تفريغ (ميدان التحرير) خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: تفريغ (ميدان التحرير) خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    157

    Arrow تفريغ (ميدان التحرير) خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: تفريغ (ميدان التحرير) خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يُضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (102)}آل عمران.{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاء ًوَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا(1) }النساء. { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً (70)يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً (71) } الأحزاب
    أما بعد..
    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى وخير الهدي هديّ نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

    وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
    حي الله هذه الوجوة المشرقة الطيبة التي طال والله شوقي إليها وزكى الله هذه الأنفس الكريمة التي انصهرت معها في بوتقة الحب في الله قديما وشرح الله هذه الصدور العامرة بحب الإسلام طبتم وطاب سعيكم وممشاكم أيها الآباء الفضلاء وأيها الإخوة والأبناء الأعزاء وأيتها الأخوات الفاضلات
    وأسأل الله جل وعلا الذي جمعنا مرة أخرى بفضله وكرمه ومنته وحده الذي تفضل وجمعنا في هذا المسجد الحبيب إلى قلبي على طاعته أسأله جل وعلا أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة وإمام النبيين في جنته ودار مقامته إنه ولي ذلك ومولاه

    أحبتي في الله

    ((ميدان التحرير))


    يتبع إن شاء الله



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: تفريغ (ميدان التحرير) خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان

    هذا هو عنوان لقاءي مع حضراتكم في هذا اليوم المبارك نعم نحن جميعا نحتاج إلى ميدان التحرير لا يوجد الآن مسلم في مصر إلا وهو في أمس الحاجة إلى هذا الميدان الحق
    لكن أين ميدان التحرير الذي نريده؟
    وأين موقعه؟
    وما هي صفاته وسماته؟
    فإن ميدان التحرير الذي أدعوا الجميع اليوم للدخول إليه بهمة عالية ونية صادقة وإرادة قوية وعزيمة أبية إنه ميدان يحمله كل واحد فينا الآن بين جنباته فأنا لن أوجهك إلى مكان أرضي ولن أحدد لك مكاناً لتتحرك إليه كل ما أردت وإنما أنت تحمله في قلبك أنت تحمله في صدرك أنت تحمله في نفسك إنه ميدان التحرير الحق إنه ميدان التحرير الذي تتحرر فيه نفوسنا من أدرانها إنه ميدان التحرير الذي تتحرر فيه قلوبنا من أمراضها إنه ميدان التحرير الذي لن تتغير مصر إلا إن دخلته طائعة مختارة محبة منقادة لله جل وعلا ولرسوله صلى الله عليه وسلم وهي تردد مع السابقين الأولين قولتهم الخالدة : {سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ...(285) } البقرة
    تعالى معي لننطلق سوياً إلى هذا الميدان الرحب الفسيح ليقف كل واحد فيه وقفة صدق مع الله جل وعلا وقفة صدق مع نفسه لنبحث معاً ..
    هل فعلا دخلنا ميدان التحرير الحق؟
    لا تتوهم أنني أريد أن أقلل من شأن ما مَن الله به على مصر من نعم لا تعد ولا تحصى في الأشهر القلية الماضية ولتكن البداية من هنا {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ ...(3) }فاطر.
    إن ما أنعم الله به على مصر في الأيام الماضية إنما هو محض فضل الله على مصر وأهلها إنما هو محض فضل الله على مصر وأهلها لا تقل أيها الشاب صنعت وغيرت وبدلت أنت ما صنعت شيئاً وما غيرت شيئاً وما بدلت شيئاً وما فعلت شيئاًبل الأمر كله لله والفضل كله لله والحكم بيد الله والملك لله والأمر لله {قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ ...(154)}آل عمران.
    دعك من لغة العجب والكبر والاستعلاء والغرور وكأنك تملك أمر الكون وأنت في الحقيقة لا تملك لنفسك من أمرك أي شيء
    فمن عرف ربه عرف نفسه من عرف ربه بالغنى المطلق عرف نفسه بالفقر المطلق ومن عرف ربه بالعز التام عرف نفسه بالذل التام ومن عرف ربه بالقدرة التامة عرف نفسه بالضعف والمسكنة التامة
    فما بذلنا من أسباب لا يقارن البتة بحجم النعمة التي تفضل بها ربنا علينا إنه فضل الله ابتداء وانتهاء فلنتأدب جميعا مع الله ولنعلم أن ما حدث على أرض مصر الطيبة حدث بتوفيق الله إنما هي صناعة ربانية كاملة {صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ ..(88)}النمل.
    فالإرادة في كتاب الله نوعان
    إرادة دينية شرعية وإرادة كونية قدرية
    فما حدث في مصر الأبية وقع وفق إرادة الله الكونية هل تعلم أن هذا الخير الذي ساقه الله إلى مصر المحروسة قدره ربنا وكتبه عنده قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة.
    ألم تسمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول كما في صحيح مسلم من حديث عبد الله بن عمر [إن الله تعالى كتب مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة]
    الذي يعنيني الآن ورب الكعبة في المقام الأول أن أجدد في القلوب الثقة بعلام الغيوب وأن املأ القلوب يقيناً فيه وتوكلاً عليه ورجاءا فيه وتطلع إلى فضله سبحانه فالأمر كله بيده {قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(26) }آل عمران. قال جل وعلا: {وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17) } الأنعام. قال جل وعلا: {كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ (29)} الرحمن.
    جل جلال الملك جل جلال الملك جل جلال الملك كل يوم هو في شان يغفر ذنب ويستر عيبا ويفرج كرب ويكشف هم ويزيل غم ويقيل عثرة ويستر عورة وينصر مظلوم ويأخذ ظالم ويقيم دولة ويزيل دولة ويأتي بحاكم ويزيل حاكما ويسوق المقادير التي قدرها قبل خلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة فلا يتقدم ولا يتأخر أمرا قدره جل جلاله [إن الله لا ينام ولا ينبغي له أن ينام يخفض القسط ويرفعه يُرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار وعمل النهار قبل عمل الليل حجابه النور لو كشفه لأحرقت سُبُحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه] فمصر أيها الأفاضل
    محروسة بفضل الله محفوظة بفضل الله لن يقصدها جبار بسوء إلا وسيهلكه الله مكتوب في التوراة التي نزل الله على موسى (من قصد مصر بسوء قصمه الله) وقال كعب الأحبار (لولا أنني أحب السُكن في بلاد الشام لسكنت مصر قيل ولما يا أبا إسحاق؟ قأل لأني أحب مصر وأهلها وأهلها في عافية ومن قصد مصر بسوء كبه الله على وجهه) فما حدث حدث بفضله وبتوفيقه وبمدده
    لكن اعلموا أننا إلى الآن لم نشكر الله على هذه النعمة حق الشكر بل منا من تنكر لنعمة ربنا وفضله علينا وراح يتعامل مع هذه النعمة تعامل اللئام
    وأن أعيي ما أقول وراح يتعامل مع هذه النعمة تعامل اللئام فصارت نعمة الحرية التي تفضل بها علينا رب البرية صارت فوضى مشؤومة عند الكثيرين صارت فوضى هدامة ولم تبقى الحرية البناءة
    فالتغيير الحقيقي والتحرير الحقيقي لن يتم بتعدل الدستور ولن يتم بسن القوانين إطلاقاً وإلا فابحث وفتش عن الواقع طيلة الأشهر الثلاثة الماضية ما الذي تغير وما الذي تبدل؟
    لقد أنعم ربنا علينا بنعمة والله لا يعرف الكثيرون منا قدرها وفضلها وجلالها ولم نشكر ربنا عليها حق الشكر إلى هذه اللحظة وأخشى أن تُسلب نعوذ به من السلب بعد العطاء
    التحرير الحقيقي لن يتم بتعديل الدستور ولن يتم بتغيير القانون وإنما لن يتم إلا إذا تحررنا نحن من أعماقنا إلا إذا تحررت نفوسنا من الأدران وتحررت قلوبنا من الأمراض من امراض الشهوات والشبهات وتحرر واقعنا كله من كل صور الفساد الذي خيم طيلة السنوات الماضية ولا زال ضارباً بجذوره في الأرض فكل ما حدث أن شجرة الفساد قد قُطع مجموعها الخضري لكن بقي الجذر متغلغلاً في أعماق التربة ينبت علينا وينبت لنا كل يوم فرع من أفرع جذر الفساد المتغلغل في الأعماق في أعماق القلوب والصدور
    التحرير الحقيقي ها هي بنوده وهذا ميدانه اسمع قول الله {إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ ..(11) }الرعد.
    وأول خطوة على طريق التحرير الحق
    انتبه معي التحرير من الشرك إلى التوحيد سأظل أصرخ وأقول الخطوة العملية الأولى على طريق التحرير والسعادة والنجاة هي التخلص من الشرك كله وتحقيق التوحيد بكماله وشموله وصفاءه ونقاءه شرك إيه يا مولانا اللي انت جاي تتكلم عنه دلوقت هو دا وقت حديث شرك وحديث في التوحيد
    بل ستظل القضية الأولى لدى رسل الله وأنبياءه والسائرين على دربهم من العلماء الربانيين والدعاة الصادقين مهما تغيرت الأحداث وتبدلت الأوضاع ستظل قضيتهم الأولى قضية التوحيد فهي الصيحة الأولى لكل رسالة والصرخة الأولى لكل نبوة. قال جل وعلا: {إِنَّا أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ أَنْ أَنذِرْ قَوْمَكَ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (1) قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ (2) أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ ..(3) }نوح. قال جل وعلا: {وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ ..(50)}هود. قال جل وعلا: {وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ ..(61)} هود. قال جل وعلا: {وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ ..(84)}هود.
    الشرك أيها الأفاضل
    ليس متمثلاً في الصورة القديمة التي يتوهم الكثيرون منا الآن أنها انتفت فحين نتحدث الآن عن الشرك يتصور الكثيرون أننا نقصد هذا الصنم الحجري الذي كان يعكف على عبادته المشرك الأول في أرض الجزيرة العربية كلا كلا بل الكون الآن مليء بالأنداد مليء بالأرباب مليء بالآلهة الباطلة مليء بالطواغيت الكثيرة نعم إنها إلهة عصرية من دول ومناهج وهيئات ومجالس وبرلمانات ومنظمات وأفكار وأشخاص من الأحياء والأموات بل ومن البقر بل ومن الفئران آلهة تعبد اليوم في الأرض من دون الله فنحن لا نقصد صورة الشرك القديمة لأن صور الشرك المعاصر كثيرة قال جل جلاله : {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلَّهِ ..(165)}البقرة. قال ابن تيمية وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلَّهِ أي من حب أصحاب الأنداد لأندادهم
    قال شيخي ابن القيم والشرك فاحذره فشرك ظاهر ذا القسم ليس بقابل للغفران وهو اتخاذ الند للرحمن أي كان من حجر ومن إنسان يدعوه أو يرجوه ثم يخافه ويحبه كمحبة الديان
    شرك الدعاء شرك الرجاء شرك المحبة شرك الخوف
    هذه صور موجودة إلا من رحم الله تبارك وتعالى أسأل الله أن يطهرنا من الشرك كله وأن يملأ قلوبنا بالتوحيد والإيمان. قال جل وعلا: {إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء..(48) }النساء. قال جل وعلا: {إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ ..(72) }المائدة.
    يا شباب مصر
    الإسلام عقيدة تنبثق منها شريعة تنظم هذه الشريعة كل شؤون الحياة ولا يقبل الله من قوم شريعتهم إلا إذا صحت عقيدتهم
    فأنا أدين لله بأن الخطوة العلمية الأولى في ميدان التحرير الحق هي التحرير من الشرك كله من الشرك الأكبر والشرك الأصغر وأن نحقق التوحيد على مراد ربنا وعلى مراد نبينا صلى الله عليه وسلم
    وانا لا أريد أن أطيل النفس في كل نقطة من نقاط هذا الموضوع الطويل فقد أعدد لحضراتكم اليوم ستة عشر محورا لكن لا أرى الوقت يتسع لذلك
    المهم أن الخطوة العملية الأولى الآن على طريق النجاة والفلاح هي أن نتحرر من كل صور الشرك وأن نحقق التوحيد على مراد ربنا وعلى مراد نبينا صلى الله عليه وسلم {الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ (82)}المائدة. والله لن نتذوق طعم الأمن إلا إن حققنا الإيمان ونبذنا الشرك كله ما علاقة هذا بالأمن ؟ هذا قول ربي {الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ (82) }المائدة. روى البخارى ومسلم من حديث ابن مسعود رضي الله عنه لما نزلت الآية شق ذلك على أصحاب النبي وذهبوا إليه وقالوا [يا رسول الله أينا لا يظلم نفسه قال ليس الذي تعنون ألم تسمعوا قول العبد الصالح {يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ ..(13) }لقمان. فالمراد بالظلم في الآية {وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ} أي ولم يلبسوا إيمانهم بشرك والأدلة في هذا الباب كثيرة لا يتسع الوقت لسردها




    يتبع بمشيئة الله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: تفريغ (ميدان التحرير) خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان

    ثانياً: التحرير من النفاق إلى الإيمان
    لقد انتشر النفاق جدا وكثر ولا تتوهم أن واحداً منا بعيداً عن هذا فلقد خاف النفاق السادة الصحابة الأطهار خاف عمر بن الخطاب النفاق على نفسه بل وروى البخاري عن أبي مليكة قال: (أدركت ثلاثين من أصحاب النبي كلهم يخاف النفاق على نفسه وما منهم من أحد يقول أنه على إيمان جبريل وميكائيل)
    هل تصدق هذا؟
    يقول الحافظ بن حجر (من بين هؤلاء الذين كانوا يخشون النفاق منهم علي بن أبي طالب وأبو هريرة وعبد الله بن عُمر وعبد الله بن عمرو وعبد الله بن عباس وسعد بن أبي وقاص وأم سلمة وعائشة أم المؤمنين)
    يا إلهي فلا تتوهم أنني بعيد عن هذا وأنت بعيد عن هذا بل لقد خاف النفاق على نفسه أكابر الصحابة رضوان الله عليهم
    النفاق
    النفاق نوعان نفاق أكبر أعاذني الله وإياكم منه وهو أن يظهر الإنسان الإسلام وأن يبطن الكفر ويظهر هذا على صفحات الوجوه وعلى الألسنة وعلى المقالات الخبيثة على صفحات الجرائد السوداء وعبر حوارات الفضائيات الخطيرة {وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الْفَسَادَ (205) وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206) }البقرة
    ونفاق العمل أصوله خمس بمجموع روايتي عبد الله بن عمرو وأبو هريرة (إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان وإذا عاهد غدر وإذا خاصم فجر)
    آلا تنتشر الآن صفات النفاق العملي بصورة تدمي القلب لابد أن نتحرر في هذه المرحلة وفي كل مرحلة من النفاق كله لابد أن تتمايز الأمة المصرية الان فضلاً عن الأمة المسلمة إلى فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه ليحيي من حي عن بينة وليهلك من هلك عن بينة
    ثالثاً:التحرير من الرياء إلى الإخلاص

    اصول في غاية الأهمية لا يقبل الله العمل ولو كان عظيما في أعين الخلق إلا إذا كان خالصاً لوجهه لا من أجل سمعة ولا من أجل شُهرة ولا من أجل الظهور في الفضائيات ولا من أجل أن يشار إليه بالبنان {وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ..(5) }البينة. وربنا جل وعلا يقول في الحديث القدسي:( أنا اغني الشركاء عن الشرك فمن عمل عملا أشرك به معي غيري تركته وشركه)
    رابعاً: التحرير من مساويء الأخلاق إلى مكارم الأخلاق
    أنا أقول لكم بكل ثقة أخطر انفلات تقع فيه بلدنا الآن ليس الانفلات الأمني مع شدة خطره مع شدة خطر الانفلات الأمني لكن أخطر أنواع الانفلات الأنفلات الأخلاقي
    والله الذي لا إله غيره لو كنا نراقب ربنا ونتخلق بأخلاق نبينا ما رأيت هذه البلطجة ما رأيت هذا السطو المسلح ما رأيت هذه السلوكيات الخاطئة في الشوارع والطرقات العامة ما رأيت هذه الاحتجاجات التي تقدم مصلحة فئة على مصلحة وطن وتقطع الطرق على سيارات الإسعاف وتعرض المرضى في المستشفيات لهلاك حقيقي ليس مظنوناً ولا متوهما
    الأزمة أزمة أخلاق
    لو تربيت على مراقبة الله فأنا لست في حاجة إلى ضابط شرطة ليضبط لي سيري في الطريق العام بسيارتي الخاصة أو بالسيارة العامة لو كنت أراقب الله جل وعلا لن أحل لنفسي أن أنظر إلى سيدة في منتصف الليل تمشي في شارع من الشوارع المظلمة لو كنت أراقب من يسمعني ويراني لن أجرؤ على أن أنظر إليها نظرة محرمة فضلاً عن أن أخطط وأنفذ سطوا عليها لأسرق حقيبة يدها أو سلسلة ذهبية في صدرها أو انسيال في رسغها في يدها
    القضية قضية أخلاق الأزمة أزمة أخلاق التحرير من مساويء الأخلاق إلى مكارم الأخلاق
    وأنا لا أعجب حين أرى سيد النبيين يختزل بعثته الشريفة كلها في قضية الأخلاق فيقول كما في الحديث الذي رواه البخاري في الأدب المفرد وأحمد في المسند بسند صحيح [إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق] وفي رواية أخرى بسند حسن [إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق]
    هل تريد أيها الحبيب أن تكون محبوباً إلى رب العالمين والله الذي لا إله غيره تستطيع ذلك بحسن خلقك
    ففي الحديث الذي رواه الطبراني بسند صحيح من حديث أسامة بن شريك رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم [قال أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقا]
    هل تريد أن تكون قريبا من نبيك محمد صلى الله عليه وسلم بحسن الخلق
    قال صلى الله عليه وسلم كما في الحديث الذي رواه الترمذي بسند حسن من حديث جابر بن عبد الله [إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً]
    بل اعلم انك تستطيع بحسن خلقك وبأدبك وبرقتك وبصدقك وبوفاءك وبأمانتك وببرك لوالديك ولإخوانك وبإحسانك للفقراء والمساكين وبتواضعك مع من يكبرونك بل ويصغرونك تستطيع بحسن الخلق هذا أن تدرك درجة الصائم الذي لا يفطر ودرجة القائم الذي لا يفتر
    قال الصادق كما في الحديث الصحيح الذي رواه أبى داود من حديث أم المؤمنين عائشة[ إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم] وفي رواية أبي الدرداء في سنن ابي داود بسند صحيح قال صلى الله عليه وسلم [ما من شيء أثقل في الميزان يوم القيامة من حسن الخلق] الانفلات الأخلاقي أخطر بكثير من الانفلات الأمني فالنتحرر من سوء الأخلاق إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
    خامساً: التحرير من المعاصي إلى الطاعات

    أنا أقسم بالله لا ينزل بلاء في بلدنا بل وعلى الكوكب الأرضي إلا بذنب ولا يرفع إلا بتوبة المعصية شؤم في الدنيا والآخرة اسمع لربنا جل جلاله {وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ (30) }الشورى. {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (41)}الروم. {ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِبَغْيِهِمْ ..(146)}الأنعام. بظلمهم بانحرافهم عن المنهج الحق
    فالمعصية شؤم فالنتحرر من الذنوب فالنتحرر من المعاصي
    رأيت الذنوب تميت القلوب وقد يورث الذل إدمانها وترك الذنوب حياة القلوب وخير لنفسك عصيانها
    وأصدق قمن ذلك قول نبينا صلى الله عليه وسلم كما في الحديث الصحيح الذي رواه ابن ماجة والحاكم وغيرهما من حديث عبد الله بن عمر [يا معشر المهاجرين خصال خمس إن ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوههن لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشى فيهم الأوجاع والأسقام التي لم تكن في أسلافهم ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدواً من غيرهم فأخذ بعض ما في أيديهم وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله إلا جُعل بئسهم بينهم]
    هذا كلام الصادق الذي لا ينطق عن الهوى [إذا تبايعتم بالعينة ورضيتم بالزرع وتبعتم أذناب البقر وتركتم الجهاد في سبيل الله سلط الله عليكم ذل لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم ] [يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها قالوا: أومن قلة نحن يومئذ يا رسول الله؟ قال كلا ولكنكم يومئذ كثير ولكن غثاء كغثاء السيل وليوشكن الله أن ينزع المهابة من قلوب عدوكم ويقذف في قلوبكم الوهن. قيل وما الوهن يا رسول الله؟ قال حب الدنيا وكراهية الموت]
    المعصية شؤم في الدنيا وشؤم في الاخرة سببا للخسران والخذلان في الدنيا وفي الآخرة يقول الصادق [إن روح القدس نفث في روعي أن نفسا لن تموت حتى تستكمل رزقها وأجلها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب]
    اسمع
    [ولا يحملن أحدكم استبطاء الرزق أن يطلبه بمعصية الله فإن ما عند الله لا ينال إلا بطاعته]
    لن ننال ما عند الله إلا بالطاعة قد يرد عليّ الآن واحد من أولئك الذين يريدون أن يشككونا في أصولنا ويقولون أين أنتم أذاً من أولئك الذين سادوا الدنيا ويحكموننا الآن في الغرب وهم على الكفر الأصلي؟
    والجواب من كتاب ربنا وكلام نبينا روى الامام أحمد في مسنده من حديث عقبة بن عامر بسند صحيح أنه صلى الله عليه وسلم قال [إذا رأيت الله جل وعلا يعطي العبد ما يحب] أي من النعم [وهو مقيم على معاصيه فاعلم بأنه استدراج من الله عز وجل اقرأوا إن شئتم قوله تعالى {فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ (44) فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45)} الأنعام. ألم تقرأ قول ربي {أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُم بِهِ مِن مَّالٍ وَبَنِينَ (55) نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لّا يَشْعُرُونَ (56)}المؤمنون ألم تقرأ قول ربي {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179)}الأعراف.
    التحرير من المعصية إلى الطاعة




    يتبع إن شاء الله

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: تفريغ (ميدان التحرير) خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان

    سادساً التحرير من الخيانة إلى الأمانة
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (27)}الأنفال.
    والله لقد وقع الكثيرون في الخيانة لله ولرسوله وللمؤمنين قال ابن عباس (لا تخونوا الله بتضييع أوامره ولا تخونوا الرسول بتضيع سُنتهِ ولا تخونوا أمانتكم بتضييعها فيما بينكم)
    لا تخونوا الله بتضييع أوامره ولا تخونوا الرسول بتضييع سنته ولا تخونوا أمانتكم بتضييعها بينكم نحتاج إلى الأمناء نحتاج إلى أمة الأمانة والأمة الأمينة هي التي تمتثل الأمر وتجتنب النهي وتقف عند الحد

    الأمة الأمينة هي التي تقدم الأكفاء للرئاسة وللولاية العامة وللولايات الخاصة الأمة الأمينة هي الأمة التي لا تعرف المحسوبية ولا تعرف المجاملة بالباطل ولا تعرف المجاملة بالكذب والتزوير والتضليل الأمة الأمينة هي التي تختار الرجل الكفء للمكان الذي يناسبه

    وليس عيبا على الإطلاق أن أتأخر عن مكان أقدم وأدفع إليه وأنا لا أحسنه ولا أجيده بل هذه هي الأمانة لا تتقدم لتحمل أمانة لست أهل لها بل قدم من تراه أهل لهذا المكان وقدم الأصلح فالأصلح
    أنتم ترون الآن تصارعا وتنافساً على المناصب على منصب الرئاسة ويتقدم الآن لشغل هذا المنصب الكثيرون وأنا أقسم بالله قد يتقدم الآن لشغل هذا المنصب من لا يُحسن أن يكون مديراً لشركة فيها مئة عامل

    ليست فوضى
    هذه مسئولية الولاية العامة لابد أن يتقدم لها القوي
    القوي في ماذا؟
    القوي في إيمانه القوي في يقينه القوي في عقله القوي في فهمه القوي في بدنه القوي في عمله القوي في بيانه وجنانه القوي الأمين الأمين في دينه الأمين على دينه الأمين على قرآن ربه الأمين على سنة نبيه الأمين على مصالح الخلق الأمين الذي يسوس لهم الدنيا بالدين الذي يسمع عن الله ويُسمعهُم الذي ينظر إلى الله ويريهم الذي يأخذ بأيديهم إلى الحق ويسوسهم بالحق إلى الحق الأمين الحفيظ { قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ (55)}يوسف. الحفيظ لكل شيء بكل ما تحمله الكلمة من معنى الحفيظ على الأموال الحفيظ على الأعراض الحفيظ على الدماء الحفيظ على الأسرار الحفيظ على الأمانة الحفيظ على الثغور الحفيظ على الحدود الحفيظ على الفقراء والمساكين الحفيظ على الأرامل واليتامى الحفيظ على الضعفاء الحفيظ العليم الذي يعلم عن الله ويعلم عن رسول الله ويعلم حدود الله ويعلم شرع الله ويعلم ما يُصلح الخلق ويعلم ما الذي يفسدهم ويقدم لهم ما يسعدهم في الدنيا والآخرة
    إنها أمانة ليست فوضى كما يتصور البعض
    ترى الكثيرين ترشح يا فلان ما تترشح يا فلان هي تكية هي فوضى دي أمانة أثقل أمانة وأخطر أمانة يقول النبي لأبي ذر وفي حقه ما أضلت الخضراء وما أقلت الغبراء من ذي لهجة أصدق ولا أوفى من أبي ذر
    ما فيش أصدق ولا أوفى من أبي ذر الصدق كله والوفاء كله ومع ذلك يا رسول الله آلا تستعملني أنت مش هتديني وزارة بأة مش هتديني محافظة؟ مش هتديني ولاية؟ آلا تستعملني يا رسول الله؟ فيضرب الحبيب الصادق على منكبيه يقول له[ يا أبا ذر إنك ضعيف وإنها أمانة وإنها يوم القيامة خزي وندامة إلا من أخذها بحقها وأدي الذي عليه فيها]
    نريد أن نتربى على الأمانة في الولاية العامة وفي الولايات الخاصة أنا تقدمت لأكون وزيراً في منصب معين أنا لا أحسنه ولا أجيده لا لن أتحمل هذه الأمانة أمام الله جل وعلا ليست مغنما يحرص الكل على الذهاب إليه والحصول عليه ستُسأل بين يدي الملك الحق
    يقول عمر وما أدراك ما عمر
    عمر الذي كان يبكي ويخاف أن يسأل عن بغلة تتعثر في طريقها في بلاد الشام يراه يوماً عثمان بن عفان يجري في وقت الظهيرة الحارق
    الشمس محرقة والرمال ملتهبة بل والأشعة التي تنعكس على رمال المدينة النبوية تسرق الأبصار وينظر عثمان فيرى رجلاً يجري في نحر الظهيرة من هذا الذي خرج في هذا الجو القائظ ويقترب هذا الذي يجري فيقول عثمان سبحان الله إنه أمير المؤمنين عمر وينادي عثمان يا أمير المؤمنين ما الذي أخرجك في هذا الجو القائظ تجري فقال له يا عثمان بعير)جمل( بعير من إبل الصدقة ند)جرى وشرد (وأخشى عليه الضياع فأنا أجري وراءه لآتي به فيقول عثمان يا أمير المؤمنين عد إلى ظلك وإلى الماء البارد وكلف أحد عمالك ليأتيك بالبعير الشارد فيقول عمر لعثمان عد إلى ظلك وإلى ماءك البارد يا عثمان أأنت ستسأل عنه بدلاً مني أمام الله يوم القيامة)
    هؤلاء هم الأمناء
    يا رافعاً راية الشورى وحارسها
    جزاك ربك خيراً عن محبيها
    رأي الجماعة لا تشقى البلاد به
    رغم الخلاف ورأي الفرد يشقيها
    إن جاع في شدة قوم شركتهم
    وفي الجوع أو تنجلي عنهم غواشيها
    جوع الخليفة والدنيا بقبضته
    منزلة في الزهد سبحان موليها
    فمن يباري أبا حفص وسيرته
    أو من يحاول للفاروق تشبيها
    يوم اشتهت زوجه الحلوى فقال لها
    من أين لي ثمن الحلوى فأشريها
    ما زاد عن قوتنا فالمسلمون به أولى
    فقومي لبيت المال رديها
    كذاك أخلاقه كانت
    وما عُهدت بعد النبوة أخلاق تُحاكيها
    نريد الأمناء نريد أهل الأمانة نريد أن تقدم الأمة ودولتنا الآن الأمناء الأكفاء أن تقدم الأصلح فالأصلح فالأصلح وأن يقدم الناس في بلدنا الحبيبة الزكية الأصلح فالأصلح وأنا واثق في الله ثم في شعب مصر أنه لا يستطيع عالِم ولا يستطيع حزب ولا تستطيع جماعة ولا تستطيع هيئة أن تضحك على الشعب المصري الذكي العبقري
    أنا أدين لله بهذا وأنا أقول شعب مصر كبذور الزهور هذه البذور التي تدفن ويوضع فوقها التراب لكنها لا تستسلم وإنما تظل تدفع هذا التراب وتظل تدفع هذه التربة وسرعان ما تجد بذور الجذور تخرج من باطن الأرض بهذا المجموع الخضري البهيج وبهذه الزهور المبدعة وبهذا الشذى والعبير الأخاذ كذلك شعب مصر لن يستطيع أحد دفنه ولن يملك أحد طمره بالتراب بل سينفض التراب عن رأسه وسينفض غبار الذل عن كاهله ليريي العالم كله أصالة معدنه ونقاء سريرته وحرصه وحبه لدين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم
    فمصر مسلمة وستبقى مصر مسلمة وسيبذل أهل مصر الدماء والأرواح دون الإسلام والله لن نفرط في إسلامنا أبداً ولن نُضيع ديننا ولا قرآننا ولا سُنة نبينا أبداً ولن نستسلم لهذه الحملة الشرسة أبداً وإن قُطعت منا الأعناق وسُفكت من الدماء ومُزقت منا الأشلاء فالشعب الذي خرج لرفع الظلم وللمطالبة بالحرية مستعد أن يقدم أرواحه زكية لنصرة دين الله ولنصرة دين الحبيب رسول الله صلى الله عليه وآله ومن والاه فليعلم الجميع وأقولها واضحة فليعلم الجميع أن مصر مسلمة ولن تفرط في الإسلام أبداً حتى تلقي الحبيب على الحوض
    اللهم لا تحرمنا شفاعته ولا تحرمنا صحبته الإسلام حياتنا أرواحنا دماؤنا بئس الحياة بدون الإٍسلام وبئس الحياة بغير الإٍسلام ولن يُفرط مسلم ولو كان ضعيف الإيمان في إسلامه وفي دينه وإن قدم له كل شيء فماذا وجد من فقد الإسلام وماذا فقد من وجد الإسلام اللهم لا تحرمنا الإسلام والإيمان حتى نلقاك يا أرحم الراحمين

    سابعاً: التحرير من الكذب إلى الصدق
    آه والله الذي لا إله غيره لو كان للكذب رائحة لما شممنا ريحاً طيبة قط والله وأنا أقسم بالله لو كان للكذب رائحة لعفنت وأنتنت البقاع لكثرة الكذابين ولكثرة المنافقين أنا لا أقول ذلك رجما بالغيب بل لقد قالها حذيفة بن اليمامة أمين السر النبوي كما في صحيح البخاري سمع حذيفة رجلا يقول اللهم اهلِك المنافقين فقال له لو هلك المنافقون لاستوحشتم في الطرقات يعني لن تجدوا إلا قلة قليلة تمشي في شوارعكم وطرقاتكم لأن القلة المؤمنة قليلة لأن أهل الإيمان قلة {إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا ..(24)}ص. {وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ..(13)}سبأ. {فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلاَّ كُفُورًا ..(50)}الفرقان. {وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ (103)}يوسف. {وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ..(116)}الأنعام. {وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ ..(49)}المائدة. آيات كثيرة
    أهل الإيمان قلة أهل الصدق قلة اللهم اجعلنا منهم يا أرحم الراحمين
    الكذب
    أزمتنا أزمة كذب تابع الفضائيات تابع الجرائد والمجلات لتقرأ الإشاعات والأخبار الكاذبة المضللة التي تريد أن تشل البلد وأن توقف حركته وأن لا تتحرك أبدا عجلة الانتاج والتنمية وأن لا يتحرك أبداً اقتصاد هذا البلد بالإشاعات مين اللي بيقول هما بيقولوا مين هما اللي بيقولوا مين أين مصدر هذه الإشاعة أين مصدر هذا الكذب؟
    إنه الترويج للكذب وللباطل
    إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون
    {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)}البقرة. {وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّر ِينَ (60)}الزمر. قال سبحانه {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ (119)}التوبة. وقال سيد الصادقين [عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وإن الرجل ليصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا] اللهم اكتبنا عندك من الصديقين [وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وإن الرجل ليكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً] والله لقد كُتب الكثيرون في هذه الأيام عند الله من الكذابين
    بهذا الكذب العفن بهذه الكلمات لا قدم لها ولا ساق من الحقيقة والصدق
    كل اللي عاوز يقول حاجة يطلع يقولها
    والل عاوز يكتب أي كلام يكتبه
    أنا حر يا أخي
    بئس الحرية بئس الحرية التي تجرح ولا تضمد بئس الحرية التي تقطع الأواصر وتمزق العلاقات بل وتقتل الأبرياء إن ترك الألسنة تلقي التهم جزافا دون بينة أو دليل يترك المجال فسيحاً لكل من شاء أن يقول ما شاء في أي وقت شاء ثم يمضي أولئك آمنين مطمئنين ويُصبح الناس ويُمسون وأعراضهم مجرحة وسمعتهم ملوثة وإذا كل فرد فيهم متهم أو مهدد بالاتهام وهذه حالة من القلق والشك والريبة لا تُطاق بحال من الأحوال ولا يمكن على الإطلاق أن نرفع معها البناء في هذا البلد الأبي
    ولا حرج من أخطأ يحاسب وهذا شرع ربنا مهما كان قدره ومهما علا كعبه ما فيش تعاطف مع حدود الله ولا مع شرع الله نُضيع شرع الله بالعاطفة؟
    [وأيم والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها] {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (179)}البقرة. {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ..(2)} النور.
    لو أخطأ محمد حسان بالحق يحاسب بلا ظلم ولا تشف ولا حقد ولا هوى ولا ضغينة
    ليس هنالك أحد فوق مستوى المساءلة والمحاسبة
    الذي لا يُسأل هو الله {لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ (23)} الأنبياء.
    حتى الرسل سيُسألون
    ولا حرج على الإطلاق أن يحاسب المخطئ بعد محاكمة عادلة
    ثامناً التحرير من التشكيك وسوء الظن إلى الثقة وحُسن الظن
    أنا أرى أن الشعار المرفوع الآن بعد ثلاثة أِشهر الشعار المرفوع الشعب يريد إسقاط ولا شعب ولا أحد الكل يريد إسقاط الكل الكل يشكك في الكل ما فيش ثقة في أحد فلان لا دا أصل له غرض دا له هدف ولم يعد الكثيرون منا يثق في الكثيرين منا حالة من الشك رهيبة حالة من اتهام النيات وسوء الظن مريبة {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ..} أنا أذكركم بنداءات الله لكم يا من آمنتم به سبحانه {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ..(12)}الحجرات.
    إن أخطر مراحل التشكيك التشكيك في الجيش خلي بالكوا يا شباب التشكيك في المجلس الأعلى للقوات المسلحة وهذه حالة من أخطر حالات التشكيك لأن أعدائنا في الخارج والداخل يريدون تكسير عظام القوات المسلحة حتى لا يبقى درع بعد فضل الله يحمي هذا البلد على الإطلاق لأنهم لا يريدون أن تقوم لمصر قائمة لأن مصر إن قامت قام المسلمون جميعاً أنا إن قدر الإله مماتي لا ترى الشرق يرفع الرأس بعدي لو ماتت مصر لن يرفع الشرق المسلم رأسه بعد موت مصر
    مصر هي القلب النابض بالحياة مصر هي البوابة الحقيقية للعالم الإسلامي والعربي كله لا يريد أعداؤنا في الخارج وفي الداخل أن تقوم مصر فهم يريدون أن يشككوا الشعب في الجيش الجيش الأمين الذي كان أميناً على الثورة الذي كان أميناً على شبابنا الذي كان أميناً على بلدنا الكمال لله والعصمة للنبي محمد أنا لا أستطيع أن أنجز في بيتي كل ما أريده في وقت واحد وفي شهر واحد فالتدرج سنة كونية
    شبابنا الذي يريد أن يتغير كل شيء في أشهر قليلة هذا مخالف لسنن الله في الكون لقد خلق الله الذي يقول للشيء كن فيكون {الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ..(59)}الفرقان. وكان قادراً ولا زال سبحانه على أن يخلقها بقوله { كُنْ} لكنها سنة التغيير لا يكون إلا بالتدرج والتدريج التغيير لا يمكن أن يقع دفعة واحدة أنت لا تملك هذا على نفسك أنت وفي بيتك أنت فكيف تشكك في هؤلاء الذين اسمع مني الذين من الله بهم على مصر وشبابها وأهلها انظروا إلى ما يجري الآن في سوريا انظروا إلى ما يجري الآن في ليبيا انظروا إلى ما يجري الآن في اليمن لتشكروا الله على أن الله قد تفضل علينا بجيش منا ونحن منه أسأل الله أن يؤيدهم بتأييده وأن يمدهم بمدد من عنده وأن يحفظهم درعاً لمصر وللأمة كلها إنه ولي ذلك والقادر
    هنالك من يريد الآن أن يبذر بذور الفتنة الأسبوع الماضي كانت هناك محاولات حقيرة وخطيرة للوقيعة بين الشعب والجيش بين الشباب والجيش يندس المندسون الكذابون المغرضون الذين لا يريدون لمصر السكينة والهدوء والاستقرار الذين يستكثرون على مصر هذه النعمة الذي أنعم بها ربنا علينا يندس هؤلاء ليوقع بين الشعب والجيش بصورة من الصور الحقيرة القديمة الحديثة التي لا تخفى عليكم جميعا فرقعات هنا وفرقعات هنالك وتحدث المصيبة وتحدث الوقيعة وتحدث الفتنة وتمزق العلاقة بين الشعب والجيش وكان الجيش ذكيا في انسحابه الكامل من الميدان كله وفوت على هؤلاء المفسدين هذه الفرصة لابد أن نكون على وعي وعلى بصيرة هم يريدون أن يوقعوا بيننا وبين الجيش ويريدون أن يوقعوا بيننا وبين الأقباط وأنا أقولها من على منبر العزيز بالله في منطقة يقطنها كثير من النصارى والأقباط أقولها لله
    أقول لهم اطمئنوا فلن نظلمكم أبداً لأننا موحدون اطمئنوا فمصر ملك لكم وملك لنا اطمئنوا فلن نطالبكم أبدا وليس من حقنا أن تخرجوا من بلادنا فهي بلادكم وبلادنا أقول ذلك تدينا ليس سياسة ولا تملقاً لأحد اطمئنوا لستم بحاجة إلى الإستقواء بالخارج فحمايتكم يا أقباط مصر واجبة علينا نحن المسلمين في مصر واجبة
    لا أقول ذلك اجتهاداً مني بل أنقل لكم إجماعا للأمة نقله الإمام ابن حزم في مراتب الإجماع وقال (حماية أهل الذمة واجبة على المسلمين من أي اعتداء خارجي بل لقد أجمع فقهاء المسلمين على حماية أعراضهم ودماءهم وأموالهم ودور عبادتهم هذا ديننا الذي نفخر ونعتز به ونحن نرفع رؤوسنا لتعانق كواكب الجوزاء نقول إننا موحدون إننا متبعون لمن علم الدنيا العدل وعلم الدنيا الحق وعلم الدنيا الوفاء والسماحة صلى الله عليه وسلم
    سامحوني على هذه الإطالة لا يتسع الوقت لسرد بقية ما تبقى من خطوات في ميدان التحرير فالميدان واسع والميدان كبير لكن ابحث أنت عن ما تبقى في نفسك في ميدان النفس التي هي الآن بين جنبيك وأنا واثق بأن الله سيوفقك ما دمت صادقاً معه فمن صدق الله صدقه أكمل في دقائق معدودات
    بعد جلسة الاستراحة أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم





    يتبع إن شاء الله

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: تفريغ (ميدان التحرير) خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان

    ((الخطبة الثانية))



    الحمد لله رب العالمين
    وأشهد أن لا إله إلا الله ولي المتقين وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله إمام الغر الميامين اللهم صلي وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين
    وبعد..
    فيا أيها الأحبة الكرام
    من أخطر نقاط ميدان التحرير
    التحرير من الكسل إلى العمل
    مصر تتعرض الآن لأزمة اقتصادية حادة مع أنها من أغنى دول الأرض لكنني أقول لكم يا أحبابي إن لم يحدث إلى الآن أن حنفية صنبور يعني أن حنفية السرقة قد أغلقت لو لم يحدث إلا هذا فهذا فضل من الله
    دي مش حنفية يا مولانا دي بلاعة سُدَّت فضل من الله جل وعلا فلنبدأ العمل فلنوقف الاعتصامات والاحتجاجات الفئوية التي تصيب البلد بالشلل وتوقف عجلة الإنتاج والتنمية
    نريد أن نزرع في مصر ما يزيد عن مليون فدان من القمح نريد أن نتخلص من هذا الفكر القديم السقيم الذي حرم مصر من خيرها بدعوى هذه المعونات الغربية المشئومة التي تحكمت في قرارنا في الإعلام والتعليم والاقتصاد والزراعة والصناعة والتجارة
    2 مليار دولار أمريكي ما قيمتها؟
    والله لو اجتمع اثنان فقط واحد فقط من رجال الأعمال في مصر يستطيع أن يقدم هذه المعونة السنوية لبلده ولا تمد مصر يدها لمعونة أمريكية أو أوروبية لماذا تبدأ مصر في هذه الأزمة بطلب قرض من صندوق النقد الدولي أو من صندوق النكد الدولي من المراب الأعظم على وجه الأرض لماذا لا نبدأ حياتنا الجديدة الآن بالربا والربا يمحق البركة {يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ..(276 ) } البقرة.
    لماذا لا يتقدم أهل الفضل في الأمة وما أكثرهم لسداد الديون إن عادت هذه الأموال المنهوبة والمسروقة لسُدَّت ديون مصر لكن صبرنا كثيراً فلنصبر قليلاً أيها الأفاضل ولا نعطل البلد ولا نشل البلد بهذه الاحتجاجات والاعتصامات الفئوية وأنا على يقين أن أصحابها يطالبون بحقوق مشروعة لكن في وقت الأزمة لا تُطالبني بحقك وأنا أقر لك بحقك دعني أولاً لمروءتك لأخرج من أزمتي ثم بعد ذلك طالبني هذه هي المروءة فمصر تمر بأزمة لا ينبغي أن نطالبها بل يجب أن نعطيها حتى تخرج من عنق الزجاجة ومصر ليست فقيرة بل هي غنية بموقعها وغنية برجالها وشبابها فأنا أدين لله بأن أغلى موارد الإنتاج وأغلى عناصر رأس المال هو أنت أيها الإنسان
    انظروا إلى الصين بأعدادها الضخمة وإلى اندونيسيا بأعدادها الضخمة كيف قفزت هذه الدول بهذه الأعداد قفزات اقتصادية هائلة جبارة صارت تنافس أمريكا نفسها فلابد أن نتحرر من الكسل وأن نعمل وأن يعمل كل إنسان في موقعه الذي هو فيه وفي مكانه الذي هو فيه {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُون َ..(105) }التوبة.
    وقال جل وعلا {لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا ..(2) }الملك.
    فلنتقن العمل الطبيب في عيادته والمهندس في مصنعه والتاجر في متجره والطالب في كليته ومدرسته وجامعته كل واحد منا في ميدانه ومكانه ولقد سعدت سعادة غامرة بما تمر به بلدنا الآن من تشييد جامعة الدكتور زويل مصر ليست أقل من أي مكان في الدنيا مصر أرض العلماء مصر أرض الأنبياء مصر أرض الأولياء مصر أرض الجود والعطاء والكرم والوفاء ابحثوا عن المبدعين في الدنيا سترونهم خرجوا من هذه الأرض الطيبة من أهل مصر المباركة فمصر ينبغي أن تتبوأ مكانتها ومكانها مصر قامة وقيمة بفضل الله ثم بفضل علماءها وشبابها لا أريد أن أشق على حضراتكم لكن اسمحوا لي أن أختم بنقطتين أخيرتين
    التحرير من الفرقة والنزاع والاختلاف إلى الوحدة والائتلاف
    الفرقة تُضعف فرقة الصف المُسلم تُضعف وأنتم ترون أن الكل الآن قد اجتمع ولم يلتقي إلى الآن أهل الإسلام والإسلاميون فليبقى الخلاف بيننا في بعض مسائل الفروع والأحكام هذا لا يفسد الود والحب بيننا ولا يقطع آصرة الإخوة في الله{وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ..(46)}الأنفال.
    {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ..(103 ) }آل عمران. { وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105) }آل عمران إلى آخر الآيات
    أيها الأفاضل
    ادعوا الجميع إلى الوحدة إلى الائتلاف أنا لا أريدها وحدة تجمع شتاتاً متناقضاً على غير حق وسُنة وهدى بل أريدها وحدة على كتاب الله وعلى سُنة رسول الله على القرآن والسنة بفهم الصحابة رضي الله عنهم بفهم سلف الأمة الأطهار
    وأخيراً أيها الأفاضل
    التحرير من اليأس إلى الأمل
    لا تيأسوا
    لا تيأسوا
    ولا تحبطوا
    بل الأمل في الله كبير ثم الأمل في أهل مصر كبير
    ولا تخافوا لأن الذي تفضل علينا بما تفضل به حي لا يموت قيوم لا ينام
    نحن ما فعلنا شيء لما الخوف إذاً؟
    ولما اليأس ولما القنوط؟
    ولم التيئيس والتقنيط
    فلئن عرف التاريخ أوساً وخزرجاً فلله أوس قادمون وخزرج وإن كنوز الغيب تخفي طلائع حرة رغم المكائد تخرج
    وعندنا أمل في الله أن يكون يومنا بإذن الله أحسن من الأمس وأن يكون غدنا بإذن الله أحسن من اليوم بالعودة إليه وإلى دينه وإلى كتابه وإلى سنة رسوله بالعودة إلى الحق والعدل بالتخلص من كل أشكال الفساد وصوره بالتخلص من كل صور الظلم والهوى والعودة إلى العدل والحق
    اللهم أحفظ مصر
    اللهم أحفظ مصر
    اللهم أحفظ مصر
    وجميع بلاد المسلمين
    اللهم أحفظ عليها أمنها وأمانها ورخاءها واستقرارها
    اللهم أحفظ عليها أمنها وأمانها ورخاءها واستقرارها
    اللهم أنزل على مصر من رحماتك وبركاتك
    اللهم أنزل على مصر من رحماتك وبركاتك
    اللهم أنزل على مصر من رحماتك وبركاتك
    اللهم ارزقها الحكام الصالحين
    اللهم حكم فينا كتابك وسنة رسولك اللهم ارزقهم البطانة الصالحة الناصحة النافعة يا أرحم الراحمين
    اللهم وسع أرزاقنا
    اللهم وسع أرزاقنا
    اللهم وسع أرزاقنا
    اللهم اشفي مرضانا وارحم موتانا واستر نساءنا واحفظ شبابنا واهدي أولادنا
    {رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَ ا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا ..(47) } الفرقان
    هذا وما كان من توفيقٍ فمن الله وما كان من خطأ أو سهو أو نسيان فمني ومن الشيطان وأعوذ بالله أن أكون جسراً تعبرون عليه إلى الجنة ويرمى به في جهنم

    آمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •