تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 47
1اعجابات

الموضوع: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,000

    افتراضي تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .


    [ حديث لا يصح ]


    حديث جابر بن عبد الله :
    أخرجه أبي بكر النصيبي في "فوائده" (رقم 207- مخطوط) ، وابن عدي في "الكامل" (1/557) ، وأبو الشيخ في "طبقات الأصبهانيين" (2/366) ، و أبو القاسم بن بشران في "الجزء الأول من أماليه" (12) ، والخطيب البغدادي في "تاريخه" (6/326) ، وابن الجوزيفي "العلل المتناهية" (944)


    كلهم من طريق إسحاق بن بشر الكاهلي، حدثنا أبو معشر المدائني ، عن محمد بن المنكدر، عن جابر بن عبد الله مرفوعا .


    قال ابن الجوزي : "هذا حديث لا يصح" .


    قلت : هذا اسناد ساقط فيه :
    1-إسحاق بن بشر الكاهلي : يضع الحديث .
    2-أبو معشر المدائني : ضعيف الحديث .


    قلت : ثم أن إسحاق بن بشر الكاهلي قد توبع ، تابعه أحمد بن يونس الكوفي ، أخرجه ابن عساكر في "تاريخه" (52/217) : أنبأنا أبو طاهر بن الحنائي أنبأنا أبو علي الأهوازي حدثنا أبو عبد الله محمد بن جعفر بن عبيد الله بن صالح الكلاعي الحمصي بأطرابلس حدثنا أبو علي يونس بن أحمد ابن عبد الرحمن بن يونس بن أبي سلمة بالرافقة حدثنا أبو الحسن علي بن عبد العزيز المكي حدثنا أحمد بن يونس الكوفي حدثنا أبو معشر عن محمد بن المنكدر عن جابر ابن عبد الله الأنصاري قال قال رسول صلى الله عليه وسلم : " الحجر يمين الله في الأرض يصافح بها عباده " .


    وهذه متابعة ساقطة فيها :
    1-أبو علي الأهوازي : وهو الحسن بن علي بن إبراهيم بن يزداد بن هرمز كذاب في الحديث والقراءات
    2-محمد بن جعفر الكلاعي : لم يذكر فيه جرح أو تعديل .
    3-يونس بن أحمد الرافقي : لم أعرفه .


    قلت : وقال العجلوني في "كشف الخفاء" (1109) : " ومنها ما رواه الحارث بن أبي أسامة في مسنده عن جابر بلفظ الحجر يمين الله في الأرض يصافح بها عباده" .


    -----------------------
    حديث عبد الله بن عمرو :
    أخرجه أحمد في "مسنده" (2/211) ، وابن خزيمة في "صحيحه" (2737) –ومن طريقه أبو بكر الكلاباذي في "بحر الفوائد" (ص 185) – ، والطبراني في "المعجم الأوسط" (563) ، وابن شاهين في "الترغيب" (337) ، والحاكم في "المستدرك" (1681) ، والبيهقي في "الأسماء والصفات" (729) ، وابن الجوزي في "العلل المتناهية" (945) .


    كلهم من طريق سعيد بن سليمان الواسطي، ثنا عبد الله بن المؤمل، قال: سمعت عطاء بن أبي رباح ، يحدث عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " يأتي الركن يوم القيامة أعظم من أبي قبيس له لسان وشفتان يشهد لمن استلمه بالحق، وهو يمين الله عزوجل التي يصافح بها عباده " .


    قال الطبراني : " لم يرو هذا الحديث عن عطاء، عن عبد الله بن عمرو إلا عبد الله بن المؤمل" .
    قال البيهقي : " وفي إسناد الحديث ضعف " .


    قلت : وأخرجه الفاكهي في "أخبار مكة" (14) : وحدثني محمد بن صالح قال: ثنا سعيد بن سليمان قال: ثنا عبد الله بن المؤمل، عن عطاء، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يبعث الركن يوم القيامة له لسان ينطق به، وعينان يبصر بهما، وهو يمين الله تعالى التي يصافح بها عباده "


    فجعله من مسند عبد الله بن عباس وهو خطأ .


    قلت : وهذا اسناد ضعيف فيه عبد الله بن المؤمل وهو ضعيف الحديث له مناكير .


    ----------------------
    حديث أنس بن مالك :
    أخرجه أبو يعلى الفراء في " إبطال التأويلات" (177) ، والديلمي في "مسنده" (2/ق 98 أ- زهر الفردوس)

    كلاهما من طريق أحمد بن القاسم بن نصر بن زياد، نا أبو سالم العلاء بن مسلمة الرواسي ، نا أبو حفص العبدي، عن أبان ، عن أنس ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الحجر في الأرض يمين الله، جل اسمه، فمن مسح يده على الحجر، فقد بايع الله، عز وجل، أن لا يعصيه "


    قلت : وهذا اسناد ساقط فيه :
    1-العلاء بن مسلمة : وهو متهم بالوضع .
    2-أبو حفص العبدي : وهو متروك الحديث .
    3-أبان : وهو ابن أبي عياش وهو متروك الحديث .


    ------------------
    حديث أبي هريرة :
    أخرجه ابن ماجه في "السنن" (2957) ، والفاكهي في "أخبار مكة" (15) ، وأبي سعيد الدارمي في "النقض على المريسي" (1/282) ، وابن عدي في "الكامل" (3/78)


    كلهم من طريق إسماعيل بن عياش ، عن حميد بن أبي سويد ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن أبي هريرة مرفوعا بلفظ : "من فاوض الحجر فإنما يفاوض كف الرحمن" يعني استلام الحجر الأسود [لفظ الدارمي]


    قلت : وهذا اسناد منكر فيه :
    1-إسماعيل بن عياش : ضعيف في روايته عن غير الشاميين ، وهذا منها .
    2-حميد بن أبي سويد المكي : وهو منكر الحديث .


