي أمري ، ولذا اشتد إلى الوصول بسرعة لهفي ...!!

    حين أتم القوم الإحرام ركبوا السيارة مهللين مكبرين ملبين في سلام ...!!

    حينها تذكرت أني - قليلا جدا - من حين أحرمت في السفينة هللت أو لبيت أو كبرت .... !!
    فحزنت على تفريطي في الذكر ، رغم علمي أنه أفضل الحج ...!! (1)
    أفطرنا في السيارة على الطريق ، وجمعنا المغرب و العشاء قبل منتصف
    الليل على التحقيق ...!!

    وصلنا مكة الثانية بعد منتصف الليل ...!!
    فما كان من سبيل إلى أداء العمرة على الفور ...!!
    وحين سألنا : لمَ السكن بعيدا جدا عن الحرم ؟!
    أجابنا أحدهم : هكذا ينبغي لمن أراد المكوث إلى الحج أن يكون الأمر ...!!
    فلم نجد ما نقول ، وترجلنا جميها من السيارة أمام السكن حال الوصول ...!!
    كانت بناية ذات طوابق لا أذكر عددها ، و إلى الطابق الثاني حملنا أمتعتنا كلها ...!!
    كنا في شدة الإعياء ، وإلى بعض الراحة تاقت أنفسنا في رجاء ...!!
    وكانت المفاجأة :
    حجرة واحدة للنساء لا تكاد تكفي الأمتعة ، ومثلها للرجال بل أدنى توسعة ...!!

    وكان يشاركنا في المكان ، كثير من النساء والرجال ...!!
    وكانت القشة التي قصمت ظهر البعير ، فكانت معارك يسبقها نفير ...!!
    أول ما وجدنا : اختلاط وزحام ، وأعداد أكبر من سعة المكان ...!!
    فلما اعترضنا على الحال ، وأخبرنا المسئول أن مكوثنا في هذا المكان محال ...!!
    قال هكذا تم شراؤكم ، وعلى هذا كان الاتفاق مع رجلكم ...!!
    قلنا : ماذا تقول ...!! ومن ذا عن بيعنا مسئول ...!!
    قال : فلان باعكم لنا ، وهذا شئتم أم أبيتم مكانكم عندنا ...!!

    و............ يتبــــــــــــ ــــع .
    ______________________________ ____________________ ___
    (1)- أفضل الحج العج و الثج
    الراوي: عبدالله بن عمر و أبو بكر و ابن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1101
    خلاصة حكم المحدث: حسن

    **كثرة إراقة الدماء في الحج/ والعج: رفع الصوت بالتلبية.

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    32- مناقشات ومفاوضات وانتصرت بفضل الله الأخوات ....!!





    تقـــــول صاحبتنــــا :



    أول ما وجدنا : اختلاط وزحام ، وأعداد أكبر من سعة المكان ...!!

    فلما اعترضنا على الحال ، وأخبرنا المسئول أن مكوثنا في هذا المكان محال ...!!

    قال هكذا تم شراؤكم ، وعلى هذا كان الاتفاق مع رجلكم ...!!

    قلنا : ماذا تقول ...!! ومن ذا عن بيعنا مسئول ...!!

    قال : فلان - يقصد زوج أختنا - باعكم لنا ، وهذا شئتم أم أبيتم مكانكم عندنا ...!!

    فقلنا : لا نوافق على ما تقول ، وصلنا -فضلا - بأكبر أكبر مسئول ...!!

    وفي الحال نزل بعضنا وأجرى ببلدنا الاتصال ...!!

    ورغم تأخر الوقت أخبر تفضيل الأمر وما حدث من زوج الأخت أهل الحل و العقد ...!!

    ومن نافلة القول :
    الحديث عن ذهول القوم الذين كانوا يسكنون المكان ، راضين مستسلمين في سلام و أمان ...!!

    وبعد عدد من الاتصالات ، وكثير من ساخن المناقشات :

    ظفرت الأخوات بحجرة صغيرة أخرى رضينا بها كتوسعة - فقط - لتلكم الليلة ...!!


    أخلوا لنا تلكم الحجرة التي لم تتسع إلا لستة ...!!


    ولم يكن في المكان ثمة أسِرَّة ، أو حتى فرش طيبة مستقلة ...!!


    فقط لكل منا شبه فراش يبدو أنه من أجيال ، مهترئ من كثرة الاستعمال ...!!

    أسمك من الحصير يسرا ، لا يغنى و لا يسمن إلا قليلا ...!!


    ولما كنا وقت السحر ، اكتفينا ساعتها بما حققنا من ظفر ...!!


    وأضمرنا ثم لبعضنا أسررنا على تكرار الصولة - لاحقا- و معاودة الجولة حتى تتحقق كافة مطالبنا ...!!


    ثم تسحرنا ، و إذا بالأخوات حتى الفجر الليل يقمن ...!!


    أما أنا فأوترت بركعة متربعة ، ثم اضطجعت دامعة ، أناجي ربي ضارعة :

    اللهم لا تحرمني عمرتي ، اللهم أتم علي- بجميل فضلك- فرحتي ...!!


    ثم غلبتني عيني ، ثم انتبهت على من يوقظني :

    قومي إلى صلاة الفجر ، أعانك الله وكتب لنا ولك الأجر ...!!



    و....يتبــــــــع .


  16. #56
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!


    وأضمرنا ثم لبعضنا أسررنا على تكرار الصولة - لاحقا- و معاودة الجولة حتى تتحقق كافة مطالبنا ...!!
    هذه العبارة أصبحتْ تخيفني..

    حقيقة.. متابعات بشغف
    واصلي وصلكِ الله بطاعته ورضوانه.
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التوحيد مشاهدة المشاركة
    هذه العبارة أصبحتْ تخيفني..

    حقيقة.. متابعات بشغف
    واصلي وصلكِ الله بطاعته ورضوانه.
    لا تخافي أخيتي فلست من أنصار الثورات ........ ابتسامة

    جزاك الله خيرا وأحسن إليك أختنا الكريمة على عطر مرورك

    وطيب دعائك آمين آمين آمين .

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    33- يوم في السكن ....!!






    تقـــــول صاحبتنــــا :





    قمت لأتوضأ بما عليّ من ثياب ، فأخبرتني أخواتي ألا أخرج من باب الحجرة إلا بكامل الحجاب ...!!





    فقلت متعجبة : ولم هذا الشقاء ، أليس هذا القسم خاص بالنساء ..؟!




    فقلن : النساء اللاتي يفترشن الرواق ، يسمحن بدخول محارمهن أي من الأوقات ...!!




    فلم أجد بدا من لبس كامل الحجاب ، فلما خرجت من الحجرة إذا بجمع غفير أمام الباب ...!!




    فألقيت السلام ، وانتظرت دوري كي أدخل الحمام ...!!




    وبعد قليل خرجت من المرحاض امرأتان ، وأعقبتهما في الدخول اثنتان ...!!




    فقلت في استنكار وعجب : الاثنتان معا ما الداعي و ما السبب ...!!




    فضحكت النساء وأجبنني كأنما يخاطبن بلهاء : وماذا في ذلك ألسنا جميعا نساء ...!!




    فقلت وأنا دهشة : يا قومنا لايجوز اطلاع بعضنا على بعض تلك مسألة حرمة و ويجب ستر العورة ...!!




    فقالت إحداهن : أنتم المتسننين ، دائما وأبدا متشددون ...!!




    فقلت في كمد : عذرا لن أسمح أن يدخل معي الخلاء أحد ...!!




    قلن : كما تشائين ، كذلك فعل أخواتك من المتسننين ...!!




    وفيما بعد أعلمنا الرجال بما اتخذوه من قرار : إننا لن نؤدي العمرة إلا بعد الإفطار ...!!




    فلم أستطع لهم المعارضة ، لأنني كنت لجميع قواي -حقا - فـــاقدة ...!!




    شديد دوار و غثيان بالإضافة إلى ضعف عام ...!!




    مكثنا هذا اليوم في السكن ، محبوسات في الحُجر ...!!




    وتولت أمي وأمي أخت لنـا أمر الطهي لرجالنا ونسائنا :



    فقد كان المطبخ يعج بالغرباء ، رجال مع نساء




    ولم تكونا منتقبتين لهذا السبب بالذات قامتا بأمر الطهي
    وسط هذا الجمع والاختلاط ...!!




    وبالكاد أنهيتا الطعام عند المغرب ، فقد كان الزحام شديد على الموقد ...!!




    فصبّرنا أنفسنا تصبيرا :
    إن هذا الوضع - إن شاء الله - لن يستمر طويلا ...!!





    و.....يتبـــــــع .

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    34 - وحدث في الحرم المكي ...!





    تقـــــول صاحبتنــــا :



    و بعد الإفطار توجهنا إلا الحرم بلا أناة أو انتظار ..



    وعند باب من أبواب الحرم المكي الشريف ، وقفنا جميعا نتفق بلا تكليف ...



    احتاج بعضنا إلى دخول الخلاء ، فشرع بعض الرجال يبحثون فيما جاورنا من الأنحاء ...



    وبعد السؤال : ذهبت من أرادت من النساء في الحال ، بينما ذهب إلى غير مكانهن الرجال ...



    وبينما كنا في الانتظار ، إذا بأعداد المصلين تتزايد زيادة تفوق الخيال ...!!



    فلما حاولنا التحرك للبحث ، تبعثر القوم كل في جهة غاب بلا وعي ولا حس ...!!



    وكنتُ بصحبة أبواي ، و زوجين - تقريبا - في عمر والداي ...


    فلما يئسنا من لقاء غيرنا ، إلى داخل الحرم يممنا و جهنا ...


    والحق أن غطاء الوجه كان يضايقني بشدة ، كأني أنظر عبر نظارة سوداء في ليلة ظلماء فشقت علي الرؤية ...!!


    فكنت أرى بغير وضوح أحوج ما أكون إلى معرفة أين ينبغي أن أقصد أو أروح ...


    استعنا بالله ربنا وحاولنا التمسك جيدا في خضم الزحام الشديد ببعضنا ...


    قلنا دعاء دخول المسجد ، وعن الكعبة صرنا نسأل كي نقصد ...


    فإذا بنا في وسط ناس سائرين ، على آخر حدود مرى البصر محرمين ...!!


    فقلنا : لعلهم الطائفون ، ولكن أين الكعبة التي حولها يدورون ...!!


    و بعد مرور دقيقتين ، علمنا أننا في وسط المسعى بين الجبلين ...!!


    ثم أشار لنا بعضهم إلى اتجاه الكعبة ، وقد تاقت إليها نفوسنا و أشتاقتنا أعيننا إلى القرب منها و الرؤية...!


    فحاولنا وحاولنا الاقتراب في ذلك الزحام ، حتى رأيناها شامخة بعيدا في الأمام ..!!


    وشد ما كدرني حينها ، عدم تمكني من إبداء بعض الحنين لها ...!!


    كنت مقيدة بمن معي من صحبة ، فلم أستطع تمحيص ما في داخلي ألبتة ...!!


    و كم كنت أحب أن أخلو بنفسي ، وأتمتع بما يجول في قلبي و حسي ...!!


    ولكن ... قدر الله وما شاء فعل ، فذلك ما قد تم وحصل ..!!


    وقفنا وسط زحام شديد ، ننظر إلى تلكم الكعبة المشرفة الشامخة من بعيد ...!!


    ولم نكن للمغرب صلينا ، فصلى بعضنا إلى سترة ، وبقي الآخرون يبعدون عنهم المارة ...!!

    وكذا صلى البقية ، ثم جلسنا في انتظار صلاة العتمة ...!!


    وسريعا رُفع النداء ، وأُقيم لصلاة العشاء ..!!


    وبعد تمام الصلاة ، امتلأ الصحن عند الكعبة بالطائفين ، ثم تواصلت وتراصت صفوف المصلين ، فقد كانت ليلة الخامس و العشرين ...!!


    وبدأت صلاة القيام ، واستحال الوصول إلى صحن الطواف من شدة الزحام ...!!


    فأصابني الدوار ، وأُُلهمتُ التوجه إلى طابق أعلى من الأدوار ...!!


    وبعد مشقة ، استطعنا الوصول إلى ثاني طبقة ...!!


    وبدأنا الطواف من أعلى ، وكان لطوافنا هذا قصة أخرى ....!!


    و......... يتبــــــــع .

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: شذور الذهب من ذكرى سفرةٍ عجب ...!

    35- وحدث في الطـــواف ....!!




    تقـــــول صاحبتنــــا :




    ومن الطابق الثاني بدأنا الطواف ، و بالكاد أتممنا ثلاثة أشواط ...!!


    فنظرت من أعلى فإذا بين الطائفين حول الكعبة المشرفة فرجة وفرجة وفرجة ،
    و قد كانوا من قبل يبدون في طوافهم كـلُحْمة ...!



    فـقد انقضت صلاة القيام ، وخف نوعا ما حول الكعبة المشرفة الزحام ...!!



    فكان الاقتراح الأحمد أن نتم طوافنا من أسفل ...



    ولأننا تعبنا بشدة من طوافنا في الأعلى ، استعنا بالله و اقتربنا ما استطعنا من الكعبة ...!!




    حتى أننا- وبفضل الله وحده - مسحنا بأيدينا الركن اليماني (1) الأوحد ، إلا أننا لم نستطع محض رؤية الحجر الأسود ..!!



    وإذا بنا نمر حال طوافنا أمام قوم يصلون يكادون يلتصقون بالكعبة(2) ، فتملكني العجب من فعلهم هذا بشدة وتكدرت وقلت في نفسي بحدة :
    سامحهم الله سامحهم الله أهذا موضع يصلح للصلاة...!!




    وفي الشوط التالي انتبهت إلى أنني من داخل الحِجْر بالقوم قد طفت( 3) ...!!



    فطفقت أسغفر ربي ، و عزوت - حينها - خطئي إلى :
    شديد نصبي ، و ضعف بصري ، وعدم جلاء فكري ...!!



    فلما علمت الخطأ الذي فيه وقعت أخبرت القوم عن ضرورة إسقاط ذلك الشوط (3)...!!


    وفي الأخير و بعون من ربنا القدير أتممنا الطواف وخرجنا رويدا رويدا من وسط الزحام ، قاصدين الصلاة خلف المقام ...!!



    فلم نستطع لشدة الزحام ، فتراجعنا إلى مكان خالٍ في سلام ...!!



    وصلينا جميعا لكن فرادى سنة الطواف ، حامدين الله على الإعانة والألطاف ...!




    ثم جلسنا نعب من ماء زمزم و نتضلع ، نجدد قوانا بها و نستجمع ...!



    و ... يتبـــــــع .






    ______________________________ __________________


    (1) - عن ابن عمر قال :
    ( لم أر رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح من البيت إلا الركنين اليمانيين )
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 1874 / خلاصة حكم المحدث: صحيح

    * المقصود بالركنين اليمانيين : الحجر الأسود ، والركن اليماني .


    - ( مسح الحجر والركن اليماني يحط الخطايا حطا )
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1139 / خلاصة حكم المحدث: صحيح




    (2)- عن عائشة أنها قالت : كنت أحب أن أدخل البيت فأصلي فيه فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي فأدخلني في الحجر فقال صلي في الحجر إذا أردت دخول البيت فإنما هو قطعة من البيت فإن قومك اقتصروا حين بنوا الكعبة فأخرجوه من البيت .

    الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 2028
    خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح




    (3)- *الطواف من داخل الحجر


    نص السؤال :
    برجاء من سيادتكم توضيح حكم من ترك الطواف من وراء حجر إسماعيل فى الحج .
    نص الإجابة :
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد :
    فمن طاف من داخل الحجر فإنه لا يعتد بهذا الشوط لأن الله تعالى أمر بالطواف بالبيت جميعه، قال تعالى: ( وليطوفوا بالبيت العتيق ) [الحج:59] وقد قال صلى الله عليه وسلم لعائشة لما نذرت أن تصلي بالبيت " صلي في الحجر فإن الحجر من البيت " رواه مسلم .


    http://www.islamweb.net/ahajj/index....Option=FatwaId



    ** تنبيه : ليس كل الحِِجر من الكعبة :

    الصلاة في حجر الكعبة
    السؤال: هل تجوز الصلاة في حجر إسماعيل، وإذا كانت جائزة فهل يشترط لها التوجه إلى الكعبة أم لا؟
    الجواب: أولاً: أخبرك بأن هذا ليس حجر إسماعيل، ولا يعرف إسماعيل عنه شيئاً، وإنما هذا الحجر كان من فعل قريش، فإن قريشاً لما انهدمت الكعبة وأرادوا بناءها، قلَّت عليهم النفقة، فلم يجدوا نفقة يكملون بها الكعبة على قواعد إبراهيم عليه الصلاة والسلام، فرأوا أن يقتصروا على جانب منها ورأوا أن يبقى الجانب الذي فيه الحجر الأسود على ما هو عليه، والجانب المقابل هو الذي يؤخذ منه، ففعلوا ذلك، ولهذا قال العلماء: إن ستة أذرع ونصف تقريباً من الحِجْر هو من الكعبة، وبناءً على ذلك تجوز الصلاة فيه إذا كانت نافلة، ويتجه إما إلى الكعبة وإما إلى الجدار من الحِجْر الموازي لحد الكعبة، بمعنى: الجدار الذي يكون في الجزء الذي من الكعبة، هذا إذا كانت نافلة، وإن كانت فريضة ففيها خلاف، والصحيح: أن الفريضة تجوز في الحِجْر وفي الكعبة كما تجوز النافلة؛ لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى نافلة في الكعبة، وما جاز في النفل جاز في الفرض إلا بدليل .

    فتاوى العلامة ابن عثيمين رحمه الله .

صفحة 3 من 8 الأولىالأولى 12345678 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •