سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,683

    افتراضي سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ

    قال أحمد شوقي رحمه الله:


    سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ *** وَدَمعٌ لا يُكَفكَفُ يادِمَشقُ



    وَمَعذِرَةُ اليَراعَةِ وَالقَوافي *** جَلالُ الرُزءِ عَن وَصفٍ يَدِقُّ



    وَذِكرى عَن خَواطِرِها لِقَلبي *** إِلَيكِ تَلَفُّتٌ أَبَدًا وَخَفقُ



    وَبي مِمّا رَمَتكِ بِهِا للَيالي *** جِراحاتٌ لَها في القَلبِ عُمقُ



    دَخَلتُكِ وَالأَصيلُ لَهُ اِئتِلاقٌ *** وَوَجهُكِ ضاحِكُ القَسَماتِ طَلقُ



    وَتَحتَ جِنانِكِ الأَنهارُ تَجري *** وَمِلءُ رُباكِ أَوراقٌ وَوُرْقُ



    وَحَولي فِتيَةٌ غُرٌّ صِباحٌ *** لَهُم في الفَضلِ غاياتٌ وَسَبقُ



    عَلى لَهَواتِهِم شُعَراءُ لُسنٌ *** وَفي أَعطافِهِم خُطَباءُ شُدقُ



    رُواةُ قَصائِدي فَاعجَب لِشِعرٍ *** بِكُلِّ مَحَلَّةٍ يَرويهِ خَلقُ



    غَمَزتُ إِباءَهُمْ حَتّى تَلَظَّتْ *** أُنوفُ الأُسدِ وَاضطَرَمَ المَدَقُّ



    وَضَجَّ مِنَ الشَكيمَةِ كُلُّ حُرٍّ *** أَبِيٍّ مِن أُمَيَّةَ فيهِ عِتقُ



    لَحاها اللهُ أَنباءً تَوالَتْ *** عَلى سَمعِ الوَلِيِّ بِما يَشُقُّ



    يُفَصِّلُها إِلى الدُنيا بَريدٌ *** وَيُجمِلُها إِلى الآفاقِ بَرقُ



    تَكادُ لِرَوعَةِ الأَحداثِ فيها *** تُخالُ مِنَ الخُرافَةِ وَهيَ صِدقُ



    وَقيلَ مَعالِمُ التاريخِ دُكَّتْ *** وَقيلَ أَصابَها تلف وَحَرقُ



    أَلَستِ دِمَشقُ لِلإِسلامِ ظِئرًا *** وَمُرضِعَةُ الأُبُوَّةِ لا تُعَقُّ



    صَلاحُ الدينِ تاجُكَ لَم يُجَمَّلْ *** وَلَمْ يوسَمْ بِأَزيَنَ مِنهُ فَرقُ



    وَكُلُّ حَضارَةٍ في الأَرضِ طالَتْ *** لَها مِن سَرحِكِ العُلوِيِّ عِرقُ



    سَماؤُكِ مِن حُلى الماضي كِتابٌ *** وَأَرضُكِ مِن حُلى التاريخِ رَقُّ



    بَنَيتِ الدَولَةَ الكُبرى وَمُلكًا *** غُبارُ حَضارَتَيهِ لا يُشَقُّ



    لَهُ بِالشامِ أَعلامٌ وَعُرسٌ *** بَشائِرُهُ بِأَندَلُسٍ تَدُقُّ



    رُباعُ الخلدِ وَيحَكِ ما دَهاها *** أَحَقٌّ أَنَّها دَرَسَت أَحَقُّ



    وَهَل غُرَفُ الجِنانِ مُنَضَّداتٌ *** وَهَل لِنَعيمِهِنَّ كَأَمسِ نَسقُ



    وَأَينَ دُمى المَقاصِرِ مِن حِجالٍ *** مُهَتَّكَةٍ وَأَستارٍ تُشَقُّ



    بَرَزنَ وَفي نَواحي الأَيكِ نارٌ *** وَخَلفَ الأَيكِ أَفراخٌ تُزَقُّ



    إِذا رُمنَ السَلامَةَ مِن طَريقٍ *** أَتَت مِن دونِهِ لِلمَوتِ طُرقُ



    بِلَيلٍ لِلقَذائِفِ وَالمَنايا *** وَراءَ سَمائِهِ خَطفٌ وَصَعقُ



    إِذا عَصَفَ الحَديدُ احمَرَّ أُفقٌ *** عَلى جَنَباتِهِ وَاسوَدَّ أُفقُ



    سَلي مَن راعَ غيدَكِ بَعدَ وَهنٍ *** أَبَينَ فُؤادِهِ وَالصَخرِ فَرقُ



    وَلِلمُستَعمِري نَ وَإِن أَلانوا *** قُلوبٌ كَالحِجارَةِ لا تَرِقُّ



    رَماكِ بِطَيشِهِ وَرَمى فَرَنسا *** أَخو حَربٍ بِهِ صَلَفٌ وَحُمقُ



    إِذاما جاءَهُ طُلّابُ حَقٍّ *** يَقولُ عِصابَةٌ خَرَجوا وَشَقّوا



    دَمُ الثُوّارِ تَعرِفُهُ فَرَنسا *** وَتَعلَمُ أَنَّهُ نورٌ وَحَقُّ



    جَرى في أَرضِها فيهِ حَياةٌ *** كَمُنهَلِّ السَماءِ وَفيهِ رِزقُ



    بِلادٌ ماتَ فِتيَتُها لِتَحيا *** وَزالوا دونَ قَومِهِمُ لِيَبقوا



    وَحُرِّرَتِ الشُعوبُ عَلى قَناها *** فَكَيفَ عَلى قَناه اتُستَرَقُّ



    بَني سورِيَّةَ اطَّرِحوا الأَماني *** وَأَلقوا عَنكُمُ الأَحلامَ أَلقوا



    فَمِن خِدَعِ السِياسَةِ أَن تُغَرّوا *** بِأَلقابِ الإِمارَةِ وَهيَ رِقُّ




    وَكَمْ صَيَدٍ بَدا لَكَ مِن ذَليلٍ *** كَما مالَتْ مِنَ المَصلوبِ عُنقُ



    فُتوقُ المُلكِ تَحدُثُ ثُمَّ تَمضي *** وَلا يَمضي لِمُختَلِفينَ فَتقُ






    نَصَحتُ وَنَحنُ مُختَلِف ونَدارًا *** وَلَكِن كُلُّنا في الهَمِّ شَرقُ



    وَيَجمَعُنا إِذا اختَلَفَت بِلادٌ *** بَيانٌ غَيرُ مُختَلِفٍ وَنُطقُ



    وَقَفتُمْ بَينَ مَوتٍ أَو حَياةٍ *** فَإِن رُمتُمْ نَعيمَ الدَهرِ فَاشْقَوا



    وَلِلأَوطانِ في دَمِ كُلِّ حُرٍّ *** يَدٌ سَلَفَت وَدَينٌ مُستَحِقُّ



    وَمَن يَسقى وَيَشرَبُ بِالمَنايا *** إِذا الأَحرارُ لَم يُسقوا وَيَسقوا



    وَلا يَبني المَمالِكَ كَالضَحايا *** وَلا يُدني الحُقوقَ وَلايُحِقُّ



    فَفي القَتلى لِأَجيالٍ حَياةٌ *** وَفي الأَسرى فِدًى لَهُمُ وَعِتقُ



    وَلِلحُرِّيَّةِ الحَمراءِ بابٌ *** بِكُلِّ يَدٍ مُضَرَّجَةٍ يُدَقُّ



    جَزاكُمْ ذو الجَلالِ بَني دِمَشقٍ *** وَعِزُّ الشَرقِ أَوَّلُهُ دِمَشقُ



    نَصَرتُمْ يَومَ مِحنَتِهِ أَخاكُمْ *** وَكُلُّ أَخٍ بِنَصرِ أَخيهِ حَقُّ



    وَما كانَ الدُروزُ قَبيلَ شَرٍّ *** وَإِن أُخِذوا بِما لَم يَستَحِقّوا



    وَلَكِن ذادَةٌ وَقُراةُ ضَيفٍ *** كَيَنبوعِ الصَفا خَشُن واوَرَقُّوا



    لَهُم جَبَلٌ أَشَمُّ لَهُ شَعافٌ *** مَوارِدُ في السَحابِ الجُون ِبُلقُ



    لِكُلِّ لَبوءَةٍ وَلِكُلِّ شِبلٍ *** نِضالٌ دونَ غايَتِهِ وَرَشقُ



    كَأَنَّ مِنَ السَمَوأَلِ فيهِ شَيئًا *** فَكُلُّ جِهاتِهِ شَرَفٌ وَخَل



    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,037

    افتراضي رد: سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ

    جزاك الله خيراً أخي ماجد
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,093