    ----------------
    كلام ابن عباس :
    يروى عنه من ثلاثة طرق :


    الطريق الأول :
    - أخرجه عبد الرزاق في "المصنف" (8219) عن إبراهيم بن يزيد الخوزي ( الخوزي متروك الحديث)


    - أخرجه عبد الرزاق في "المصنف"(8920) ، وابن أبي عمر العدني في "مسنده" كما في "المطالب العالية" (1223) ، وعزاه البدر العيني في "عمدة القاري" (9/240) لأبي عبيد القاسم بن سلام في "غريب الحديث" ، وللجندي في "فضائل مكة" عن ابن جريج [ ابن جريج ثقة يدلس وقد عنعن ، ولم يصرح بالسماع الا في رواية ابن أبي عمر العدني ، وفيها يحيى بن سليمان وهو سيىء الحفظ] .


    - أخرجه الأزرقي في "أخبار مكة" (1/323) : حدثني جدي، حدثنا عيسى بن يونس قال: حدثني عبد الله بن مسلم بن هرمز [الأزرقي لا يعرف ، وابن هرمز ضعيف الحديث] .


    كلهم (الخوزي ، و ابن جريج ، و ابن هرمز) من طريق مُحَمَّد بن عباد بن جَعْفَر عَن ابْن عَبَّاس موقوفا بلفظ : " إن هذا الركن الأسود يمين الله في الأرض يصافح به عباده مصافحة الرجل أخاه"


    قلت : الطرق لا تثبت الى محمد بن عباد بن جعفر .


    الطريق الثاني : أخرجه الفاكهي في "أخبار مكة" (17) ، وأبو طاهر المخلص في "التاسع من المخلصيات" (154) ، ومن طريقه ابن الجوزي في "مثير العزم الساكن" (221) .


    كلهم من طريق حفص بن عمر العدني بمكة قال: حدثنا الحكم بن أبان، عن عكرمة، عن ابن عباس قال: الحجر يمين الله عز وجل في الأرض، فمن لم يدرك بيعة رسول الله فمسح الحجر، فقد بايع الله ورسوله .


    قلت : وعزاه السيوطي في "الدر المنثور" (1/324) للجندي في "فضائل مكة" .


    قلت : وهذا اسناد ضعيف جدا فيه حفص بن عمر العدني وهو متهم بالكذب .


    الطريق الثالث : أخرجه ابن قتيبة في "غريب الحديث" (2/337) فقال : وَقَالَ أَبُو مُحَمَّد فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس رَضِي الله عَنهُ انه قَالَ: الْحجر الْأسود يَمِين الله فِي الأَرْض يُصَافح بهَا عباده أَو قَالَ: خلقه كَمَا يُصَافح النَّاس بَعضهم بَعْضًا.
    حَدَّثَنِيهِ أبي ثناه أَبُو سُفْيَان الغنوي ثناه عبد الله بن يزِيد عَن عباد بن أبي خَليفَة أَو عباد بن أبي حليمة عَن ابراهيم بن يزِيد عَن عَطاء عَن ابْن عَبَّاس.


    قلت : وهذا اسناد ضعيف جدا فيه :
    1-إبراهيم بن يزيد الخوزي : متروك الحديث .
    2-عباد بن أبي حليمة : لم أر من ترجمه .
    3-أبو سفيان الغنوي : ان كان قطبة بن العلاء بن المنهال فهو ضعيف الحديث .
    4-عبد الله بن يزيد : لم أعرفه .


    قلت : قال العجلوني في "كشف الخفاء" (1109) : " ورواه القضاعي أيضا عن ابن عباس رضي الله عنهما موقوفا عليه ، لكنه صحيح بلفظ الركن يمين الله عز وجل يصافح بها خلقه والذي نفس ابن عباس بيده ما من مسلم يسأل الله عنده شيئا إلا أعطاه إياه ومثله" .


    ----------------
    كلام علي بن حسين :
    أخرجه أبي بكر الشافعي في "الغيلانيات" (95) : حدثنا عبد الله بن ناجية ، ثنا ابن سابق يعني يوسف بن محمد بن سابق ، ثنا أبو خالد الأحمر ، عن عبد الله بن مسلم بن هرمز ، عن علي بن حسين قال : " لا حج لمن لم يستلم لأنه يمين الله في عباده »


    قلت : وهذا اسناد ضعيف فيه :
    1-عبد الله بن مسلم بن هرمز : وهو ضعيف الحديث .
    2-أبو خالد الأحمر : صدوق يخطىء .

    كتبه : أبو عبد الله السكندري
    المصدر : تنزيه السنة الشريفة عن الأحاديث الموضوعة و الضعيفة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    حديث جابر بن عبد الله :
    أخرجه [أبو] بكر النصيبي في "فوائده" (رقم 207- مخطوط)
    أبو بكر أحمد بن يوسف بن خلاد النصيبي العطار رواه في "الجزء الأول من فوائده" قال:
    " حدّثنا محمد بن غالب بن حرب -هو تمتام- ، ثنا إسحاق بن بشر الكاهلي به."
    وهذا الجزء من رواية الحافظ أبي نعيم الأصبهاني عنه.
    ورواه الخطيب البغدادي في "تاريخه" قال :
    " أخبرنا علي بن محمّد بن علي الإيادي، قال: أخبرنا أحمد بن يوسف بن خلاد العطار قال:
    حدثنا الحارث بن محمّد -هو ابن أبي أسامة- قال: حدثنا إسحاق بن بشر الكاهلي به."
    قلتُ:
    فابن خلاّد كان يرويه عنهما جميعا: تمتام، والحارث.
    ولم أجده في "فوائده" أو في "حديثه عن شيوخه".. عن الحارث.
    والخطيب البغدادي في "تاريخه" (6/326) ، وابن الجوزي في "العلل المتناهية" (944)
    ابن الجوزي رواه من طريق الخطيب البغدادي؛ أبي بكر أحمد بن علي.
    قال ابن الجوزي : "هذا حديث لا يصح" .
    قلت تتمة كلام ابن الجوزي هو:
    " وإسحاق بن بشر قد كذّبه أبو بكر بن أبي شيبة، وغيره، وقال الدارقطني: هو في عداد من يضع الحديث. وأبو معشر ضعيف." انتهى
    فلا أدري لما حذفته ؟! ثم عُدت فأثبته بصياغة أخرى وقلتَ
    قلت : هذا اسناد ساقط فيه :
    1-إسحاق بن بشر الكاهلي : يضع الحديث .
    2-أبو معشر المدائني : ضعيف الحديث .
    وكلام ابن الجوزي المحذوف أفيد، من كلامك، وأبلغ، وأدق، وذلك من وجوه:
    1- ابن الجوزي حكم على الحديث بعدم الصحة..
    وأنت حكمت على الإسناد فقط . وبين العبارتين فرق؛ فكان كلام ابن الجوزي أدق.
    2- ابن الجوزي حكى في إسحاق لفظين من ألفاظ الجرح الشديد ؛ "كذاب" و "يضع الحديث" ..
    وفي كلامك لم يأت إلا لفظ واحد؛ فكان كلام ابن الجوزي أفيد
    3- ابن الجوزي سمى من جرّح إسحاق، ونسب ما حكاه فيه من ألفاظ التجريح إلى قائلها..
    وأنت لم تسمي من جرحه؛ فكان كلام ابن الجوزي أبلغ.
    وقال العجلوني في "كشف الخفاء" (1109) : " ومنها ما رواه الحارث بن أبي أسامة في مسنده عن جابر بلفظ الحجر يمين الله في الأرض يصافح بها عباده" .
    قلتُ: وقد تقدّم أن الخطيب أخرجه من طريق ابن خلاّد عن الحارث بن أبي أسامة.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,000

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    أبو بكر أحمد بن يوسف بن خلاد النصيبي العطار رواه في "الجزء الأول من فوائده" قال:
    "
    حدّثنا محمد بن غالب بن حرب -هو تمتام- ، ثنا إسحاق بن بشر الكاهلي به."
    وهذا الجزء من رواية الحافظ أبي نعيم الأصبهاني عنه.
    ورواه الخطيب البغدادي في "تاريخه" قال :
    " أخبرنا علي بن محمّد بن علي الإيادي، قال: أخبرنا أحمد بن يوسف بن خلاد العطار قال:
    حدثنا الحارث بن محمّد -هو ابن أبي أسامة- قال: حدثنا إسحاق بن بشر الكاهلي به."
    قلتُ:
    فابن خلاّد كان يرويه عنهما جميعا: تمتام، والحارث.
    ولم أجده في "فوائده" أو في "حديثه عن شيوخه".. عن الحارث.
    جزاكم الله خيرا شيخنا الحبيب المحقق و المدقق ، وأنا لا أنتبه لمثل هذه الدقائق لأنني أكون تعبت وقتها من جمع الطرق و تحقيقها (ابتسامة) .

    قلت تتمة كلام ابن الجوزي هو:
    " وإسحاق بن بشر قد كذّبه أبو بكر بن أبي شيبة، وغيره، وقال الدارقطني: هو في عداد من يضع الحديث. وأبو معشر ضعيف." انتهى

    فلا أدري لما حذفته ؟! ثم عُدت فأثبته بصياغة أخرى وقلتَ
    أنا أثبت فقط حكم الامام على الحديث .
    أما كلامه عن الرواة ومن جرحه ، فأنا أفضل أن أورد أنا أورد خلاصتي في مرتبة الراوي بعد ذلك عندما أقول : "قلت : وهذا اسناد فيه كذا وكذا ....الخ .

    وجزاكم الله خيرا .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    بارك الله فيك وجزاك الله خيرا ..أشكرك على أريحيتك وكذلك هم أهل الإسكندرية .
    حديث عبد الله بن عمرو :
    أخرجه أحمد في "مسنده" (2/211) ، وابن خزيمة في "صحيحه" (2737) –ومن طريقه أبو بكر الكلاباذي في "بحر الفوائد" (ص 185) – ، والطبراني في "المعجم الأوسط" (563) ، وابن شاهين في "الترغيب" (337) ، والحاكم في "المستدرك" (1681) ، والبيهقي في "الأسماء والصفات" (729) ، وابن الجوزي في "العلل المتناهية" (945) .
    كلهم من طريق سعيد بن سليمان الواسطي، ثنا عبد الله بن المؤمل، قال: سمعت عطاء بن أبي رباح ، يحدث عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " يأتي الركن يوم القيامة أعظم من أبي قبيس له لسان وشفتان يشهد لمن استلمه بالحق، وهو يمين الله عزوجل التي يصافح بها عباده " .
    على ما اقتبستُه هنا من تخريج أخينا الحبيب السكندري ملاحظات:
    1- لفظُ الحديث المذكور؛ هو لفظ الجماعة - على اختلافهم في بعض ألفاظه واتفاقهم على معناها -
    وجاء عند أحمد في "المسند" مختصرا ينتهي إلى قوله: "له لسان، وشفتان".
    ليس فيه زيادة: "أن الركن يمين الله التي يصافح بها عباده".
    فكان الواجب على المخرِّج الفاضل التنبيه على ذلك
    لأن لفظة :"كلهم" المُصَدَّر بها الحديثَ، تستغرقُ جميع المُخرِّجين المذكورين،
    بما فيهم الإمام أحمد وهو أول المذكورين.
    قلتُ: الحديث كما جاء مختصراً عند أحمد دون تلك الزيادة
    يشهدُ له حديثٌ عن ابن عباس -لم يذكرهُ الكاتب الفاضل- وهو حديثٌ صحيح سنذكره في موضعه -إن شاء الله-
    فكأنّ هذا الاختصار -إن كان من عمل الإمام أحمد- كان لحاجة في نفسه؛
    لم يصبر على مثل هذا الحديث بهذا السند فأدخله في "مسنده"..
    لكن أنكر تلك الزيادة؛ فاقتصر على أوله ..وكان قد أخرج حديث ابن عباس الشاهد له.
    2- البيهقيُّ رواه عن شيخه الحاكم ؛ أبي عبد الله الحافظ .
    فكان الأحسن أن يقول: "رواه الحاكم، [وعنه]، أو [من طريقه] البيهقيّ "
    ولو لم أجده يستعمل مثل هذا التعبير ، في تخريجاته... ما تعقبتُه ،
    وإلاّ فقوله: "رواه الحاكم والبيهقي" استعمال صحيح أيضاً.
    وعلى طالب علم الحديث أن يستحضر أسماء المصنفين وأنسابهم وكناهم وألقابهم وسني وفاتهم
    ولا يكتفي باسم الشهرة ..حتى إذا مر باسم أحدهم في إسناد عرفه وتنبه له .
    3- وقع في إسناد ابن الجوزي في مطبوع "العلل" سقط ٌ ؛
    قال :أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مِنْدَهْ ، قَالَ : أَخْبَرَنِي جَدِّي أَبُو عَمْرٍو عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ،
    قَالَ : نا أَحْمَدُ بْنُ الْقَاسِمِ بْنِ مُسَاوِرٍ ، قَالَ : نا سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ الْوَاسِطِيُّ به.
    قلتُ:
    الحافظ أبا عمرو عبد الوهاب ابنُ الحافظ أبي عبد الله محمد بن إسحاق بن مندة
    لا يمكنه أن يحدّث عن الحافظ أحمد بن القاسم بن مساور؛ أبي جعفر الجوهري البغدادي ،
    ولا أبوه الحافظ أبو عبد الله محمد بن إسحاق يمكنه أن يروي عنه ..
    الجوهري قديم بالنسبة إليهما (ت 293هـ)، هو من شيوخ الطبراني وقد روى هذا الحديث عنه في "معجمه الأوسط"
    الذي يمكن أن يرويه عن الجوهري من آل مندة هم:
    المحدث أبو يعقوب إسحاق بن محمد بن يحي بن مندة والد الحافظ أبي عبد الله محمد بن إسحاق،
    أو الإمام الحافظ أبو عبد الله محمد بن يحي بن مندة جدّ الحافظ أبي عبد الله محمد بن إسحاق.
    فليُحرّر.
    4- كان من الأفضل على الكاتب الفاضل -وقد عَنْوَنَ بحثَـه بـ:
    (تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده")
    أن يبين لقارئ بحثِـه أن المقصود بالركن في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص هو نفس الحجر الأسود
    فقد يشكل على بعضهم و يضنه خارجا عن حديث الباب ؛
    قال السندي عند قوله يأتي الركن: "أي الحجر الأسود، لكونه في الركن فأريد الحال باسم المحل."
    وبوّب ابنُ خزيمة بعد أن خرّج حديث ابن عباس :"ليبعثن الله هذا الركن يوم القيامة .."
    "باب ذكر الدليل على أن النبي صلى الله عليه و سلم إنما أراد بذكره الركن في هذا الخبر نفس الحجر الأسود لا غير.."
    وخرّج تحته حديث ابن عباس بلفظ: "إن لهذا الحجر لسانا وشفتين."
    والله أعلم فإن أصبت فمن الله، وإن أخطأت فمن نفسي و من الشيطان.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    506

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    ما شاء الله ، اجتمع الشمس والقمر في رابعة النهار
    شيخنا أحمد بتخريجاته الماتعة
    وشيخنا أبو عبد الإله بتحقيقاته وتعليقاته النافعة

    اسأل الله أن يجعل هذا العمل في ميزان حسناتكم ، وأن ينفعكم بما علمكم .
    وأن يحشرنا جميعاً مع أهل الحديث
    إذا أحدث الله لك علماً فأحدث له عبادة، ولا يكن همك أن تتحدث به.


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    قال الطبراني : " لم يرو هذا الحديث عن عطاء، عن عبد الله بن عمرو إلا عبد الله بن المؤمل" .
    قال البيهقي : " وفي إسناد الحديث ضعف " .
    قلتُ: منْ تمام تخريج الحديث: نقلُ الكلام الذي يذكرُه بعض الْمُصنِّفين عقب إخراجهم له في مصنفاتهم ..
    وقد نقل لنا الكاتبُ الفاضلُ كلامَ حافظيْن ممّن خرّجا الحديثَ؛ وهما الطّبرانيّ، والبيهقيّ، وأغفل كلام اثنين منهم
    فالحاكم صدّر تخريج الحديث بتصحيحه ..
    وابن الجوزيّ عقّبـهُ بقوله: "وهذا لا يثبت؛ قال أحمد: عبد الله بن المؤمل أحاديثه مناكير،
    وقال علي بن الجنيد:شبه متروك."
    ومنْ حُسْن تمام التخريج: أنْ يُلحق بكلامهم كلامَ من أورده من الحُفّاظ في كتابه، وعَزَاهُ إلى مَنْ خرّجَهُ..
    كالمنذريّ فقد ذكره في "الترغيب والترهيب" ؛ وقال: "رواه أحمد بإسناد حسن." اهـ
    والذهبيّ في "اختصاره لمستدرك الحاكم" تعقب تصحيحه بقوله: "عبد الله بن مؤمل واه."اهـ
    والهيثميّ أورده في "مجمع الزوائد"، وقال: " رواه أحمد، والطّبراني في "الأوسط"،
    وزاد:"يشهد لمن استلمه بالحق ،وهو يمين الله عز وجل يصافح بها خلقه"،
    وفيه عبد الله بن المؤمل وثقه ابن حبان وقال يخطئ، وفيه كلام، وبقيّة رجاله رجال الصحيح." اهـ
    قلت : مَنْ صحّح الحديثَ كابن خزيمة، والحاكم، أو حسَّن إسناده كالمنذري..
    فقد مَشَّى "عبدَ الله بن المؤمل" واحتمل تفرده . والله أعلم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    حديث أبي هريرة :
    أخرجه ابن ماجه في "السنن" (2957) ، والفاكهي في "أخبار مكة" (15) ، وأبي سعيد الدارمي في "النقض على المريسي" (1/282) ، وابن عدي في "الكامل" (3/78)
    كلهم من طريق إسماعيل بن عياش ، عن حميد بن أبي سويد ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن أبي هريرة مرفوعا بلفظ : "من فاوض الحجر فإنما يفاوض كف الرحمن" يعني استلام الحجر الأسود [لفظ الدارمي]
    حاشية لطيفة:
    قلتُ: حديثُ عطاء عن أبي هريرة؛ حديثٌ طويلٌ، ساقهُ ابنُ ماجه بتمامه في: باب فضل الطواف من "كتاب الحج"
    وابنُ عديّ في ترجمة "حميد بن أبي سويد"،
    وقطّعهُ الفاكهيُّ؛ فأورد في "فضل الركن الأسود" ما يتعلق به وهو الحديث رقم (15)،
    وأورد في "ما يُستحبّ من الذّكر في الطّواف" الجزءَ الأخير من الحديث وهو برقم(573)
    -ولم يعزه الكاتبُ إلى هذا الموضع -
    واختصرَهُ عثمان بن سعيد الدّارمي، واقتصرَ منه على ما يؤكّد صفة الكّف
    وهو قول النبيّ : "من فاوض الحجر فإنما يفاوض كف الرحمن".

    استدراك لطيف:
    قلتُ: وفاتَ الكاتبُ الفاضلُ أنْ يعزوه للطّبراني في "الأوسط"ج8/رقم(8400)؛ فقد رواه فيه مُطوّلاً،
    وساقه بتمامه.. لكنْ وقع في "المطبوع" سقطٌ؛ جاءَ على جملة : "من فاوضه فإنما يفاوض يد الرحمن" .
    وقال الطّبراني عقبه:" لم يرو هذا الحديث عن عطاء إلاّ حمُيد بن أبي سُويد ، تفرّد به: إسماعيل بن عيّاش." انتهى

    تنبيه لطيف على حدوث سقط في "المعجم الأوسط" للطبراني:
    قلتُ: سقط من المطبوع أو من أصله المخطوط جوابُ عطاء للرجل عن الركن الأسود
    وهو قوله-كما في المصادر الأخرى- :"من فاوضه فإنما يفاوض يد الرحمن"،
    وكأنّ بصر الناسخ، أو المحقّق، أوالطابع انتقل إلى جوابه عن سؤاله الأخير عن الطواف
    فكتبه جواباً عن السّؤال الثاني المتعلق بالرّكن الأسود.
    (قابل سياق ابن ماجه، وابن عدي، بسياق الطبراني)

    لفتة لطيفة:
    هذا ..وعلى الْمُنقِّبِ على أماكن وجود الحديث الذي يخرِّجهُ، إذا وجدَ لفظَ حديثِه الذي يبحثُ عنه ضِمْنَ حديثٍ آخر ..
    أنْ يعملَ على تخريجِ هذا الأخير أيضاً، فيستقصي طرقَه، وألفاظه تماماً كما يفعلُ مع حديث الباب..
    فلا يجعل همّه فقط أنْ يجد فيه اللّفظة أو الجملة المبحوث عنها، بل يعتبره بحثاً جديداً؛ يخرّج فيه ذاك الحديث ..
    فيبحث فيه بجميع ألفاظه، ويستعمل معه جميع وسائل البحث، التي يستعملها عادةً مع الحديث الأصل ..
    لأن المُشتغل بالتّخريج، كما تهمّهُ المتون والألفاظ، تهمّه الأسانيد والرجال،
    فلربما جاء نفس الحديث الثاني مختصراً في بعض المصادر ليس فيه لفظ حديث الباب،
    أو حصل فيها سقط للفظة، أو الجملة المبحوث عنها
    فلا يقف حينئذٍ عليه لأنه لم يبحثْ فيه بألفاظه الأخرى الجديدة..
    فيفوته بذلك طريقَه وإسنادَه، ومَنْ خرجّه من المصنّفِين، وما قالوه عقب إخراجهم له من كلام ..
    وهي كلها أمورٌ، يحرصُ صاحب التّخريج على أنْ لا تفوته، ويفرح إذا عثر عليها أيّما فرح..
    لأنها تُعينه على الوصول إلى الحقيقة التي يبحث عنها.
    فاعتبر هنا بكلام هذا الحافظ الكبير الذي عقّب به الحديث ..فإنه يساوي رحلة مدتها 16 عام !!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    قلت : وهذا اسناد منكر فيه :
    1-إسماعيل بن عياش : ضعيف في روايته عن غير الشاميين ، وهذا منها .
    2-حميد بن أبي سويد المكي : وهو منكر الحديث .
    تقدّم في التعليق السابق؛ قولُ الطبرانيّ ..
    وقال ابن عديّ، في ترجمة حميد بن أبي سويد: منكر الحديث .
    ولما خرّج له هذا الحديث في أحاديث أُخر، قال:
    " وحميد بن أبي سويد هذا، قدْ حَدّث عنه ابن عياش يعني هذه الأحاديث،
    وكأنه قد أخذ عطاء بن أبي رباح قباله ، وهذه الأحاديث عن عطاء الذي يرويها عنه غير محفوظات." انتهى
    قلتُ: في عبارة ابن عدي ركاكة !! وهو يريد أن يقول:
    (وحميد بن أبي سويد قد حدث عنه ابن عياش بهذه الأحاديث ، وكأنه (=حميد بن أبي سويد) قد أخذَ عطاءَ بن أبي رباح قِبَالَهُ ، وهذه الأحاديث التي يرويها عن عطاء غير محفوظات."
    أما عبارة "قد أخذ عطاء بن أبي رباح قباله" ؟ فالذي فهمته منها: أن حميد أقبل على عطاء بالرواية وأكثر عنه وصار لا يعرف إلا به..ولا أدري إن كان له وجه في الفصيح من اللغة العربية
    ولعلّ "قباله" محرفة عن " قِبْلَةً لَهُ " وكأن ابن عدي أراد أن يقول: " اتخذ عطاء بن أبي رباح قبلة له" والله تعالى أعلم
    فأرجو ممن لديه معرفة بهذا الاستعمال المذكور .. أن يفسره لنا لنستفيد منه، بارك الله فيه.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    كلام ابن عباس :
    يروى عنه من ثلاثة طرق :
    الطريق الأول :
    - أخرجه عبد الرزاق في "المصنف" (8219) عن إبراهيم بن يزيد الخوزي ( الخوزي متروك الحديث)
    - أخرجه عبد الرزاق في "المصنف"(8920) ، وابن أبي عمر العدني في "مسنده" كما في "المطالب العالية" (1223) ، وعزاه البدر العيني في "عمدة القاري" (9/240) لأبي عبيد القاسم بن سلام في "غريب الحديث" ، وللجندي في "فضائل مكة" عن ابن جريج [ ابن جريج ثقة يدلس وقد عنعن ، ولم يصرح بالسماع الا في رواية ابن أبي عمر العدني ، وفيها يحيى بن سليمان وهو سيىء الحفظ] .
    - أخرجه الأزرقي في "أخبار مكة" (1/323) : حدثني جدي، حدثنا عيسى بن يونس قال: حدثني عبد الله بن مسلم بن هرمز [الأزرقي لا يعرف ، وابن هرمز ضعيف الحديث] .
    كلهم (الخوزي ، و ابن جريج ، و ابن هرمز) من طريق مُحَمَّد بن عباد بن جَعْفَر عَن ابْن عَبَّاس موقوفا بلفظ : " إن هذا الركن الأسود يمين الله في الأرض يصافح به عباده مصافحة الرجل أخاه"
    قلت : الطرق لا تثبت الى محمد بن عباد بن جعفر .
    ههنا بعض التعليقات:
    - أخرجه عبد الرزاق في "المصنف"(8920) ، وابن أبي عمر العدني في "مسنده" كما في "المطالب العالية" (1223)...
    قلتُ: الفاكهيّ رواه في "أخبار مكة" رقم(20) عن ابن أبي عمر العدني، مقروناً بالحسين بن حريث؛ قال :
    "حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى، وَالْحُسَيْنُ بْنُ حُرَيْثٍ أَبُو عَمَّارٍ، قَالَا: ثنا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمٍ قَالَ: سَمِعْتُ ابْنَ جُرَيْجٍ، يَقُولُ:
    سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ عَبَّادِ بْنِ جَعْفَرٍ، يَقُولُ: سَمِعْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا يَقُولُ:
    " هَذَا الرُّكْنُ يَمِينُ اللهِ فِي الْأَرْضِ، يُصَافِحُ بِهِ عِبَادَهُ مُصَافَحَةَ الرَّجُلِ أَخَاهُ ".
    وفيها يحيى بن سليمان وهو سيىء الحفظ
    قلت: الصّواب "يحي بن سُليم" وهو الطّائفي..أمّا أنه "سيئ الحفظ" !! فليس على إطلاقه كما سيأتي قريباً.
    - أخرجه الأزرقي في "أخبار مكة" (1/323) : حدثني جدي، حدثنا عيسى بن يونس قال: حدثني عبد الله بن مسلم بن هرمز [الأزرقي لا يعرف ، وابن هرمز ضعيف الحديث] .
    قلتُ:لم يتفرّد به الأزرقيّ .. رواه الفاكهيُّ في "أخبار مكة" رقم (21) ولم يسق متنَـه، قال:
    حَدَّثَنِي عُمَرُ بْنُ حَفْصٍ الشَّيْبَانِيُّ قَالَ: ثنا عُمَرُ بْنُ عَلِيٍّ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُسْلِمٍ،
    عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبَّادِ بْنِ جَعْفَرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا نَحْوَهُ. يعني نحو الحديث رقم (20) المتقدّم.
    بقيت تعليقاتٌ على المقتَبس أعلاه
    أكتبُها في المرة القادمة إن شاء الله

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    - أخرجه عبد الرزاق في "المصنف"(8920) ، وابن أبي عمر العدني في "مسنده" كما في "المطالب العالية" (1223) ،
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    قلتُ: الفاكهيّ رواه في "أخبار مكة" رقم(20) عن ابن أبي عمر العدني، مقروناً بالحسين بن حريث؛ قال :
    "حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى، وَالْحُسَيْنُ بْنُ حُرَيْثٍ أَبُو عَمَّارٍ، قَالَا: ثنا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمٍ قَالَ: سَمِعْتُ ابْنَ جُرَيْجٍ، يَقُولُ:سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ عَبَّادِ بْنِ جَعْفَرٍ، يَقُولُ: سَمِعْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا يَقُولُ:
    " هَذَا الرُّكْنُ يَمِينُ اللهِ فِي الْأَرْضِ، يُصَافِحُ بِهِ عِبَادَهُ مُصَافَحَةَ الرَّجُلِ أَخَاهُ ".
    ثم وجدتُ أنّ الأزرقيّ في "أخبار مكة" 1/324 ط.رشدي = رقم(417) ط.الدهيش رواهُ أيضاً !! قال:
    " حدثني مهدي بن أبي المهدي، قال: حدّثنا يحي بن سليم المكي، قال: سمعتُ ابن جريج يقول: سمعتُ محمّد بن عبّاد بن جعفر،يقول: سمعت ابن عباس يقول:" إنّ هذا الرّكن الأسود يمين الله في الأرض يصافح به عباده مصافحة الرجل أخاه." اهـ
    قلتُ: لم أفهمْ كيف فات المخرج عزو هذا الأثر إلى هذين المصدرين ؟!!
    مع أنه كان يعزو إليهما في ثنايا بحثه كثيرا.. بل إنه عزا إلى مواضع قريبة من هذين الموضعين ؟!!
    فكأنّه لم يكنْ ينقل من المطبوع مباشرة ..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    - أخرجه عبد الرزاق في "المصنف"(8920) ،
    قلتُ: عبدُ الرزاق أخرجهُ في موضعين :
    - في "باب فضل الحجر" تحت رقم (8887) وهو مختصر؛ قال: عن ابن جريج عن محمد بن عباد قال سمعت ابن عباس يقول:
    "والذي نفس ابن عباس بيده ما حاذى بالركن عبدٌ مسلمٌ يسألُ الله خيراً إلاّ أعطاه إيّاه" .
    - وفي "باب الركن من الجنة" تحت الرقم المذكور هنا.. ولم يسقْ متنَـه،
    ذكرَهُ بعد حديث إبراهيم بن يزيد وقال:" نحوه" ، ولفظ حديث إبراهيم :
    "الركن - يعني الحجر - يمين الله في الأرض، يصافح بها خلقه مصافحة الرجل أخاه، يشهد لمن استلمه بالبرّ، والوفاء ،
    والذي نفس ابن عباس بيده ما حاذى به عبدٌ مسلمٌ يسأل الله تعالى خيراً إلاّ أعطاه إياه."

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    قلت : الطرق لا تثبت الى محمد بن عباد بن جعفر .
    قلت: طريقُ ابن جريج إليـه؛ ثابتٌ
    قال ابن حجر:"هذا موقوف صحيح،(أو جيّد)."
    وقال البوصيري :"رواه محمد بن يحي بن أبي عمر بإسناد صحيح" اهـ
    وهذا التّصحيح من هذين الحافظين كان لطريق: "يحي بن سليم الطّائفي، عن ابن جريج .." وحدِهِ،
    فكيف إذا انضم إليه طريق: "عبد الرزاق، عن ابن جريج" ؟؟
    ويحي بن سليم الطائفي؛ أعدلُ الأقوال فيه قول النسائي:"ليس به بأس ، وهو منكر الحديث عن عبيد الله بن عمر"
    واعتمده الحافظ في "الفتح" ، فقال:"التّحقيق أن الكلام إنما وقع في روايته عن عبيد الله بن عمر خاصة"، وقال مرة :" ضعيف في عبيد الله بن عمر"
    فإطلاقُ القول فيه بأنه "سيئ الحفظ" -كما جاء في التخريج-مخالف لواقع الرجل وحاله، ومخالف لمجموع كلام الأئمة فيه ..وما جاء عن بعضهم من تضعيفه بإطلاق يجب أن يُقيد بما ذُكر..
    أعلمُ أن الكاتب الفاضل اعتمد على حكم الحافظ في "التقريب"..
    لكن شتان بين قوله: "صدوق، سيء الحفظ"، وقوله هو: "سيء الحفظ" !!
    هذا.. ولا تحتملُ هذه "التّعليقات اللّطيفات" بسط الكلام في حال الرّجل، وتحقيق القول فيه ..لكن إنْ رغب في ذلك صاحب "الأصل" فعلنا حبّا وكرامة..
    بقي الجوابُ عن "عنعنة ابن جريج " !! ليسلم أثر ابن عباس عن كلّ مَغْمَز ..
    أرجئه للمرّة القادمة بمشيئة الله تعالى.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    الطريق الثاني : أخرجه الفاكهي في "أخبار مكة" (17) ، وأبو طاهر المخلص في "التاسع من المخلصيات" (154) ، ومن طريقه ابن الجوزي في "مثير العزم الساكن" (221) .
    كلهم من طريق حفص بن عمر العدني بمكة قال: حدثنا الحكم بن أبان، عن عكرمة، عن ابن عباس قال: الحجر يمين الله عز وجل في الأرض، فمن لم يدرك بيعة رسول الله فمسح الحجر، فقد بايع الله ورسوله .
    قلت : وعزاه السيوطي في "الدر المنثور" (1/324) للجندي في "فضائل مكة" .
    قلت : وهذا اسناد ضعيف جدا فيه حفص بن عمر العدني وهو متهم بالكذب .
    قلتُ:
    1/ الفاكهيَُ في "أخبار مكة" أخرجه من طريقين عن الحكم بن أبان :
    ولده ؛ إبراهيم بن الحكم بن أبان =رقم (16) ، وحفص بن عمر العدني= رقم(17) جميعاً عنه.

    2/ ومن طريق إبراهيم بن الحكم أخرجه الأزرقيّ في "أخبار مكة" 1 / 325 = رقم(422)
    لكن وقفه عن عكرمة، لم يذكر ابن عباس ..فهل هو سقط أم وجه في الرواية ؟؟ فليحرر.

    3/ حفص بن عمر العدني هو الملقب بالفرخ ضعيفٌ فحسب ..أما الكذب فلا !!
    فأين الذي كذبه أو اتهمه به ؟؟
    وأظنه التبس عليه بحفص بن عمر المدني؛ فقد رماه يحي القطان بالكذب.


  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    الطريق الثالث : أخرجه ابن قتيبة في "غريب الحديث" (2/337) فقال : وَقَالَ أَبُو مُحَمَّد فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس رَضِي الله عَنهُ انه قَالَ: الْحجر الْأسود يَمِين الله فِي الأَرْض يُصَافح بهَا عباده أَو قَالَ: خلقه كَمَا يُصَافح النَّاس بَعضهم بَعْضًا.
    حَدَّثَنِيهِ أبي ثناه أَبُو سُفْيَان الغنوي ثناه عبد الله بن يزِيد عَن عباد بن أبي خَليفَة أَو عباد بن أبي حليمة عَن ابراهيم بن يزِيد عَن عَطاء عَن ابْن عَبَّاس.
    قلت : وهذا اسناد ضعيف جدا فيه :
    1-إبراهيم بن يزيد الخوزي : متروك الحديث .
    2-عباد بن أبي حليمة : لم أر من ترجمه .
    3-أبو سفيان الغنوي : ان كان قطبة بن العلاء بن المنهال فهو ضعيف الحديث .
    4-عبد الله بن يزيد : لم أعرفه .
    قلتُ:
    1/ عبّاد بن أبي حليفة، أو عبّاد بن أبي حليمة؛ ذكرهُ البخاريّ في "تاريخه" 6/42 وابنُ أبي حاتم في "الجرح والتعديل" 6/84
    ولم يذكرا فيه جرحاً، ولا تعديلاً، وذكرهُ ابنُ حبان في "ثقاته" 8/435 .

    2/ روى الفاكهيّ في "أخبار مكة" رقم(18)،ولم يسقْ متنَه؛ قال:
    "حَدَّثَنَا عَبْدُ السَّلَامِ بْنُ عَاصِمٍ، قَالَ: ثنا جَرِيرُ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ ،عَنْ رَجُلٍ مِنْ أهْلِ مَكَّةَ ،عَنْ عَطَاءٍ ،
    عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا نَحْوَهُ.[يعني نحو الحديث رقم (17) وقد تقدم متنه.]
    ثُمَّ قَرَأَ إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللهَ يَدُاللهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ [الفتح: 10]
    أَوْ قَرِيبٌ مِنْ هَذَا أَوْ نَحْوُ هَذَا."

    قلتُ: وهذا الرجل المبهم، الذي من أهل مكة كـأنّه:إبراهيم بن يزيد الخوزي المتقدم، فإنه مكيٌّ، والله أعلم.
    فإن كان هو فيكون جرير بن عبد الحميد قد تابع عباد بن أبي حليمة."
    ويُضعَّفُ إسنادُ هذا الأثر لأجل إبراهيم بن يزيد الخوزي وحدِه.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,502

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    الطريق الثالث : أخرجه ابن قتيبة في "غريب الحديث" (2/337) فقال : وَقَالَ أَبُو مُحَمَّد فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس رَضِي الله عَنهُ انه قَالَ: الْحجر الْأسود يَمِين الله فِي الأَرْض يُصَافح بهَا عباده أَو قَالَ: خلقه كَمَا يُصَافح النَّاس بَعضهم بَعْضًا.
    حَدَّثَنِيهِ أبي ثناه أَبُو سُفْيَان الغنوي ثناه عبد الله بن يزِيد عَن عباد بن أبي خَليفَة أَو عباد بن أبي حليمة عَن ابراهيم بن يزِيد عَن عَطاء عَن ابْن عَبَّاس.
    جزى الله خيرا السكندري على تخريجاته هذه وزاده توفيقا وفهما في هذا العلم وجزى الله بلدينا الحبيب على تدقيقاته ونفعه إخوانه وتلك الملونة بالأحمر من الوقفات الفائتة التي لم تدقق فيها معه

  16. #16
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    ما شاء الله تبارك الرحمن جل في علاه مشائخنا الأفاضل فوائد عظيمة .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدلان الجزائري مشاهدة المشاركة
    جزى الله خيرا السكندري على تخريجاته هذه وزاده توفيقا وفهما في هذا العلم وجزى الله بلدينا الحبيب على تدقيقاته ونفعه إخوانه وتلك الملونة بالأحمر من الوقفات الفائتة التي لم تدقق فيها معه
    أهلاً وسهلاً ببلدينا وحبيبنا أبي صهيب ، تُسعدني والله مؤانستك لي في التّعليق على هذا الموضوع..فأرجو منك أن تستدرك ما فاتني منه.. وتصوّب ما غلطت فيه ..فأنتفع بما تكتبُه.. وأدعو لك الله في سجودي، ودبر صلواتي.
    بارك الله فيك، ومتّعك بالصّحة، والعافية، ورزقك من حيث لا تحتسب.
    هذا.. وكأنّ بلدينا الحبيب ينبهني باحمراره إلى أنّ:
    مسلم بن قتيبة الدينوري؛ والد أبي محمد ابن قتيبة ، لا يُعرف. والله أعلم

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    3-أبو سفيان الغنوي : ان كان قطبة بن العلاء بن المنهال فهو ضعيف الحديث .
    4-عبد الله بن يزيد : لم أعرفه .
    حفّزتني "ألوكة" أبي صهيب -جزاه الله خيرا- للتدقيق أكثر في تعليقاتي..
    فقلتُ:
    - أبو سفيان الغنوي ،هو: "يزيد بن عمرو بن البراء الغنوي" ذكره ابن حبان في "ثقاته" 9/277 ، باسم: "يزيد بن عمرو بن يزيد البراء الغنوي"
    ويستفاد من كتاب القتبي تكنيته بـأبي سفيان.
    - عبد الله بن يزيد، هو: "عبد الله بن يزيد المكّي، أبو عبد الرحمن المُقرئ القصير" ثقة فاضل من رجال "التهذيب".
    والله أعلم

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,502

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة

    وكأنّ بلدينا الحبيب ينبهني باحمراره إلى أنّ:

    مسلم بن قتيبة الدينوري؛ والد أبي محمد ابن قتيبة ، لا يُعرف. والله أعلم
    اللهم آمين ولك بمثل وزيادة أخي الحبيب مثلك أخي يفهم من إشارتي لو دقق أكثر من ذلك فالحديث ليس فيه والد أبي محمد وإنما هو أبو محمد عبد الله بن مسلم نفسه الراوي عن الغنوي وابنه أحمد القاضي راوي كتب أبيه وهذا الوهم يقع فيه كثير ممن يعزون إلى هذا الكتاب فاقتضى ذلك التنبيه
    زادنا الله وإياكم جميعا التوفيق والسداد

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,432

    افتراضي رد: تخريج حديث : "الحجر الأسود يمين الله في الأرض ، يصافح بها عباده" .

    أخي عدلان اقض العجب من هذه:
    بعد أن كتبتُ ما علّقته على "تنبيهك".. غادرتُ مقهى الانترنيت، وقد انتصف الليل !! ودخلتُ بيتي لأنام ..
    لكن أبى النعاس أن يزور جفوني !! تدري لماذا ؟؟
    كنتُ أحس أن ما كتبته جوابا على تنبيهك فيه خلل، لأنه علق بذهني أن ابن حبان لما ترجم للغنوي قال : "حدّثنا عنه الحسن بن محمد بن أسد"..
    فقلت في نفسي: ابن حبان متأخر فكيف يروي عن شيخ شيخ ابن قتيبة بواسطة واحدة ؟؟
    فهرعت إلى مكتبتي الرقمية وعدت إلى كتاب القتبي وتفحصت جميع ما جاء فيه بصيغة : "حدثنيه أبي .." ؛ فكتبت في مسودتي مايلي:
    قلت: القائل هنا "حدثنيه أبي" هو ولد المصنف أبو جعفر أحمد بن عبد الله بن مسلم بن قتيبة(ت322هـ) وهو راوي كتابه "غريب الحديث" فإسناد ابن قتيبة يبدأ بـ: ثنا أبو سفيان الغنوي.
    وكتبتُ تحته هذه الأمثلة:
    1/424 : حَدَّثَنِيهِ أبي حَدَّثَنِيهِ أَحْمد بن سعيد صَاحب أبي عبيد عَن ابْن حَنْبَل عَن سُفْيَان بن عُيَيْنَة قَالَ ثَنَا أَبُو الزعرا عَمْرو بن عَمْرو عَن عَمه أبي الْأَحْوَص عَن أَبِيه قَالَ أتيت النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَصَعدَ فِي الْبَصَر وَصوب ثمَّ قَالَ لي ذَلِك" اهـ
    قلتُ: أَحْمد بن سعيد صَاحب أبي عبيد من شيوخ القتبي.
    2/335: حَدَّثَنِيهِ أبي حَدَّثَنِيهِ عَبده الصفار عَن عبد الصَّمد عَن شُعْبَة عَن شبيل الضبعِي عَن أبي خيرة.
    قلتُ: عبدة بن عبد الله الصفار أبو سهل من شيوخ المصنف.
    محمد بن محمد بن مرزوق ، محمد بن خالد بن خداش ، ..كلهم من شيوخ المصنف.
    لم أصبرْ حتى يطلع النهار ..فلبستُ ثيابي ونزلت مهرولا إلى المقهى لأصحح غلطي ...فسبقتني !!
    ما لي وللحديث.. سهّرني.. و هجرتُ لأجله أهلي وولدي..
    يغفر الله لك أبا صهيب ..يغفر الله لك أيها السكندري.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •