الأخوة الإسلامية نعمة ربانية وعطية إلهية
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الأخوة الإسلامية نعمة ربانية وعطية إلهية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    112

    افتراضي الأخوة الإسلامية نعمة ربانية وعطية إلهية

    الأخوة الإسلامية نعمة ربانية وعطية إلهية



    قال تعالى: وَاعْتَصِمُواْب ِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْوَا ذْكُرُواْ نِعْمَتَاللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَبَيْنَ قُلُوبِكُمْفَأَ صْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْعَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍمِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَيُبَيِّ نُ اللّهُ لَكُمْآيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [آل عمران: 103].


    وقال تعالى: وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِ ينَ وَأَلَّفَبَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَاأَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْإِنَّ هُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [الأنفال: 62-63].


    ومن مقتضى هذه الأخوة أن تحب لجميع المسلمين الخير وأن تكره لهم الشر والوقوع فيه.
    ومن مقتضاها أن تبقى مؤاخيا لهم حسب ما يستحقون منها، الصالح بقدر صلاحه،والزائغ بقدر ما سلم من زيغه، ولا ترفع نعمة الأخوة إلا بذهاب الإسلام. والأخوة الكاملة تكون لأهل الإتباع الكامل، والناقصة لأهل النقص.


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية كما في "مجموع الفتاوى"55/28: (لا أحب أن ينتصرمن أحد بسبب كذبه علي أو ظلمه وعدوانه، فأني قد أحللت كل مسلم وأنا أحبالخير لكل المسلمين، وأريد لكل مؤمن من الخير ما أحبه لنفسي).


    ولا تجوز الإستهانة بأخوة الإسلامية فتصير عرضة للتخاصم والتهاجر والتفسيق والتبديع والتكفير، نتيجة التهور والتعجل والاندفاع.


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه اله تعالى كما في "مجموع الفتاوى" 173/24: (ولو كان كلما اختلف مسلمان في شيء تهاجرا، لم يبق بين المسلمين عصمة ولاأخوة).


    قلت: الأخوة الشرعية بين المسلمين باقية ما بقي الإسلام فيهم، وتكمل بتكاملالإتباع وتنقص بنقصانه، وبإقامتها يقوم العدل والإنصاف بين المؤمنين،وتقوى شوكتهم وتخصَّن دعوتهم. ولا حول ولا قوة إلا بالله.



    الشيخ / أبي نصر محمد بن عبد الله الإمام
    الدخول في العلم سهل، والخروج منه إلى الله شديد.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    644

    افتراضي رد: الأخوة الإسلامية نعمة ربانية وعطية إلهية

    أحسنت نقلا أخي رياض!

    الاخوة في الله نعمة و أيما نعمة، و كثير ما يشيد أهل الملل الأخرى بالاخوة الإسلامية بمجرد مشاهدتها.

    و كثير من الناس يسلمون من أجل هذه الاخوة، فيجلس بين المسلمين و لا يحتاج أن يتصنع ليتلقى القبول.

    و الشعور بالاخوة إذا بلغت ذروتها و توطدت في النفس يشعر صاحبها كما يشعر تجاه أخيه من أمه و أبيه، فإن كان أخوه موفقا فرح له و إن كان أخوه غير موفق حزن لحاله .. إلخ.
    كلام النبي يُحتَجُ به، وكلام غيره يُحتَجُ له
    صلى الله عليه وسلم
    ليس كل ما نُسِبَ للنبي صلى الله عليه وسلم صحت نسبته، وليس كل ما صحت نسبته صح فهمه، وليس كل ما صح فهمه صح وضعه في موضعه.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    112

    افتراضي رد: الأخوة الإسلامية نعمة ربانية وعطية إلهية

    الحمد لله
    الدخول في العلم سهل، والخروج منه إلى الله شديد.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •