فضيلة الشيخ أحمد القطان - الكويت

ضيف الحلقة :

اليوم الأخر ( قصور وخدم أهل الجنة )

موضوع الحلقة :


برنامج كلمة مضيئة


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم النبيين وأحبكم في الله أجمعين ما جاء في مساكن أهل الجنة وقصورها ودرجاتها عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
إن أهل الجنة لا يتراءون أهل الغرف من فوقهم كما يتراءون الكوكب الدري الغابر في الأفق من المشرق والمغرب لتفاضل ما بينهم قالوا يا رسول الله تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم قال بلى والذي نفسي بيده رجال أمنوا بالله وصدقوا المرسلين رواه البخاري ومسلم وفي هذا الحديث يبين النبي صلى الله عليه وسلم درجات أهل الجنة وغرف أهل الجنة والمسافات الهائلة فيما بينهم ثم يبين عبادة من عباداتهم وهي أمنوا بالله وصدقوا المرسلين والصحابة عندما سمعوا هذه الصفات العظيمة لتلك الغرف وتلك الدرجات ظنوا أنها للمرسلين فقط فلهذا رددوا أحبتي في الله أمنا بالله صدقنا المرسلين أمنت بالله وآياته أمنت بالله ورسله أمنت بالله وكتبه أمنت بالله ورسوله فالإنسان عندما يعلن هذا وتستقر هذه العقيدة في قلبه وهاتان الصفتان من أركان الإيمان مما يبين أن الناس يتمايزون يوم القيامة بعقائدهم أمنوا بالله صدقوا المرسلين وأركان الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الأخر والقضاء والقدر خيره وشره من الله تعالى وأيضاً أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن في الجنة غرفاً يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها أعدها الله لمن أطعم الطعام وأفشى السلام وصلى بالليل والناس نيام أحبتي في الله هذا حديث أبي مالك والعجيب في هذه الأحاديث أنها تجمع بين العمل والجزاء تلاحظ أنه لما وصف الجنة وغرفها ماذا قال في نهاية الحديث أعدها لمن لمن أطعم الطعام وأفشى السلام وصلى بالليل والناس نيام فإطعام الطعام عبادة بل هي من أحب العبادات إلى الله وكان الإمام أبو حنيفة رحمه الله يهتم بهذه العبادة العظيمة ويشرف عليها بنفسه ويشهدها يجمع الفقراء والمساكين والأرامل ويهيئ لهم الطعام وأنا أعلم كثيراً من المحسنين في هذه الأمة قد تعاملوا مع مطاعم يدفعون لها شهرياً لأولئك الجوعى وإفطار الصائم في رمضان في الحرمين الشريفين وفي المساجد في العالم العربي والإسلامي والموائد العظيمة التي تعقد للمساكين إن جزاء ذلك هذه الجنة وهذه الغرف الجميلة لمن أطعم الطعام وأفشى السلام وإفشاء السلام أن تسلم على من عرفت ومن لم تعرف وصلى بالليل والناس نيام ما ألذ المناجاة عندما تؤخر إلى الجوف الأخير من الليل ساعة نزول الرب إلى السماء الدنيا يقول هل من سائل فأعطيه هل من مستغفر فأغفر له هل من داعٍ فأستجيب له يقول أنا الملك حتى ينفجر الفجر وهو ينادي عباده أما أهل الذنوب والمعاصي فهم لا يرجون نائمون وأما أهل الطاعات فهم يقومون ويقومون نعم كما أخبر الله عنهم في كتابه الكريم ) كَانُواْ قَلِيلاً مِّن اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُون (18) ( الذاريات والقرآن في قيام الليل يرتقي في العباد في القوام الصوام درجات درجات فمرة يقول عن حالهم وعن صفاتهم) قُمِ الْلَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلا (2) نِّصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً (4) ( المزمل ثم يرتقي أكثر من ذلك كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون ثم يرتقي درجة ثالثة فيقول عنهم ) تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (16) فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّآ أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَآءً بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (17) ( السجدة ثم يرتقي درجة رابعة فيصبح مبيتهم هو القيام ذاته ) يِبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاما ( الفرقان (آية:64) فالمبيت عند الناس له معنى والمبيت عندهم له معنى أخر بعد أن تجافت جنوبهم عن المضاجع ذاقوا مبيتاً أخر غير الفراش الدافئ والنوم الهادئ وإنما هو مبيت يقومون لله رب العالمين نعم يبيتون لربهم سجداً وقياما من يرد عيش الجنان من يرد حور الجنان فليدع عنه التواني وليصل صوماً بصوم إن هذا العيش فاني عندما يجن عليك الليل يا أخي الكريم فتستيقظ فتقول لا آله إلا الله الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور ثم تتوضأ ثم تقول :
اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا آله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك ثم تصف قدميك وتكبر بركعتين تقول اللهم لك الحمد أنت قيوم السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت ملك السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت الحق ووعدك الحق ولقائك حق والجنة حق والنار حق والنبيون حق ومحمد صلى الله عليه وسلم حق والساعة حق اللهم لك أسلمت وبك أمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت على كل شيء قدير تناجي ربك ثم تقرأ الفاتحة ثم تقرأ سورة من كتاب الله ثم تركع وتطيل في الركوع سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة سبحان ربي العظيم وبحمده سبحانك اللهم ربنا وتسأل الله المغفرة ثم ترفع فتحمد الله وتثني عليه سمع الله لمن حمد اللهم ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك وكما يحب ربنا أن يحمد وينبغي له عدد ما أحاط به علمك وخط به قلمك وأحصاه كتابك وبلغ فيه لطفك وأدركه بصرك وقهره ملكك ووسعته رحمتك ورضيته نفسك أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد اللهم لك الحمد كله ولك الملك كله وبيدك الخير كله وإليك يرجع الأمر كله علانيته وسره لك الحمد إنك على كل شيء قدير فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقف ساعة كاملة كقيامه وركوعه يثني على ربه ويحمده سبحانه وتعالى ثم تخر ساجداً فتناجي ربك وأنت ساجد في قيام الليل فاسجد واقترب نعم يا أخي المسلم ناجي ربك وأنت ساجد اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك وبمعافاتك من عقوبتك وأعوذ بك منك لا أحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك أحبتي في الله لمن هذه الجنة هذه الجنة لمن أطعم الطعام وأفشى السلام وصلى بالليل والناس نيام إن الناس اليوم في زحمة العمل والإداريات والسياسيات والأخبار والفتن والقتل والحروب والكوارث ما الذي يخفف عليهم هذا الهم وتلك القسوة ويعود بهم إلى الروحانية إنه قيام الليل) وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ الْلَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ (114) وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (115) فَلَوْلاَ كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُوْلُواْ بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الأَرْضِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مَآ أُتْرِفُواْ فِيهِ وَكَانُواْ مُجْرِمِينَ (116) وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ (117) ( هود أيها الغرباء أنتم من أهلها من أهل هذه الأرض من أهل القيام بكم الله يحفظ البلاد ويحفظ العباد ) وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ ( هود (آية:17) والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 0

ضيف الحلقة :

الشيخ سعيد بن مسفر القحطاني - مكة المكرمة

موضوع الحلقة :

أمراض القلوب (أهمية سلامة القلوب)


بسم الله الرحمن الرحيم..الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وسيد المرسلين سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين...
أما بعد فسلام الله عليكم أيها الأخوة المشاهدون ورحمته وبركاته وأسعد الله جميع أوقاتكم وحياكم الله في هذه الحلقة الجديدة من برنامجكم كلمة مضيئة.
وكلمتنا التي سوف نقولها في هذه الحلقة تتعلق بالقلب..القلب تلك الجارحة الخطيرة الهامة والتي تمثل السيطرة على سائر أعضاء الجسد والتي لها القرار في ضبط حركة الإنسان وتصرفات الإنسان في هذه الحياة.
القلب أهم عضو يقوم بتوجيه الإنسان إما سلبا أو إيجابا وعلى ضوء صلاح هذا القلب يتحدد يعني مصير الإنسان أو فساد القلب نسأل الله السلامة والعافية والنبي صلى الله عليه وسلم ثبت عنه أنه قال ( ألا وأن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) والقلب هو موضع إصلاح واهتمام جميع الرسالات السماوية التي أنزلت من السماء وجميع الكتب وجميع الأنبياء إنما بعثوا لإصلاح القلوب لم يبعث الله سبحانه وتعالى نبيا واحدا يدعو إلى إصلاح الأجساد طبيبا ولم يبعث الله سبحانه وتعالى نبيا مهندسا يدعو إلى التقنية والتصنيع وتطوير المادة ولم يبعث الله نبيا واحدا مزارعا يدعو يعني إلى تطوير الزراعة...لماذا ؟
لأن هذه الأشياء من الأمور التجريبية التي يمكن للإنسان أن يدركها عن طريق الخبرة والتجربة والممارسة ثم إذا حصلت لا يترتب عليها أمر ولا يترتب عليها سعادة للإنسان فإن سعادة الإنسان ليست في صحة جسده ولا في كثرة صناعاته ولا في تنوع مزروعاته وهاهي أوربا الآن والعالم الكافر في أمريكا وفي غيرها من الدول يعني رغم أنهم حققوا منجزات علمية تقنية صناعية مذهلة.سبحوا في الفضاء وغاصوا في الماء وفجروا الذرة وطوروا الكهرباء أي نعم...ووفروا لأنفسهم الكثير من الكماليات والرفاهيات في مراكبهم وفي مآكلهم وفي مشاربهم وفي مساكنهم وفي ملابسهم وفي جميع حياتهم لكن هل حققت لهم هذه الحضارة وهذه المنجزات شيئا من السعادة لا والله..إنهم يعيشون في قمة الشقاء نظرا لفساد قلوبهم فصلاح القلب أو فساده يعني لا ينبني أو يتوقف على الماديات إنما يتوقف على شيء آخر وهو ما جاءت به الرسالات السماوية وما بعث به الأنبياء صلوات الله عليهم وسلامه عليهم والله سبحانه وتعالى قد بين في كتابه الكريم وبين النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديثه الشريفة الصحيحة أهمية القلب ومدى علاقة القلب بمصير الإنسان وسعادة الإنسان في الدنيا وفي الآخرة ونحن نرى الآن في حياة الناس أنه تجد واحد من الناس فاسد في جميع تصرفاته عينه خبيثة تنظر إلى الحرام وأذنه خبيثة تسمع الأغاني والحرام والغيبة والنميمة ولسانه سيء بذيء يتكلم بالباطل ويشهد الزور ويحلف الفجور ويغتاب ويسب ويكذب وينم أي نعم ويده خبيثة تمتد إلى الحرام وتسرق الحرام وتسفك الدم الحرام وتمتد على امرأة حرام كذلك رجله خبيثة تمشي في الحرام، فرجه والعياذ بالله سيء يطأ في الحرام، بطنه خبيث يأكل الحرام ثم يحصل له شيء في حياته وهو اليقظة....يقظة القلب سلامة القلب معرفة الحياة، التذكر أنه ما خلق لهذا فيصلح قلبه فإذا صلح قلبه صلح كل شيء في حياته فتغير عينه...عينه العينه تنظر إلى الحرام تصبح إذا رأت منظر امرأة تغض البصر رغم أنها هي التي كانت تبحث عن هذا المنظر ما الذي تغير في حياته؟ هل غير عينه..لا هي عينه الأولى التي كانت تشتغل في الحرام لكن لما تغير قلبه تغيرت عينه...كذلك أذن الإنسان التي كانت تطرب وتشعر بالغبطة والنشوة حينما تسمع شيئا من الغناء لكن بمجرد أن سلم القلب وأصبح يدرك أن هذا محرم تركه وأصبح بدل السرور بسماعه يحصل عنده قلق وكراهية واضطراب ولا يريده وإذا سمع نغمة أو موسيقى تجده قفل قفل ويقوم إذا ما قذر يقفله..ليش ما الذي تغير الأذن تغيرت لا...الأذن هي هي بس الذي تغير الآمر القلب..
كذلك اليد التي كانت تنشل الحرام وتسرقه أي نعم تصبح ما تستطيع...
وبالمناسبة قبل فترة اتصل بي شاب يقول بأن الله سبحانه وتعالى هداه واستقام على الدين والتزم بالإسلام والحمد لله تمسك...يقول وكنت أمد يدي على المال الحرام يقول كنت أدخل الأسواق وكنت أذهب إلى محلات وأسرق منها والآن كيف يعني أصنع بهذه الحقوق التي عندي...
سبحان الله يده الدنيئة الخبيثة الآن أصبحت يد أمينة لا يريد المستقبل فقط ولكن يريد أيضا تصحيح الماضي وهذا من مقتضيات التوبة فإن الله سبحانه وتعالى يعني من شروط التوبة أن يرد الإنسان المظالم إلى الآخرين...
شروط التوبة أربعة...الأول الإقلاع، الثاني الندم، الثالث االحرام لكنم العودة، الرابع إذا كانت المعصية لها علاقة بآدمي فإن الله لا يقبل التوبة إلا إذا ارجع هذا الإنسان الحق لهذا الآدمي لأن حقوق الله عز وجل قائمة على المسامحة أما حقوق العباد فهي قائمة على المشاحة وكل واحد يبغى حقه فلا بد أن يعيد الإنسان هذه المظالم فالشاهد أنه يده التي كانت تمتد للحرام لما صلح قلبه أصبحت يد نظيفة تريد أن ترد هذا المال الحرام إلى المكان الذي أخذته منه لسلامة اليد كذلك القدم التي كانت تحمله إلى الباطل ويذهب بها والعياذ بالله أماكن السوء وربما يسافر بها إلى البلدان الأخرى ليمارس الجرائم وليقع والعياذ بالله في الفواحش فيشرب الخمر وربما يقع في الزنا أصبحت رجل ربانية ما عادت تمشي إلا لطاعة الله تقول له هيا نسافر نروح نجي يقول لا لا نروح لمكة نعمل عمرة نروح للمدينة نزور مسجد النبي صلى الله عليه وسلم، نروح للمشائخ نذهب إلى العلماء، نذهب إلى مجالس الذكر نحضر الدروس نحضر الندوات ما يذهب إلى أي مكان في معصية لله ليش؟ هذه الرجل هي نفسها التي كانت تمشي في الحرام لكن لما صلح القلب أصبحت هذه الرجل تمشي إلى الحلال...
كذلك الفرج الذي كان يطأ به الحرام والعياذ بالله لكن بعد تصحيح توبته وبعد سلامة قلبه يصبح لا يستطيع أن يمشي في هذا بل لو دعي وهيأت له الجريمة أينعم فيقول (إني أخاف الله رب العالمين) وهذا إن شاء الله يظله الله بظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله...فقد ثبت في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(سبعة يظلهم الله بظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله) ذكر منهم رجل دعته امرأة ذات منصب يعني مكانة اجتماعية وجمال أي نعم دعته هي تدعيه إلى الفاحشة ما يسافر لها ولا يطلبها لا تدعيه هي وأيضا ليست من هؤلاء البغايا ولا من هؤلاء الساقطات لا ذات منصب ذات مكانة ذات منزلة وأيضا ذات جمال وحسن وإغراء ومع ذلك يقول لها وهي تدعوه (إني أخاف الله رب العالمين ) وقف الحاجز المانع وهو مخافة الله دون أن يقع في هذه الجريمة بسبب ماذا؟ بسبب سلامة القلب وعلى هذا يقيس الإنسان ما الذي تغير تغير فقط القلب هذه العين كما ذكرت جارحة مهمتها أن تنظر بس لكن ماذا تنظر أتنظر إلى الحلال أم تنظر إلى الحرام ؟
أتنظر إلى السماوات والأرض وإلى المصحف وإلى السنة وإلى المصالح التي يحتاجها الإنسان في حياته نظر تأمل نظر اعتبار نظر تفكير الله سبحانه وتعالى يقول: (أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها ومالها من فروج والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل زوج بهيج تبصرة وذكرى لكل عبد منيب) الإنسان وهو يتأمل بهذه العين هذه الكائنات وهذه المخلوقات يصبح نظره عبادة لكن حين يعطل هذا النظر عن الوظيفة الرئيسية التي الله سبحانه وتعالى منحه إياها ويشغلها في وظيفة سيئة يشغل عينه في الحرام ينظر في الحرام والعياذ بالله يكون ذلك دليلا على مرض قلبه وإلا فإن القلب هو الذي يوجه إذا كان القلب سليم يوجه العين أن تنظر إلى الحلال إذا كان القلب مريض يوجه الأذن أن تنظر إلى الحرام والعياذ بالله...
كذلك بالنسبة للأذن الأذن هذه قناة تصب إلى القلب ويتأثر القلب بما تسمع ولهذا الله سبحانه وتعالى أمر الناس بأن يحفظوا أسماعهم كما يحفظوا أبصارهم...لي ؟ لأن (السمع والبصر والفؤاد كل أولائك كان عنه مسئولا) فالإنسان وهو يسمع هذه الأذن لا تحدد نوع المسموع ليس بإمكانها لأنها هي جندي أو جارحة أو عامل يؤدي غرض لكن من الذي يأمر الأذن أن تسمع الطيب أو تسمع الخبيث إنه القلب فإذا كان القلب منورا بذكر الله مطمئنا بالإيمان منشرحا بالدين فإنه يوجه هذه الأذن أن تسمع القرآن وأن تسمع المواعظ وأن تسمع الحق وأن تسمع علوم الرجاجيل اللي فيها خير فيها عبر وأن تسمع الحق أيا كان مصدره أي نعم ويمنعها من أن تسمع الباطل لا تسمع غيبة ولا تسمع نميمة ولا تسمع كذب ولا تسمع الزور ولا تسمع إشاعات ولا تسمع أغاني ولا تسمع كلام ساقط أو كلام بذيء والعياذ بالله ليه؟ لأن هذا يؤثر على القلب وهكذا...
إذا صلح القلب صلحت العين وصلحت الأذن وأيضا تصلح اليد ما تمتد إلا بالحق وتصلح الرجل ما عاد تمشي إلا إلى الحق ويصلح الجسم كله ويتحقق قوله صلى الله عليه وسلم ( ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب )
ومن هنا يأتي دورك أخي بالله في حماية قلبك...مسؤوليتك ليست في حماية جسدك وللأسف الشديد فإن كثيرا من الناس قد بلوا وعموا وصموا بحرصهم على أجسادهم ولكن يدمرون قلوبهم بما يتيحون لها من وسائل الفساد ومن وسائل الانحراف حتى ضلوا وأضلوا وعاشوا والعياذ بالله بعيدا عن الجادة التي تسلك بهم سبيل السعادة في الدنيا والآخرة مسئوليتك أيها المسلم هو صيانة هذا القلب وسوف نتحدث بإذن الله في المستقبل في الحلقات الأخرى عن هذه الوسائل التي نستطيع أن نحمي بها قلوبنا.
أسأل الله سبحانه وتعالى أن يهبنا جميعا قلوبا سليمة وألسنة صادقة وأن يوفقنا لما يحبه ويرضاه إنه ولي ذلك والقادر عليه.
وحتى ألقاكم أيها الإخوة المشاهدون في حلقة أخرى أستودعكم الله وفي أمان الله وحسن رعايته والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.