    افتراضي رد: سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ

    بارك الله فيكم .
    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة

    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    185

    Arrow رد: سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ

    إن شوقي رحمه الله قد ألان الله له الشعر، فساد فيه وسبق في ميدانه بشهادة الكبار، وقصيدته التي نقلت أخي ماجد من الشواهد على ذلك، لكن الشاعر يبقى شاعرا، وقد يقع في الهفوات من جراء واده الذي يهيم فيه، ومن هفوات صاحبنا رحمه الله وعفا عنه قوله: وَما كانَ الدُروزُ قَبيلَ شَرٍّ *** وَإِن أُخِذوا بِما لَم يَستَحِقّوا.....إ خ.
    فضع الدروز في ميزان الشرع ينبيك عن أخبارهم. ويكشف لك عن عوارهم ، هذا من جهة.
    ومن جهة أخرى؛ إني أخشى -أخي ماجد-أن ينزّل بعض الشباب هذه القصيدة التي من ضمنها محاربة فرنسا والوقوف في وجهها؛ أن ينزلوها على ماهم فيه الآن من واقع، فتزيد النار اشتعالا، والواجب على المسلم أن يسعى في إطفائها رعاك الله، ألم تر أن أبا هريرة رضي الله عنه خبّأ جرابه الثاني من العلم اتقاء الفتنة ودرءاً لها؟ فليس كل ما يعلم يقال، ولا كل مايقال يقال في كل زمان، والله الموفقني وإياك لإرضائه وإرغام الشيطان، والســــلام.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    185

    Arrow رد: سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ

    ولمزيد المعرفة عن عقيدة الدروز؛ إليكم هذا المقال للشيخ مشور بن حسن حفظه الله ونقلته من شبكة المنهاج الإسلامية:
    السؤال 404: هل الدروز مسلمون، وما هي معتقداتهم؟
    الجواب:
    - الدروز فرقة مارقة خارجة عن دين الإسلام، ليس لهم في الإسلام نصيب، كيف وهم لا يؤمنون بأي نبي أو رسول من رسل الله، وإن كانوا يتظاهرون بالإسلام، لكنهم يتعمدون مخالفة المسلمين ويكرهونهم، ويعبدون ربهم في إيذائهم، فلا يوجد في محالهم ومناطقهم مساجد، وهم يعبدون الله عز وجل، بالكذب على المسلمين والتقيا، ويعتقدون أن الرسل هم أبالسة، وهذا يذكر في كتبهم.
    - والدروز فرقة تتكتم على دينها؛ لذا فالنساء عندهم لا دين لهن، والرجال لهم دين يعطونه بمبايعة وطقوس بعد الأربعين، ومن أظهر هذا الدين وأباح به فإنه يقتل، لكن هنالك جهود لعلمائنا الأقدمين والمحدثين في بيان معتقداتهم، وكذلك هنالك كتب لهم في ديانتهم، والعلم كما يقولون: لا أمير فيه إلا العلم، والعلم لا يقبل التخبئة، فالعلم حقيقة منتشرة، والمعلومات مع مضي الزمن لا يبقى فيها سر. ووجود الفوضى اليوم، والتحلل من العادات والتقاليد، هذا عندي من مؤشرات وإرهاصات تحقق الخلافة الراشدة وأن يعود الناس بمحض إرادتهم، ومن غير ضغط عادات ولا تقاليد، إلى ما كان عليه السلف الصالح.
    - والدروز يعتقدون بألوهية الحاكم بأمر الله، وهو أبو علي المنصور ابن العزير بالله الفاطمي، المتوفى سنة 375هـ، 985م، والمؤسس الفعلي للدروز هو حمزة بن علي الزوزني المتوفى سنة 430هـ، فهو الذي ألف كتب عقائد الدروز، وهو مقدس عندهم، بل هو عندهم كالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، عند المسلمين، وكان معه رجل اسمه محمد بن اسماعيل الدرزي ،ومعروف بـ ((نشتكن)) كان مع حمزة في تأسيس عقائد الدروز، إلا أنه تسرع في إعلان ألوهية الحاكم، وكان ذلك سنة 407هـ، مما أغضب حمزة عليه، وأثار الناس ضده، وكاد أن يقتل، فتحول إلى دمشق ودعا هناك إلى مذهبه وظهرت الفرقة الدرزية التي ارتبطت باسمه، ثم دبر له وقتل.
    - الدروز لا يعتقدون بالجنة ولا بالنار ولا باليوم الآخر، ويعتقدون بتناسخ الأرواح، فأما العابد فروحه تصعد لأعلى أو تنعم في بدن آخر، وأما العاصي روحه تنتقل إلى الكلاب والخنازير والحمير وما شابه، ويعتقدون أن دينهم ناسخ لجميع الأديان ولهم كتاب مقدس يسمى عندهم "المصحف المنفرد" وهم يظهرون التفاخر بالانتساب إلى حكماء الهند، والفراعنة، ويعظمون الفراعنة، ويحرمون تعدد الزوجات ويحرمون علىالزوج إن طلق أن يعيد زوجته، ويرون أن الفحشاء والمنكر في كتبهم يراد بهما أبو بكر وعمر، فهم يبغضون أبا بكر وعمراً بغضاً شديداً.
    - ومجتمعاتهم تنقسم إلى قسمين من ناحية دينية؛ الأول الروحانيون، والقسم الثاني: الجثمانيون، والروحانيون عندهم منقسمون إلى ثلاثة أقسام، رؤساء وعقلاء وأجاويد، والجثمانيون ينقسمون عندهم إلى أمراء وجهلة.
    - ويحكمهم من ناحية دينية رجل يمتثلون لأوامره وتعاليمه يسمى عندهم بشيخ العقل،وله نواب ومساعدون.
    - ولهم رسائل مقدسة، مئة وإحدى عشرة رسالة، من تأليف حمزة ورجل آخر عندهم مقدس يسمى بهاء الدين، ولهم كتاب مقدس أيضاً اسمه: "النقاط والدوائر" ألفه عبدالغفار تقي الدين ت 905هـ.
    هذه مجمل عقائد الدروز:
    ومن خلالها يتبين لنا أنهم كفار لا يؤمنون بالأنبياء واليوم الآخر، ويعتقدون ألوهية الحاكم بأمر الله، ولا يعتقدون بما نعتقد، فهم كفار يحرم تزويجهم أو الزواج منهم، وتحرم ذبائحهم، ومن أحسن من كتب عنهم دراسة الأستاذ محمد الخطيب ونال بها درجة الماجستير في الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية، سماها "عقيدة الدروز عرض ونقد" وله رسالة أيضاً نال بها الدكتوراة تعرض للدروز في فصل من دراسته وهي "الحركات الفاطمية الهدامة في الإسلام" فهاتان دراستان متخصصتان عن الدروز.
    ملاحظة :
    من باب الانصاف الذي ربانا عليه ديننا الاسلام ، نلفت انتباهكم إلى مقال الشيخ سعد الحصين « الدروز في مرآة بعضهم » الذي يؤكد فيه الزعيم الدرزي وليد جنبلاط على ابتعاد الدروز عن حظيرة الاسلام ؛ وطلب هذا الزعيم - جزاه الله خيرا - من دعاة المسلمين ( في مكة والأزهر الشريف ) إلى إعادة الدروز إلى حظيرة الاسلام ... مقال مهم نسأل الله ان يهدي به وينفع ، إنه سميع مجيب . تفضل من هنا « الدروز في مرآة بعضهم » .
    ( إدارة الشبكة )
    روابط أخرى تتعلق بالموضوع :
    - العلامة/ عبد الرحمن بن ناصر البراك
    عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
    http://www.islamtoday.net/questions/...t.cfm?id=29384
    - الشيخ سعد الحصين
    الدروز في مرآة بعضهم
    http://www.saad-alhusayen.com/articles/201
    - الشبكة الاسلامية
    http://arabic.islamicweb.com/shia/druze.htm
    - المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية - وزارة الأوقاف المصرية
    هل يجوز للمرأة المسلمة أن تتزوج بشاب درزى
    My sister want to married with a Druze boy »» click here
    - الشبكة الاسلامية
    http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...Option=FatwaId
    - شبكة الدفاع عن السنة
    عقيدة الدروز عرض ونقض -- الكتب -- الدفاع عن السنة
    الدروز - الندوة العالمية للشباب الإسلامي - موقع المختار الاسلامي
    مـــراجع للتــــوسع :
    1) عقيدة الدروز عرض ونقد محمد أحمد الخطيب.
    2) أضواء على العقيدة الدرزية احمد الفوزان.
    3) إسلام بلا مذاهب د. مصطفى الشكعة.
    4) أصل الموحدين الدروز وأصولهم أمين طلع.
    5) الدروز والثورة السورية كريم ناشد.
    6) طائفة الدروز محمد كامل حسين.
    7) مذاهب الدروز والتوحيد عبد الله النجار.
    8) الدروز : مذهبهم، وجودهم، توطنهم أبو إسماعيل سليم.
    9) مذاهب الإسلاميين عبد الرحمن بدوي.
    10) تاريخ المذاهب الإسلامية محمد أبو زهرة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ

    ويجمعنا - أخي ماجد - لسان بالمنافع ناطق شكرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •