النظر وآفاته
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: النظر وآفاته

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    31

    افتراضي النظر وآفاته


    بسم الله الرحمن الرحيم

    { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم و يحفظوا فروجهم } النور 30

    الغض معناه الخفض و غض بصره إذا خفضه و منعه من التطلع إلى ما لا يحل له النظر إليه

    قال الشاعر:
    وأغض طرفي أن بدت لي جارتي حتى يواري جارتي مأواها
    أن الإسلام يهدف إلى أقامة مجتمع نظيف لا تهاج فيه الشهوات في كل لحظه و تستثار فيه دفعات اللحم و الدم في كل حين, و النظرة الخائنة تهيج ذلك السعار الحيواني المجنون . و غض البصر أدب نفسي و محاولة للاستعلاء على الرغبة في الإطلاع على المحاسن و المفاتن في الوجوه و الأجسام كما أن فيه إغلاقا للنافذة الأولى من نوافذ الفتنة و الغواية و محاولة عملية للحيلولة دون وصول السهم المسموم . وحفظ الفرج هو الثمرة الطبيعية لغض البصر أو هو الخطوة التالية لتحكيم الإرادة و الاستعلاء على الرغبة في مراحلها الأولى
    قال بعضهم :
    كل الحوادث مبدأها من النظر و معظم النار من مستصغر الشرر
    كم نظرة فعلت في قلب فاعلها فعل السهام بلا قوس و لا وتر
    و النظرة الأولى هي سهم إبليس تجر المرء إلى الإثم .روي عن جرير بن عبد الله انه قال :
    سألت النبي صلى الله عليه و سلم عن نظرة الفجأة , فأمرني أن أصرف بصري } رواه مسلم
    و ذلك لأن النظرة الأولى ستوقع المرء في محبة المنظور إليه حيث يتعلق القلب به ثم تتحول المحبة إلى صبابة فينصب القلب بكليته إليه بعدها يكون مغرما بالمنظور إليه مثل لزوم الغريم الذي لا يفارق غريمه ثم تتحول الصبابة إلى عشق وهو الحب المفرط ثم شغفا حيث يصل تعلقه إلى شغاف القلب و أخيرا يصل المرء إلى حالة التتيم و هو التعبد فيصير القلب عبدا لمن لا يصلح أن يكون عبدا له فحينئذ يقع القلب في الأسر فيصير المرء أسيرا بعد أن كان حرا.
    و هذا الابتلاء يكون للقلوب الفارغة من حب الله و الإخلاص له فان القلب لابد له من التعلق بمحبوب ,فمن لم يكن الله وحده محبوبه و إلهه و معبوده فلا بد أن يتعبد قلبه لغيره .
    و عليه فأن افتن شئ يصيب الإنسان من ناحية الجنس هي حاسة البصر , لذلك و ضع الشارع الحكيم المناعة اللازمة في الرؤية في العين الباصرة و في الشئ المبصر فأمر المؤمنين بغض أبصارهم
    و الحمد لله رب العالمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    128

    افتراضي رد: النظر وآفاته

    قال ا بن حيان ((والبصر هو الباب الأكبر على القلب وكثرة السقوط من جهته والبلوى به تعم ))

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    20

    افتراضي رد: النظر وآفاته

    يقال ان الشافعي رحمه الله قال : شكوت الى وكيع سوء حفظي...... فأرشدني الى ترك المعاصي
    وأخبرني بأنّ العلم نـــور .....ونور الله لا يُهدى لعاصي

    والمعصية التي كان يتكلم عنها هي النظر .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    32

    افتراضي رد: النظر وآفاته

    جزاكم الله خيرا



    أكثر فساد القلب من تخليط العين ، ما دام باب العين موثقاً بالغض فالقلب سليم من آفة ، فإذا فُتَح الباب طار طائره وربما لم يعد . يا متصرفين في إطلاق الأبصار ، جاء توقيع العزل ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ) ، إطلاق البصر ينقُشُ في القلب صورة المنظور ، والقلب كعبة ، وما يرضى المعبود بمزاحمة الأصنام .
    ابن الجوزي ـ المدهش .
    قال القاضي عياض رحمه الله : "إتبع طرق الهدى ولا يضرك قلة السالكين وإياك وطرق الضلالة ولا تغتر بكثرة الهالكين"

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •