مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 44

الموضوع: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    72

    افتراضي مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    بسم الله الرحمن الرحيم ..
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسوله الكريم المبعوث رحمة للعالمين .. وعلى آله وصحبه أجمعين ..
    فقد أردت أن أتشارك معكن أخواتي في مدارسة كتاب أصول الفرق والأديان والمذاهب الفكرية .. للشيخ سفر الحوالي حفظه الله ..
    وهو كتاب مختصر ولكن فوائده كثيرة .. فقد تحدث المؤلف فيه عن الفرق وأصولها ومبادئها وأفكارها ونشأتها وأسباب الافتراق وتحدث عن الفرقة الناجية وسبب نجاتها دون إسهاب ولا إطناب .. بشكل يحقق الفائدة المرجوة .. مسهِّلا على القارىء الكثير من المسائل المتعلقة بالفرق والأديان .. بأسلوب ميسر وسهل وقريب للفهم ..
    فنسأل الله أن ينفعنا من هذا الكتاب .. وأتمنى أن أجد تفاعلا حتى يكتمل الهدف من مدارسة الكتاب معا .. حتى تعرض كل منا الفوائد التي وجدتها في الكتاب ..
    والله الموفق وهو المستعان وعليه التكلان ..
    * رب اجعلني من الراسخين في العلم ولا تحرمني العلم بالذنوب أصيبُها*

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    لو أنني متأكده من دخولي الدائم قلت أنا معك
    ولكن خطوه جدا رائعه أسأل الله ان ينفع بكِ
    وأرجوا من الأخوات المشاركة والتفاعل
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    نجد
    المشاركات
    1,176

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    وفقك الله اختي نبض الامة
    سعدت كثيرا بقراءة هذا الموضوع لك وابت نفسي الا ان اكتب لك ردآ رغم انني اخذت العهد على نفسي بعدم الكتابة هنا فالعذر منك اختاة لانني بدأت بدراسة جمع الجوامع مع الاستاذة اريج الجريسي وفقها الله فهو يحتاج إلى مزيد فهم ودراسه واختك الضعيفة
    لاتريد ان تخلط الامور
    جزاك الله خيرآ وزادك علما ونفعآ،ورزقك معدل يرفع به الرأس ،انت ومن تحبين ياغالية
    تحية وتقدير ياإبنة الكرام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    525

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    وفقك الله أخية و رفع همتك و جزاك خيرا.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    جزاكن الله خيرا جميعا أخواتي
    * * *
    رابط ( مباشر ) تحميل الكتاب بصيغة pdf
    http://www.sfhatk.com/vb/uploaded/471_01247306286.
    * رب اجعلني من الراسخين في العلم ولا تحرمني العلم بالذنوب أصيبُها*

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    44

    افتراضي

    السلام عليكم

    فهي خلاصة بسيطة أولية لما درسناه أنا وأختي الفاضلة نبض الأمة للكتاب وبالتحديد لأول 23 صفحة من الكتاب, وأسأل الله العظيم أن ينفعنا معا للخير

    سأكتب جزء بسيط من المقدمة نقلته كمدخل للكتاب قبل أن نشرع أنا وهي بوضع الفوائد
    وهي دعوة لكل من يريد وضع فائدة خرج بها بعد قراءته لهذا الكتاب نسأل الله العظيم أن يسدد للخير خطانا وخطاكم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    44

    افتراضي

    قبل البدء



    كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومن معهم جماعة واحدة مجتمعة على الكتاب والسنة ولهذا سموا (الجماعة)

    ظلت الأمة على هذه الحال حتى حدثت الفتنة في عهد الخليفة عثمان رضي الله عنه وما بعده ووقع القتال بين المسلمين



    وكان الذين أحدثوا الفتنة صنفين:

    الصنف الأول: حاقد هدام يبطن الكفر ويظهر الإسلام
    الصنف الثاني: صاحب هوى اتبع هواه وخالف ماعليه الجماعة

    وتبع هذين الصنفين بعض الجهال وحديثوا العهد بالدين والمخدوعين من العامة

    ومن ذلك الحين ظهرت الفرق على اختلاف أنواعها





    الشيخ د. سفر بن عبدالرحمن الحوالي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    44

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    أصول الفرق ومنهج أهل السنة والجماعة في معاملتهم


    أول الفرق خروجا عن السنة:
    الخوارج: وقد ناظرهم الصحابة وأقاموا عليهم الحجة , تاب من تاب منهم ومن لم يتب قاتلوهم فقتلوا منهم الآلاف

    الشيعة: وقد حكم عليهم الصحابة بحسب درجاتهم من الغلو, فمنهم من حكم عليه بالحرق ومنهم بالنفي

    القدرية: ظهرت في آخر عهد الصحابة, وقد أنكروا عليهم الصحابة إنكارا شديدا وأعلنوا براءتهم منهم وعدم السلام عليكم أو الصلاة في جنائزهم أو عيادة مرضاهم
    وقد قتل أحد مؤسسي بدعة القدرية وهو غيلان الدمشقي على يد الخليفة الأموي هشام بن عبدالملك بناءا على فتوى بعض التابعين

    منكروا الأسماء والصفات : ظهروا بعد انقراض عهد الصحابة, وقد قاومتها الأمة أشد المقاومة كـ :
    الجهمية: وقد لقي الجعد بن درهم والجهم بن صفوان مصرعهما جزاء إلحادهما
    والمعتزلة الذين كانت بدعتهم أول الأمر الإيمان ثم إنكار القدر والصفات: طرد الحسن البصري واصل بن عطاء وعمرو بن عبيد من مجلسه بعد إعلان مذهبهما
    وقد اتفق علماء الأمة على نبذ المعتزلة وهجرهم اتباعا لما فعله الصحابة بأسلافهم القدرية
    والمرجئة: وقد حكم على على غير الغلاة منهم بالضلالة والمروق وعاملوهم بما عاملوا القدرية وأما الغلاة وهم الجهمية فقد حكم عليهم أهل السنة بالكفر والخروج من الملة

    ظل أهل البدع بين مقتول ومرذول إلى زمان المأمون بن هارون بن الرشيد, فقد ارتفع شأن البدعة في زمنه وفتح الباب للفلسفة وعلم الكلام بعد ترجمة كتب أهل اليونان

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    44

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    أسباب الافتراق

    الرجوع إلى غير الكتاب والسنة والتلقي من سواهما
    الأخذ ببعض الدين وترك البعض الآخر
    كيد أعداء الإسلام





    أولاً, الرجوع إلى غير الكتاب والسنة والتلقي من سواهما

    وهم ثلاث فرق:
    المتكلمون: رجعوا إلى الفلسفة وحكموا العقل
    قالوا:
    نعرض نصوص الكتاب والسنة المتواترة على البراهين العقلية
    فإن وافقتها وإلا وجب تأويل النصوص وصرف معانيها إلى معانٍ أخرى وإن كانت بعيدة متكلفة لم يُرِدها الله ورسوله

    السنة المتواترة لا يحتجون بها أصلا في العقيدة
    لهذا انصرف همهم إلى ترجمة كتب الفلسفة والمنطق




    الصوفية: رجعوا إلى الكشف أو الوجد أو الذوق
    قسموا الدين إلى
    شريعة: وهو علم الوَرَق أو علم الظاهر, وهو ماجاء في الكتاب والسنة وكلام السلف والفقهاء
    حقيقة: وهو علم الخِرق أو علم الباطن أو العلم اللدني, وهو ما يأتي من طريق الالهامات والرياضات الروحية والمنامات

    لهذا لم يكن الصوفية يرحلون في طلب العلم وإنما كانوا يرحلون إلى الخلوات أو الأديرة ويقابلون الرهبان من النصارى والبوذيين وغيرهم
    يسألونهم عن دقائق المعرفة والأحوال
    اشتغلوا بالأشعار وسماع الأغاني لإثارة الوجدان وأعرضوا عن سماع القرآن وتلاوته




    الشيعة الباطنية رجعوا إلى كلام أئمتهم
    أئمتهم معصومون عن الخطأ في الفروع والأصول
    وعلماؤهم ومجتهدوهم نواباً عن الإمام وحجاباً له
    فأعرضوا عن المصدر المعلوم (الكتاب والسنة) وتمسكوا بالمصدر الموهوم بل المعدوم وهو الإمام الغائب في السرداب


    ثانيا: الأخذ ببعض الدين وترك البعض الآخر


    إذا أخذت طائفة بالوعد وتركت الوعيد وعكست الأخرى فأخذت بالوعيد ونسيت الوعد فلابد أن تقع العداوة والبغضاء والفرقة, وكذلك إذا أخذت طائفة بالآداب دون الأحكام أو الزهد دون العمل والجهاد


    الخوارج
    تمسكوا بنصوص الوعيد فقط حتى نفوا الإيمان عن مرتكب الكبيرة وأنكروا الشفاعة ,,, ضيقوا رحمة الله الواسعة ,,,


    المرجئة
    تمسكوا بنصوص الوعد فقط فقالوا:
    إن الإنسان مهما ارتكب الكبائر دون الشرك فإن إيمانه كامل



    الشيعة
    أخذوا بفضائل علي فقط
    جحدوا فضائل أبوبكر وعمر وعثمان حتى وصل بهم الأمر إلى تأليه علي وتكفير الثلاثة, والخوارج قالوا بتكفير علي


    المتكلمون
    قالوا الإسلام دين العقل والفهم وهذا حق ولكنهم غلوا في تقدير قيمة العقل حتى حكموه في نصوص الوحي
    فأنكروا:
    الكرامات
    السحر
    عذاب القبر
    الميزان
    الصراط
    وما أشبهها من الغيبيات لأنها تخالف العقل



    الصوفيين
    قابلوا المتكلمين بالعكس فأنكروا قيمة العقل والفكر وآمنوا بالخيالات والخرافات والأحلام وسموها مكاشفات وكرامات وحقائق



    القدرية
    أخذوا بالنصوص التي تثبت مشيئة العبد وإرادته ومسؤوليته عما يفعل وهذا حق ولكنهم أنكروا القدر وما دل عليه من النصوص


    الجبرية
    العكس, أثبتوا القدر وغلوا في ذلك حتى جعلوا الإنسان مجبورا على كل مايفعل وأنكروا النصوص التي أخذ بها القدرية


    الممثلة والمشبهة:
    أخذوا من النصوص ما يدل على إثبات الصفات فقط وتركوا ما يدل على أنها ليست كصفات المخلوقين



    المعطلة
    نفاة الصفات أخذوا من النصوص ما يدل على أن الله تعالى لا يماثله شيء من خلقه وتركوا النصوص الدالة على إثبات الصفات فأنكروا صفات الله بحجة التنزيه




    ثالثا كيد أعداء الإسلام


    التشيع الغالي أسسه عبدالله بن سبأ (اليهودي)
    الاعتزال الغالي أسسه إبراهيم النظام وأبو الهذيل العلاف (مجوس زنادقة)
    الباطنية أسسها عبدالله بن ميمون القداح (يهودي فارسي)
    إنكار الصفات أخذه الجعد بن درهم والجهم بن صفوان عن (فلاسفة اليهود والصابئة)
    إنكار القدر أخذه معبد الجهني وغيلان الدمشقي عن (بعض فلاسفة النصارى)
    التصوف أول من أسسه وسمى به في الإسلام (زنادقة من الهندوس والمجوس) أمثال عبدك وكليب ثم انتشر ودخله الغالي والمتوسط





    أهم الأصول التي وقع فيها الافتراق


    الإيمان
    القدر
    الأسماء والصفات
    الإمامة



    الإيمان

    الإيمان قول وعمل ,
    وقد فارق الجماعة فيه طائفتان

    الخوارج والمعتزلة
    يقولون أن الإيمان شيء واحد لا يزيد ولا ينقص
    وهو فعل جميع الطاعات وترك جميع المحرمات
    من ترك واجبا أو فعل محرما فهو
    كافر عند الخوارج
    في منزلة بين المنزلتين عن المعتزلة
    وهو مخلد أبدا في النار عند الطرفين


    المرجئة
    يقولون أن الإيمان شيء واحد لا يزيد ولا ينقص
    وهو التصديق أو المعرفة بالقلب وحده دون إقرار اللسان أو عمل الجوارح وهو قول الغلاة
    من ترك واجبا أو فعل محرما فهو كامل الإيمان




    القدر

    الإيمان بالقدر ركن من أركان الإيمان وأصل من أصول الدين
    فارق الجماعة فيه فرقتان:
    القدرية نفاة القدر و المعتزلة وعامة الشيعة
    الجبرية نفوا مشيئة العبد وإرادته والجهمية وقريب منهم الأشعرية





    الأسماء والصفات

    السلف الصالح مع إيمانهم بكل ما ورد في الكتاب والسنة من أسماء الله وصفاته إلا أنهم يؤمنون إيمانا جازما بأنه تعالى لا مثل له ولا شبيه ولا ند ولا شريك (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)

    يثبتون الصفات
    وينفون التشبيه
    وكما أن وجوده لا يشبه وجود المخلوقات فكذلك سائر الصفات


    فارق الجماعة في ذلك فريقان
    فريق يثبت لله صفات كصفات المخلوقين فيقولون:
    علمه كعلمنا ويده كيدنا وهم (المشبهة)--- قدماء الشيعة والروافض


    فريق ينفي صفات الله زاعما أن اثباتها يلزم منه التشبيه فيقولون:
    ليس له وجه ولا يد ولا قدرة ولا علم وهم (المعطلة) وهم درجات:
    من ينكر الأسماء والصفات جميعا -------- (الجهمية)
    من يثبت الأسماء وينكر الصفات -------- (المعتزلة) فيقولون عليم بلا علم قدير بلا قدرة
    من يثبت الأسماء وينكر بعض الصفات --- (الأشعرية) فينكرون العلو والاستواء واليد والغضب والرضا وغير ذلك




    الإمامة

    من عقيدة السلف أن:
    أولى الناس بالخلافة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبوبكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي
    الأئمة من قريش لا تخرج الإمامة عنهم كما صحت بذلك السنة
    الإمامة منصب شرعي غرضه إقامة الدين وسياسة الدنيا به
    طريقتها الشورى واختيار أهل الحل والعقد من العلماء وذوي الشأن


    فارق الجماعة في ذلك فرقتان:

    الشيعة

    مذهبهم أن أولى الناس بالخلافة هو علي
    واختلفوا في خلافة الثلاثة
    فقالت الزيدية هي صحيحة ولكن علياً أولى منهم
    وقال بقية الشيعة خلافتهم باطلة ويسبونهم ويلعنونهم
    والإمامة عند الشيعة ليست مجرد منصب شرعي بل ركن من أركان الدين وأصل من أصوله
    وطريقتها الوراثة والتعيين في ذرية الحسين فقط لا تخرج منهم



    الخوارج
    يقرون بخلافة أبي بكر وعمر ويطعنون في عثمان وعلي وقد يكفرونهما
    يقولون الإمامة جائزة في كل الناس قريش وغيرها




  10. #10
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    بارك الله فيكن أخواتي وأحسن إليكن..

    نعوذ بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن
    سبحان الله!
    كل ذهب في واد والكل اجتمعوا على ضلالة, نسأل الله السلامة.
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    ملاحظة : سيتم إضافة التلخيص كل أسبوع إن شاء الله
    والرجاء من الأخوات من كانت تملك تعليقا أو ملاحظة أو إضافة فلا تبخل على أخواتها في ذكرها
    ولها الأجر إن شاء الله
    * رب اجعلني من الراسخين في العلم ولا تحرمني العلم بالذنوب أصيبُها*

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    صفات الفرقة الناجية ومميزاتها

    * الصفات :
    1. اتباع الكتاب والسنة وتقديمهما على ما سواهما .( وهذه النقطة هي أساس بقية الصفات )
    2. ترك الابتداع في الدين ومحاربة البدع ( فهم بالأصل يتبعون القرآن والسنة فقط وعلى هذا فلن يكون عندهم ابتداع )
    3. الدخول في الدين كله والإيمان بالكتاب كله . ( مثلا الإيمان بنصوص الوعد والوعيد )
    4. الحرص على توحد المسلمين وجمع كلمتهم .
    5. إحياء السنة والامر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد في سبيل الله .

    المميزات :
    1. الاتفاق وعدم التفرق ( فلا شيء يتفرقون أو يختلفون عليه مادام منهجم الكتاب والسنة )
    2. التوسط وعدم الغلو ( قال الله جل وعلا :" وكذلك جعلناكم أمة وسطا ")
    3. مراعاة حق الله في الأحكام ( لا يكفرون إلا من كفره الله ورسوله )
    4. الربانية في الانتماء والانتساب ( فهم لا ينتسبون لفرقة أو جماعة أو مذهب ( اعتقادي ) أو شخص لذلك يسمون " اهل السنة والجماعة " أو " أهل الحديث والأثر ")
    * رب اجعلني من الراسخين في العلم ولا تحرمني العلم بالذنوب أصيبُها*

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    الفرق وأهم آرائها

    1. الخوارج
    - فرقة تكفر المسلمين وتستحل دماءهم بمجرد المعاصي ( صغيرة أو كبيرة )
    - كان يطلق عليهم " القرّاء " لكثرة تلاوتهم للقرآن ولكن عن جهل
    لذلك ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم وصفهم :" سيخرج في آخر الزمان قوم أحداث الاسنان سفهاء الأحلام يقولون من خير قول البرية ، يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم ، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية إذا لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجرا لمن قتلهم عند الله يوم القيامة "
    ثم سموا خوارج ( لأنهم خرجوا على أمير المؤمنين ) وسموا أيضا حرورية ( نسبة لبلدة في العراق ) وهم يسمون انفسهم ايضا الشُراة ( أي الذين اشتروا أنفسهم لله!)

    -يتميزون عن باقي الفرق :
    بتهورهم واندفاعهم وقلة علمهم وتعبدهم عن جهل ( وهذا هو الذي دفعهم إلى تكفير علي رضي الله عنه والخروج عليه )

    - أهم فرق الخوارج :
    1) الأزارقة
    -أتباع نافع بن الأزرق ( الذي ظهر في خلافة عبدالله بن الزبير )
    -أهم عقائدهم :
    * تكفير عثمان وعلي رضي الله عنهما .
    *تكفير مرتكب الكبيرة والحكم بخلوده في النار .
    * تكفير من خالفهم من المسلمين ولو حتى كان على مذهبهم ولم يهاجر إليهم .
    * الحكم على دار مخالفيهم بانها دار كفر
    * إسقاط حد الرجم والقذف


    2)النجدات
    - أتباع نجدة بن عامر الحنفي ( منشق عن نافع )
    - أقل غلوا من الأزارقة
    - أهم عقائدهم :
    * تكفير من خالفهم ( حتى الأزارقة ) إلا الجاهل فهو معذور عندهم حتى تقام عليه الحجة
    * الحكم على دار من خالفهم بانها دار نفاق لا دار كفر
    * موالاة أصحاب الحدود والجنايات وإن كانوا على مذهبهم مع الحكم بأنهم مخلدون في النار
    * المؤمن بمذهبهم لا يكفر بمجرد المعصية ولكن إن أصر عليها

    3) الإباضية
    - أتباع عبدالله بن أباض ( منشق عن نافع أيضا )
    - ينسبون مذهبهم إلى أبي الشعثاء جابر بن زيد وهو أحد التابعين .
    - وهي الفرقة الوحيدة التي مازالت موجوة إلى يومنا هذا ولهذا نجدها قد تأثرت بأفكار بعض الفرق الأخرى كالمعتزلة.
    - أهم عقائدهم :
    * إنكار صفات الله موافقة للمعتزلة ( يقولون سميع بذاته أو سميع بلا سمع " سنتحدث عن مسألة إنكار الصفات عند المعتزلة بشكل أوسع عندما نصل إليهم " )
    * قولهم أن القرآن مخلوق ( وقد أخذوها من المعتزلة أيضا )
    * مرتكب الكبيرة مخلد في النار مع عدم حكمهم بارتكابه كفرا أكبر ( تناقض عجيب ! )
    * أن من يثبت رؤية الله يوم القيامة كافر ( وفي هذا رد للنصوص الصريحة التي جاءت في إثبات رؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة ومنها :
    قوله تعالى : { وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة }
    وقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " سترون ربكم يوم القيامة كما ترون القمر ليلة البدر "
    * التأويل ( تأويل الأسماء والصفات والصراط والميزان )
    * رب اجعلني من الراسخين في العلم ولا تحرمني العلم بالذنوب أصيبُها*

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    2) الشيعة
    - لما وقعت الفتنة وقُتل عثمان أطلق على من كان يؤيد عليا ويقاتل معه شيعة ثم بعد ذلك صاروا فرقة لها معتقداتها الخاصة
    - لما خرج زيد بن علي بن الحسين على الخلافة الأموية وطلب منهم أن يخرجوا معه فطلبوا منه أن يتبرأ من أبي بكر وعمر فرفض وقال :" كيف أتبرأ من وزيري جدي " فرفضوه ومنها سموا رافضة

    - أصناف الشيعة في عهد علي بن أبي طالب وحكمه فيهم :
    1. المفضلة :
    - يفضلون عليا على أبي بكر وعمر
    -وقد أنكر علي عليهم وصح عنه أنه قال :" لا أوتى برجل فضلني على أبي بكر وعمر إلا جلدته حد المفتري ثمانين جلدة "
    2.السبابة :
    -يسبون أبا بكر وعمر
    -حكم عليهم علي بالقتل .. وأراد أن ينفذ حكمه فيهم إلا أنهم هربوا
    -قال الرسول صلى الله عليه وسلم :" لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل جبل أحد ذهبا ما بلغ مُد أحدهم ولا نصيفه "
    3. الغلاة :
    - يؤلهون علي فيقولون هو الله أو حل فيه جزء من الله !
    وهم زنادقة يبطنون الكفر ويظهرون الإسلام
    - حكم عليهم بالحرق بالنار
    وأنكر عليه ابن عباس وبين له أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن القتل بالنار وإنما يقتلون بالسيف
    * رب اجعلني من الراسخين في العلم ولا تحرمني العلم بالذنوب أصيبُها*

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    # نكمل عن الشيعة .
    ----------
    * عبدالله بن سبأ وتأسيس التشيع الغالي
    - هو يهودي كافر أبطن الكفر وأظهر الإسلام رأس الفتنة التي قامت على عثمان وأيضا هو وأتباعه السبب في واقعة الجمل بعد الاتفاق على الصلح
    - يتشابه مع بولس بغلوه في علي كما غلا بولس في المسيح عيسى عليه السلام ( فمن المعلوم أن بولس هو من أدخل فكرة الثالوث إلى المسيحية )
    من غلو ابن سبأ في علي :
    ^ ادعى أن القرآن جزء من تسعة أجزاء وأنه لم يجمعه كاملا إلا علي بعد أن اختصه النبي صلى الله عليه وسلم بذلك فورثه علي إلى بقية الأئمة الاثني عشر حتى وصل للإمام المسردب !
    ^ أظهر القول بألوهية علي
    ^ أظهر سب الشيخين وادعى بأن عليا أبطن الكره لهما ( لما بلغ عليا ذلك قال :" مالي ولهذا الخبيث الأسود ؟ معاذ الله أن أضمر إلا الحسن الجميل " ثم نفاه للمدائن )

    *انتشار التشيع في بلاد فارس :
    عندما نفى عليٌ ابنَ سبأ لم يثنه هذا عن ضلاله وكفره بل استغلها في نشر أفكاره الكفرية وذلك للأسباب التالية :
    ^ أنها بلاد حديثة عهد بالإسلام وقد كان منتشرا فيها قبل الإسلام المجوسية والوثنية فبقيت رواسب العقائد الفاسدة فيهم .
    ^ بعض أصحاب المال والجاه كرهوا الإسلام لأنه أسقط دولتهم
    ^ من طبيعة أهلها تقديس الأسر الحاكمة وتأليهها والغلو فيها

    * أثر الأسباب في عقيدة التشيع :
    ^ نتيجة الجهل وبقاء العقائد والأفكار الفاسدة ظهرت الحلولية ( أي أن يحل الله بأحد خلقه )
    ومن ذلك قول ابن سبأ بعد مقتل علي : "والله لو جئتموني بدماغه ما صدقت أنه قتل فإنما المقتول شيطان بصورته وقد صعد علي إلى السماء والرعد صوته وسيرجع إلى الأرض فيملؤها عدلا "
    ^ زرع فيهم حقد الصحابة خصوصا عمر بن الخطاب الذي فتح دولتهم .
    ^ نتيجة الغلو تعصبوا لعلي وألهوه
    ( تعصبوا للحسين لأنه تزوج بنت ملكهم كسرى وجميع أئمتهم من نسلها )
    ^ البصمات اليهودية واضحة في التشيع ومنها :
    - التمثيل والتشبيه: وقد كان عليها قدماؤهم ثم تحولوا لمعطّلة .
    - يعتقد اليهود أن مسيحا يهوديا سيأتي في آخر الزمان ويحكم بشريعة داود ويكون له وزراء من أصحاب موسى ويوشع بن نون وكذلك الشيعة مع فارق بسيط وهو اعتقادهم أن الإمام المسردب من سيخرج في آخر الزمان .
    - عقيدة البداء

    * رب اجعلني من الراسخين في العلم ولا تحرمني العلم بالذنوب أصيبُها*

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    * أهم عقائد الشيعة :
    1. الإمامة ( ويعتبرونها ركن من أركان الدين )
    2. أن النبي صلى الله عليه وسلم عيّن عليا بعد خليفة ونزل في ذلك آيات ولكن الصحابة أخفوها واغتصبوا الخلافة من عليّ ( وهذا سوء أدب منهم لأنهم يظهرون عليا كالجبان وحاشاه بل كان من أشجع الصحابة رضوان الله عليه )
    3. الأئمة معصومون عن السهور والخطأ والغفلة والنسيان ويعلمون الغيب ( قال الله جل وعلا : { وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو }
    4. أن الأئمة اثني عشر إماما أولهم علي وآخرهم محمد بن الحسن العسكري ( صاحب السرداب )
    5. القرآن الذي بين أيدينا الآن ناقص والكامل مع صاحب السرداب ويسمونه " مصحف فاطمة "
    6. خلق القرآن
    7. إنكاار الصفات والقدر
    8. لا يعترفون بالسنة ( صحيحي البخاري ومسلم وبقية كتب السنن ) والسنة عندهم ما روي عن أئمتهم
    *يخالفون أهل السنة في كثير من الأحكام الفقهية ( مثلا الجهاد غير واجب عندهم حتى يظهر صاحب السرداب )
    وهذا يدل على أن مؤسسي هذا المذهب يريدون تعطيل الشريعة
    * رب اجعلني من الراسخين في العلم ولا تحرمني العلم بالذنوب أصيبُها*

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    3) المعتزلة
    - أول من أسس الاعتزال : واصل بن عطاء وعمرو بن لبيد
    - أول بدعتهم : الإيمان ( مرتكب الكبيرة في الدنيا بمنزلة بين المنزلتين "بين الكفر والإيمان " وفي الآخرة مخلد في النار)
    - وافقوا معبد الجهنلي وغيلان الدمشقي في نفي القدر وأضافوا لها إنكار الصفات والطعن في الصحابة
    - تطور مذهبهم بترجمة كتب الفلسفة اليونانية فأسسوا عليها علم الكلام ( وسنأتي إليه قريبا إن شاءا لله )
    - هم من أسسوا بدعة القول بخلق القرآن
    - اتحد الشيعة والمعتزلة منذ القرن الثالث ولا تزال الرافضة والزيدية على عقائد المعتزلة إلى يومنا هذا ( لعلكم لاحظتم اشتراك بعض النقاط بين المعتزلة والشيعة الذين تكلمنا عنهم في المشاركة السابقة )
    - وأيضا أثرت عقائد الاعتزال على الأشاعرة بشكل كبير

    ** أهم عقائدهم : ( الأصول الخمسة المتفق عليها عندهم )
    سنلاحظ خلال ذكر الأصول الخمسة أن أسماء هذه الأصول ليس فيها غلط .. ولكن ما تحمله هذه الأسماء من معاني شيء خطير ... فللنظر :
    1. التوحيد
    يريدون به نفي صفات الله كأن يقولوا : سميع بذاته أو بصير بذاته أو سميع بلا سمع بصير بلا بصر .
    وكذلك يريدون بها خلق القرآن
    - شبهتهم فيها :
    أن إثبات الصفة فيه إثبات لتعدد الآلهة
    - تفنيد الشبهة :
    صفة الإنسان لا تعتبر إنسانا فكيف تعتبر صفة الإله إله - ولله المثل الأعلى -

    2. العدل
    أي أن الله لم يخلق الشر ولم يريده ولم يقدر المعاصي على العباد ولكنهم هم خلقوها
    -أصل شبهتهم : عدم تفريقهم بين نوعي الإرادة
    1- الإرادة الكونية ( بمعنى المشيئة )
    فلا يكون في الكون إلا ما يشؤه ويريد وقوعه سواء أكان يحبه ام لا
    2-الإرادة الشرعية ( بمعنى المحبة )
    كل ما أمر الله به يحب فعله سواء أطاعه العباد أم عصوه

    3. الوعد والوعيد
    أن الله يجب أن يعذب العصاة ولا يعفو عنهم ولا يقبل فيهم شفاعة

    4. منزلة بين المنزلتين
    مرتكب الكبيرة بمنزلة بين الكفر والإيمان

    5. الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
    أي أنهم يجب أن يدعوا إلى معتقدهم
    وكما يجب أن يخرجوا على أئمة المسلمين إن لم يكونوا على مذهبهم

    ** ** ** ** **
    * رب اجعلني من الراسخين في العلم ولا تحرمني العلم بالذنوب أصيبُها*

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    525

    افتراضي رد: مدارسة كتاب أصول الفرق للشيخ سفر الحوالي

    جهد طيب مبارك باذن الله
    واصلن وصلكن الله و سددكن.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    44

    افتراضي

    علم الكلام


    لم يلتحق الرسول صلى الله عليه وسلم بالرفيق الأعلى حتى ترك الأمة على المحجة البيضاء ليلها كنهارها

    فلا شيء من أصول الدين أو فروعه إلا وقد بيَّنه عليه السلام ووعلمه لأصحابه
    ولا ضلالة ولا شبهة إلا وفي كتاب الله وسنة رسوله ما يدحضها
    وأعظم ما أعلمه صلى الله عليه وسلم لأصحابه هو معرفة الله تعالى بأسمائه وصفاته وما يجب على العباد من التوحيد ثم سائر أمور الغيب التي لايدركها الناس بعقولهم إلا عن طريق الوحي

    ولكن بعض المنتسبين للإسلام التمسوا الحق من غير طريقه
    فمنهم من لم يقنعه الكتاب والسنة
    ومنهم من أخذ يبحث في غيرهما
    ومنهم من ابتلي بالفلسفات القديمة





    أثر الفلسفة اليونانية في علم الكلام

    الفلسفات اليونانية يجمعها جميعا القول على الله بغير علم , فقد كان فلاسفة اليونان أمثال أفلاطون وأرسطو وثنيين بعيدين عن هدي الأنبياء


    لما كان عصر المأمون أنشأ دارا للترجمة واستورد كثيرا من كتب الفلسفة واعتنق هو بدعة القول بخلق القرآن وقرب المعتزلة وغيرهم فعظمت الفتنة


    لقيت رواسب الفلسفة اليونانية رواجا عند الجهال والمبتدعة مثل:
    الجعد بن درهم مؤسس الجهمية
    واصل بن عطاء مؤسس الاعتزال

    ثم ظهرت المعتزلة فتوسعوا في نقل الفلسفة اليونانية وأعرضوا عن منهج الكتاب والسنة ووضعوا قواعد ما سمي (علم الكلام)



    دور أهل السنة والجماعة في الرد عليهم:

    وقف أهل السنة والجماعة بالمرصاد
    أعظم من نقض ونسف أصول وقواعد هذا العلم هو شيخ الإسلام ابن تيمية


    في عصرنا الحاضر يتعرض علم الكلام للإنهيار لسببين:

    * انهيار الفلسفة التي قام عليها رأي الفلسفة اليونانية فقد أثبت العلم الحديث بطلانها
    * صحوة الإسلامية المعاصرة التي اتجهت في غالبها وجهة سلفية

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    44

    افتراضي

    غرض علم الكلام

    اثبات العقائد والدفاع عنها بالعقل والرأي




    حكم علم الكلام وأهله عند علماء السلف

    1) علم بدعي
    2) لا يجوز الخوض فيه إلا بغرض إبطاله لمخالفته الصريحة لمنهج الكتاب والسنة
    3) اتفق أئمة الإسلام مثل أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد بن حنبل وابن المبارك والبخاري وغيرهم كثير على هجر أهل الكلام ومقاطعتهم وتحذير الناس منهم


    حكموا على أهل الكلام بحسب درجتهم وهم قسمان:
    الكفر والخروج من الملة وهم (الجهمية والمتفلسفون الذين ينكرون جميع الأسماء والصفات وكثيرا من العقائد القطعية

    الضلال والابتداع والخروج عن السنة والصراط المستقيم وهم (سائر المتكلمين دون ذلك)




    أسباب انكار السلف على أهل الكلام ومنهجهم:


    * لأن العقيدة إنما تثبت بالوحي الكتاب والسنة لا بعقول المخلوقين وآرائهم

    * الوحي مصدر معلوم معصوم أما العقول فهي مع جهلها وقصورها عن معرفة حقائق الغيب مختلفة متناقضة فالفلاسفة والمتكلمون لا يكادون يتفقون على شيء
    العلاف وصاحبه النظام وهما أول من ألف في علم الكلام وهما من فرقة واحدة يناقض كل منهما الآخر ويكفره




    * الكتاب والسنة يشتملان على الحجج والبراهين وليس فقط أخبار مروية لا برهان فيها
    وقد ناظر الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه أصناف الكفار من يهود ونصارى ومشركين بالقرآن والسنة فقهروهم وأحجموهم وسائر علماء السنة في سائر العصور دون استعانة بمصدر آخر غير الكتاب والسنة وأقوال السلف






    أثر علم الكلام على الأمة الإسلامية


    * اخضاع عالم الغيب لعالم الشهادة
    فهم يتكلمون عن الله واليوم الآخر وسائر الغيبيات مستخدمين مصطلحات ومعايير وضعوها للأمور المشاهدة كـ (الجوهر والكيفية والتغيير)


    * اثارة الشكوك والريب في أمور قطعية مثل قضية إثبات وجود الله تعالى


    * افتعال التعارض بين العقل الصريح والنقل الصحيح
    مثل تكذيب الأحاديث المتفق على صحتها بدعوى مخالفتها للعقل


    * تحويل الفائدة الإيمانية إلى قضايا عقلية جافة


    * فتح الباب للملاحدة والحاقدين للطعن في الإسلام
    لأن المتكلمين يزعمون أن الإسلام هو ما قرروه وأثبتوه من القضايا فإذا رأرى الملاحدة ضعفها وخطأها واستطاعوا نقدها توجه هذا الخطأ والنقد إلى الإسلام نفسه


    تفريق الأمة وفتح باب الخصومة بين المسلمين في أمور ما أنزل الله بها من سلطان
    فكل طائفة من المتكلمين تكفّر الأخرى بل ربما كفر التلميذ شيخه وكفّر الإبن أباه

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •