عن ابن العربي ... موقف لا تقواه إلا النفوس الكبيرة .
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: عن ابن العربي ... موقف لا تقواه إلا النفوس الكبيرة .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    37

    افتراضي عن ابن العربي ... موقف لا تقواه إلا النفوس الكبيرة .

    قال ابن العربي في كتابه أحكام القرآن (1 / 248):
    أخبرني محمد بن قاسم العثماني غير مرة: وصلت الفسطاط مرة، فجئت مجلس الشيخ أبي الفضل الجوهري، وحضرت كلامه على الناس، فكان مما قال في أول مجلس جلست إليه: إن النبي - - طلق وظاهر وآلى، فلما خرج تبعته حتى بلغت معه إلى منزله في جماعة، فجلس معنا في الدهليز، وعرفهم أمري، فإنه رأى إشارة الغربة ولم يعرف الشخص قبل ذلك في الواردين عليه، فلما انفض عنه أكثرهم قال لي: أراك غريبا، هل لك من كلام؟ قلت: نعم. قال لجلسائه: أفرجوا له عن كلامه. فقاموا وبقيت وحدي معه. فقلت له: حضرت المجلس اليوم متبركا بك، وسمعتك تقول: آلى رسول الله - - وصدقت، وطلق رسول الله - - وصدقت.
    وقلت: وظاهر رسول الله - - وهذا لم يكن، ولا يصح أن يكون؛ لأن الظهار منكر من القول وزور؛ وذلك لا يجوز أن يقع من النبي - -. فضمني إلى نفسه وقبل رأسي، وقال لي: أنا تائب من ذلك، جزاك الله عني من معلم خيرا. ثم انقلبت عنه، وبكرت إلى مجلسه في اليوم الثاني، فألفيته قد سبقني إلى الجامع، وجلس على المنبر، فلما دخلت من باب الجامع ورآني نادى بأعلى صوته: مرحبا بمعلمي؛ أفسحوا لمعلمي، فتطاولت الأعناق إلي، وحدقت الأبصار نحوي، وتعرفني: يا أبا بكر يشير إلى عظيم حيائه، فإنه كان إذا سلم عليه أحد أو فاجأه خجل لعظيم حيائه، واحمر حتى كأن وجهه طلي بجلنار قال: وتبادر الناس إلي يرفعونني على الأيدي ويتدافعوني حتى بلغت المنبر، وأنا لعظم الحياء لا أعرف في أي بقعة أنا من الأرض، والجامع غاص بأهله، وأسال الحياء بدني عرقا، وأقبل الشيخ على الخلق، فقال لهم: أنا معلمكم، وهذا معلمي؛ لما كان بالأمس قلت لكم: آلى رسول الله - - وطلق، وظاهر؛ فما كان أحد منكم فقه عني ولا رد علي، فاتبعني إلى منزلي، وقال لي كذا وكذا؛ وأعاد ما جرى بيني وبينه، وأنا تائب عن قولي بالأمس، وراجع عنه إلى الحق؛ فمن سمعه ممن حضر فلا يعول عليه. ومن غاب فليبلغه من حضر؛ فجزاه الله خيرا؛ وجعل يحفل في الدعاء، والخلق يؤمنون.
    علّق ابن العربي قائلاً:
    فانظروا رحمكم الله إلى هذا الدين المتين، والاعتراف بالعلم لأهله على رءوس الملإ من رجل ظهرت رياسته، واشتهرت نفاسته، لغريب مجهول العين لا يعرف من ولا من أين، فاقتدوا به ترشدوا.
    منقول من ملتقى أهل التفسير وكاتبه هو الأخ : عمر المقبل حفظه الله تعالى .
    http://tafsir.net/vb/showthread.php?t=26369
    وقد كتبت في هذا الموضوع المشاركة التالية :
    يا لها من درة فريدة ، وجوهرة عزيزة ؛ بل عديمة ..
    أين هذا من المصرين على أخطائهم المتعالمين على القنوات والملتقيات والمنتديات والمفتعلات ..
    من إذا نبهتهم على خطأ امتحلوا وامتحشوا واكفهرت وجوههم واحبنطأت أشداقهم من الكلام القاسي ، واجفأظت أوداجهم وكأن صاعقة نزلت عليهم من السماء .
    الفقير إلى الله تعالى الغني به .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: عن ابن العربي ... موقف لا تقواه إلا النفوس الكبيرة .

    صدقت
    لدي صديق في جامع القرويين اسمه كاسمك
    من أي بلاد أنت باركك الله؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    5

    افتراضي استفسار

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته’ كيف حالك أستاذي الفاضل

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: عن ابن العربي ... موقف لا تقواه إلا النفوس الكبيرة .

    أستاذي إسماعيل العلوي الحسني بارك الله فيك
    أنا طالب في مرحلة الماجستير شعبة الدراسات الإسلامية بكلية الآداب و العلوم الإنسانية بمراكش ماستر المجتمع و المستجدات الفقهية المعاصرة و لي عندك طلب إذا كنت متواصل على هذا المنتدى الآن إذا قبلت أرسل ما يؤكد موافقتك بارك الله فيك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: عن ابن العربي ... موقف لا تقواه إلا النفوس الكبيرة .

    نعم يا أخي، مرحبا.
    أشكرك على حسن تواضعك و لطفك ، ولاكني لست بأستاد ولا بطالب علم فجامعة.
    لاقتني الأقدار بأنجب طلاب القرويين لغاية كمل علم الله بها، و إن كنت من طينته فلست بمثل علمه و دينه وخلقه وقدره.
    أكتبلي طلبك يا أخي وبإذن الله أفعل ما بوسعي
    و السلام عليكم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •